U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى - الفصل الثاني والثلاثون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة هدير مصطفي, وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع الفصل الثاني والثلاثون من رواية لهيب النبض  بقلم هدير مصطفى. 

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل الثاني والثلاثون

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى

رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى - الفصل الثاني والثلاثون 

(كانت رغد تجلس في منزلها وحدها وفي يدها كوب من الشاي وقفت وتجولت في أنحاء المنزل تتأمل وحدتها وخوفها من مرور الزمن وصلت الي الشرفه فدلفت اليها وجلست بها و ارتشفت قليلآ من الكوب الذي بيدها وأسندت رأسها علي الكرسي و .......)
فلااااااااش
(كانت تجلس مع سمير بعد ان روت له كل شئ عن ماضيها انتظرت منه ردآ ولم تجد سوي الصمت وحين هبت بالوقوف امسك يدها وقال ......)
سمير : انتظري فأنا لم اخبرك بقراري
رغد : الامر ما عاد يحتمل المجادله ..... فأنا امرأه ذات ماضي
سمير : وانا مستعد ان اتغاضي عن ذلك الماضي
رغد : ايعقل هذا
سمير : بالطبع .......فما يهمني هو الحاضر وليس الماضي
رغد : ولكن
سمير : هل مازلتي تحبيه
رغد : مع الأسف قلبي لا ينبض سوي بحروف اسمه
سمير : هل هذا هو ما لديكي
( صمتت رغد فقال .....)
سمير : حسنآ يا رغد ....... سأعطيكي فرصه للتفكير يوم ..... او اثنان ...... او ربما اسبوع .... اما ان تنسي الماضي ونعيش معآ في المستقبل بسعاده وسرور ...... اما ان تبقي وحدك هكذا الي الابد اسيرة الماضي ........
(لتعود رغد من شرودها فتضع يدها علي قلبها وتقول ...)
رغد :لقد اتخذت قراري
(جاء صباح اليوم التالي ...... استيقظ جاسر من نومه مفزوعآ اثر كابوس راي فيه حبيبته عطر في احضان شريف ..... امسك هاتفه ليجري اتصالآ مع شقيقته نغم و .....)
جاسر : نغم .... اشتقت لكي كثيرآ .... كيف حالك
نغم(بعد تنهيده ) :بخير يا اخي .... بأفضل حال
جاسر :لا اشعر انك بخير ..... هو بخير تمامآ يا نغم ومتعايش مع الامور ..... منذ ان تركنا كل شئ خلفنا وذهبنا بعيدآ انا وصرت أسيرآ لعادة احتساء الخمر والسكر ..... اما هو فعاد أسيرآ لذكريات ورد ..... يقضي ليله ونهاره في غرفته المغلقه عليه مع البوم يضم صورآ لها...... لما لا تنسيه وتفكرين بمستقبلك
نغم : نعم يا اخي نعم انا لست بخير يا اخي قلبي يحترق شوقآ .... اتدري شئ .... يشغلني كثيرآ التفكير به .... لا أدري هل هذا الحب خيانه ل ورد ام يحق لي ان اعشقه الي هذا الحد ..... اتدري يا اخي الوم نفسي في اليوم الاف المرات فلولا دخولي حياته ابتعد عن عائلته الي هذا الحد ..... هجر بيته .... وابتعد عن جميع اهله .... حتي ابنته .... يكتفي بالاتصال بها ....حتي اليوم لم يفكر حتي بالمجئ لأجل خاطر عطر ..... بالرغم من ان اليوم زفافها
(انتفض جاسر عند سماعه تلك الكلمه وقال.....)
جاسر :ماذا زفاف من ...؟.... عطر !! .... هل تمزحين معي
(هنا أدركت نغم ما قالته بتلقائيه فصمتت قليلآ وقالت ......)
نغم :اعتذر منك كثيرآ ولكن .... اليوم ستتزوج عطر من شريف ...... اعلم يا اخي انك تعاني .... تعاني حتي اكثر من .... لكن هذا هو قدرنا .... لن اطالبك ان تنساها والا كنت نسيته انا .... لن اقول لك تجاهل ما يحدث .... ولكن .... تحمل الامر يا اخي .... عطر عنيده ....
جاسر :ولكني لن استطيع احتمال الامر يا نغم
نغم :اعلم ولكن هذه هي الحياه تسلب منا كل ما هو عزيز وغالي
(اغلق جاسر الهاتف وكان يشعر بالألم يعتصر قلبه ...... وضعت نغم الهاتف جانبآ وخرجت من غرفتها ..... وجدت حنين في غرفتها و ......)
نغم : حنين .... كيف حالك
حنين :بأفضل حال
(ليأتي كربم اليهم و....)
نغم :حبيبي كريم .... متي جئت .... ومع من
كريم :جئت قبل قليل مع خالتي امل
نغم :امي هنا .... واين هي
حنين :بالاسفل مع جدتي
نغم :حسنآ سأذهب اليهم
كريم ؛واين اذهب انا
حنين :ستظل معي لنلعب سويآ
كريم :ولكني غير مصرح لي باللعب
حنين :لماذا ..... مازلت طفلآ صغيرآ ويحق لك اللعب
كريم :لأني ..... لأني مريض
(وقعت هذه الكلمه علي نغم لتعتصر قلبها ألمآ فقالت .....)
نغم : نعم يا حنين يحق له ان يلعب ولكن وهو جالس .... دون اجهاد
(ابتسم كريم وهز رأسه لها ايجابآ ..... فبادلته نغم الابتسامه وتركتهم وذهبت الي والدتها وخالتها فوجدتهم يتحدثون في امور تتعلق بجاسر وعطر فدلفت اليهم وقالت .....)
نغم :للأسف جاسر وعطر يقودهم العناد ولن يتراجع أيآ منهم عن قراراته
أمل :ولكن ان حاولنا تعطيل زواج عطر قد ننجح في الأصلاح بينهم
حنان :مستحيل ان ننجح في هذا الأمر
نغم :خالتي محقه ف عطر وصلت لدرجه عاليه من العناد ومن الصعب ايقافها
حنان :للأسف نغم محقه تمامآ
(دلف جاسر الي غرفة حسام فوجده يجلس علي فراشه وبيده صوره فذهب اليه وجلس بجانبه علي الفراش وامسك بالصوره وبعد الامعان في الصوره تأكد انها ليست ل ورد فارتسمت ابتسامه علي شفتيه وقال ......)
جاسر :ولما هذا الحزن الذي غمرت نفسك به
حسام :لأني احببتها يا جاسر
جاسر :اذا كنت احببتها فلما انفصلت عنها
حسام :لنفس السبب ..... لأن هي من تركني وليس انا ...... ورد تركتني رغمآ عنها وماتت .... اما نغم .... هي من اختارت البعد ....حين رأيتها تجلس معه ويتكلمان .... تبتسم له .... وتنظر في عيناه .... كنت اشعر انها تقتل حبي بتلك النظرات .... نعم لابد وانه نشأت بينهم قصة حب
جاسر :تقصد من ....؟؟
حسام :خالد
جاسر :هههههههه مؤكد انك مجنون ..... هما فقط صديقان ...... فهو ساعدها كثيرآ وكان يخفف عنها الم السجن والوحده وهي اتخذت منه صديقآ فقط لا أكثر
حسام : وان يكن فلديها حبيب اخر
جاسر :تقصد من هذه المره
حسام ؛كريم
جاسر :ههههههه لا تقولها ..... هل تظن حقآ ان كريم شاب وبينه وبين نغم علاقة حب ..... اتدر شئ بالرغم من الحزن والالم اللذان يعتصران قلبي الا انك اضحكتني
حسام :ما المضحك في الامر .... وما سبب حزنك والمك
جاسر :المضحك في الامر ان كريم هذا طفلآ صغير وهو ابن العائله التي كانت نغم تعيش معهم
حسام :ماذا .... هل انت صادق فيما تقول .... كريم طفل ......
جاسر :اجل طفل ...... اما فيما يخص المي وحزني فاليوم زفاف شقيقتك التي ارهقت قلبي ..... اليوم ستتزوج بغيري .... ستكون بين احضان رجلآ أخر
حسام :أيعقل هذا ..... لابد وانها جنت
جاسر ؛انها مجنونه بالفعل ومنذ زمن بعيد ولكني كنت انغاطي علي جنونها هذا ولكني لن اصمت بعد اليوم
حسام :ماذا ستفعل
جاسر :سأتركها تتمم زواجها هذا عقابآ لها
حسام :ولكن يا جاسر يجب ان تعاقب انت وليس هي .... فأنت الخائن .... وليس هي ..... هي فقط ترد لك الصاع
جاسر :ومن قال لك ان هذا الزواج ليس عقابآ لي
حسام : مارأيك ان نذهب لهم
جاسر :لا ..... مستحيل .... لن احتمل رؤيتها مع رجلآ غيري
حسام :ولكني أحترق شوقآ لرؤية نغم
جاسر :أتدري شئ ..... انا ايضآ احترق عشقآ لرؤيه عطر
حسام :هل خطر علي بالك نفس ما ببالي
جاسر :هل تظن ان هذا الفعل سيكون صائب
حسام : هذا هو الصواب بذاته
(دلفت رغد الي المحل فوجدت سمير يجلس علي مكتبه فذهبت اليه مباشرة فنظر لها و.....)
رغد :هل يمكننا الحديث الأن
سمير :كما تشائين يمكننا الحديث في اي وقت
رغد:حسنآ ..... هل مازال عرضك للزواج جاري
سمير : بالطبع ما رأيك
رغد : انا اوافق عليه
سمير :رائع ..... الأن اصبح لدي كلينا فرصه جديده للحياه
(جاء اليل سريعآ بكل ما يحمله من مفاجآت للجميع ..... وفي كبري القاعات الخاصه بالمناسبات كانت تقيم حفل زواج عطر من شريف...... مر الوقت وسط فرحه عارمه من شريف مقابلها حزن كبير من عطر ...... كانا يجلسان بجانب بعضهم البعض وسط كم كبير من المعازيم .... كانت نغم تجلس حزينه بسبب افعال عطر والتي تقضي بها علي نفسها وعلي الحب الذي بينها وبين شقيقها جاسر ليأتي خالد ويجلس مقابل لها و......)
خالد :السلام عليكم
نغم :عليكم السلام ..... خالد ..... كيف حالك
خالد :الأن فقط اصبحت بأفضل حال
نغم :لم اراك منذ فتره
خالد :منذ ان تمت تبرئتك ولم اراكي ابدآ
نغم :ظروف الحياه دائمآ تجبرنا علي اشياء لا نريدها
خالد :ماذا بكي .... واين حسام
نغم :انا بخير ..... ولا اعرف شئ ان حسام
خالد :هههههههههه كيف لا تعرفين وهو زوجك
نغم :كان زوجي والان هو طليقي
خالد :ماذا ..... ايعقل هذا
نغم :يعقل لانه الحقيقه
(اما هنا عند عطر وشريف كان يدور بيمهم هذا الحديث و ......)
شريف : ماذا دهاكي ياعطر
عطر : وماذا بي
شريف :لا استطيع فهم نظرات عيناكي ..... أشعر وكأن الحزن يخيم بهم .... لا ادري .... هناك هاجس يسيطر علي عقلي ويوحي لي انك لست سعيده بهذا الزواج
عطر : انتظر دقائق بعض وستعرف كل شئ
(وحان كوعد رقصتهم معآ فوقف شريف ومد يده لها وقال ......)
شريف :انتظرت كثيرآ وبضع دقائق ليست كثير .....والان اسمحي لي بتلك الرقصه
(مدت عطر يدها لتضعها في يد شريف ليأتي جاسر ومعه حسام في تلك اللحظه فينظر لها ويتألم من رؤيتها مع غيره ..... وفي نفس اللحظه وجهت نغم نظرها الي باب القاعه فرأت حسام فطلبت من خالد ان يرقصا معآ واخذته وذهبت الي منصة الرقص ..... وقف حسام ومعه جاسر ينظران الي حبيباتهم فنظرت نغم ل عطر واشارت لها خفية كي لا ينتبه لهم احد فنظرت عطر الي المكان الذي اشارت له نغم فوجدت جاسر ينظر لها نظرات ناريه فبتسمت أثر رؤيته لتنتهي الرقصه بعد لحظات تملأها نظرات العتاب فخرج جاسر ومعه حسام فصعد جاسر الي السياره وانتظر من حسام ان يصعد هو الآخر ولكنه قال .....)
حسام :أذهب انت يا جاسر ..... ارغب في السير وحدي .... وبعدنا سأذهب الي منزلي
جاسر :حسنآ سأتجول انا الأخر بالسياره قليلآ ثم اذهب الي منزلي انا الآخر
(قاد جاسر سيارته حتي وصل الي المنزل الخاص به هو و عطر .........تجول في جميع انحائها ..... كان يتنقل بين صورها .... دلف الي غرفتهم الخاصه .... اشتم رائحة عطرها في الأنحاء .... امسك بيده بعض ثيابها ....وظل يلوم نفسه علي ما وصل اليه حبهم بسبب الكبرياء والعناد ........ انتهت الحفله .... ذهب كلآ منهم الي منزله ..... دلفت عطر الي منزلها الجديده في رهبه شديده من المواجهه التي اصبحت علي وشك الحدوث تقدمت بالخطوات حتي وصلت الي غرفتهم الخاصه فدلف اليها شريف وجدها تجلس علي حافة الفراش في قلق وتوتر فنظر اليها مستعجبآ وقال .....)
شريف :مرت الدقائق وأكثر ولم اعرف سبب حزنك حتي الان
عطر :عدني الا تثور غضبآ علي
شريف : ماذا لديكي يا عطر .... اقلقتيني جدآ
عطر :انا حامل
(وقعت تلك الكلمات علي اذناه كالصاعقه وبدلت حاله وخنقت فرحته ليتحول من فرح وسرور لقمة حزن وألم فجلس بجانبها أثر الصدمه وقال متمتمآ ......)
شريف :ماذا .... كيف ذلك ..... ومنذ متي ...و....جاسر...
عطر : انا الأن في بداية شهري الرابع ..... علمت بالأمر بعد طلاقي بأيام
شريف : الهذا السبب تزوجتي مني .... الهذا السبب عجلتي في موعد الزواج
عطر :يحب الا يعلم جاسر بأمر حملي بابنه
شريف :لما ياعطر .... لما تفعلين بي كل هذا .... تسلبين فرحتي قبل ان تكتمل .... لما تهدمين احلامي قبل ان استكملها .... الهذا الحد تكرهيني
عطر :انا لا اكرهك .... انا فقط ..... ارد له الصاع
شريف :علي حسابي
عطر :بل علي حسابي أنا ..... انا من تمت خيانتها .... انا من أهينت كرامتها .... انا من احببت وتم خداعي .... انا يا شريف وليس انت
شريف ..... وانا من احببتك بجنون .... انا من تيمت بك .... انا من خسرك قبل ان اربحك .... انا ياعطر .... انتظرتك لسنوات طويله .... طويله جدآ يا عطر .... ولن اسمح لك اهدار المزيد من عمري هكذا
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثاني والثلاثون من رواية لهيب النبض بقلم هدير مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية لهيب النبض ج1 بقلم هدير مصطفى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة