U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2) - الفصل التاسع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة الهام رفعت علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل التاسع والعشرون من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2).

الجزء الأول من هنا: رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج1).

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل التاسع والعشرون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية عربية

رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)
رواية صغيرة ولكن إلهام رفعت (ج2)

رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2) - الفصل التاسع والعشرون

افاق من نومه وهو يفرك رأسه شاعرًا بتقاعس شديد ، اعتدل زين في نومته وهو يحاول الإفاقة ، نظر بجانبه ولم يجدها ، تنهد وظن انها بالمرحاض ، ابتسم عفويًا وهو يتذكر ما حدث بينهم بالأمس ، تنهد زين بحرارة واغمض عينيه وهو يفكر في لهفتها عليه وتمنيها له وفطن حينها بقاءها معه وعدم تركها له ، فهذا ما ادركه نتيجة ما حدث بينهم ، فربما تلغي فكرتها في شكها الدائم فيه ، نهض من علي الفراش وقام بلف خصره بالمنشفة ، وضع يده علي رأسه ليُرجع شعره للخلف ، ارتدي زين ملابسه المنزلية وقرر المكوث اليوم برفقتها ، انتهي وانتظرها حتي تخرج ، مر وقت عليها ولم تنتهي بعد ، تنهد زين بنفاذ صبر وتوجه كي يطرق عليها الباب ، طرقة بهدوء وهو يتسمع علي صوتها بالداخل تلقائيًا ، لم يجد ردًا منها وأضطر لفتحه وتفاجىء بخلوه ، عبست تقاسيمه وهو يصر اسنانه لتركها له مرة أخري ، اوصد الباب بعنف وتوجه للخارج وهو يلعن غباءها العنيد ، هتف زين وهو يزفر بقوة منزعجًا :
- كدة يا نور ، وانا اللي فاكر كل حاجة انتهت وعقلتي .
ثم نظر حوله وهو منفعل باحثًا عن هاتفه فلابد له من التحدث معها ، وجده موضوع علي المرآه فهرع تجاهه ، التقطه زين وهو يزفر بقوة ليهاتفها لتخبره عما تنتويه معه وماذا بشأن ما حدث في علاقتهم ، وضعه زين علي أذنه منتظرًا إجابتها عليه وهو ينظر امامه بانفاس عالية نتيجة انفعاله وتأرجح أفكاره من عنادها الدائم ......
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
عادت نور من جامعتها بعد انتهاءها من محاضرتها الوحيدة ، وضعت حقيبتها علي المقعد في زاوية غرفتها بجناحها داخل الفندق ، ثم ارتمت علي الفراش ناظرة لسقف الغرفة بشرود ويعلو تعابيرها ابتسامة واسعة جعلتها تضحك من قلبها فرحًا وهي تتذكر ما حدث بينهما ، فرغم كونه زوجها إلا إن ذاك الشعور جعل السعادة تنْبَثَق منها ، جفلت عيناها بنظرات حالمة وهي تنتفض فرحًا من الداخل ، ضغطت علي نفسها في تركه مرة أخري مُكملة ما بدأته لتري ردة فعله رغم تأكدها التام من حبه لها ، تنهدت نور بحبور شديد وهي تعتدل جالسة علي طرف الفراش ومازالت تبتسم وعيناها تلمع بشدة ، انتبهت لهاتفها الذي يصدح في حقيبة يدها ، تسارعت دقات قلبها فارشدها قلبها أنه هو ، ابتلعت ريقها وهي تسحب حقيبة يدها لتخرجه منها وهي تضغط علي شفتيها متوترة من سماع صوته والحديث معه الآن ، نظرت له نور ورأته المتصل ، تنفست بهدوء قبل ان تجيب بصوت جاهدت ان تجعله هاديء :
- أيوة يا زين .
ابتسم بتهكم ورد وهو يصر أسنانه كاتمًا انفعالاته :
- افهم من كدة ايه بقي ، مشيتي ليه يانور ؟ ، قصدك ايه من كل ده ، ومش هنخلص بقي من تفكيرك اللي ملوش لازمة ده .
ردت بمراوغة وهي تصنع ردًا معقول :
- زين انا كان عندي محاضرة مهمة ومحبتش افوتها .
زين وهو يتنهد بضيق ، رد بتجهم :
- ومجتيش ليه لما خلصتيها ، ممكن بقي اعرف بتفكري في ايه.
وقفت لتسير في الغرفة لاوية شفتيها بابتسامة ماكرة ، ثم تنهدت وهي ترد بنفاذ صبر زائف :
- يوووه يا زين ، انت عاوز ايه ، انا كنت هنا ومش معاك ، انت بقي فهمت من اللي حصل اني هرجع انت حر .
زين باستغراب :
- يعني ايه يا نور الكلام ده ، استكمل وهو يهتف بضيق :
- انا مش هسمح تبعدي اكتر من كدة ، انا سيبتك كتير قوي تعملي اللي انتي عوزاه ، بس لحد كدة انا مش هقدر اتحكم في عصبيتي ، وانتي دايمًا بتستفزيني .
تأففت نور في نفسها وعبست تقاسيمها وتوجست من فعله لشىء ما لا ترضاه ، هتفت نور بترجي مُخادع :
- سيبني لوحدي يا زين ، انا لما احب آجي هتلاقيني لوحدي جيالك ، بس سبني براحتي .
رد بابتسامة ساخرة :
- ولحد امتي يا نور ، انا تعبت من كل دا وشايف انه مالوش لازمة ، تابع وهو يتسائل بحيرة :
- أوعي يا نور تكوني لسه بتشكي فيا ، انا بحبك وعمري ما هعملها لأنك انتي وبس اللي في قلبي وحياتي كلها .
اتسعت ابتسامتها ضاغطة علي شفتيها بقوة لتهدأ انفاسها ، ثم ردت بتوتر :
- وانت كمان حبيبي وعمري ما هحب غيرك طول ما انا عايشة ، لازم تتأكد من كدة .
رد بابتسامة فرحة :
- اومال ليه كل ده ، ليه يا حبيبتي بتبعدي عني ، كل مرة تبقي معايا كويسة وقريبة مني وبعدين تسيبيني ، نور يا حبيبتي احنا حلوين وعايشين كويس ، بس انتي اللي معقدها .
اغمضت عينيها للحظة وردت موضحة وهي تتنهد بقوة :
- سيبني لوحدي يا زين شوية ، انا حاسة لو بعدت وبقيت لوحدي هبقي كويسة ، وهمنع أي حاجة تأثر علي تفكيري بعد كدة ، بس سيبني براحتي ومتخفش عليا ، انا كويسة وهبقي معاك في الشركة ، وهتشوفني علي طول .
صمت زين وهو يتنهد بحزن مما جعلها تشعر به ، فاستكملت بنبرة لعوب متعمدة الدلال :
- لحقت اوحشك يعني ، قد كدة مبتقدرش علي بُعْدي عنك .
ابتسم زين محركًا رأسه بمعني لا فائدة منها ، هتف بمكر :
- وحشتيني قوي وعلي طول ، وارجعي بقي احسن ما أجيلك انا واجيبك معايا ..
ردت سريعًا وهي ترفض بشدة :
- قولت سيبني لوحدي يا زين ، انا لسه مخدتش قراري .
رد بسخرية :
- قرار ايه اللي هتخديه ، انا جوزك ولازم تبقي معايا دلوقتي.
تأففت بشدة وردت وهي مازالت علي وتيرتها الرافضة :
- انت مش قولت هتسيبني براحتي ، ايه بقي اللي غيرك .
زين وهو يبتسم بتهكم :
- واللي حصل بينا ، انتي انبارح كنتي معايا وما فيش زعل بينا ، وكل حاجة برضاكي وكنتي مبسوطة معايا ، فيه ايه بقي جننتيني .
هتفت نور بحدة زائفة :
- زي ما قولتلك كدة ، انا مش هرجع غير بمزاجي .
تنهد زين بعمق مدركًا لعنادها وعقلها الصغير الذي جعله يتعب معها وبالإضافة لدلالها الزائد ، اغمض عينيه فهذه الطفلة التي كانت صغيرة اضحت تستحوذ فكره قلبه هو بكامله وبات هو الذي يركض ليتمني رضاها عليه ، ابتسم ساخرًا من نفسه فهي من تسلبه عقله ، تنفس بهدوء ورد بنفاذ صبر وهو يحرك رأسه:
- خلاص يا نور ، انا هستني اما تجيلي ، ووقتها هتلاقي زين حبيبك واللي عمره ما هيحب غيرك انتي ولا هيفكر انه يبعد عنك في يوم ، ومش هيقولك لأ ابدًا .
شعرت بوصولها لمرادها ، وردت متمنية بابتسامة حزينة :
- يا ريت يا زين ، نفسي قوي في كدة......
____________________________

دنا من الفراش ليجلس بجانبها ويعلو وجهه ابتسامة عذبة وهو يتطلع عليها ، وضع ماجد يده علي شعرها ومسح علي شعرها بلطف ، كانت هانا نائمة علي الفراش توليه ظهرها ، دنا هو برأسه ناظرًا لوجهها ووضع قبلة ثقيلة علي وجنتها وهمس بعدها بحب :
- أصحي بقي يا هانا ، كل دا نوم .
اخرجت انين خفيف عندما سمعت صوته ، وفتحت عينيها ببطء ونظرت له وهي ترمش عدة مرات ، ردت هانا عليه بصوت شبه ناعس :
- ايوة يا حبيبي .
ماجد وهو يحدجها بتعجب ، هتف :
- مش هتصحي بقي يا حبيبتي ، انتي نايمة من ساعة لما جينا.
ردت هانا وهي تتمطي بذراعيها بتقاعس :
- هي الساعة كام ، انا تعبانة ولسه عايزة أنام .
ضحك بخفوت وهو يحدق في هيئتها المتعبة ، وخطف قبلة من علي ثغرها قائلاً بمغزي وهو يضع يدها علي بطنها :
- هما الحوامل كدة علي طول ولا إيه .
فلتت ضحكة منها عندما تذكرت رفضه اجهاضها وهو يجاهد لمنع ذلك........
فـلاش بــاگـــ .......
وجه بصره عفويًا للجانب ولمحه بصوته المألوف له وحدق فيهم بابتسامة حزينة حينما بدأوا في الإقتراب منه ، وقف ماجد منتظرًا إياهم وهم يقتربون منه ، ابتسمت ديما عندما وجدته بالمشفي واستغربت في نفس الوقت وجوده في مكان كهذا ، هتفت ديما وهي تقترب منه لتحضنه :
- ماجد أخويا ، انا مش مصدقة اني شوفتك ، بتعمل ايه هنا .
احتضنها ماجد ورد بابتسامة زائفة :
- مافيش يا ديما ، اصل هانا هنا وتعبانة شوية .
ديما بنظرات قلقة :
- عندها ايه يا ماجد ، هي كويسة .
تنحنح ماجد ووجه بصره لأمير الواقف بجانبها وتعمد عدم الرد ، حيث هتف بضيق زائف:
- سيبيني أسلم علي جوزك الأول ، ثم احتضن الإثنان بعضهما واستكمل ماجد :
- أهلاً يا أمير ، عامل إيه ؟ .
رد امير وهو يجوب ببصره هيئته التي تغيرت للتوتر :
- احنا كويسين يا ماجد ، انت اللي بتعمل ايه هنا ، وهانا مالها ، هي تعبانة ولا إيه .
ابتلع ريقه ورد وهو يبتسم بتوتر :
- ايه يا جماعة انتوا مكبرين الموضوع ، هي بس تعبانة شوية.
ديما بتفهم :
- طيب الحمد لله يا ماجد ، تابعت بابتسامة فرحة :
- عرفت يا ماجد ، انا هجيب ولد ، لسه عارفين دلوقتي .
ابتسم بفرحة وضمها إليه وبارك لها بحب :
- مبروك يا ديما ، انا مش مصدق لحد دلوقتي انك هتبقي أم .
امير لاويًا شفتيه بسخرية :
- عندك حق ، انا مش عارف لما تولد هتعمل ايه .
شهقت ديما وهي ترمقه بغيظ ، ردت بحنق :
- انا هبقي أحسن أم ، وهربي ولادي كويس ، وبكرة تشوف .
بدا النقاش حاد بينهما وهو يوزع نظراته عليهم ، تأفف ماجد منهما فحتمًا نشوب عراك بينهما ، فتدخل سريعًا :
- خلاص انتوا الإتنين ، هتعقلوا أمتي بس ؟! .
تنهدت ديما بقوة ونظرت إليه وقالت :
- سيبك منه يا ماجد ، بكرة يندم علي الكلام ده ، تابعت بابتسامة لطيفة وهي تفرد تلك الورقة المطبوعة والتي تكشف عن جنينها في رحمها :
- شوفت ابني يا ماجد قد ايه حلو .
ابتسم لها ماجد ونظر للورقة وبعدها تلاشت ابتسامته حين تذكر زوجته التي بالداخل الآن وتفقد ابنه ، مر عليه شعور غريب في رفض ذلك ودق قلبه كأنه يسترق عقله لنفض تلك الفكرة ، شرد ماجد في الورقة وهو ينظر لها مطولاً مما جعل ديما تستغربه ، نكزته بخفة في ساعده وقالت بتساؤل :
- سرحت في إيه يا ماجد ؟ .
انتبه ماجد لها ونظر لها قائلاً بنظرات ضائعة :
- ما فيش ، اصله حلو قوي .
ردت ديما وهي تتباهي بنفسها حيث رفعت انفها للأعلي :
- لازم يكون حلو مش شبهي .
صر أمير علي أسنانه وهتف باحتجاج :
- وانتي ايش عرفك ، دا أكيد شبهي انا ، دا ولد يعني هيطلع لأبوه في كل حاجة .
بدأ الشجار معهما كعادتهم التي لم تنتهي ، لم يكد يسمعهم ماجد حتي ساقته قدماه لا إراديًا نحو الغرفة التي هي فيها تاركهم خلفه يتبادلان الأحاديث المشحونة بأفعالهم الهوجاء دائمًا.
لم يدري ماجد بنفسه سوا إقتحامه لتلك الغرفة التي ولجت فيها لتجهض طفله ، انفطر قلبه منذ ولج للداخل وهو يمرر بصره علي الأدوات الخاصة بالعمليات وشعر بدماؤه التي تسري بداخله كأنها مياة باردة جعلت وجهه يشحب فجأة ،رأته الممرضة المرابطة أمام الغرفة ، هتف بانزعاج وهي تأمره :
- أتفضل يا استاذ برة مينفعش كدة .
تجاهل ماجد حديثها الموجه له وتقدم نحو الداخل بنظرات مهزوزة وانفاس متسارعة ، رأي امامه غرفة جانبية ولم يتواني في الإسراع نحوها ، فتحها ماجد بغتةً وهو ينظر لما تفعله الطبيبة ، فكادت ان تغرس الإبرة المُخدرة في رسغها ، ابتلع ريقه بتوتر وحدقت فيه الطبيبة بعدم فهم ، بينما اشار لها بيده وهتف في وجهها بحدة ارعبتها وجعلتها تتراجع :
- أبعدي عنها ، اوعي تلمسيها .
كانت أعين ماجد حمراء من كثرة غضبه ونبرته قوية تجعل من يسمعها ينصاع لها ، نظرت له الطبيبة بتوتر وابتعدت عنها ، وعن هانا ظلت نظراتها جامدة عليه وتحيرت في تغيره المُفاجىء ، ودلها قلبها بأنه لم يرغب في التخلص من ابنهما ، فرحت داخليًا وازدادت فرحتها عندما انتبهت له وهو يحملها بين ذراعيه ، ويهمس في اذنها بنبرة اسعدتها :
- أسف يا حبيبتي ، انا مش عارف ازاي فكرت في كدة .
ابتسمت له هانا وهي تتطلع عليه بحب بائن ، ابتسم لها هو الآخر وسار بها للخارج وهو يردد :
- انتي هتبقي ام اولادي يا هانا ، سامحيني علي اللي كنت هعمله يا حبيبتي ، أنا آسف .....
بـاگـــ .......
طوقت هانا عنقه وهي تنظر لعينيه بنظرات كلها امتنان وشكر ، فقد منحها حياة جديدة بذلك ، رقص قلبها فرحًا فقد حصلت وأخيرًا علي ما تمنته في يوم ، زوج يحتويها وحياة مرفهة وطفل ستصبح أمه له يومًا ، قبل ماجد جبهتها ثم استند برأسه علي رأسها وهو يقول بصدق :
- انا اول مرة احس اني بحب بجد ، انا مش قادر استغني عنك يا هانا ، واتعودت عليكي في حياتي ، تابع بنظرات ترجي :
- اوعي تسيبيني يا هانا ، انا مش....
قاطعته حين قبلته بعمق كأنها من تدين له بما يفعله معها ، لا يستحق ان يترجاها ان تبقي معه ، هي ستبقي له متمنيه ارتضاؤه عليها ، تجاوب ماجد معها ولأول مرة تثاوره تلك الأحاسيس بداخله ، امرأة تحبه وتضحي من أجله ، فماذا يريد غير ذلك ، وادرك في النهاية ان حبه لمريم ما هو إلا تملك منه لأنها رفضته قبل مرة ولم يشعر تجاهها بما يشعره بقربه من هانا التي تجاهد لإرضاءه ، والقي انتقامه خلف ظهره وهو يلوم نفسه فقط بسبب مرضه المُستحكم في تملك ما يريده وان يبعث بحبيبته التي بين يديه إلي حياة اسرية تجمعهما فقط وهذا ما كان يتلهف عليه وبغباءه كاد ان يخسره .
ابتعد ماجد عنها قليلاً وهمس وانفاسهم تختلط ببعضهم :
- من النهاردة انتي وبس اللي في قلبي ، وعمري ما هزعلك ابدًا .
ردت وهي تبتسم بسعادة شديدة وتتأمل صدق حديثه في عينيه:
- وانا كمان يا ماجد ، هعيش خدامة تحت رجليك وعمري ما هبعد عنك طول ما أنا عايشة...........
__________________________
بعــد مــرور أكثر من شهــــر.........
استمرت محاولات زين مع نور لترجع معه إلا انها تدللت عليه اكثر مستمرة في عنادها لسبب ما احتار زين فيه ، صَبَّر نفسه لحبه لها والذي لا يريد خسارته ، وخاصةً قدومها للشركة والتحدث سويًا ، كل هذا منحة جرعة تصبير لما تفعله معه ، ولم يخلو يومهما من كلامهما عبر الهاتف لرغبته في تملك فكرها لتعرف مقدار حبه العميق لها حيث نجح زين في غرس ذلك الإحساس بداخلها بأفعاله التي محت تلك الظنون منتظرًا فقط قدومها إليه كما وعدته ، وعن نور ظلت كما هي رغم تطاير تلك الشكوك التي تثاورها من فكرها وبات حبه هو من يجتاح سائر قلبها وعقلها ، ورغم كل ذلك قررت إعطاء نفسها فرصة للراحة مع نفسها لتبدأ تلك الخطوة بصفاء خالص مما يعكر حياتها معه دون سيطرة احد عليها وأن تقود حياتها الخاصة كما تريد وتثبت له مدي قوة شخصيتها وان تضحي غير تلك الفتاة التي تسمح للغير بتدبير شئون حياتها وتدخلهم فيها ، فقط اعطت نفسها وقت لتتهيأ لكل ذلك لحين وقته.......
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وعن أمير وديما ظل الإثنان في مشاجرتهما اللطيفة والتي تنتهي بسرعة كبيرة متناسين إياها بفضل حبهم لبعضهما ،برزت في تلك الفترة بطنها مما جعلها تطير فرحًا لرؤية ذلك المنظر التي كانت تمقطه في الماضي واصبح مُحبب لكليهما الآن ، خاصةً فرحة أمير بأن سوف يصير له ولدًا ، كل ذلك جعله يتناسي شجاره معها لخيفته علي صحتها وكونه يحبها ايضًا....
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وفيه واظب ماجد وهانا علي زيارة الطبيبة النسائية ، اتسعت فرحته عندما اخبرته بأنها تحمل ابنته ، فطالما أحب ماجد ان يصبح لديه ابنة في يوم ، باتت صحة هانا شاغلة في تلك الفترة متناسيًا او بالأحري نفض مريم من رأسه ولم يعد يذهب للشركة وأكتفي بإدارة نصيبه بإرسال مندوب عنه ولذلك حين تم البدأ في تنفيذ المشروع ، وألتفت لعمله وهانا زوجته التي عقد عليها علنًا في جو أسري وبدأ معها حياة خالية تمامًا من المشاكل ، وسعي هانا الدائم في اطاعته وعدم رفضها لما يطلبه منها رغم انه هو من يمتن لها ولحبها العظيم له ، واقصت فكرة عملها وانشغلت بطفلتها القادمة وتجهيز غرفة خاصة بها .....
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وكانت خلاله تذهب سلمي للسنتر الخاص بها لمتابعة عملها ، ورغم ما تعانيه من إجهاد كان المُفضل لديها ، حيث استمرارها علي التمارين التي تجيدها في مرحلة الحمل والتي أعانتها علي تعبها في عملها بالسنتر ، وكل ذلك شغلها قليلاً عن تفكيرها الدائم في معتز الذي بات يتجاهلها وعدم أخذه أجازة لزيارتهم فقد اشتاقت لرؤيته في الأونة الأخيرة متمنية منه مُسامحتها وشعوره بما تمر به وأنها تضع في حسبانها عدم الضغط عليه فيما تريده منه ، مر عليها الشهر وهي تُلهي نفسها في العمل وتربية ابنتها الصغيرة التي اعتادت الجلوس بمفردها وتقضي وقتها عند ابيها ووالدي زوجها وهي في انتظار زوجها ان يأتي لها او تذهب هي له فهي لن تتحمل بُعْده عنها أكثر من ذلك....
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
كانت تدرك مريم مزحته في إحضاره لخادمة أخري وفعل ذلك فقط لإثارة استفزازها ، شعرت بالشفقة عليه عندما كانت تراه امامها بهيئته التي باتت حزينة ونبات لحيته التي جعلته وسيمًا في عينيها ، ولم تتحمل تركه أكثر من ذلك ولم تدري بنفسها إلا وهي واقفة امام مكتبه متهيأة للدخول عليه .
لم تطرق مريم الباب وولجت للداخل وهي تحدق به باشتياق ظهر في نظراتها التي تتحرك عليه كليًا ، رفع حسام رأسه ليتفاجىء بها امامه ، اضطرب من الداخل يريد تكسير عظامها بين احضانه فكم اشتاق إليها ، ابتسمت له مريم وهي تتحرك نحوه ، دارت حول مكتبه وعيناها لم تفارق عيناه التي تريد تخبأتها بداخلها ، وقفت مريم امامه ونهض هو الآخر متتبعًا إياها وهي تحدثه بنبرة هادئة :
- وحشتني يا حسام ، انت عامل ايه دلوقتي .
لوي شفتيه وهو يبتسم بسخرية ، رد كاتمًا ضيقه :
- انا كويس الحمد لله ، ابني بس وحشني .
كتمت ابتسامتها وتحركت لتقترب منه ، ردت مريم بدلال :
- يعني ابنك بس اللي وحشك ، تابعت بتمايع وهي تمسك بأطراف حلته :
- وأنا يا حس ، موحشتكش يعني .
ابتلع لعابه الذي سال في جوفه متمنيًا منها القرب الذي استوحشه منها ، ورد بصلابة زائفة :
- لا موحشتنيش .
اظلمت عينيها وهي تنظر له بمكر فهي تعرف مقدار اشتياقه لها ، فطوقت عنقه لتُقربه منها ، همست مريم وهي تكاد تُلامس شفتيه بإغراء :
- بجد ، يعني امشي ولا ......
لم يستطع حسام تحمُل المزيد من دلالها وأطبق علي شفتيها وهو يقبلها بعنف ولهفة ويده تتمرر علي جسدها يريد ان يطير بها ليصبح معها ، وعن مريم بادلته قبلته وهي تشتهي ان يمنحها أكثر ، لم يبتعد حسام عنها إلا بعد فترة طويلة لم تكفيه ليخبرها كم تلهف عليها ، بل ابتعد ليلتقطا انفاسهم وعاود الكرة مرة أخري بقوة أشد ، وابتعد عنها وهو يردد بصوت يلهث :
- وحشتيني قوي يا مريم ، يلا نروح سوا ، انا عاوزك........
___________________________
استمر وليد في تقبيله لها عندما فاجئته بأنه سيصبح أبًا للمرة الثانية ، قبلته ميرا هي الأخري وهي تشعر بصلاح حالها مُنسبة لذلك دعوات والدتها بأن تضحي علاقتها بزوجها بأحسن حال ، لم يُشعرها وليد بفقدانها لها بل بات كل ما لديها ، وكان لزامًا عليها ان تُفني عمرها لإرضاءه وعدم التقصير في واجباتها تجاهه وهذا قرارها بأن تضحي عائلتها التي تكبر امامها شاغلها الأكبر وأن لا تعطي أحدًا فرصة لتفريق اسرتها ، نظر لها وليد بحب وهو مازال يضمها إليه وابتسمت له ميرا حين طوقت عنقه ، وغمزت بعينها قائلة بدلال :
- مبسوط يا حبيبي اني حامل .
رد وليد بنظرات كلها تمني وامتنان :
- متعرفيش يا ميرا انا سعيد قد إيه بالخبر ده ، هيبقي عندي ولاد ، لأ ومن مين ، من اجمل بنت خطفت قلبي وخلتني ما أشوفش غيرها ، وبقت هي كل حياتي .
اتسعت ابتسامة ميرا وهي تتأمله بحب سافر ، وضعت كفيها علي خديه وقالت بنبرة رضي :
- انا بشكر ربنا علي طول انه اكرمني بزوج زيك يا وليد ، الله يرحمه بابا كان عايز يجوزني ليك ، وانا بقول ان دي احسن حاجة قدمهالي .
فرح وليد بحديثها ووصلت فرحته عنان السماء وسحبها إليه ليغمرها بين احضانه وهو يردد بحب بائن :
- يا حبيبتي يا ميرا ، ربنا ما يحرمني منك ابدًا .
ميرة بضحكة فرحة ، تسائلت وهي تبتعد قليلاً :
- وأنت نفسك في ولد ولا في بنت .
رد بتمني :
- اولاً اللي يجيبو ربنا كويس ، ثانيًا احنا عندنا ولد ، يعني نفسي في بنت وتكون شبهك وحلوة قوي كدة ، علشان ادوخ اللي يجي يطلبها مني واطلع عينه .
قهقهت ميرا عاليًا وهي ترد بمكر :
- هو انا دوختك ولا إيه ، تابعت ضاغطة علي شفتيها السفلية بخجل زائف :
- دا انت اللي طلعت عيني ، انا كنت بتجنن لما كنت بتجيب البت دي في شهر عسلنا ، كنت بتجنن لما بشوفك بتلمسها قدامي ، ببقي عايزة اكسر ايديك علشان متتحطش عليها .
كانت ميرا تتحدث ونظرات العشق تملأ عينيها وهي تنظر إليه ، ابتسم وليد شاعرًا بحياته التي أصبحت بفضل زوجته يحسده الجميع ليصبح مكانه ، هتف بحب ليبين مدي عشقه لها :
- وأنا هبقي ليكي وملك إيديكي انتي وبس.........
__________________________

قفزت سارة من الفرح عندما طلب مالك من خاله تقريب خطبتهم للأسبوع القادم ، احتضنتها فاطمة وهي تهتف بفرحة :
- مبروك يا سارة ، ربنا يسعدك يا بنتي وأشوفك اسعد واحدة .
ردت سارة بنبرة متقطعة من كثرة فرحتها وانفاسها المتسارعة:
- يا رب يا ماما ، انا فعلاً أسعد واحدة .
تقدم فاضل منها وهو يسحب يد مالك هو الآخر معه ، هتف فاضل وهو يوزع انظاره علي كليهما :
- انا فرحان قوي يا ولاد انكم هتتجوزوا ، نظر لمالك وتابع بمعني وهو يحدث فاطمة :
- ابن أختي الوحيدة يا فاطمة مش هتلاقي أحسن منه لسارة ، وحاسس ان سارة كمان هتبقي مبسوطة وهي معاه ، استأنف وهو يضم مالك من كتفه :
- مالك طيب قوي ، وان شاء الله مش هيخيب ظني فيه وهيحافظ علي سارة وهيثبتلي انه قد المسؤلية .
ابتسم له مالك بود ورد مؤكدًا بصدق :
- ان شاء الله يا خالو مش هخيب ظنك فيا ، تابع وهو ينظر لسارة التي تحدق فيه بحب :
- وسارة هتبقي في عنيا وهحافظ عليها .
ازدادت فرحة فاطمة وشعرت بصدق حديثه ثم اقتربت منه وهتفت بنظرات حنونة وهي تربت علي ظهره :
- ربنا يحميك يا ابني ، انا كمان مش هلاقي لبنتي أحسن منك .
هتف فاضل بنبرة جدية وهو ينظر لفاطمة :
- انا اتفقت أنا ومالك ان الخطوبة الإسبوع الجاي وجوازهم بعد ما يخلصوا السنة دي ، ايه رأيك يا فاطمة .
اومأت رأسها بموافقة وردت بمعني :
- اللي تشوفه يا فاضل ، انت في مقام والدها وانا مطمنه علي بنتي طول ما انت موجود ، وواثقة في اختيارك لحياتها .
ابتسم لها وهتف بامتنان :
- ربنا ما يحرمني منك يا فاطمة ، وجه بصره لمالك وسحبه ليجعله يقف بجانب سارة التي كانت تبتسم خجلاً ، وهتف بابتسامة واسعة :
- ربنا يحميكم يا ولاد ، وان شاء الله طول ما أنا عايش هبقي مسؤل عنكم وهتبقوا في عنيا وهتعيشوا معانا......
قاطعه مالك حين تفهم ما ينتويه ، هتف باعتراض شديد :
- لا يا خالو ، انا هتجوز سارة في فيلة بابا وهنعيش سوا هناك .
لم يجد فاضل جوابًا لحديثه الجاد ، ورد بقلة حيلة :
- طيب يا مالك اللي تشوفه ، انا يهمني سعادتكم .
ابتسم مالك وهو يختلس بعض النظرات لسارة الواقفه بجانبه متأكدًا من حبها له ، واعتزم بأن يبذل ما في وسعه ليُبادلها ذلك الحب ، وعن سارة اتسعت فرحتها لحصولها علي ما تمنّته وهو من دق قلبها له ، شعرت بأن قدماها لا تلامس الأرض من فرحتها وكادت ان تطير فرحًا "تشبيه" لقروب زواجها منه بتلك السرعة التي لم تتخيلها وأخذت قرارها بأن تبقي له الزوجة المُطيعة وتجعل حبها هي من يسري بداخله وكل ذلك سيأتي مع الوقت ولا داعي للعجلة ........
__________________________
أضحت تلك الفترة مُرهقة بالنسبة لزين الذي ينهمك في انهاء مشروعه الكبير ، وبالطبع حينها اختلط بمايكل الذي كلما رآه يعتذر عما فعله معه ، مما جعل زين يتقبل اعتذاره خاصةً اعتراف صديقته بخطتها التي لم تقصد أذيته هو وزوجته فيما كانت تفعله من عناد مع صديقها ، ومعرفته بأن نور لديها علم بذلك وهذا ما جعله يمُر الأمر لمعرفتها بمدي شكها الغير صائب في حقه ، والتزم زين بقاءه بجانبها مُدركًا قدومها إليه في وقت قريب وستأتي بكامل إرادتها له ..
انهي زين عمله وعاد ليرتمي علي الفراش شاعرًا بالإجهاد ، تنهد بقوة وأغمض عينيه بإرهاق ، صدح هاتفه لينتبه له وأضطر لفتح عينيه ليجيب علي المُُتصل .
اعتلي ثغره ابتسامة واسعة حينما وجدها هي ، اجاب علي الفور وهو يردد بحب :
- وحشتني يا اغلي حاجة عندي .
ضحت نور بشدة ، وردت بدلال ماكر :
- يا سلام ، ما أحنا كنا مع بعض طول النهار لحقت أوحشك .
اتسعت ابتسامته وهو يهتف بخبث شديد ونبرة موحية :
- انا شوفتك وأنتي وحشتيني ، بس فيه حاجة تانية وحشتني وعاوزها ، وهتجنن وأخدها .
سيطرت نور علي ضحكتها وقلبها التي ينتفض من الفرح ، ردت مُدعيه الضيق :
- عيب علي فكرة ، ازاي تفكر في.....
قاطعها باعتراض شديد :
- عيب ايه ان شاء الله ، انتي مراتي وأقول اللي انا عايزو ، تابع بجدية :
- ومش معني اني سايبك براحتك تبعدي عني دا يمنعني اني اقولك اللي عايزو .
توترت وردت مُدعية عدم الفهم :
- وإيه بقي اللي انتي عايزو .
رد باقتضاب ونبرة راغبة :
- عــايزگــ .
اغمضت عينيها مستشعرة رغبتها هي الأخري في تمنيه والقرب منه وشردت في وجوده معها ولم تجب عليه ، انتظر زين ردها وابتسم داخليًا لإدراكه بما تفكر فيه الآن ، استأنف بنبرة ماكرة جعلتها تنتصب في جلستها :
- أجيلك .
ابتلعت ريقها وهتفت بتوتر شديد :
- مع السلامة يا..زين ، أ.أشوفك بكرة .
اغلقت الهاتف في وجهه مما جعله يضحك من كل قلبه لخجلها منه رغم انه زوجها وردد وهو يحرك رأسه :
- مجنونة .
ضغطت نور علي الهاتف وهو بيدها لتخفيف حدة التوتر بداخلها ، وظلت تتنفس بهدوء وبدأت تضحك بفرح وصمتت بعدها لتلوم نفسها بتركها له الغير مبرر إلي الآن ، تنهدت بعمق ثم نهضت وهي تتذمر وقررت الذهاب لتغتسل ولكنها شعرت بدوار شديد كاد ان يجعلها تنكب علي وجهها غير قادرة علي الرؤية للحظات ، وقفت قليلاً لإعادة توازنها مرة أخري وهي تضغط بأطراف أصابعها علي مقدمة رأسها ، ولكن ذلك المغص بداخل معدتها جعلها تعبس فجأة ليبعث لها برغبة شديدة في التقيؤ الآن وإجبارها بالركض للمرحاض لتنصاع هي له مجبرة وركضت بالفعل وهي تضع يدها علي فمها مسيطرة عليه وولجت لتفرغ ما في معدتها بداخله....................................................
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع والعشرون من رواية صغيرة ولكن بقلم إلهام رفعت (ج2)
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة