U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

روايه بنت الاكابر بقلم مها جعفر- الفصل الخامس والعشرون والأخير

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات مع روايات رومانسية مصرية ورواية رومانسية جديدة للكاتبة المتألقة مها جعفر علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس والعشرون والأخير من رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر. 

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل الخامس والعشرون والأخير

رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر
رواية بنت الاكابر  بقلم مها جعفر

رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر - الفصل الخامس والعشرون والأخير

نادر:كمان ساعه او ساعتين كده هاجي وقبل ما ترد عليه يقفل وينزل وهي تفتح باب الشقه ومهما تنده عليه هو متجاهلها ف تدخل الشقه تاني وبعدها تدخل اوضتهم وتتفاجي ي فستان فرح ف تبتسم بفرح هستيري وتتجه ناحيته وتمسكه وتقف قدام المرايه تشوفه عليها وبعدها موبايلها يرن ف تجري عليه
نادر:عجبك الفستان
فريده:نادر انت مجنون
نادر:بحبك
فريده:وانا بموت فيك
نادر:يالا اجهزي بقي وانا زي ما قولتلك هخلص واجي
فريده:نادر انا مش هلبس الفستان ده
نادر:لا يا حبيبتي هتلبسيه
فريده:لا هتكسف
نادر:مانا عايزك تتكسفي وخدودك تحمر
فريده تضحك وتقفل معاه وجرس الباب يرن ف تروح تفتح وتكون وفاء ودانا وزهره وتالا ومعاهم الميكب ارتيست
فريده:انا بكرهكوا كلكوا
وفاء تحضنها:واحنا بنحبك
دانا:يا حبيبتي انتي عندك حول ف المشاعر
تالا:يا بنتي بكرهكوا دي يعني بحبكوا بس دي فريده بقي
الكل يضحك
وتبدأ تحضنهم واحده واحده ويدخلوا يبدأوا يجهزوا فيها ويجهزوا هما كمان والساعتين يعدوا ونادر يتصل بيها
نادر:جهزتي
فريده:اه ومستنياك
نادر:طيب هاتي ماما
فريده:ليه
نادر:هاتيها بس
فريده تدي الموبايل ل وفاء وتكلمه وبعدها تقفل
وفاء:يالا يا بت انتي وهي ع تحت
دانا:ايه ده احنا متفقناش ع كده
وفاء:يالا يا دانا
تالا:طيب انتي هتنزلي معانا يا طنط
وفاء:لا انا هخليني هنا
تالا:تمام وتاخد زُهره ودانا ويجيوا ينزلوا يتفاجئوا ب نادر ومعاه شخص قاعد ع كرسي
تالا:هو مين ده
دانا عنيها تدمع
زهره بهمس:ده والد فريده
تالا تبصلها بصدمه
وفاء تطلع م الاوضه تلاقيهم واقفين ع الباب
وفاء:ف ايه وتشوف فريد ف تسكت
دانا:هو انا ممكن اخليني معاكوا
وفاء تمد ايدها تمسحلها دموعها:م غير عياط
دانا:حاضر
تالا تنسحب هي وزهره وينزلوا
وفاء:الف سلامه عليك
فريد:الله يسلمك...
وفاء تفتحلهم الطريق وتدخلهم
نادر:هدخل ل فريده الاول
وفاء تهز راسها بالايجاب ونادر يدخل
نادر:فريده موجوده
فريده م غير ما تبصله:تعالي بكرا مفيش النهارده
نادر يلف يقف قدامها وهي تفضل باصه ف الارض ف يضحك ويمد ايده يرفع وشها
نادر:افتحي عينك يا ديدا
فريده:لا هعيط
نادر:لا افتحي عينك
فريده تفتح عنيها شويه بشويه
نادر:هي فريده فين بجد
فريده تضربه ف كتفه
نادر يحضنها:بحبك
فريده:وانا كمان
نادر يبعد عنها:هو كان لازم ميك اب اوي يعني
فريده:هي مش حاطه غير حاجات خفيفه
نادر:ما ده معناه انك حلوه
فريده:طول عمري
نادر:طيب هو لازم فرح اوي يعني
فريده:لا مش لازم خالص
نادر يضحك: اما بتصدقي
فريده تضحك
نادر:عايز اكلمك ف حاجه وتسمعيني للاخر م غير اي انفعال
فريده:قول
نادر:انا كنت قولتلك ان ويسكت
فريده:ف ايه متقلقنيش
نادر:قولت ان فريد كان ف غيبوبه
فريده ملامح وشها تتغير:ليه بتكلمني عنه
نادر يمسك ايدها:هو فاق بس قاعد ع كرسي و
فريده:انا مش عايزه اعرف حاجه عنه
نادر:اسمعيني للاخر ممكن
فريده:كمل
نادر:صفوت كلمني بعد اما كنا ف تركيا وسمعتيني ومشيت

فلاش باك
نادر:انت بتقول ايه يا صفوت
صفوت:زي ما قولت لحضرتك كده ان فريد بيه كاتب كل حاجه بأسم فريده هانم بعد اللي حصلها ونقلتوا الجيزه... كل املاكه
نادر:لا واحده واحده كده وفهمني.. كان بيعمل فيهم كده ليه
صفوت:المحامي بتاعه كلمني وطلب مني اروحله المستشفي وروحتله
نادر:وبعدين
صفوت:هو فعلا كان عايز يرجعهم ليه زي ما قال بس استخدم طريقه غلط وكان فاهم انه كده صح وكبرياه كان مانعه انه يقول الحقيقه
باك
فريده:سكت ليه
نادر:عشان اللي جاي هو هيحكيه
فريده:هو مين
نادر:فريد
فريده:ازاي
نادر:فريد بره
فريده تبصله بصدمه
نادر:زي ما سمعتيني اسمعيه
فريده:انت غيره
نادر:صدقيني اللي هتسمعيه هيخليه احسن مني بكتير
فريده:لا
نادر يحط ايده ع شفايفها:اسمعيه عشان خاطري وبعدها احكمي
فريده تسكت
نادر يمسك ايديها ويتجه ناحيه الباب وهي ماشيه معاه ويخرجوا بره وعنيها تدمع اول اما تشوف فريد وحاله
فريد يبتسم:قربي يا فريده
فريده م غير وعي تقرب منه وتقعد ع كرسي جنبه
فريد يمد ايدها يحطها ع خدها:ماشاء الله.. ربنا يحفظك
فريده:انت
فريد:نادر اكيد مهدلك
فريده تهز راسها بالايجاب
فريد:هدخل ف الموضوع ع طول
وفاء تشد دانا ويقعدوا جنبه م الناحيه التانيه
فريد:اللي حصل زمان ده كان غصب عني
وفاء:ازاي غصب عنك
فريد:الست اللي رجعتي لقتيها ف الفيلا
وفاء تغمض عنيها
فريد:انا اسف بس لازم اذكر المواقف دي عشان احكي
وفاء:كمل
فريد:اما رجعتي انا مكنتش معاها زي ما فهمتي
فلاش باك
فريد:انتي بتقولي ايه يا منال
منال:زي ما سمعت يا فريد... انت قاعد ف ملكي
فريد:ازاي
منال ترمي ورقه قدامه:مش امضتك دي
فريد يمسك الورقه:بس انا ممضتش ع الكلام ده... انا مبعتش اي حاجه ليكي
منال:انت بيعت يا بيبي... اما كنت سكران امبارح فاكر... فيه ورقه كده مضيت عليها ع انها جواز عرفي بينا..مكنتش جواز عرفي يا حياتي ده كان تنازل ع كل املاكك ليا
فريد:انت اتجننتي
منال:تؤتؤ ...انت عارف اني ممكن اطردك ف الشارع دلوقتي وهتبقي ف الشارع فعلا لان الصياد كتبلك كل ما يملك ...مش عارفه ايه الغباء بتاع بابا الصياد ده ...يعني حتي الفيلا اللي قاعد فيها الصياد دي بقت بأسمي يعني انتوا ف الشارع
فريد:ليه كده
منال:اهو بقي... هتسمع اللي هقولك عليه ولا لا
فريد:عايزه ايه
منال:تطلق وفاء وترميها هي وبنتك ف الشارع
فريد يزعق:انتي اتجننتي
منال:اختار ما يا وفاء وبنتها ف الشارع يا كلكوا بما فيهم ابوك
فريد:ليه عملتلك ايه
منال:مزاجي ...وسيبني اكمل بقي... بعد كده هتتجوزني وهتقعد معايا ورفقا بالصياد عشان عجزه هسيبه معزز مكرم ف فيلته
فريد:عايزاني اتجوزك ليه
منال:عشان بحبك يا بيبي
فريد يبصلها بشمئزاز:انتي اللي زيك متعرفش يعني ايه حب
منال:اومال اللي بيخون مراته ده عارف يعني ايه حب ...انت عمرك ما حبيت وفاء
فريد:متحبيش سيرتها ع لسانك...انا اه محبيتهاش بس عمري ما شوفت منها حاجه وحشه
منال:مش ف مصلحتك كلامك ده وخلصني بقي اختار
فريد:انا مش هعمل كده
منال تطلع موبايلها وتتصل بحد وتفتح الاسبيكر
الصياد:الو يا فريد
فريد ياخد الموبايل بصدمه
الصياد:فريد
فريد:معاك
الصياد:مين الناس اللي بعتهم دول وعايزني الم هدومي
فريد يبصلها بصدمه وهنا تاخد الموبايل منه وتقفل
فريد:انتي اتجننتي
منال:ها ..يا باباك يترمي ف الشارع بكرسيه يا وفاء وبنتك
فريد:انا مستحيل عمل كده ...وفاء حامل
منال تتصل بالرقم تاني:ارموه بالهدوم اللي عليه بالكرسي بتاعه ولا اقولك م غير الكرسي
فريد:لااا
منال تضحك:خلاص استني مكالمه مني
فريد:حاضر هطلق وفاء
منال:وترميها بره... وتقول اني مراتك وانك بتحبني وامدح فيا و.....وتكمل اللي عايزاه يقوله
فريد:لا ..استحاله
منال:شكل الصياد هيترمي ف الشارع
فريد:خلاص حاضر بس مش هعمل حاجه لفريده
منال:للاتنين والا الصياد
فريد يقاطعها:تمام تمام... هعمل كل اللي عايزاه
باك

فريد:وبعدها انتوا دخلتوا وانا قولت اللي قولته ده بعد ما هي قالتلي اقول كده
فريده ودانا ووفاء بيعيطوا
فريد:انا عارف اني غلطت واني بسبب نزواتي دي كل ده حصل بس هي خدت حقك يا وفاء ...انا يمكن مكنتش بحبك اه وخونتك كتير وظلمتك بس انا عرفت قيمتك واخدت جزاتي وربنا انتقملك مني
وفاء:متقولش كده
فريد:هو ده اللي حصل يا وفاء... هي خدت حقك وعرفتني قيمتك
فريده:طيب ورجعت املاكك ازاي تاني
فريد:بنفس الطريقه اللي هي عملتها بس هددتها اني هقتل ابنها وخطفته فعلا لحد اما اتنازلت وبعدها رميتها ورجعتلكوا
دانا:السنين دي كلها
فريد:مكنتش عارف ان عندها ابن وكنت بدور ع نقط ضعفها... هي كانت حريصه وخافيه اي حاجه عني... انا كنت كلب عندها... يمكن الكلب كان بيتعامل احسن مني وهنا يشرق ويفضل يكح فريده تجيب المايه م جنبها وتديهاله وهو ياخدها ويشرب
فريد:انا اللي وصيت بابا عليكوا وحكتله وللاسف معرفتش اتواصل معاكوا لانها كانت مرقباني ومهدداني بالصياد
دانا:ليه مقولتش كل ده بعد اما رجعت
فريده:كبرياء عيله الصياد
فريد يبتسم:ومكنش حد هيصدقني وع فكره نادر خلي صفوت يتأكد م كل كلامي ده لو مش مصدقين وكمان كنت فاكر ان ده صح بس كنت غلطان بردو ومفوقتش الا اما لقيت بيت فريده اتخرب بسببي وبسبب غبائي تاني
وفاء:احنا مصدقينك يا فريد
فريد:كل حاجه وضحت بعد اما بقيت عاجز.. واضح انها وراثه ف عيله الصياد
وفاء:هتقوم وهتمشي ان شاء الله وهتتحسن
فريد يمسك ايد وفاء:انا اسف ع كل مره غلطت فيها ف حقك ووجعتك واسف ع كل حاجه حصلت مني واسف اني اديتها فرصه تعمل كده
وفاء:انا مسامحاك يا فريد م قبل ما اعرف الحقيقه دي كلها
فريد يبتسم:هي دي وفاء دايما اللي قلبها ابيض وبتسامح دايما واللي بتحبني
وفاء تبتسم
فريد يبص ل فريده:وانتي يا فريده انا اس...
فريده تحط ايدها ع شفايفه:انت معملتش اي حاجه... انت كنت محطوط ف نار جامده اوووي ...وانك صمدت ده كله ف انت اب عظيم
فريد يبتسم ويحضنها وفريده تضمه وهنا دموعها تنزل زي الشلال
فريد:يااااااه ...الحضن ده كان نفسي فيه م زمان اووي
فريده:كنت عايزاه اكتر منك
ويبعدوا ويبص لدانا ويفتح دراعه ليها ودانا تقوم تحضنه
فريد:انا عارف ان انتي اتظلمتي اكتر واحده فينا...انتي تقريبا دي تاني مره تشوفيني انا اسف
دانا تمسح دموعه:لا يا بابا متقولش كده... انت اللي حقك علينا ع كل اللي عيشته ده
نادر:ايه الدراما دي ...يالا انا عايز اتجوز
الكل يضحك
نادر:طب ايه يا حمايا مش هتقولي كلمه بمناسبه الدراما دي
فريد يمسك ايد نادر ويمسك ايد فريده يحطهم ف ايد بعض
فريد:متأكد انك هتحافظ عليها وهتحطها ف عنيك
نادر:حبيبي ويحضنه ويتصل ب مهاب يبلغهم يطلعوا بالمأذون ويكتبوا الكتاب والفرحه ماليه البيت وفريده بتحمد ربنا ف قلبها ع اللي هي فيه ده
نادر:طب ايه يا عمي مش هترجع حماتي
وفاء:نادر !!
نادر:نادر ايه بس استني انتي
دانا:يالا يا شيخنا اكتب عليهم
فريد يضحك ويوافقوا بعد زن الموجودين
نادر:يالا بقي اتكلوا
مهاب:يا ابني فيه فرح
نادر:ما خدوا فريد ووفاء بقي
الكل يضحك وينزلوا يركبوا العربيات ويتجهوا للفيلا اللي عاملين فيها الفرح ويبدأوا يتصوروا كذا صوره ويتصوروا صور جماعيه كتير وفريد ف وسطهم ويبدأوا يرقصوا
دانا:انت معملتليش فرحي الصبح ليه
يوسف:يا حبيبتي دول عالم بيئه
دانا:لا انت مبتحبنيش
يوسف:اه ..والاهتمام مبيطلبش بقي والحنيه مبتتشحتش
دانا تضحك وتحضنه
...........
تالا:بقولك ايه
مهاب:ايه يا حبيبي
تالا:طلعني هوني مون
مهاب:ناسيه مليكه انتي
تالا:نديها لامك
مهاب:امك!! ...ايه يا بت الرقه دي
تالا:احم ..طول عمري
مهاب:وبالنسبه لحملك وكلام الدكتور ايه
تالا:بتفكرني بحملي وبتنكد عليا؟! اعيط
مهاب يضحك ويحضنها:لا انتي حلوه
............
نادر:انا مش قولتلك عايز اعمل فرح تاني
فريده:وعملت فعلا
نادر:انا جاحد
فريده تضحك: انت مجنون
نادر:بيكي
فريده ترفع رجليها ع جزمه نادر وهو يستغرب حركتها
نادر:ايه ده ...ده احنا بقينا جامدين اهو
فريده:انزل
نادر:لا يا قلبي خليكي
ويبدا يرقص بيها
نادر:تعرفي
فريده:ايه
نادر:ماما وفاء تستاهل جايزه والله
فريده:اشمعني
نادر:عشان سميتك فريده
فريده:اشمعني بردو
نادر:عشان انتي فعلا فريده... مفيش منك اتنين... انتي فريدة قلبي
فريده:تعرف ان انت كمان اسمك ع مسمي...نادر وانت فعلا نادر... استحملتني كتير اوووي وغيرت حاجات كتير اوي ف حياتي
نادر:احم مبحبش اتكلم ع نفسي كتير
فريده تضربه ف كتفه وهو يضحك
فريده:هو احنا اما اتجوزنا ف الاول وقولتلك ايه المقابل قصاد موافقتك ع جوازنا وقولتلي هقولك اما اجي اطلقك كان ايه المقابل
نادر يبتسم:كان المقابل حبك... انك تحبيني يا فريده
فريده:كنت واقع اوي كده
نادر يضحك:م ساعه اما شديت التوكه م شعرك ف الشركه.. شدتيني
فريده:م هنا بدأ كل حاجه سواء م ناحيتك او م ناحيتي
نادر:بالضبط
فريده تحضنه: طيب هو انت ليه خلتنا كتبنا الكتاب واجهز نفسي ف شقه الجيزه
نادر:اسألتك كترت
فريده تبعد براحه:جاوب يا نادر
نادر يبتسم: حاضر... عشان يا ستي انا بتفائل بالشقه دي
فريده:اشمعني
نادر:عشان احنا ف الشقه دي عيشنا كل حاجه.. خناقنا وصُلحنا وعصبيتنا ومستوانا اما نزل الارض واما اشتغلنا وبقينا نكبر بمستوانا مع بعض...وقفتنا ف المطبخ اما كنا بنحضر الاكل سوا... اما كنتي بتنهاري وبتجري تستخبي ف حضني انا رغم خوفك م الحب.... نظرتك ليا اللي اتغيرت..تغيرك الملحوظ ...خوفك م التغيير ده ... اما كنتي بتعافري قلبك...قرارك انك تسيبي قلبك يسيبك ويجيلي... حبك ليا...اما قولتيلي انك حامل كنا ف الشقه دي ...وبما ان اخر حاجه بينا انتهت ف الشقه دي كان لازم البدايه م تاني تكون ف الشقه دي
فريده بدموع:انا بحبك اووي
نادر يحضنها ويلف بيها والكل يصفر وتوته توته خلصت الحدودته...
*********************
إلي هنا تنتهي  الروايــــــــــــــــة

*********************
تابع من هنا: جميع فصول رواية بنت الاكابر بقلم مها جعفر

تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية مصرية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة