U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل الثامن

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الثامن من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الثامن

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل الثامن

= طيب انتى زعلانة ليه دلوقت كده ؟
وجهت مها تلك الكلمات الى زينة الجالسة امامها على احدى طاولات كافتيريا الشركة المكتظة بالعاملين فى فترة الاستراحة فتلفت زينة حولها بتوجس قبل ان تهمس بحزن
= مش شايفة بيبصولى ازاى من ساعة ما الخبر اتعرف كانى .....
زفرت باحباط لا تدرى باى كلمة تستطيع اكمال حديثها فعينيهم تحمل لها الكثير من الخبث والحسد معا وابتسامه ساخرة مرتسمة عل وجههم كلما تقابلت واحداهما اثناء الدوام تجعلها تشعر بالبرودة تسرى فى جسدها كمن ارتكب جرم دون ان يدرى
اسرعت مها تقبض اناملها فوق كفيها قائلة بحزم
= سيبكم منهم وهما من امتى بيسكتوا ولا بيبطلوا كلام محدش منهم عنده ليكى حاجة
اخفضت زينة عينيها تخفى المها مما يحدث معها منذ لحظة حضورها منذ الصباح وحتى الان فسألتها مها بمرح فى محاولة لتغير مجرى الحديث



= قوليلى عملتى ايه مع رائف قالك ايه لما وصل الصبح خصوصا انكم معرفتوش تقعدوا مع بعض بعد كتب الكتاب ومشى بعده على طول
هزت زينة كتفيها دلالة عن لا شيئ قد حدث فقد اتت صباحا لتجد جميع من بالشركة قد علموا بخبر خطبتهم تتلقى التهانى من جميع العاملين تصاحبها نظراتهم لها حتى صعدت الى مكتبها فتجد شاهى هى الاخرى جالسة كمن فوق راسه الطير لا توجه اليها كلمة واحدة حتى ولو ردا على تحيتها الصباحية ليظلا على هذا الحال عدة لحظات اتى رائف خلالهم يلقى بتحية سريعة عليهم هى وشاهى ثم يتجه الى مكتبه فورا دون ان يوجه اليها حتى ولو نظرة ملقيا بامر صارم من خلف ظهره بعدم ازعاجه ابدا مهما كان الامر والاسراع فى طلب ياسر اليه فورا ليظل فى مكتبه حتى اتى ياسر فى وقت لاحق ليغادر معه بعد عدة دقائق من حضوره ولم يأتى حتى الان
اخرجتها مها من افكارها تهتف بصدمة
= ولا اى حاجة! غريبة دانا قلته ما هيصدق يشوفك فى المكتب الصبح بعد ماصمم انه يمشى بعد كتب الكتاب مع ياسر ومقدرتوش تقعدوا لوحدكم
وضعت زينة وجنتها فوق خدها قائلة باحباط
= مش عارفة يا مها ده حتى محاولش يكلمنى بعدها
صمتت قليلا ثم اكملت بقلق مرتسم فوق محياها
=فى حاجة غلط بتحصل بس مش قادرة اوصل لها تصرفاته بقيت غريبة
مها بصوت مطمئن مرح
= مفيش حاجة ولا محتاجة وبطلى تفكير بدماغك دى وبلاش دور الزوجة المظلومة من اولها كده وقومى يلا بينا نروح على شغلنا
زفرت زينة ناهضة من مكانها قائلة بتوجس
= بتفكرينى ليه دلوقت هروح احط وشى فى وش شاهى وهى من الصبح عملالى توتر بعنيها اللى مليانة شر كانها عاوزة تخنقنى
ضحكت مها تسير بجوارها
= اعذوريها دى اتصدمت صدمة عمرها النهاردة واللى حصل مكنش قليل عليها
همست زينة لنفسها باحباط
= الظاهر مكنش قليل على الكل وصدمة للناس كلها
صعدت الى مكتبها تتابع عملها وهى تحاول تجاهل شاهى والتى اصبحت رسمية فى التعمل معها كأنها اصبحت شخصا اخر تماما لكن زينة تعلم ان تحت هذه الواجهة بركانا يستعد لانفجار فى ايه لحظة فحاولت ان تمررالوقت دون اى تصادم بينهم حتى نهضت شاهى فجاءة تختطف حقيبتها مغادرة دون توجيه كلمة لزينة المراقبة لها بصمت
مر بها الوقت بطىء مملا كانت خلاله تقوم بترتب اوراق باحدى الملفات حتى تصاعد رنين الهاتف جوارها لتلتقطه تتحدث من خلاله بملل ولا مبالاة



فسمعت صوته الحازم عابرا من خلاله الى اذنيها المشتاقة بشدة لصوته تتنبه كل حواسها فور نطقه لاسمها يحدثها بعملية
= زينة الغى كل مواعيدى النهاردة ولو تحبوا تقدروا تمشو ا بدرى النهاردة انتى وشاهى
وصلت اليها معنى كلماته لتساله باحباط وحزن لم تستطيع اخفاءهم
= يعنى مش هترجع ولا هشوفك تانى النهاردة
قابلها الصمت من الجهة الاخرى عدة ثوانى بعد كلماتها المتهورة ادركت هى خلالهم خطأ ما تفوهت به بأظهار حزنها له بتلك الطريق فاهمت باصلاحه واستدعاء شخصية السكرتيرة الجادة واجابته بجدية
= تحت امرك حاجة تانية يا رائف بيه ؟
جاءت اجابته صادمة لها حين همس لها برقة
= اه وحشتينى اووى يا زينة القلب
فلتت السماعة من يدها تسقط فوق حجرها بعد ارتخاء يدها من حولها تنظر بذهول امامها عدة ثوانى قبل ان تتمالك نفسها فاتسرع فى اختطافها مرة اخرى تضعها فوق اذنيها بلهفة تسمعه يهتف مناديا لها لتجيبه بهمس اجش ليكمل بصوته االرجولى الجذاب
= سامحينى على اللى حصلى النهاردة معرفتش اتكلم معاكى اول ما وصلت بس حصل شوية تعقيدات فى الصفقة الجديدة اضطرتنى اسافر اسكندرية حالا بس اوعدك اول ما ارجع هنخرج نسهر سوا بره انا وانتى بس طبعا من غير الجمع السعيد بتاع يوم كتب الكتاب ده
ضحكت زينة بمرح وراحة تدرك الان سبب انصراف السريع يومها تجيبه برقة
= وانا هستنى بفارغ الصبر
وصلتها زفرة متوترة منه قبل ان يجيبها بأسف
= انا مضطر اقفل دلوقت بس هحاول اكلمك تانى بليل لو محصلش جديد يعطلنى اتفقنا
هزت زينة راسها بطريقة حالمة لكنها اسرعت تجيبه فور ادراكها بعدم رؤيته لها
= اتفقنا
رائف برقة
= هتوحشنى يا زينة بجد
صمتت زينة تتخضب وجنتيها باحمرار هامسة
= ان شاء الله ترجع لينا بالسلامة
ضحك رائف ضحكة رجولية عالية جعلت وجهها يتلون بشدة بالاحمرار وضربات قلبها تتعالى بصخب حتى خشيت ان تصل الى مسامعه لكن كانه ادرك حالها ورأف بها وبقلبها ينهى المكالمة قائلا بهدوء
= سلام يازينة اشوفك على خير
ظلت تضم سماعها الهاتف الى قلبها عدة لحظات بعد انتهاء المكالمة تتنهد بطريقة حالمة قائلة بحب وسعادة
= وانت كمان هتوحشنى اوووى يا قلب زينة
ثم تبتسم تشع عينيها بالفرحة هامسة لنفسها
= جرى ايه يا زينة هو قلبك شكله دق ليه ولا ايه !
💔💔💖💖💖💔💔💖💖💖💔💔
فى مقر شركة فريد شكرى
اقتحمت سوزان مكتبه بعنف غير عابئة باعتراضات السكرتيرة لها ومحاولة منعها تهتف بغضب هستيري
= عرفت اللى حصل انا كده ضعت
اشار فريد براسه للسكرتيرة الواقفة بلا حيلة بالانصراف لتنصرف مغلقة الباب خلفها
تراجع فريد فى مقعده ينظر الى سوزان متاملا حالتها المشعثة تبدو كمن خرجت من الفراش اليه على الفور يحديثها بهدوء قائلا
= تعالى يا سوزان اقعدى وفهمينى ايه اللى حصل
تحركت سوزان باتجاه المقعد المقابل له تجلس عليه بتوتر قائلة
= انت هنا مش دارى بحاجة وسايب الدنيا تتهد فوق دماغى انت مش قولتلى هتتصرف
فريد بهدوء حازم
= اهدى يا سوزان الاخبار كلها وصلتنى لحد عندى هنا
التمعت عينى سوزان بشراسة صارخة باستهجان
= وقاعد فى مكتبك بكل برود ولا فى دماغك طبعا وانت يهمك فى ايه ما المصيبة على دماغى انا لوحدى انت اصلا واحد.....
قاطعها فريد صارخة باسمها لتتوقف عن حديثها بغتة تنظر اليه بقلق ليكمل هو بصوت محذر حاد
= اعقلى كده وبلاش غلط ولا انتى عارفة
توجست ملامحها فور نطقه بتهديده هذا فحاولت تهدئة الاجواء تسأله بتوتر
= طيب نويت تعمل ايه فى المصيبة دى
ارتسمت ابتسامة ساخرة شرسة على شفتيه قائلا
= لا يا حياتى انتى اللى هتعملى مش انا
سوزان بعبوس واستهجان
= انا !طيب ازاى؟
فريد بخبث و لؤم
= اهدى كده واسمعينى كويس وهقولك تعملى ايه
🌹🌹🌹🌹🌹🌹
قفزت زينة فزعا حين تصاعد صوت المنبه يعلمها ببداية يوم جديد فعتدلت بصعوبة من فوق فراشها تشعر بصداع شديد والم فى عينيها تكاد لا تستطيع فتحهم بعد ان قضت ليلتها حتى ضوء النهار الاول فى انتظار وعده لها بمكالمتها فيمضى بها الوقت فى الانتظار حتى سقطت نائمة مكانها دون اى خبر منه
زفرت بارهاق تنهض من فراشها متجه الى الحمام ما ان خرجت من غرفتها باتجاهه حتى تعالا رنين جرس بابها ينبئها بقدوم زائر لها فعقدت حاجبيها بقلق دهشة تتسال عن هوية الزائر فى هذا الصباح الباكر ثم هزت كتفيها بلا مبلاة وهى تسير فى اتجاه الباب تفكر بانها لابد ان تكون خالتها سعاد اتية لامر ما لكنها وقفت تنظر فور فتحها للباب بتعجب لتلك السيدة بهيئتها الراقية التى تبتعد كل البعد عن جارتها السيدة سعاد



وقفت تلك السيدة تتأملها باهتمام مقتضب بعينيها قبل ان تتحدث بصوت متسال
= انسة زينة مش كده ؟
هزت زينة راسها بالايجاب بدهشه لتكمل تلك السيدة بلهجتها الراقية بهدوء
= انتى متعرفنيش بس كنت عاوزة اتكلم معاكى لدقايق لو سمحتى
وقفت زينة تنظر اليها بذهول قبل ان تهز راسها تدعوها للدخول فخطت السبدة الى الداخل تنظر حولها باهتمام ثم يرتسم الازدراء فوق وجهها من تواضع المكان حولها قبل ان توجهها زينة الى غرفة الصالون تدعوها للجلوس لتجلس السيدة تنظر حولها بأنفة وتعالى ثم تلتفت الى زينة قائلة
= انا مش هاخرك كتير بس انا عندى ليكى كلام بخصوص جوازك من رائف الحديدى اعتقد انه يهمك
زينة بتساؤل قلق وهى تجلس فى كرسىيها
= كلام ايه ؟ ومين حضرتك ؟
ابتسمت سوزان بخبث قائلة
= انا ابقى مرات ابو رائف ومتأكدة انه مجبش ليكى سيرة عنى زاى ما برضه ماجبش سيرة الوصية والشرط اللى فيها
جلست زينة تنظر لها بتوتر و ذهول لاتدرى عن اى شيئ تتحدث لتضحك سوزان بصوت حاد عالى قبل ان تقول بمعرفة
= كنت عارفة انك متعرفيش حاجة عن الوصية وعلشان كده جيت اتكلم معاكى
زينة بحدة وقد اخذ توترها وقلقها بتصاعد لتهتف بها
= لو سمحتى اتكلمى على طول وبلاش شغل المسرحيات ده
ابتسمت سوزان بخبث قبل ان تقول
= انا عذراكى بس لما تسمعى هقولك ايه اكيد هتشكرينى بعدين
ثم اخذت تحدثها بما جعل الدماء من وجه زينة تنسحب شيئ فشيئ كلما تقدمت فى حديثها تتركها شاحبة بوجه كوجه الموتى لا حياة فيه سوى عينيها بدموعها المتجمدة بهم قبل ان تنهض سوزان من مقعدها تكمل حديثها ناظرة الى زينة الجالسة بتخشب وصدمة فوق مقعدها قائلة
= انتى دلوقتى عرفتى كل حاجة وعرفتى انه جوزاه منك مكنش غير لسبب واحد وصية ابوه وشرطه اللى فيها وانه يحرمنى كمان من حقى فى الميراث
واعتقد انك متقبليش انك تكونى ورقة بتلعب بيها فى حرب ملكيش دخل فيها
وقفت تنظر ردا من تلك الجالسة امامها بجمود وتخشب وعندما لم تتلقى منها ردة فعل اخرجت من حقيبتها كارت صغير تضعه فوق الطاولة قائلة
= ده الكارت بتاعى تقدرى تكلمينى فى اى وقت لو محتاجة اى مساعدة او سؤال
مرة اخرى لم تحصل على ردة فعل يسود صمت قاتل من حولهم لتزفر عاليا ثم تلتفت مغادرة تلقى نظرة اخيرة على تلك الجالسة بصمت تتهدل كتفيها بانهزام لتشعر ثوانى بالشفقة عليها قبل ان تغادر مغلقة الباب خلفها بهدوء بعد ان تأكدت من نجاحها وفوزها بتلك الجولة فى حربها مع عدوها وانها قد قامت باحكام اغلاق دائرتها هذه المرة من حوله
💔💔💔💔💔💔
دخلت زينة الى مقر الشركة قبل بدء الدوام بمظهر مشعث وعيون ذاهلة لا تدرى حتى الان كيف تمكنت من الوصول الى الشركة لا تتذكر شيئ من بعد حديثها الصادم مع تلك السيدة وقد احست وقتها بانهيار عالمها وتحطم جميع احلامها تترك العنان لدموعها الحبيسة بالسقوط اخيرا فاخذت تبكى بمرارة وغضب لمدة طويلة حتى نهضت اخيرا تحدث نفسها بحزم انه ليس من الممكن ان تكون تلك السيدة محقة فيما قالت ومن المؤكد انها تسعى للوقيعة بينها وبين رائف لغرض ما فى نفسها ليستقر بها الراى انه يجب عليها ان تتحدث معه تساله عن كل ما علمته فيطمئنها نافيا كل تلك الخرفات يخبرها ان سببه الوحيد لزواجه منها هو حبه لها اوحتى اعجابه وليس كما اخبرتها تلك السيدة عن شرط الوصية وزواجه
لذلك هاهى هنا الان ستنتظره وتتحدث اليه وسوف يقوم بأزاحة كل قلقها مخاوفها بعيدا
تقدمت بخطوات سريعة باتجاه المصعد لكن استوقفها صوت مها المتلهف لتتجه اليها بخطوات متعثرة لتسألها مها فور ان توقفت امامها تتأمل بقلق وريبة مظهرها المشعث

= مالك يا زينة انتى تعبانة ولا ايه؟
هزت زينة راسها بالنفى لاتقوى على الكلام لتتأملها مها لثوانى قبل ان تقول بحيرة
= طيب جاية بدرى كده ليه ؟ انتى عرفتى ان رائف بيه وصل علشان كده جيتى بدرى
التمعت عين زينة تسألها بلهفة
= هو رائف وصل ؟
هزت مها راسها بالايجاب قائلة
= ايوه فوق من بدرى فى مكتبه هو و.....
لم تكمل حديثها تنظر فى اثر زينة بحيرة والتى لم تنظر اكمالها لحديثها بل اسرعت فى التحرك فورا باتجاه المصعد بنفاذ صبر يمر الوقت بها طويلا حتى وصلت اخيرا تدلف باتجاه مكتبه بخطوات سريعة صامتة لكنها توقفت بغتة قبل ان تبلغ بابه حين وصل الى مسامعها صوت رائف الغاضب
= تانى يا ياسر هتتكلم فى الموضوع ده!
ياسر بغضب هو الاخر
= ايوه يا رائف هتكلم فيه تانى وتالت وانا واقف و شايفك بتظلم بنت ملهاش ذنب ومدخلها جوه نار انتقامك من ابوك وهى مش عارفة ايه مستنيها
ضحك رائف قائلا بسخرية
= بقى الجواز منى يبقى نار ياسى ياسر
ياسر بتأكيد و حدة
= طبعا نار لما تكون متجوزها علشان انتقامك ووصية بشرط غبى يبقى اه يا رائف
لما تتجوزها وانا وانت عارفين انك عمرك ماهتحبها يبقى اه يارائف
لما تتجوزها وانت عارف ومتأكد انك مش هتكمل معاها يبقى اه يارائف
نهض رائف من مقعده بعينين تلتمع بوحشية
= حيلك حيلك مين قالك انى مش هكمل معاها دانا هكمل معاها وجيب لسليمان بيه منها احفاد كمان
بهتت ملامح ياسر ينظر اليه بعيون متسعة بذهول ليكمل رائف بحقد وغل
=احفاد سليمان بيه الحديدى ومين من حتة سكرتيرة لا ليها اصل ولا فصل ولا حتى عيلة ونسب زاى ما راح هو وجاب واحدةمن الشارع اتجوزها وخلاها مكان امى مش هو اللى شرط جوازى علشان اورثه اهو هاتجوز زاى ماطلب بس بشروطى انا
ازدادت ملامح ياسر بهوتا وشحوب يهمس بصدمة وعدم تصديق
= لدرجة دى يا رائف عاوز توصل فى انتقامك
لينهض فوق قدميه يكمل بجمود واستهجان
= فوق يا رائف واعرف ان كل اللى بتعمل ده انتقام من واحد مات يعنى مش هتوجعه اى حاجة من اللى بتعملها اللى هتوجع وهيضيع بسببك البنت الغلبانة اللى كل ذنبها ان حظها وقعها فى طريقك
اهتزت ملامح رائف بمرارة لثوانى قبل ان يهمس بحدة هو الاخر
= متخفش عليها اووى كده زيها زاى غيرها اول ما يترملها قرشين هتوافق على اى حاجة وهتبيع اى حد من غير ما تفكر لثانية
قال ياسر باستهزاء
=ولما انت متاكد اووى كده انك تقدر تشتريها كنت بترسم عليها الحب والغرام ليه ما صرحتهاش بكل اللى فى نيتك من الاول ليه
فتح رائف شفتيه يهم بالرد عليه لكن قاطعه صوت سقوط شيئ خارج مكتبه بقوة وعنف لتتجه انظارهم فورا الى بعضهم بقلق قبل ان يسرعا باتجاه الباب المفتوح نسبيا فيتوقفان بصدمة لثوانى عند رؤيتهم لجسد زينة المتكوم ارضا وقد سقطت مغشيا عليها من هول ما سمعت من حديثهم
اسرع رائف اليها ينحنى عليها يجد وجهها شاحبا شحوب الموتى يتصبب العرق منه ليحملها بين ذراعيه يهتف بياسر بحدة
= اتصل بالدكتور حالا خليه يجى فورا
هز ياسر راسه يخرج هاتفه يجرى الاتصال بينما اتجه رائف بزينة بجسدها الهامد كالجثة يتجه بها الى الاريكة بداخل مكتبه يضعها فوقها برقة قبل ان يقوم بنزع عنها حذائها ويفك بضعة ازار من قميصها ترتفع عينيه الى وجهها الشاحب بشدة لتهزمه مشاعر اسرعت بالظهور فوق ملامحه لكنه اسرع فورا بمحيها يلتفت الى ياسر الواقف بجمود مكانه يسأله بيأس
= تفتكر سمعت كلامنا
هز ياسر كتفه كاجابة بعدم معرفته لكن رائف ادرك الاجابة دون الحاجة لتاكيد ياسر لها فنهض ببطء من مكانه يتجه الى درج مكتبه يخرح منه زجاجة من العطر يتجها بها اليها مرة اخرى امام انظار ياسر المتابع باهتمام لما يحدث يجده ينحنى على ركبتيه امامها يضع القليل من العطر فوق كفه قبل ان يقربه من انفها ينظر اليها بقلق وما هى ثوانى حتى وصلت رائحة العطر الى عقلها منبه له فيصدر عنها تأوه ضعيف زفر رائف بعده براحة يزيح خصلات شعرها الملتصقة بوجهها برقة هامسا بحنان باسمها وهو يربت فوق وجنتها فيصدر عنها تأوه اخر جعله يلتفت الى ياسر يهتف به بحدة وقلق
= اتصل تانى شوفلى الدكتور ده مجاش لحد دلوقت ليه
وقف ياسر ينظر اليه لثوانى قبل ان يقول بهدوء
= اهدى يارائف احنا لسه مكلمينه وزمانه فى الطريق
زفر رائف بحنق يلتفت باتجاهها مره اخرى يناديها برقة وهو يربت مرة اخرى فوق وجنتها فاخذت تحرك جفونها بضعف قبل ان تفتحهم ببطء ليتنفس رائف براحة وعينيه تراقبها بأهتمام
بينما ظلت زينة مستلقية لثوانى لاتدرى اين هى وماذا حدث لها لتستلقى بهذا الشكل حتى تذكرت فجاءة كل ما مر بها وكل ما عرفت فتسرع بالنهوض سريعا من مرقدها لكن اوقفتها يد بحزم وصوت ادركت صاحبه فورا ينهيها عن ذلك فاصبتها القشعريرة تهتف باشمئزار وحدة تبتعد لاقصى حد ممكن عنه
= ابعد ايدك عنى اياك تلمسنى مرة تانية
اشتعلت عينى رائف فورا بوحشية لكنه لم يعلق بشيئ ينهض على قدميه يراقبها بأهتمام قبل ان يقول بجمود
= افهم من كلامك ده ايه
رفعت زينة عينيها اليه تهتف بعنف وصوت متحشرج
= اللى فهمته يا رائف بيه السكرتيرة اللى ملهاش اصل ولا فصل بتقولك طلقنى
ساد صمت حاد قاطع كحد السكين لعدة دقائق اخذ رائف وزينة يتبادلان النظرات الحادة بينهم حتى تنحنح ياسر قائلا باحراج
= هروح اشوف الدكتور واعرفه انه ملهوش لزوم
لم يعيرا خروجه اهتمام تستمر بينهم حرب النظرات تحكى الكثير والكثير حتى قطعها رائف متجها الى مكتبه بخطواته الواثقة يجلس خلفه عاقد ذراعيه فوق صدره قائلا بلا مبالاة
= وانا معنديش اى مانع ابدا واللى يريحك انا هعمله
تفاجئت زينة من كلماته تلك ترتسم الصدمة فوق وجهها لكن سرعان ما احتلت خبية الامل مكانها تشعر بدموع حارقة تلهب عينيها تطالبها باطلاق سراحها لكن ابت كرامتها ان تذرفها امامه فاسرعت بالنهوض فورا ترتدى حذائها قائلة بصوت اجش
= يبقى اتفقنا ياريت التنفيذ يبقى فاسرع وقت
ثم اتجهت الى الباب وقبل ان تضع يدها على مقبضه لتفتحه اوفقها صوته المتسأل بحدة
= بس يا ترى متأكدة من طلبك ده ؟
التفتت اليه ببطء قائلة بحدة مماثلة عينيها تنطق بالتوحش
= متأكدة جدا ومتخفش مش عاوزة منك حاجة يعنى مش هتخسر كتير
ابتسم رائف بأستهزاء ينهض من مقعده يتجه اليها بخطوات واثقة تراقبه هى بتوجس حتى توقف امامها تماما يكاد يلتصق بها قائلا بهدوء
= لو فكرتى كويس هتلاقى انك انتى اللى هتطلعى خسرانة مش انا
عقدت زينة حاجبيها بحيرة ليكمل رائف بلطف كمن يتحدث عن حالة الطقس وليس مصيرها قائلا وعينيه تلتمع بمعنى كلماته دون الحاجة لنطقها
= فكرى فيها كويس بنت اتجوزت ليومين من صاحب شركتها بعد ما اشتغلت فى مكتبه شهر واحد وده طبعا حصل بعد فضيحة وكلام زمايلها فى قسمها القديم عنها وعن اخلاقها وهوب
صفق بيديه معا بعنف لتنتفض برعب وعينيها تتسع بصدمة ومعنى كلماته يصل اليها كسكين حاد يقطعها بلا رحمة و يدميها بعنف ولكنه لم يتوقف بل اخذ يغرز سكينه اكثر بلا شفقة او تعاطف وهو يكمل مقتربا منها تلفحها انفاسه فوق وجهها بقسوة وعنف
= يومين جواز يا زينة يومين بس فاهمة ده معناه ايه ولا تحبى افهمك
اهتزت حدقتيها بخوف وألم يزداد شحوبها اكثر واكثر حتى كاد تبتلعها دوامة الاغماء تشعر بسوادها مرة اخرى يلفها مرة اخرى لكنها قاومتها بقوة ترفع عينيها اليه بضعف هامسة بمرارة
= يارتنى ما كنت شوفتك ولا عرفتك ولا فيوم قلب....
قطعت كلماتها فورا تتبدل فورا ملامحها تحت انظاره المراقبة لها بأهتمام عابس قائلة بشجاعة وحزم تحسد عليهم
= وطلباتك ايه يا رائف بيه؟
تابعت عينيه تبدل حالها السريع هذا بذهول تباغته بسؤالها له فيقف عدة لحظات يتأملها باعجاب لم يستطع اخفاءه قبل ان يتحدث قائلا بحزم واقتضاب
= سنة من عمرك .كل المطلوب جوازنا يستمر سنة ده شرط الوصية واظن انك عارفة عنها كل حاجة دلوقت وصدقينى مش هتخسرى كتير مهرك ومأخر صداقك هتحطوا فى البنك باسمك هما واى مبلغ تانى تطلب...
رفعت زينة سبابتها تضغط فوق شفتيها بشدة محذرة توقفه عن الحديث قبل ان تقول بألم واحتقار بحدة
= فلوسك خليها ليك انا مش عاوزة قرش واحد منها اما موضوع الخسارة ده فسيبه لتقديرى انا . انا بس اللى اقدر احددها وجوازنا هيفضل زاى ماهو حبر على ورق لحد ما السنة دى تمر وغير كده انا مش موافقة
وقف رائف صامتا بوجه خالى من التعبير تضيق عينيه بشدة فوقها قبل ان يبتعد عنها يعطى لها ظهره قائلا بصوت اجش حازم
=وانا موافق يا زينة على كل شروطك
خفضت زينة عينها تغمضها بألم تشعر بقدرتها عل التماسك على وشك الانهيار لتقول بصوت حاولت ان تبث فيه بعض الرسمية
= ممكن بعد اذنك اخد اجازة النهاردة ومن بكرة هكون موجودة فى الشركة من بدرى
التفت اليها رائف سريعا يهتف بعدم تصديق
= عاوزة تفهمينى انك هتكملى شغل هنا
ابتسمت زينة بمرارة
= مدام اتفقنا على كل حاجة مفيش داعى اسيب شغلى ولا عند حضرتك اعتراض
لم ينطق رائف بحرف يقف مراقبا لها بصمت طال فترة طويلة لتقول زينة برسمية شديدة تلتفت الى الباب مغادرة
= بعد اذن حضرتك هروح اعمل مذكرة بالاجازة
رائف بحدة وغضب
= ماتعمليش حاجة وامشى على طول يا زينةوخلى عربية من الشركة توصلك
ابتسمت زينة ساخرة بمرارة مولية له ظهرها تفتح الباب فتخرج منه سريعا وفورا اغلاقه وصل لمسامعها من الداخل صيحة غاضبة يتبعها صوت تحطم قوى وعنيف فتغلق عينيها تسند على الباب بضعف تطلق العنان اخيرا لدموعها الحبيسة لتغرق وجنتيها قد انتهت تماما قدرتها على التظاهر و التمثيل
💔💔💔💔💔💔
لا تدرى كيف وصلت الى منزلها كانت كالمغيبة لاترى امامها من شدة دموعها المنهمرة من عينيها وافكارها المشتتة تصعد سلم منزلها ببطء وجسد هامد حتى وصلت الى باب شقتها تدب مفتاحها بداخله قبل ان تسمع صوت باب الشقة المقابل لها يفتح بسرعة وصوت جارتها سعاد يناديها بلهفة فلتفت لها ببطء لتشير لها سعاد بالاقتراب سريعا وما ان اقتربت منها زينة حتى سالتها بتوجس وعينيها تمر فوقها
= انتى ايه اللى جابك بدرى حاجة حصلت ولا ايه ؟ ومال وشك وعنيكى عاملين كده ليه ؟
هزت زينة راسها بضغف تنفى اى سوء بها قائلة بصوت خافت
= لاا ابدا مفيش حاجة انا بس تعبانة شوية واستأذنت وجيت
هزت سعاد راسها بتفهم تلفتت حولها ثم اقتربت من زينة هامسة بتوجس واقتضاب
= طيب كويس انك جيتى بدرى انا كنت اصلا هتصل بيكى حالا علشان تيجى
ارتعبت ملامح زينة تسألها بتوجس
= ليه فى حاجة حصلت يا خالتى ولا ايه
سعاد نافية بسرعة قائلة بلهفة توتر
= لاا متقلقيش كده كل الحكاية فى ناس جم من شوية وفضلوا يخبطوا على بابك ولما طلعت لهم سالونى عنك قلتلهم انك فى الشغل فسالونى عن مكانه بس انا مرضيتش اقولهم على المكان بصراحة خفت منهم مع ان شكلهم ناس كبرة وباين عليهم العز وخلتهم يجوا يقعدوا عندى لحد ما اتصل بيكى اهو برضه تكونى وسطنا
انتقل توترها الى زينة تعقد حاحبيها بحيرة قبل ان تقول
= طيب هما فين يا خالتى دلوقت
سعاد وهى تفسح لها الطريق مشيرة الى احدى الغرف
= جوا فى اوضة الصالون مع عمك امين اصل مخلتهوش يفتح الورشة ويفضل قاعد معاهم
فتقدمت زينة الى تلك الغرفة تتبعها سعاد وفور ان ظهرت هيئتها امام باب الغرفة المفتوح حتى توقفت الاحاديث الدائرة فورا يسود صمت حاد الارجاء عدة لحظات تطالعها فيهم الكثير من العيون المهتمة بها مابين فضولى وشرس
وقفت هناك تشعر بالخوف وببرودة تزحف الى جسدها لتصطك اسنانها رعبا من كل تلك العيون المحدقة بها تحاول ابتلاع لعابها تلقى بالتحية بصعوبة وهمس لينهض الجميع فوق اقدامهم ببطء شديد قبل ان يقول كبيرهم بأقتضاب وعينين حادة مشتعلة
=اهلا ببنت الغالية انتى اكيد زينة بنت راضية
ليصمت مقتربا منها حتى اصبح يقابلها تماما فوقف ينظر اليها بحدة وعينيه تمر فوقها بقسوة ثم يضيف بطء وجمود
= اختنا راضية الغالية.......
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثامن من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور


تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة