هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل التاسع عشر من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل التاسع عشر

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل التاسع عشر

مازن خرج من ملابسه الموجودة فى الخزانة كيس به من هيروين وضع بعض منه على يده وقرب أنفه من الهيروين واخذهم وأثناء ذلك دلف اشرف اصدم من هذا الوضع وقال بغضب : مازن
انتفض مازن ما أن رأي والده تسارعت دقات قلبه خوفاً نطق بشفتين مرتجفتين قائلا بتوتر : باابا
أمسك اشرف كيس وفحصه وعلم ما هو وقال : بتشم مخدرات
أمسك مازن رأسه بسبب ألم الصداع وقال : يا بابا هات الكيس خلينى آخد دول انا خلاص دماغى هتنفجر من الصداع
صفعه اشرف صفعة مدوية على وجهه وأخذ الكيس وخرج من الغرفة وبعد مرور دقائق عاد الغرفة ومعه المخدر واقترب بخطوات سريعة اتجاه ابنه وامسك ذراعه وحقنه بالمخدر بعد ما ان تأكد من انه نام حتى أخرج هاتفه من سترته الأنيقة وهاتف طبيب العائلة وصديقه
دلفت سميرة إلى داخل الغرفة وقالت بقلق : ابنى ماله اشرف
اشرف بغضب : ابنك بيشم مخدرات ياهانم
سميرة :يالهووووى
دلفت أيضا ريم إلى الغرفة وقالت : بابا دكتور حسام تحت عايزة حضرتك
اشرف : سميرة خدى ريم وروحوا الاوضة التانيه
دلفوا الى الخارج نزل اشرف لإستقبال الطبيب ثم اخذه إلى الأعلى وتم كشف على مازن
الطبيب : ابنك لازم يتعالج لانه وصل مرحلة إدمان لو اخد جرعة تانى هيموت
اشرف : اعمل اللى عايزه المهم ابنى يرجع زى الأول
الطبيب : هنقله إلى المصحة النفسية ومحدش هي شوف لمدة 6شهور
اشرف : موافق بس مش فى مصر ياريت بره مصر عشان سمعته
الطبيب : ماشي هكلملك واحد اعرفه هو فى دبى عنده مصحة
اشرف : كده تمام
وبالفعل أخذ اشرف ابنه وسافر إلى دبى بطيارة خاصة
ومازن ظل يتعالج لمدة 6شهور وعاد إلى مصر بشخصية مختلفة يكره النساء بسبب هبه وكان هياخذ حق منهم لكن اشرف منعه
باااااااااك
سميرة : من وقتها وأبنى اتغير
رحمة بحزن : ياااه دا هو مر بحياة صعبة اوووى واطعن فى ضهره من حبيبته وصحابه
سميرة : ربنا يصلح حاله
رحمة تحدثت نفسها : اكيد دى مؤامرة معمولة لمازن وهاعرف مين اللى عمل كده
***********************************
فى الشركة
زينب : انا تعبت من تمثيل وعيشة الحارة دى
أمجد بنفاذ صبر : اقولك ايه قربنا اهو بس اعرفى مكان الدهب والفلوس فين اكيد رحيم مخبيهم فى مكان معين
زينب : حاولت كتير
أمجد بغضب : روفييييدة
زينب : من امتى بتقولي روفيدة
أمجد : انتى مستفزة امشي من هنا يابت
زينب : ماشيه اهو وشكلنا كده هنطلع من المولد بلا حمص
امجد: بعد تعب سنين اطلع من المولد بلا حمص بقولك امشي
غادرت زينب المكان بل الشركة باكملها أما أمجد ظل يفكر كثير وحدث نفسه وقال : مافيش غير حاجه واحدة وكل الاملاك هتجى بسهولة هو كريم نقطة ضعفهم كلهم هو كريم هههههههههههههههههه
***********************
بعد مرور أسبوعين تحسنت صحة رحمة ومازن أتفق يسافر خارج مصر ليجرى العملية ويتعالج فى المشفى ولج كلا رحمة ومازن إلى الغرفة وقالت : الف مبروك عليكم يا جماعة ريم وميرا بتعب : الله يبارك فيكى
سميرة بتعب : اااه دماغى هتنفجر منكم تصحونى من الفجر عشان كل واحدة فيكم تولد هو انتوا متفقين مع بعض ولا ايه مازن : مبروك يا سيف مبروك يا حازم
جاء حازم بابنته ووضعها بين يدي مازن وقال : بص يامازن البنت حلوة ازاى
مازن بإعجاب : ما شاء الله جميلة اوى تتربي فى عزك
سميرة بضحك : ههههههههه حازم اتجن لما شاف بنته ومش راضي يخلى حد يشيلها حتى مامتها كمان
كريم : انا هاتجوز البنت دى
حازم اعتراض : لا ياحبيبى إلا بنتى مش هجوزها لحد هى تعيش معايا لعمر كله
ميرا : حازم هات خلينى اشوف البنت انا معرفش شكلها ايه حازم : لا ياروحى بنتى مش هتطلع من حضنى
رحمة : ابنك شكله حلوة يا ريم
ريم بفرحة : اه زى القمر شبهك
ألقت رحمة نظرة على الطفل وقالت بنبرة مازحة : القرد فى عين أمه غزال الجميع : هههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
ريم بحزن مصطنعة : ماشي ياواطية والله ابنى زى القمر رحمة بضحك : هههههههههههههههههههه
عادوا الجميع إلى القصر صعدوا ريم وميرا وازواجهم إلى الغرف لياخذوا قسطا من الراحة أما رحمة ومازن وسميرة جلسوا فى الحديقة لمناقشة فى الموضوع ما رحمة بقلق : مازن عايزه منك طلب لازم يتنفذ قبل ما تسافر مازن : طلب ايه
رحمة : تكتبلى كل ممتلكات عمى اشرف الله يرحمه بأسمى مازن بغضب : ازاى يعنى انتى اتجنتى ولا ايه
رحمة بدفاع : لا يامازن لازم كل الممتلكات بتبقى باسمى لفترة مؤقتة عشان أقدر اقف فى وش أمجد فى الشركة وانت مسافر
سميرة : موافقة ياحبيبتى بكرة هخلى محامى يعملك توكيل
مازن : بتقولى ايه ياماما ازاى يعنى دا يحصل
دفعت سميرة مقعد مازن المتحرك برفق ودلفت به للداخل وهي تقول له بحكمة :كله فى مصلحة العيلة ياابنى
مازن بقلق : ياماما انا مش عايز رحمة تكون ضحية العيلة قدام أمجد
سميرة : متخفش ياابنى رحمة قوية وذكية
مر الليل سريعا وأتى الصباح وعملت سميرة توكيل لرحمة قبل السفر مع ابنها لمعالجته وبعد ذلك توجهت رحمة إلى الشركة ... كان مكانها هو مكتب أشرف رحمه الله باعتبارها مالكة كل شيء
وجلست عليه وطلبت قهوة ومستندات من سكرتيرة هى امل
ثم أتى أمجد إلى المكتب ويبدو على وجهه علامات الغضب وقال : ازاى تدخلى المكتب رئيس مجلس الادارة
قالت بابتسامة : أستاذ أمجد انا قاعدة فى مكتبى وشركتى يعنى تلتزم بحدودك
قال : ازاى مكتبك وشركتك
قالت : أصل مازن وطنط سميرة عملوا توكيل ليا لكل أملاك
امجد بصدمة : ايه
قالت رحمة : اتفضل على مكتبك لأن من بكرة هغير الموظفين يمكن انت تكون منهم .......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق