U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل العشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع قصة جديدة من قصص متزوجين للكاتبة لولو الصياد علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل العشرون من رواية حنين بقلم لولو الصياد. 

رواية حنين بقلم لولو الصياد - الفصل العشرون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية
رواية حنين بقلم لولو الصياد
رواية حنين بقلم لولو الصياد

رواية حنين بقلم لولو الصياد | الفصل العشرون

استيقظت حنين وهى تشعر بثقل على جسدها فتحت عيونها وجدت وجه خالد مقابل وجهها ويده تحيط بجسدها بقوه وكان يغط فى نوم عميق نظرت له حنين بخجل وابتسمت ابتسامة خجولة شعرت بضربات قلبها بقوه نظرت حنين الى وجه خالد كان جميل جدا وهو نائم لاول مره تدقق حنين فى ملامح خالد وشعره الناعم المشعس بفعل النوم رفعت حنين يدها دون ان تدرى وكان قوه مغناطيسية تسحبها لتلمس وجه زوجها تحسست حنين وجه زوجها بحب ورفعت يدها تلمس شعره الاسود الناعم وكان تبتسم بسعادة فجاه وبدون مقدمات فتح خالد عيونه ونظر الى حنين بقوه لم تدرى حنين ماذا تفعل تسمرت يدها فى شعر خالد وكانت نظرات عيونها متعلقه بنظرات خالد لكن حنين لم تستطع النظر اليه اكثر من ذلك واغمضت عيونها من شدة الخجل واصبح وجهها احمر من شده الخجل ولكن الغريب ان حنين وجدت يد خالد تسحبها اليه لتضمها الى صدره بقوة وشعرت بانفاسه تقترب من وجهها الى ان قبلها فى شفتيها قبله سحبت انفاسها كانت حنين تشعر باضطراب وسعاده وخجل ولم تجرؤ على فتح عينيها تعمقت قبلات خالد لها ويده تتلمس جسدها بحريه وتعبث بشعرها لم تعد حنين تقدر ان تسيطر على مشاعرها وكانت تبادله القبلات وبدات تتحس صدره وظهره وتضمه اليها بقوة وتعمقوا سويا فى مشاعر من الحب والرومانسية والشغف .....ونسبهم بئه بطلوا قلة ادب هههههههههههه. ....
............
لم تخرج شهد من غرفتها نهائيا لم تستطع النوم منذ رجوعها فجرا مع محمود كانت تبكى قهرا وحزنا على ما حدث معها لم تتوقع بحاتيها ان يحدث هذا معها ابدا لم تكن تتخيل ان تتدمر حياتها بتلك السرعه تمنت ولو انها لم تذهب مع والدها لرؤيه حنين ذلك اليوم تمنت لو انها تحكمت باعصابها ولم تضرب محمود ذلك الكف تمنت لو انها لم تخرج من القاعه نهائيا لترد على هاتفها تمنت لو كانت ماتت قبل ان يحدث معها هذا ...افاقت شهد من شرودها على صوت هاتفها وكان رقم غير مسجل لم ترد شهد فلم تكن فى حاله تسمح لها الحديث مع اى حد ولن من يتصل لم يياس وظل يرن ويعاود الاتصال اكثر من مره وسكت ولكن اعلن عن وصول رساله فضول شهد جعلها تفتح الرساله وكان مضمونها.....
......انا محمود ردى عليا احسنلك يا زوجتى العزيزه ......
شعرت شهد بالقرف والكره والبغض تجاه هذا الحقير الذى يهددها بكل برود دون ان يراعى مشاعرها.....
رن هاتفها يعلن عن اتصال محمود ارادت شهد ان تعند ولا ترد فهى لا تطيق سماع صوته المستفز ولكنها خافت من رد فعله ووجدت نفسها تفتح الخط بيد مرتعشه .....
محمود....صباح الخير عامله ايه ....
شهد بصوت مخنوق....عاوز ايه...
محمود....اتكلمى كويس يا شهد احسنلك ولم اسالك عن حاجه تردى قلتلك عامله ايه....
شهد...بغضب ...عاوزنى اكون عامله ايه بعد ما دمرت مستقبلى منك لله....
محمود....قلتلك اتكلمى عدل وبعدين ان اتصلت اطمن عليكى ....
شهد بسخريه ...لا فيك الخير بس اظن مفيش داعى انا اساسا لم بسمع صوتك بحس انى بتخنق فياريت تريح نفسك ومتتصلش تانى ...
محمود ببرود....مش بمزاجك واظن مينفعش يا زوجتى المستقبلية انك تكرهى زوجك كده ده حتى بعد الجواز هتشوفينى طول الوقت ....
شهد....لو سمحت كفايه لعب باعصابى لحد كده وياريت تخلص كلامك لانى بجد مش قادره استحمل برودك ده خلى عندك دم وحس بيا تفتكر لو عندك اخت تتمنى حد يعمل معاها كده....
محمود.بعصبيه ....اياك تجيبى سيره اختى على لسانك وبعدين ده نتيجه اللى انتى عملتيه وضربك ليا ولازم تستحملى نتيجه غلطك....
شهد...ببكاء....انت عاوز منى ايه دلوقتى ارحمنى ....
محمود...كنت عاوز اقولك ان رايح دلوقتي الشركه لوالدك اخدت منه ميعاد وهقابله دلوقتى فى الشركه واتوقع انه بعد ما يرجع هيسالك رايك وطبعا انتى لازم تمثلى السعادة وتوافقى ....
شهد....حاجه تانيه....
محمود....حاليا لا ....
شهد...طيب انا هقفل ....
محمود....اوك بس تسجلى الرقم واول لما اتصل تردى على طول ما تحاوليش تختبرى صبرى يا حبيبتى ....
شهد....حبيتك عقربه يا شيخ ....
محمود....هههههههه ماشى يا حبيبتي. ...
لم تستطيع شهد ان تتحمل اكثر من ذلك واغلقت الهاتف بوجهه ....
وانفجرت ببكاء مرير.........
...............
فى مطار القاهره الجوى هاهى تولين تصل الى ارض مصر العزيزه وكان بانتظارها ابن عمها الذى لم تراه منذ سنوات طوال سوى عن طريق الكاميرا بالحديث على الانترنت .....
تولين ......وحشتنى يا وحش ....
احتضنها ابن عمها بقوه ....وانتى اكتر يا توتو والله كبرتى وبقيتى زى القمر يا موزه ........
تولين. ...بكاش اوى عمرك ما هتتغير يا كامل ابدا .....
نعم يا ساده كامل هو ابن عم تولين ....
كامل....اومال فين جوزك ....
تولين ..مغيره الحديث وقد اكتست ملامحها نظرات الحزن....ايه هنفضل هنا كتير مش هنمشى ....
كامل...ماشى يا ستى يله بينا بس برده لازم تردى بس يله على العربيه الاول ...
توجهت تولين خلف كامل الى السياره وركبت بحانبه ....
كامل. ...متتصوريش جدتى وبابا وماما فرحانين ازاى انك جيتى ....
تولين ...وانا كمان ....
كامل. ...هههههههههههه اهو تبعديهم عنى شويه على طةل يا فاشل يا مستهتر حتى بابا حرمنى من انه يدينى فلوس قالى لازم اشتغل....
تولين ...آمال بتصرف منين ....
كامل...ههههه متقلقيش ابن عمك جن وبعمل مصالح ميه ميه وانتى عارفانى البنات بتموت فيا ...سيبك منى احكيلى فين جوزك ومجاش معاكى ليه....
تولين. ...بحزن ...للأسف اطلقنا وهو سبنى ورجع مصر وجرحنى اوى يا جمال وموقفش جنبى مع انى حبيته اكتر من نفسى حتى مقدرش ظروفى وموت ماما....
كامل ...اه صحيح البقاء لله. ..
تولين. ...الحمد لله قدر الله وماشاء فعل ....
كامل. ...بس انا سمعت انه انسان محترم. ...
تولين ...البيه طلقنى علشان يرجع للبنت اللى كان كاتب كتابه عليها وعلشان كده رجعت مصر لازم اخد حقى وتمن اللى عمله فيا مش هسمحله يعدى اللى عمله فيا كده ....
كامل....اهدى يا بنتى ايه اللى حصل لكل ده وبعدين الدنيا مش بتقف على حد صدقينى انا اهو قدامك عيشها طول وعرض ومش حاطط حاجه فى دماغى وبعدين حب ايه ووجع دماغ.....
تولين بحزن.....انا اتكسرت من جوايا اوى يا كامل.

كامل ....لا عاش ولا كان اللى يكسرك....
تولين ...ممكن اطلب منك طلب ....
كامل. ...طبعا ...انا تحت امرك اطلبى يا تولين...
تولين..عاوزك تعرفلى كل حاجه عن طليقى وعن البنت دى ....
كامل....تمام بس هو مين ....
تولين ...هو من عيله كبيره اوى ووالده رجل اعمال مشهور...
كامل. ..تمام اوى كده سهلتى المهمه اسمه ايه بئه.....
تولين....هو اسمه جمال حسين سالم ووالده رجل اعمال والبنت اسمها حنين ....
كامل وهو يوقف السياره فجاه بقوه من شده المفاجأة. ....
كامل.بصدمه...بتقولى مين ......
............
بدر...للخدم .....شهد فطرت ....
الخادمه....لا يا هانم وشكلها زى ما تكون تعبانه ....
بدر...طيب خضرى الغداء وانا هطلع اشوفها مالها....
الخادمه....حاضر يا هانم.....
..........
ابتعد خالد عن حنين بعد ان اصبحت الان زوجته بالفعل ولم يلتزم اى منهم بالاتفاق بينهم ....
خالد...بتوتر...انتى كويسه...
حنين بخجل....ايوه.....
خالد....انا اسف معرفش انا عملت كده ازاى بس صدقينى مكنش قصدى ومش عارف اعتذر ازاى ....
حنين ....بس.....
خالد...انا عارف انك زعلانه منى بس صدقينى مش عارف ازاى متحكمتش فى نفسى واوعدك اللى حصل ده مش هيتكرر تانى ابدا وعد....انهى خالد كلامه وتوجه الى الحمام بعصبيه دون ان ينظر تجاه حنين....
حنين بحزن....ومين قالك انى ندمانه ولا زعلت ومين قال انى مش عاوزة يتكرر انا مش هسمحلك تبعد عمى تانى يا خالد لانى بجد اكتشفت انى بحبك اوى يا ابن خالى وجوزى وحبيبي واخويا وابويا ومش هخليك ابدا تبعد عنى مهما حصل. .....
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل العشرون من رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حنين بقلم لولو الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة