هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة نور مهني علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس عشر من رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني. 

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس عشر

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني

رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني - الفصل الخامس عشر

فى الصباح
دلفت سميرة إلى المطبخ وجهت الحديث إلى الخدم وقالت : النهاردة مازن وسيف وحازم جايين من السفر فاعملوا كل الأكلات اللى بيحبوها وحلويات كتير
أحد من الخدم : حاضر ياهانم
وخرجت على صوت صراخ ريم مع ابنها كريم
وقالت : في ايه يا ريم
ريم بغضب من سلوك ابنها : مش راضي ياخد شاور وشكله زبالة
سميرة : كريم تعالى هنا انا هاساعدك تاخد شاور وانتى يا ريم روحى جهزى نفسك قبل ماجوزك يجى
وصلوا الشباب إلى أرض مصر وأثناء خروجهم من المطار
سمع مازن صوت رنين هاتفه وجد رقم أمجد
رد قال : الوو
أمجد بترحيب: ازيك يامازن
مازن : الحمدلله ياعمى
أمجد : مازن عايزك تجى ضرورى الشركة متقولش لحد انك جاى
وصل مازن إلى شركة والده واتجه نحو مكتب أمجد ودلف إلى الداخل
وقال : خير ياعمى فى ايه
أمجد : أهدأ بس هو موضوع كان والدك مخبيه عليك من فترة ولازم تعرفه
مازن بقلق : موضوع ايه
أمجد : انت لما عملت حادثة بالعربية لما كنت فى ايام الجامعة الحادثة دى أثرت عليك بشكل سلبى
مازن بقلق اكثر: أثرت عليا ازاى
أمجد : انه صعب تخلف والدك حاول مع دكاترة يعالجوا الموضوع الخلفة قالوا فى وقتها مافيش امل
مازن بصدمة : يعنى ايه مستحيل أكون أب
أمجد بحزن مصطنع : ربنا يصبرك يابنى
قام مازن من مقعده وسار ببطء ورقرقت عيونه بدموع وشعر بضياع وحزن وركب سيارته وسار بها لا يعلم أين ذهب
*************************************
وصل سيف وحازم إلى القصر
عندما رايتهم سميرة شعرت بسعادة لكن عيونها اخذت تدور حولهم وسألت : فين مازن ابنى
سيف : جاله تليفون وقال رايح مشوار وجاى
سميرة بفضول : مشوار ايه دا
سيف بحيرة: مش عارف
سمعوا الجميع صوت طفل الذى ركض إلى والده بفرحة وقال : بااااباااا حبيبى
سيف باشتاق وحمل ابنه وأخذ يقبله فى جزء من وجهه: كريم حبيبى
كريم : فين العربيله والطائلة (العربية و الطائرة)
سيف باستغراب : انت ياض انت جاى تسلم على ابوك ولا جاى تسأل على العربية و الطائرة
كريم بضحك : لا على العلبية و الطائلة
سيف نزل ابنه على الارض وقال : طيب مافيش عربية ولا طائرة وفين أمك الهبلة
ريم بغضب : مين اللى هبلة يا سيف
انتفض سيف من هذا الصوت وقال لابنه : هى أمك دايما وقتها مش مناسب
ودار إلى الخلف وقال : لا ياحبيبتى انتى فاهمة الموضوع غلط بس ايه الحلاوة دى عاملة زى
القلبظ
كريم بضحك : ههههههههههههههه هههههههههههه ماما قلبظ
عندما رأى حازم ميرا تخرج له من القصر إلى الحديقة بخطوات بطيئة سار نحوها وامسك يدها وقبلها بكل بحب واشتياق وقال : وحشتنى يا قلبى
ميرا بابتسامة : حمدلله عالسلامة يا حازم
سميرة : طيب يا جماعة ندخل جوه ونتغدا وبعد كده كل يرتاح من السفر
واتجهوا الجميع إلى الداخل
*************************************
رأيت رحمة من نافذة الغرفة الوضع الذى حدث فى الحديقة وشعرت بحزن كانت تتمنى مازن يكون معاهم وتستقبله بفرحة وقالت : ياترى روحت فين يامازن دا حتى عاملك مفاجأة
وضعت يدها على بطنها وتتحدث مع ابنها وقالت : بابا لما يعرفك هيحبك اووى ياحبيبى وحياتنا هتتغير
*************************************
فى الشركة
زينب : لوسمحتى ممكن أقابل استاذ أمجد
سكرتيرة : معاكى ميعاد
زينب : لا مش معايا بس قوله واحدة اسمها زينب أحمد
سكرتيرة : طيب دقيقة اديله خبر
وبعد مرور من الوقت
وقالت : اتفضلى
دلفت زينب إلى الداخل وجلست على المقعد وقالت : ها ايه الأخبار
أمجد بغضب : ايه اللى جابك هنا
زينب : اقولك ايه عملت ايه مع مازن
أمجد بابتسامة : كل خير
زينب : يعنى كده اقول البيبى الله يرحمه
أمجد وزينب بضحك : هههههههههههههههههههههههه
**************************************
فى الملهى الليلية
مازن مع أصحابه
سامى زميل مازن من ايام الجامعة
سامى : ايه يا عم انت شربت كتير اووى كفايه
مازن بدون وعى بسبب الشرب وقال : ههههههههههه انا مش حاسس بحاجة بس مين الحلوة اللى بترقص هناك دى
سامى : دى شوشو
مازن : عايزها الليلة دى
سامى بضحك : حاضر هقولها
سامى بنداء : يابت شوشو خدى
شوشو : نعم
سامى : جايبلك زبون يابت
شوشو : وهيدفع كام بقى
سامى : هيدفع كتير دا واحد غنى اووى ومعروف كمان
شوشو بفضول : مين هو
أشار سامى على مازن قالها : اللى هناك اللى بيشرب دا مازن اشرف السورى
شوشو : واو مواقفة بقى هجهز نفسي وهجاى
بعد وقت
سامى : كل دا بتجهزى نفسك
شوشو : فى ايه ياسامى
سامى : طيب يلا قدامى
سامى لمازن بابتسامة : طلبك وصل يامازن
ألقى مازن نظرات على جسدها وقال : تمام
واخذها سار نحو شقته

والزنا فعل محرّم في الدين الإسلامي، بل إنّه يعدّ كبيرة من الكبائر التي تجلب سخط الله تعالى، وغضبه، وقد نهى الله -عزّ وجلّ- عباده عن فعله في القرآن الكريم، حيث قال: (وَلا تَقرَبُوا الزِّنى إِنَّهُ كانَ فاحِشَةً وَساءَ سَبيلًا)،[١] كما ورد في السنة النبوية من أحاديث الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- ما يدلّ على تحريمه أيضاً، فقد ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه: (سأَلتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ الذَنْبِ أعظمُ عِندَ اللهِ؟ قال: أن تَجعَلَ للهِ نِدّاً وهو خلَقَك، قلتُ: إنَّ ذلك لعظيمٌ، قلتُ: ثم أيٌّ؟ قال: ثمّ أن تَقتُلَ ولدَك تَخافُ أن يَطعَمَ معَك، قلتُ: ثم أيٌّ؟ قال: ثمّ أن تُزانِيَ بحَليلَةِ جارِك)،[٢] كما أنّ إجماع علماء المسلمين وفقهائهم قائم على تحريمه كذلك.[٣][٤] والزنا من أعظم الجرائم، وأشدّها خطراً وبشاعةً، وذلك لما يترتّب عليه من آثار تضرّ بالفرد والمجتمع على حدٍ سواء، فبالزنا يحصل اختلاط الأنساب الذي يؤدّي بدوره إلى مشاكلٍ كبيرةٍ وخطيرةٍ للغاية؛ منها: ضياع الحقوق عند التوارث، وضياع التعارف بين الناس، وكذلك ضياع قيمة التناصر على الحقّ بينهم، كما أنّه سبب في تفكّك الأسر وتخاصمها، وضياع الأبناء، وسوء تربيتهم، وفساد أخلاقهم ودينهم، كما أنّ الزنا يؤدّي إلى التغرير بالزوج، فقد يرعى ويربي طفلاً ليس ابنه إذا نتج عن الزنا حمل، ولأجل ذلك كلّه كان تحذير الإسلام منه تحذيراً شديداً، ورتّب على فاعله عقاباً كبيراً رادعاً
فى اليوم التالى
ذهب مازن إلى القصر
عندما رأيته والدته فرحت بشدة وقامت أخذ ابنها بين احضانها وقالت : حمدلله على السلامه يابنى كنت فين من إمبارح
مازن : معلش ياماما انا تعبان أطلع انام شوية لما اصحى هقولك كنت فين
سميرة : ماشي ياحبيبى
صعد مازن الغرفة وألقى الجاكت على الفراش ورأي رحمة تخرج من المرحاض وأصاب له صدمة شلت كل حواسه ثم فاق على صوتها وقال بغضب شديد : ايه دا .....................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس عشر من الرواية
يمكنك متابعة جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية زمن الوحوش بقلم نور مهني
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : روايات رومانسية مصرية

إرسال تعليق