U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل الثالث

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثالث من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الثالث

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الثالث

ما أن سمعت صوته القوى يهز المكان من حولها حتى نهضت واقفة فوق قدميها بسرعة ناسية تماما شكلها المشعث بانفها المحمر وعينيها المتورمة من اثر بكاءها تتحدث بتلعثم وارتباك
= ابدا... يا رائف بيه ... انا.... اصل ....جالى شوية صداع قلت اخرج اشم هوا
اقترب منها رائف اكثر حتى اصبح لايفصله عنها سوى انشا واحدا تجول عينيه فوق وجهها ببطء وتركيز تصاعد معه ارتباكها من نظراته المتفحصة هذه فاخفضت راسها سريعا تنظر الى الارض يسود الصمت الشديد عدة لحظات كانت دقات قلبها المتسارعة هى المسموعة فيه لتتعالى اكثر حتى كادت ان تصم اذانها حين تحدث ببرود قائلا
= تعالى ورايا على مكتبى حالا
رفعت راسها اليه متسعة العينين بصدمة وخوف ناظرة اليه تحاول فهم وسؤاله لماذا لكنه كان قد غادر المكان بخطوات سريعة واثقة بينما وقفت هى تراقبه بتوجس دون ان تتحرك من مكانها خطوة واحدة ليلتفت اليها هاتفا بقوة وحدة
= واقفة عندك ليه قلت ورايا على المكتب
افاقت على نفسها من صدمتها الشديدة تتبعه بخطوات متعثرة حتى دخلا البهو الخاص بالشركة فاتجهت انظار جميع الواقفين اليهم باهتمام وفضول حتى توقفا امام المصعد المخصص لكبار المسئولين يدلف اليه رائف بسلاسة بينما وقفت زينة بارتباك تتنقل بصرها بينه وبين المصعد الاخر الخاص بالعاملين لا تعلم كيفية التصرف حتى تقدم هو الى الخارج مرة اخرى يجذبها من يدها بقوة يدخل بها الى المصعد مرة اخرى متجاهلا تماما شهقتها المصدومة وبعض الشهقات الاخرى الصادرة من الجمع المتفرج
تمت رحلة الصعود بصمت وقف هو خلالها ينظر اليها نظرات ثاقبة يتمهل بها فوق وجهها والذى اخذ بالاحمرار بشدة فاخفضته تهرب من تفحصه لها تتمنى الخروج الى مكان فسيح فوقفهم متقارين هكذا تكاد ان تلتصق بها جعلت من ضربات قلبها تتعالى بعنف وسرعة تدعو فى سرها ان تنهى محنتها هذا
لتأتى الاستجابة سريعة حين توقف المصعد بهم فاخذ يدها مرة اخرى يجرها خلفه باتجاه مكتبه تحت انظار شاهى المصدومة وهو يهتف بها
= أجلى اى حاجة دلوقت ومدخليش حد علينا نهائى
ثم فتح باب مكتبه يدلف الى الداخل وهو مازال يجذبها من يدها خلفه حتى توقف بها فى منتصف مكتبه يلتفت ناظرا لها عدة لحظات وهى تقف امامه تحاول التقاط انفاسها بصعوبة لياتى سؤاله لها رقيقا دون ان يقصده بهذه الطريقة
= كنتى بتعيطى ليه بقى فهمينى
تلعثمت زينة تشعر بلسانها ثقيل وعقلها فارغا من كل الافكار الممكن اخباره اياها دون ان تضطر ان تعلمه السبب الحقيقى لبكاءها
=انا منتكش بعيط....اااا....انا اتخنقت من جو...ااااالمكتب فقلت ..يعنى ..اخرج اشم هو..
هدر صوته عاليا ينادي باسمها محذرالتجفل برعب من صراخه عليها
= زييينة انا سالتك سؤال وعاوز اجابة عليه وانا مابحبش اكرر كلامى تانى واظن انك عارفة ده كويس
حاولت زينة ابتلاع لعابها لكنها شعرت به جاف
لاتستطيع الحديث فكيف لها ان تخبره بكل مادار . كيف تخبره ما تفوهت به تلك العقربتين فى حقها طوال عملها معهم اليس من الممكن ان يكون هذا رائه هو الاخر بها فتأكده له ان اخبرته بما حدث ورائ الاخرين بها
افاقت من دوامة افكار ها وهى تراه يترك مكانه متجها الى مكتبه جالسا فوق مقعده براحة يستند الى ظهره يراقبها باهتمام قبل ان يتحدث قائلا ببرود ولا مبالاة
= خلاص براحتك يا زينة اتفضلى على شغلك وانا بقى هعرف بطريقتى
وقفت مكانها مترددة لا تعلم كيفية التصرف لتهمس بتردد
= صدقنى يا رائف بيه مفيش حاجة حصلت
انا كنت بس ...
صممت ما ان راته يمسك بسامعة الهاتف وهو مازال ينظر اليها بنظراته الثاقبة يتحدث بحزم الى الجهة المقابلة
= كل اللى شغال فى قسم الارشيف يكونوا ادامى حالا
اسرعت زينة تهتف برعب فور سماعها لحديثه
= لااااا .لااا ارجوك كفاية اللى بتقال عليا..
وضعت زينة يديها فوق فمها بصدمة بعد ادراكها ما تفوهت به تهز راسها تنفى ماقيل فى محاولة بائسة منها للاصلاح لكنه لم يعيرها ادنى اهتمام وهو يضع سماعة الهاتف مرة اخرى بعد الغاء امره السابق ينهض مرة اخرى من مقعده متجها اليها عينيه لا تفارقها حتى توقف امامها عدة ثوانى تتابع عينيه ردة فعلها المرتعبة وملامحها الشاحبة ليمسك بكفها بين يديه يسير بها فى اتجاه اريكة موضوعة فى الجانب يجلسها فوقها بينما جلس هو فى مقعد مقابل لها ينحنى الى الامام يستند بمرفقيه فوق ركبته سائلا لها بهدوء
= كلام ايه يا زينة اللى بتقال عنك ومين اللى بيقوله ولاخر مرة هسالك بعدها متلوميش غير نفسك لما اجيب القسم كله هنا ويتعمل تحقيق رسمى فى الوضوع
رفعت اليها وجهها ببطء تنظر اليه برعب بعد ان كانت تجلس منحية الراس تستمع الى حديثه حتى لاحظت نبرة التحذير و التهديد فى جملته الاخيرة تهمس بتلعثم ورعب
= ارجوك حضرتك انا هقولك كل حاجة بس بلاش موضوع التحقيق ده
تراجع رائف الى خلف فى مقعده قائلا بحزم هادئ
= موافق يا زينةاتكلمى
⭐⭐⭐⭐⭐
بداخل ڤيلا فريد شكرى
جلس كعادته كل صباح امام مائدة الطعام يطالع احدى الجرائد باهتمام الا انه اليوم اخذ من بين الحين والاخر ينظر من خلف تلك الجريدة باهتمام الى زوجته الجالسة فى الجهة المقابلة له ببرود وعدم اكتراث به تتناول افطارها بهدوء يجدها فرصة له اليوم يهدم بها تلك الواجهة دائمة الظهور امامه يتمنى رؤيته لبرودها هذا متحطما امامه حتى ولو كان الثمن ذكره لذلك البغيض
اخفض جريدته ينظر باتجاهها قائلا بهدوء
= عرفتى ان رائف رجع من لندن من كام يوم
اهتزت ملامح سهيلة بالمشاعر لعدة لحظات تصدعت خلفها واجهة برودها لكنها اسرعت فورا برفعها مرة اخرى فوق وجهها قائلة ببطء
= وانا هعرف منين ولا يهمنى فى ايه خبر زاى ده
ادرك فريد محاولتها الفاشلة لمحاولة رسم لا مبالاتها تلك ولكن قضت عليها ارتعاشة يدها الممسكة بكوب العصير تريق بضع قطرات منه فوق فمها فتسرع بامساك فوطة المائدة تمسح بها تلك الفوضى وتزيل معها الباقى من تلك المشاعر ولكن حين تابع فريد بلهجة لم يستطع فيها اخفاء تشفيه فيها قائلا
= طيب متعرفيش برضه انه سليمان الحديدى تكتبله كل ثروته قبل ما يموت
هذه المرة لم تسطيع سهيلة الاستمرار فى رسم البرود تتسع عينيها بصدمة وذهول ينسحب سريعا كل الدماء من وجهها لتتركه شاحبا ولشدة فترتفع ضحكة فريد عالية تدوى فى انحاء الغرفة بتشفى وسرورحين رأى حالتها هذه يهتف بعدها بانتصار
= كنت متأكد ان ده الخبر الوحيد اللى هيأثر فيكى طبعا ماهو صعب برضه بعد كل السنين دى تكتشفى ان كل حاجة ضحيتى بيها كانت فى هوا
نهض من مقعده متجها اليها يقف خلفها هامسافى اذنيها بفحيح وتشفى
= وانك لما اتخليتى عنه فى عز ماكان محتاجلك كان اكبر غلطة عملتيها وهو لفت السنين وقدر يثبت لينا كلنا انه عمره ما يكون خسرانابدا
التفت سهيلة بوجهها اليه لاتفصل بينهم اى مسافة تهمس بفحيح وغل هى الاخرى انفاسها تتضربه فوق وجه بقوة كالصفعة تماما قاسية بقسوة كلماتها له
= ان كنت انا اتخليت عنه فانا يدوب كنت حبيبة معرفهاش غير كام سنة مش صاحب عمره وطفولته واللى كان معتبره اخ ليا
بس ياخسارة اول ما ترماله حتة عضمة رمى كل حاجة تحت رجليه وجرى عليها زاى الكلب
ما ان انهت حديثها صرخت بألم من اثر قبضة فريد القابضة فوق شعرها بعنف يجرها منه يلقى بها ارضا هو يصرخ بجنون
= الكلب ده اللى جريتى اوام واتجوزتيه بعد ما حبيب القلب فلس والسجن كان بيناديه ولا نسيتى يا سهيلة هانم
احنت راسها بندم لا تقوى على نفى كلماته وقد كانت حقيقة مريرة لا يمكنها انكارها ليسألها فريد بسخرية
= ايه ندمانة وبتفكرى وتقولى لنفسك لو كنت اعرف ان دى هتبقى النهاية يا رتنى كنت استنيته بدل اللى عملته فى نفسى ده بس احب اقولك مفيش حاجة اتغيرت وزاى ما رفضك قبل كده هيرفضك تانى وتالت واستحالة يفكر فيكى ولو ثانية
رفعت سهيلة وجهها اليه بصدمة ليكمل فريد بسخرية مريرة
= ايه كنتى فاكرة انى مش هعرف انك روحتى ليه بعد ما قدر يقف على رجله تانى وعرضتى عليه ترجعوا لبعض وده طبعا بعد ما تتخلصى من فريد الوحش والخاين مش كده يا سهيلة هانم
تراجع فريد يجلس فوق المقعد بتعثر يهمس بحقد
= بس هو رفض يتصرف بندالة حتى مع اللى خانه وباعه ومرضاش ياخد حاجة مش ليه وادانى قلم عمرى مااتخيلت انه هيكون بالوجع ده
صرخت سهيلة بغضب وغل
= عارف ليه علشان هو احسن منك عنيه شبعانة مش محتاج يخون علشان يوصل للعوزه
نهض فريد من مقعده يشدها مرة اخرى من خصلاتها يصرخ بغضب
وانتى بقى اللى عوزه طيب قاعدة معايا ليه لحد دلوقت لما انتى واثقة منه اووى كده
صممت سهيلة تغمض عينيها بألم ليكمل هو بحقد
= اقولك انا ليه علشان انتى مش واثقة منه مش ضامنة لو سبتينى هيرجعلك ولا لا
مش قادرة تتطلقى منى علشان متقدريش تستغنى عن كل اللى معيشك فيه من غير ما يكون فى ايدك صيدك اكبر واهم واثقة منه مش كده يا هانم يا بنت الاكابر
ترك راسها دافعا لها بعنف لتصرخ بألم من قسوته وعنفه معها بينما وقف هو يراقبها بعينين تغشيها كل مشاعر الحقد والغل والغضب بداخله دقائق طوال ثم يتحرك مغادرا الغرفة بخطوات سريعة غاضبة بينما ظلت هى منحنية الراس تتساقط دموعها والتى ابت ان تترك لها العنان امامه تغرق وجهها وهى تقسم بداخلها ان ترد له الصاع صاعين بأن يكون رائف الحديدى فى يوم ما لها وليس لواحدة اخرى غيرها
🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
ظل رائف طوال حديثها يستمع بصمت بوجه خالى من التعبير حتى انتهت تماما وفى عينيها نظرة رجاء تهمس
= صدقنى يا رائف بيه انا مش كده انا لحد دلوقت مش عارفة ازاى قدروا يفكروا فيا بشكل ده
لم ينطق رائف بكلمة يضيق ما بين حاجبيه بتفكير وشرود للحظات مرت عليها كالدهر حتى تحدث اخيرا يسألها باقتضاب
=هو ده بقى السبب اللى خلاكى تجرى تعيطى بالشكل ده
اومأت براسها بذنب تهمس
= غصب عنى.بس اوعدك حضرتك دى هتكون اخر امر هعمل كده
نهض رائف من مقعده قائلا بهدوء
=من ناحية هتكون اخر مرة فدى فعلا هتكون اخر مرة
اتسعت عينيها برعب تسرع بالنهوض خلفه تلحق به تمسك بذراع بذلته توقفه قبل يتوجهه الى مكتبه هاتفة برعب وخوف
= ارجوك يا رائف بيه صدقنى دى اخر مرة هتحصل ولو سمعت ايه بعد كده من اى كان مش هتحرك من مكانى بس ارجوك انت متعرفش انا محتاحة شغلى ده اد ايه
انا ممكن كده اطرد من بيتى
ضاقت عينيه يسألها باهتمام
= تطردى من بيتك ليه ؟
اخفضت زينة راسها تهمس وهى مازالت ممسكة بذراعه كما لو كانت تستمد منها قوتها قائلة بحزن
= قبل مابابا وماما يموتوا اتكسر عليهم ايجار كذا شهر وانا المفروض اللى ادفعهم والا صاحب البيت هيخرجنى برة الشقة
ساد صمت قاتل بعد حديثها هذا قاومت خلاله دموعها من السقوط امامه فيكفيها ذل ما حدث حتى الان فلن تزيده بجعله يرى دموعها ايضا
سمعت صوته الهادىء ينادى باسمها فرفعت اليه وجهها بتساؤل ليحدثها برقة كما لو كان يحدث طفلة امامه
= سيبى دراعى يا زينة
نظرت اليه بتساؤل عدة ثوانى لاتدرى عن ماذا يتحدث حتى اشار هو بحاجبيه ناحية يدها المتشبثة بقوة بذراعه لتشهق تبعد يدها عن ذراعه سريعا كما لو كانت نار لسعتها ليبتسم هو بضعف حين راى خوفها هذا يتجه ناحية مكتبه مرة اخرى يجلس فوق مقعده ومازالت على شفتيه تلك الابتسامة تراه يتناول الهاتف مرة اخرى يتحدث الى الجهة المقابلة مستعيدا جديته سريعا قائلا بجمود
= شاهى ابعتيلى رئيس قسم الارشيف وشئون العاملين حالا
فور نطقه لكلماته تلك شعرت بعالمها ينهار من تحت قدميها فمن المؤكد يريدهم الان حتى ينهى عملها هنا فما حاجته لجالبة للمشاكل مثلها داخل شركته
شعرت بدموعها تتكاثر بداخل عينيها فلم تستطيع هذه المرة مقاومتها لتتركها تتساقط باستسلام على وجنتيها سريعا فهمست بتلعثم وصوت متحشرج تتجه ناحية الباب تبغى الخروج فورا
= عن اذن ...حضرتك...ان...انا...
اوقفها صوته هاتفا فيها بقوة
= استنى عندك من اذنلك بالخروج تعالى هنا حالا
تسمرت زينة مكانها بخوف تلتفت اليه ببطء تراه جالسا براحة فوق مقعده يشير اليها بالتقدم اليه فتقدمت منه ببطء كما لو كانت مغيبة تقف امام مكتبه لعدة لحظات صامتة قبل ان يتحدث هو بصوت عملى قوى شديد الجدية
= تانى مرة متتحركيش من مكانك الا بأذنى فاااهمة
نطق كلمته الاخير بحدة وصوت عالى الى حد ما للتهب فزعا واسرعت تهز رأسها بالموافقة ليكمل هو بجدية وهدوء نسبى
=من بكرة تيجى هنا تستلمى شغلك مع شاهى هتكونى مساعدة ليها واظن بكده مبقاش فيه مشكلة ويااريت مسمعش عن اى مشاكل تانية والا زينة ساعتها انا هضطر ....
ترك باقى حملته معلقة تاركا لها هى اكمالها لكنها ظلت واقفة امامه تتسع عينيها بذهول وصدمة فاغرة لفمها بقوة ليهتف بها
= زينة سمعتى كلامى ولا .....
افاقت من ذهولها هامسة
= تقصد انى هشتغل هنا فى مكتبك حضرتك
رائف بهدوء وقد ادرك ما تمر به
= ايوه يا زينة من بكرة هتستلمى شغلك هنا واظن كده ابقى اديتك اكتر من فرصة ودى اول مرة اعملها مع اى حد ويااريت متخلنيش اندم على ده
زينة بسعادة جعلت دموعها تتساقط مرة اخرى ولكن هذة المرة من سعادتها
= لااا اوعد حضرتك انى هكون عند حسن ظنك وبجد انا مش عارفة اشكرك ازااى
ابتسم رائف ببطء قائلا
= تشكرينى بانى مندمش على قرارى ده ويلا امسحى دموعك دى وتقدرى تروحى النهاردة بدرى
اتبع حديثه بمد يده لها بمنديل ورقى فاسرعت باخذه تمسح به وجهها هامسة بشكر له ما ان انتهت حتى استئذنت منه للخروج فاذن لهاباشارة من يده كموافقة فتحركت بأتجاه الباب لكنها توقفت مكانها مرة اخرى تلتفت اليه تهمس بتردد
= رائف بيه بخصوص زمايلى فى المكتب واللى حصل ممكن حضرتك يعنى متعملش...
قاطع رائف حديثها بحزم قائلا
= اتفضلى يا زينة وملكيش دخل بالموضوع ده
ابتلعت زينة لعابها بصعوبة تهز راسها بالموافقة تغادر مسرعة تغلق الباب خلفها تاركة رائف ينظر امامه بشرود وذهنا غائبا
🌹💔🌹💔🌹💔🌹💔🌹
داخل فيلا رائف الحديدى مساءا
جلس رائف يجاور صديقه ياسر امام احدى الشاشات العملاقة يلعبون احدى الالعاب الالكترونية بحماس شديد لبعض من الوقت كانت تتعالى فيه صرخات حماسهم فقط حتى انتهت اللعبة بفوز رائف ليهتف ياسر باحباط
= انا مش عارف انا ايه يخلنى العب معاك وانا عارف اخرتها كل مرة
ضحك رائف بصخب هاتفا بمرح
= علشان كل مرة بتفكر انك هتقدر عليا ومش قادر تقتنع ان استحالة حد يغلب رائف الحديدى
زفر ياسر بخنق قائلا بغضب زائف
= مااشى ياعم الخطير اتعلمنا الدرس
ليكمل بجدية هو يتراجع فى كرسيه براحة
= ما قلتليش عملت ليه كده فى كل اللى فى قسم الارشيف كل ما اسألك تغير الموضوع
ابتسم رائف ببطء قائلا ببرود
= مش مهم عملت كده ليه المهم عندى اللى يغلط لازم يتعاقب
زفر ياسر بحنق قائلا بقلة صبر
= مانا عارف انهم اكيد غلطوا انا بقى عاوز اعرف هما غلطوا فى ايه ومتقوليش مش مهم تعرف هاااا عملوا ايه
قص عليه رائف ماحدث صباحا بلا اهتمام وما ان انتهى حتى هتف ياسر بقوة
= انت اتجننت يا رائف تخصم من كل القسم شهر علشان كلمتين اتقالوا من بنت متعرفش ان كانت بتقول الحقيقة ولا لا
اغمض رائف عينيه قائلا براحة
= وتعتقد برضه انى هتصرف كده قبل ما اعمل تحقيق واعرف ان كان الكلام مظبوط ولا لا
اقترب منه ياسر ينكز كتفه بكتف رائف قائلا بعدم تصديق
راااائف .وانت من امتى بتهتم بالحاجات دى ولا من امتى بتهتم بموظفة شوفتها بتعيط ولا بتولع حتى ..لااا مبقاش ياسر ان ماكان الموضوع ده فيه ان
ابتسم رائف بسخرية وتهكم وهو مازال مغمض العينين ليراه ياسر ليهمس مرة اخرى لنفسه وهو يهز راسه بتأكيد
= عيب زاى ما قلت الموضوع فيه إن وإن كبيرة كمان
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور


تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة