U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور - الفصل التاسع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للكاتبة المتميزة ايمي نور والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل التاسع من رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل التاسع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور
رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور

رواية عروس بلا ثمن بقلم ايمى نور - الفصل التاسع

فور نطقه كلماته المقتضبة تلك بعينه القاسية بشدة تراجعت زينة الى الخلف تشعر برغبة فى الهرب فورا لكنه كما لو كان قد ادرك نواياها حتى امسك بذراعها قابضا عليها بشدة يجذبها اليه ترتسم ابتسامة شرسة فوق شفتيه قائلا
= على فين يا بنت الغالية داحنا ما صدقنا لقيناكى ولقينا حاجة من ريحة ابوكى وامك
طاوعته زينة فى جذبه لها تشعر بقبضته فوق ذراعها تكاد ان تنتزعه تتقدم معه الى داخل الغرفة فيتوقف بها امام ثلاث رجال اخرين ومقاربين له عمرا يعرفها عليهم مشيرا الى كل واحد على حده بصوت قاسى
= ده خالك عمران وده خالك جلال وده ابن عم امك شاهين
ثم يلفها اليه قائلا
اما انا فبقى خالك الكبير همام جينا علشان نخدك معانا تعيشى وسط اهلك واهل امك
شعرت زينة برعبها يتزايد وان الامر ليس كما يبدو ويقول وبوجود شيئ خطأ بهم يجعلها لا ترتاح اليهم لذلك ودون لحظة تفكير واحدة نفضت ذراعها منه مبتعدة عنه سريعا الى اقصى الغرفة قائلة
= وانا ايه يثبتلى انك بتقول الحقيقة وعمر ماما ولا بابا جبولى سيرة حد فيكم



وهنا هب ذلك المدعو شاهين باتجاهها كانه سينقض عليها يهتف بحقد وغل
= ويجبولك سيرتنا ليه وهى الخاطية اللى هربت مع خدامها وحط راسنا كلنا فى الوحل
اوقفته اشارة من يد كبيرهم المدعو همام ينظر له بقسوة وغضب جعلت شاهين يقف مكانه فورا بتصلب يحنى رأسه لكن زينة لم تنبه لكل ماحدث بل توقف تفكيرها عند ماقاله قائلة بذهول تنفى براسها ما قيل
= انتوا اكيد بتكدبوا استحالة تكونوا بتتكلموا عن امى وابويا انتوا اكيد غلطوا فى العنوان
ثم اخذت تتلفت حولها تبحث عن خالتها سعاد حتى تطلب العون منها لكنها وجدتها تقف هى الاخرى بذهول يجاورها زوجها امين لا يقل ذهولا عنها ليلاحظ همام نظراتها تلك فيلتفت ناحيتهم قائلا بصوت حاول بث الهدوء والاحترام به
= لو سمحتلنا يا حاج امين احنا طالبين نقعد مع بنتنا لوحدنا علشان نقدر نفهمها كل حاجة
هنا افاق امين من ذهول يهز راسه موافقا سريعا يتجه الى زوجته يسحبها معه خارجا من الغرفة وبرغم تردد سعاد الواضح فى ترك زينة وحيدة الا انها امتثلت لزوجها خارجة معه من الغرفة
ليقول همام فور خروجهم بصوت قوى حازم
اسمعى يا بنت حسين احنا جايين النهاردة ومش قاصدين شر عاوزة تتاكدى اننا اهلك معانا اللى ياكدلك بس بعدها هتيجى معانا البلد مفيش قاعدة هنا تانى لوحدك
اخذت تهزت زينة راسها ترفض حديثه قائلا بحزم مماثل
= استحالة اللى انت بتقوله انا مش ممكن اروح معاكم فى حتة
هنا هب عمران من مكانه هاتفا بعنف وغضب
= اسمعى يا بت انتى نفسك ميطلعش واللى بنقول عليه هو اللى هيحصل وان امك وابوكى ماربوكيش صح احنا هنربيكى من اول جديد
= عمراااان انا قلت ايه قبل سابق محدش يتكلم هنا غيرى



صرخ بهذة الكلمات همام فى وجه اخيه والذى حاول فتح فمه لاعتراض لكنه اوقفته نظرة صارمة من اخيه جعلت يغلقه مرة اخرى يقف مكانه عينيه يطل منها شرارات مشتعلة
التفت همام مرة اخرى الى زينة قائلا بهدوء صوته برغم هدوئه الا انه بعث الرجفة فى انحاء جسدها خوفا
= شوفى احنا مش هنمشى من هنا من غيرك برضاكى او غصب عنك هتيجى معانا فانتى تختارى ايه
هنا لم تنتظر زينة لحظة واحدة لتفكير بل التفتت باتجاه باب الغرفة تركض سريعا هاربة من خلاله مارة بسعاد وزوجها الواقفين خارجها بذهول لكنها لم تلتفت لثانية باتجاهم بل جعلت كل تركيزها ان تصل الى باب الشقة هاربة قبل ان يمسك بها احد من هؤلاء المدعون
استطاعت اخيرا الوصول اليه تفتحه بلهفة لكنها تسمرت حين رات من يقف خارجه فلم تشعر الا وهى تلقى بنفسها على صدره تحتضه بشدة هاتفة برعب
= الحقنى يا رائف الحقنى ابعدهم عنى
التفت ذراعى رائف حولها بحماية يجذبها اكثر الى صدره يهمس لها بأطمئنان
= متخفيش يا زينة محدش يقدر يمسك وانا موجود
شددت من احتضانها له تتمنى لو تختفى داخل اضلوعه تشعر بالامان وهى تراه يحيط بها بكل هذه الحماية لكن تأتى صيحة غاضبة من خلفها تجعلها ترتجف تكاد ان تسقط ارضا لولا ذراع رائف حولها
= والله عال يا بنت حسين كنت عارف انك اكيد طالعة لامك فاجرة وعينك ميتة



شعرت زينة بتجشب جسد رائف وتوتر كل عصب فيه فترفع عينيها اليه بقلق لكنها وجدته لا ينظر اليها بل تركزت عينيه المشتعلة بالغضب على ذلك المدعو شاهين يبعدها عن صدره دافعا لها خلفه بهدوء ثم يتقدم الى الداخل بخطواته الواثقة حتى توقف امام شاهين يفح من بين اسنانه بانفاس لاهبة وهو يدفع بسبابته فى صدره بعنف
= لما تتكلم مع مرات رائف الحديدى تتكلم بادب الا لو عاوز لسانك ده يتقطع حالا ويترمى تحت رجليك
تحفزت كل عضلات شاهين للمعركة لكن عينيه ارتجفت خوفا حين بدى جليا له ان رائف يقصد كل كلمة قالها ليقول بصوت حاول جعله قوى زعم ارتجافه
= مرات مين يا جدع انتى دى بنتنا واحنا جاين ناخدها براضك او غصب عنك هناخدها
رايف بفحيح يضغط عل كل حرف من كلماته بشراسة
= طيب ابقى مد ايدك ناحيتها وساعتها متلومش غير نفسك
هم شاهين بالرد عليه رغم خوفه وتوتره الظاهر للعيان لكن مرة اخرى اتت صيحة همام لتوقفه حين هتف موجها حديثه لرائف قائلا
= خلى كلامك معايا انا هنا وقولى انت مين بالظبط
التفت رائف اليه يقيمه بعينيه قبل ان يقول باستهزاء
= انا اللى بسالك انتم اللى مين وعاوزين ايه من مراتى بالظبط
ظهرت الصدمة والذهول على وجه همام لكنه تدارك الامر فورا قائلا بتجهم واقتضاب
= انا بقى ابقى خالها
ثم نظر باتجاه زينة عينيه تشع بغضب غل مكبوت لكنه لم يخف عن اعين الموجودين خاصا رائف يكمل قائلا
= الظاهر اننا جينا متاخرين ووجودنا مفيش داعى منه
ثم تقدمت خطواته ناحية زينة يقف امامها قائلا بجمود
=مبرووك يا بنت اختى على الجواز
ثم ينحنى عليها يهمس بفحيح
= بس متفرحيش اوووى راجعلك تانى المره دى مش محسوبة
ثم التفت الى الباقين مشيرا لهم براسه بالمغادرة فيتبعوه مغادرين خلفه فورا ليسود صمت هائل ارجاء المكان كانت زينة تقف خلاله شاحبة بشدة تتابعها عينى رائف بأهتمام لكنه دون محاولة لاقتراب منها حتى هتفتت سعاد برعب
= دول اكيد كانوا ناوين ليكى على نصيبة انا اول ما شفتهم مرتحتش ليهم ابدا
ثم تنهدت براحة تكمل
= الحمد لله ان كان معايا نمرة رائف بيه ولحقت كلمته وقدر يجيلك بسرعة والا مكناش عرفنا نعمل معاهم ايه ساعتها
هنا رفعت زينة عينيها اليه بصدمة وتساؤل لكنه تجاهل نظراتها تلك يلتفت الى سعاد قائلا بهدوء وعملية
= انا شايف بعد اللى حصل ده زينة مينفعش تقعد هنا لوحدها
هزت سعاد وامين راسهم مؤيدين كلماته ليكمل رائف بهدوء وبصوت لا يقبل بجدل
= علشان كده انا هاخدها عندى هتكون تحت عينى وفى حمايتى واستحالة حد يفكر بأذيها وهى معايا
هتفت زينة فور انتهاء كلماته بغضب وشراسة
= حيلك حيلك اجى عندك فين استحالة اوافق على كده انا عندى اروح معاهم احسن لى ولا انى اعمل اللى بتقول علي ده
اقتربت منها سعاد بسرعة وهى تضغط فوق احد جانبى شفتيها فى اشارة منها حتى تتوقف زينة عن حديثها الحاد تهمس لها
= براحة يا بنتى مش كده يبقى كلامك مع جوزك
شهقت زينة استنكار عند ذكرها لكلمة زوج تهم بالرد عليها ردا لاذع عما تعنيه الكلمة بالنسبة لها هى وصاحبها الا ان صيحة رائف باسمها بحدة اوقفتها عما كانت تنتويه تراه يقترب منها وعلى وجهه نظرة تحذرية لها غاضبة فزفرت زينة بحدة تلتفت الى بوجهها الى الجانب الاخر بعيدا عن نظراته تلك ليلتفت رائف الى سعاد قائلا
زينة هتقعد عندى لحد مانعرف الناس دى مين وعاوزين ايه من زينة ونشوف هنعمل ايه معاهم
امنت سعاد على كلماته بحرج بعد ان التفتت الى زوجها الجالس بصمت تساله رايه فيهز كتفه دلالة على عدم اهتمامه او مبالاته لينظر رائف الى زينة يبعث اليها برسالة قائلا بعينه باستهزاء
اترى ما اتحدث عنه هنا لن يستطيع احد حمايتك فليس لكى سواى فقط
شعرت زينة بدموعها تتزاحم داخل عينيها رغبة فى التحرر فاسرعت بالخروج باتجاه شقتها تكتم شهقة بكائها لكنها توقفت امام بابها المغلق قد نسيت مفتاحها فى شقة جارتها
فوقفت بقلة حيلة تتسابق دموعها فوق وجنتيها تستمع الى خطواته البطيئة المقتربة منها بهدوء لكنها لم تلتفت له او تقوم اخفاء دموعها عنه بل وقفت تنتظر فتحه للباب تدلف منه سريعا الى الداخل تمد يدها لأضاءة الانوار ثم وقفت فى منتصف صالة شقتها عدة لحظات تحاول بث الهدوء لنفسها قبل ان تلتفت اليه بسرعة فى رغبة لتنهى اى فكرة مجنونة لديه عن ذهابها معه فتصتدم بحائط صدره الصلب وهى تراه يقف خلفها تماما فتشهق برعب تحاول التراجع عدة خطوات بعيدا عنه لكنه اسرع بلف ذراعه حول خصرها يقربها منه بقوة جعلتها تلتصق بها بشدة جعلت من الصعب حتى للهواء بالمرور بينهم فزحف التوتر الى انحاء جسدها كله يحتل مكان غضبها سريعا وهى تراه يمرر عينيه على وجهها ببطء شديد حتى توقفت فوق شفتيها فيحنى راسه يهمس امامهم برقة
= ممكن اعرف انتى زعلانة ليه دلوقت
حاولت زينة ابتلاع لعابها بصعوبة حتى تستطيع تعنيفه لكن خرج صوتها مرتعشا خائفا قائلة
= اللى بتقوله ده استحالة يحصل انا مش ممكن اعيش معاك فى مكان واحد حتى ولو فيها موتى
ابتسم رائف ابتسامة صغيرة قائلا بصوت اجش وانفاسه تلامس وجهها برقة
= ياااه لدرجة الموت ! بس احب افكرك انك مراتى يعنى ده من حقى اعمله وهعمله يازينة
ثم فجاءة وقبل ان يعطيها حتى فرصة لالتقاط انفاسها هبطت شفتيه نحوها سريعا تلتهم شفتيها بقبلة شغوفة مغوية لم تترك لها فرصة حتى للمقاومة وهى تشعر بشفتيه تتحرك برقة فوق شفتيها مستكشفة كل زواية فيها كمن يقوم بحفظ تفاصيلهم ولعدةثوانى شعرت هى خلالهم بارتخاء جسدها فلم يعد يقوى على حملها فتستند دون ارادة منها فوق جسده تزداد اقترابا منه ليصدر عنه تأوه عميق حار مشددا ذراعيه من حولها بقوة يجذبها اكثر واكثر نحوه تتجه شفتيه نحو وجنتيها بقبلها بشغف وقوة تنحدر ببطء فوق عنقها بقبلات صغيرة متلهفة ثم يدفنها فى تجويف عنقها يتأوه مرة اخرى بعمق ولمساته تزداد جراءة ورغبة فوقها جعلتها تفيق من غيبوبة المشاعر التى احاطت بها ليتصلب جسدها فورا تحاول الابتعاد عنه ليدرك رائف بتغيرها هذا فترتخى ذراعه من حولها لكنه لم يتحرك مبتعدا لتتحدث هى بحدة وصوت مشمئز حاولت به اخفاء خجلها و ذلها من استسلامها المذل له
= المفروض بعد اللى عملته ده تخلينى اقتنع؟ بس احب اقول لاسف ده خلانى مصممة اكتر على رائى استحالة اكون معاك فى مكان واحد
وقف رائف لفترة طويلة لم يقل خلالها شيئ بل اخذ ينظر اليها بعينين تشع غضبا مشتعل لكن فجاءة اختفى غضبه هذا يحل محله البرود فيصبح وجهه خالى من التعبير وهو ينسحب بجسده ببطءبعيدا عنها قائلا بوجه خالى من التعبير وعينين غير قابلة للقراءة
= هنشوف يا زينة
ثم ابتعد عنها باتجاه الباب فزفرت براحة واطمئنان لذهابه هذا ولكن ما هى ثوانى حتى عاودها شعورها بالتوجس والخوف وهى تراه يعود مرة اخرى مصطحبا معه سعاد ثم يقف امامها بوجه خالى التعبير قائلا
= ست سعاد ياريت تاخدى بالك من الشقة واى جديد يحصل انتى معاكى نمرتى
ثم ولصدمتها اتجه اليها ينحنى عليها يحملها يلقى بها فوق كتفه مغادرا فى لحظة واحدة دون ان يضيف كلمة اخرى غير عابئ بمقاومتها له وصراخها تحت انظار سعاد الواقفة فاغرة الفاه بذهول يتجه الى الخارج بحمله المقاوم الغاضب الى الخارج
💖💖 💖 💖💖💖
جلست الى جواره داخل سيارته ناظرة الى الخارج من النافذة تتابع الطريق بعينين لا ترى شيئ شاردة فى افكارها تلتزم بصمت فرضته عليهم بعد ذلك المشهد المذل حين القى بها فى سيارته كيس من البطاطا لا اهمية له دون ان يعير اعتراضها ادنى اهتمام وهو يلتف حول السيارة يصعد الى مقعد السائق بهدوء مغادرا بهم خارج حيها تماما حينها اخذت زينة تهدد وتتوعد وتصرخ به بصوت عالى لكنه لا حياة لمن تنادى عينيه مركزة فوق الطريق لا يلتفت اليها كما لو كانت هواء بجانبه حتى شعرت بالتعب من صراخها وحديثها المتسارع تشعر بصداع يهاجمها بضرب جوانب راسها بعنف فتتنهد بارهاق صامتة تستند براسها فوق زجاج النافذة بجوارها مغمضة العينين بارهاق تابعها هو بطرف عينيه لكنه لم يعلق بشيئ ليتم الباقى من الرحلة بصمت حتى شعرت بتهدئة السيارة تدلف بهم بعد ان قام حارس بفتح بوابة ضخمة لهم الى داخل فيلا اقل ما يقال عنها رائعة الجمال ذات لون ابيض رائع تحيط بهامساحة شاسعة من الاراضى الخضراء فتفتح زينة شفتيها بانبهار وهى ترى كل هذا الجمال يحيط بها حتى سمعت صوت رائف يسألها بهدوء


= ايه رايك؟عجبتك!
اسرعت زينة برفع واجهة البرودة وعدم الاكتراث مرة اخرى فوق وجهها دون الرد عليه
ووليزداد حنقها حين سمعته يضحك بمرح كمن راى شيئ اضحكه ثم يلقى عليها امره بصوته القوى
= يلا يا زينة انزلى
ظلت زينة تنظر امامها تتجاهله تماما تكتف ذراعيها فوق صدرها كطفلة صغيرة غاضبة لا نية لديها لتنفيذ كلامه
زفر رائف بعدم صبر ثم فتح بابه خارجا بسرعة يلتف حول السيارة فاخذت هى تتابعه بعينها بتساؤل عن اذا كان قد استسلم اخيرا وسوف يعيدها الى منزلها مرة اخرى
لكن جاءت الاجابة حيت فتح بابها بقوة يمسك ذراعها شادا لها خارج السيارة ثم ينحنى مرة اخرى حاملا لها فوق كتفه كانها لا تزن شيئ متجها بها ناحية باب الڤيلا دون ان يعير اعتراضها وغضبها ادنى اهتمام دق جرسه ليفتح بعد ثوانى قليلة يعبره رائف سريعا فرفعت زينة راسهابشعرها المتدلى حولها تنظر الى من فتح الباب تنتوى طلب النجدة لكنها وجدتها امراة خمسينة العمر ترتدى زي رسمى تفتح فمها بذهول فعلمت زينة انها احدى العاملات لديه ولا امل ان تقوم بمساعدتها لتضرب ظهره بقبضتها بغضب من شدة احباطها تصرخ به
نزلى يا رائف حالا والا هاا....
اخذت تبحث عن تهديد قد يصلح معه لكنها فشلت تشعر بدموع الاحباط تتجمع مرة اخرى بعينها فتصمت خوفا ان تفضح غصة البكاء ضعفها ليسألها هو بسخرية
= هااا سكتى ليه ما تسمعينى هتعملى معايا ايه
صمتت زينة عن اى حديث تشعر به يصعد بها درج بقفزات سريعة لكنها لم تهتم قد احست بازدياد الم راسها سوءا حتى دخل بها الى احدى الغرف ثم ينزلها من فوق كتفه برقة فترنحت تشعر بدوار شديد فتسرع يديه لامساك بها لكنها نفضت نفسها بعيد عنه تتراجع الى الخلف تحت انظاره المراقبة لها تصتدم قدميها بحافة فراش يتوسط الغرفة تسقط جالسة عليه تحنى راسها بضعف شعرها منسدل حولها تشعر بدموعها تحرقها عينيها بشدة غارقة فى بؤسها فلم تشعر بخطواته المتقدمة منها حتى توقف امامها ينحنى على عقبيه امامها رافعا وجهها اليه فيرى دموعها المتساقطة بغزارة تخفض عينيها عنه ليسألها برقة وابهامه يمر بحنان فوق وجنتها مزيحا تلك الدموع
= انا مش فاهم انتى زعلانة ليه ؟ انتى عارفة انى بعمل كده علشان خايف عليكى
هنا رفعت زينة عينيها بحدة اليه تشع منهم نظرة سخرية مريرة قائلا بمرارة
= خايف عليا ! طب ازاى ؟ مفكرتش فى وضعى هيبقى ايه لما الناس تعرف انى جيت وعشت معاك فجاءة كده ! مفكرتش هيقولوا عليه ايه ! ااه صحيح نسيت مانا السكرتيرة اللى ليها عيلة ولا حسب ولا نسب فايه يعنى اى حاجة تحصل معها
اخفضت راسها مرة اخرى تشعر بقدرتها على التحمل قد انتهت غافلة عن تلك النظرة المشبعة بالندم والتى اطلت من عينى رائف فور انتهاء كلماتها قائلة بضعف والم تتراجع بجسدها تستلقى بجانبها رغما عنها فوق الفراش
= مش نفذت اللى انت عاوزه ممكن تسبنى لوحدى لوسمحت
نهض رائف فوق قدميه زافرا بحنق وهو يراقبها تلتف حول نفسها كوضع الجنين تغمض عينيها بقوة فيظل عدة لحظات مراقبا لها ثم تحرك لطرف الفراش يسحب من فوق غطاء خفيف يلقيه فوقها ثم يتحرك باتجاه الباب مغادرا بهدوء
ارتجفت زينة بعد سماعها لصوت الباب يغلق من خلفه تشد الغطاء فوق راسها ضامة ركبتيها الى صدرها اكثر واكثر تبكى وتبكى حتى غفت عينيها على وضعها هذا لاتشعر بشيئ من شدة ارهاقها
💔💔💔💔💔💔
فتحت عينيها تتقلب فوق الفراش وهى تشعر بكل جسدها يؤلمها فتاوهت بالم تحاول تمديد عضلاتها علها تشعر بالراحة لكن سرعان ماتخشب جسدها حين وصل الى مسامعها صوته يسألها بهدوء
= اخيرا صحيتى. انا قلت هتنامى لبكرة الصبح دى الساعة داخلة على عشرة بليل
حاولت سريعا النهوض تحاول الجلوس بتخبط فوق الفراش تشد اليها الغطاء بحماية فتجد نفسها مستلقية فى منتصف الفراش خلف راسها وسادة مريحة نائمة بغير وضعها عند استغراقها فى النوم فلم تحتاج كثيرا من التفكير لتعلم من المسئول عن هذا لذلك التفتت اليه بحده لتراه جالسا باسترخاء فوق احدى الكراسى القريبة من الفراش يرتدى قميصا بيتى اسود وبنطلونا قطنى رمادى يضع قدما فوق الاخرى فعلمتك من مظهره هذا انه يجلس على هذا الوضع منذ فترة طويلة مراقبا لها لتهب فيه قائلة بحدة وغضب تدارى ارتباكها عنه من معرفتها بمراقبته لها اثناء نومها
= مين سمحلك تدخل عليا الاوضة وتفضل عاقد مراقبنى بالشكل ده
ققز رائف فوق قدميه بعنف متجها ناحيتها فتتابعه عينيها بتوجس حين رات عنفهه هذا ليقف امامها ينحنى عليها مستندا باحدى ركبتيه فوق الفراش وجه قريبا منها بشدة يهمس ضاغط على اسنانه بحنق
= اسمعى بقى انا سيبك براحتك لحد دلوقتى ومراعى كل اللى حصل معاكى من اول اليوم بس متزودهاش والا هتشوفى منى وش تانى خالص وصدقينى مش هيعجبك يا زينة
جلست تنظر اليه متسعة العينين برهبة ليكمل هو قائلا بحدة
= قومى يلا اغسلى وشك واتعشى انا جيبتلك صنية العشا هنا وبعدين نقعد نتكلم مع بعض بالعقل وبلاش شغل العيال بتاعك ده
انفرجت شفتيها بذهول تهمس بحنق
= انا بعمل شغل عيال ؟
رائف وهو يقترب اكثر منها حتى كادت شفتيه ان تلامسها هامسا امامهم
= اه يا زينة وهتقومى تعملى اللى بقول عليه والا متلوميش غير نفسك ساعتها
وجدت نفسها دون ارادة منها تنهض سريعا مغادرو الفراش من الاتجاه الاخر له تقف تنظر حولها بارتباك تراه يقوم بالاستلقاء مستندا فوق حاجز الفراش واضعا يديه خلف راسه يشير بعينيه اليها ناحية باب قائلا بهدوء
= الحمام هناك عندك ادامك عشر دقايق والقيكى هنا
اشتعلت عينيها تتطاير شرارات غضبها منه تبحث عن رد لاذع له لكنها لم تجد ما يسعفها لتدق الارض بقدميها بغضب فيبتسم رائف بطرف شفتيه ابتسامة صغيرة وهو يراها تتجه الى باب الحمام تدخله مغلقة اياه خلفها بغضب ارتجت له ارجاء الغرفة لكنها لم تتهتم بذلك ادنى اهتمام تقف امام المغسلة تستند عليها بكفيها تتنفس بغضب وحنق وجهها احمر بشدة فاخذت عدة انفاس تحاول بها التهدئة لتمر دقائق بها على هذا الحال حتى شعرت اخير بعودة هدوءها وانتظام ضربات قلبها مرة اخرى بعد ان قامت بغسل وجهها عدة مرات بالماء البارد
نظرت الى المراءة امامها تحدث صورتها بحزم وشدة
= متخافيش منه مش هيقدر يعملك حاجة وخليكى على موقفك ثابتة مش لازم يحس انك ضعيفة ابدا ادامه فاهمة
التفت بعيدا عن صورتها المنعكسة تنظر الى الباب بحزم تزفر عدة مرات ثم تتجه اليه تفتحه بقوة وقد عقدت العزم انها ستكون الرابحة امامه ولا رهبة منه بعد الان
💖💖💖💖💖
انت ازاى تخلينا نمشى من غير ما ناخد الفاجرة بنت الفاجرة دى معانا
نطق شاهين بكلماته تلك بحدة موجها اياها لهمام الجالس يتوسط المجلس بشرود ووجهه قاتم ليهب جلال صارخا فيه بغضب وحدة
= شاهين حاسب على كلامك واعرف اللى بتتكلم عنها دى تبقى اختنا برضه
التفت اليه شاهين ينظر اليه يشع الحقد والغل من فمه قائلا
= اختك ! اختك اللى هربت يوم كتب كاتبى عليها مع حته موظف كان شغال عندنا
ولا بنتها اللى جابت لنا واحد وقالت عليه جوزها واحنا سائلين وعارفين ان الكلام ده محصلش وتقولى حاسب على كلامك
احنى جلال راسه بخجل لا يقدر على محاسبته على كلماته فقد كانت صحيحة لا تقبل الجدال وهنا نهض همام من مكانه ببطء يستند فوق عصا مقتربا من شاهين يسلط نظراته المظلمة عليه حتى وقف امامه تماما قائلا بصوت مهيب
= لما انت كنت متاكد انه مش جوزها كنت واقف ادامه زاى العيل الصغير ليه يا شاهين خايف منه وبترتعش
حاول شاهين الحديث لتوقفه اشارة من يد همام عن الحديث ليصمت فورا يراه يلتفت مديرا نظراته بين الجميع قائلا
= اسمعونى كويس اى كلام فى الموضوع هتقفل لحد ما نعرف اصله وفصله ساعتها هنشوف هتنصرف ازاى وقتها
شاهين بحدة وعينيه تشتعل بغل
= لو حقيقى طلع جوزها هتسيبوها؟
لاااا يا كبيرنا انا عاوز وعدك ليه بنت راضية تيجى هنا وتعيش وسطنا وتتجوز ولد من ولادى
زفر همام يحاول التحدث بهدوء رغم كل ما يفور فى نفسه من براكين حنقه وغضبه
= هنشوف يا شاهين نعرف الاول كلامها ده حقيقى ولا لا ومين الجدع ده اللى بتقول عليه جوزها ده
هم شاهين بالاعتراض ليعلى صوت همام هادرا
= قلت كفاية يا شاهين كلام فى الموضوع ده انتهينا خلاص
ساد صمت حاد ارجاء المكان بعد كلمات همام العاصفة هذه كل واحد فيهم غارقا فى افكاره وما ستأتى به الايام القادمة لهم
💔💔💔💔💔💔
خرجت من الحمام سريعا كل جسدها متحفز للمعركة لكنها توقفت فورا تنظر ببهوت حين وقعت عينيها عليه مستلقى فوق الفراش كما تركته لكن مع اختلاف اغلاقه لعينيه براحة وانفاسه المتعالية بانتظام لتدرك بان قد استغرق فى النوم فتقدمت نحوه ببطء وهدوء تقف تنظر اليه فترى الارهاق والشحوب يسودان ملامحه بشدة فاخذتها الشفقة به تعلم بمبلغ تعبه فهو قد حضر من سفره الطويل الى الشركة فورا دون فرصة له للراحة ومع كل ماحدث تسارع احداث اليوم تعلم جيدا انه لم يحصل ابدا على فرصة لاستلقاء والراحة
امسكت بالغطاء الملقى فوق الفراش تتقدم منه حتى تضعه فوقه لتغطيته لكن تسمرت يدها فى الهوا تنظر اليها بذهول قائلة بهمس تحدث نفسها بغيظ
= والله عال ياست زينة ايه اللى بتهببه ده ما يرتاح ولا عنه مارتاح ده اللى ناقص كمان
اسرعت تلقى بالغطاء بغضب فوق الفراش مرة اخرى تهتف بحنق وصوت عالى يفزع
= انت يا استاذ انت جاى هنا تنام ولا جاى علشان نتكلم
فز رائف من مكانه رعبا وفزعا منذ بداية صيحتها تتسع عينيه بتشوش وهو ينظر حوله حتى وقعت عينيه عليها تقف امامه تكتف ذراعيها فوق صدرها تهز قدميها بعصيبة فحاول ان يفيق من نعاسه ممرا يده فوقه وجهه قائلا بأرهاق
= الظاهر انى نمت مكانى من كتر التعب
زينة بسخرية
= طب بعد اذنك اتفضل روح اوضتك نام هناك لو مفهاش تعب لحضرتك
اعتدل رائف جالسا فوق الفراش قائلا بحزم مستعيد شخصيته المسيطرة
= لا. واتفضلى روحى اتعشى علشان نتكلم ونخلص بقى من الحوار اللى طول ده
زينة وهى تحاول اظهار عدم مبالاتها
= انا مش عاوزة اتعشى ولو سمحت ياريت تتكلم على طول
تنهد رائف بقلة صبر قائلا
= اللى يريحك .شوفى كل اللى عندى بخصوص الموضوع ده انى استحالة هسيبك ترجعى تعيشى لوحدك تانى لحد ما اعرف اصل وفصل الناس اللى جكتلك النهاردة دى وهتفضلى هنا معايا وتحت عنيا
فتحت فمها تحاول الحديث ليقاطعها هو مكملا بحزم
= وبخصوص كلام الناس احب اقولك محدش ليه حاجة عندى ولا احنا مضطرين نبرر لحد حاجة بس لو ده مهم اوى عندك تقدرى تقولى لليسألك اننا مقدرناش نعمل فرح لظروف موت اهلنا القريب وانى مقدرتش اعيش بعيد عنك كتير علشان كده عجلنا بجوازنا
تخضبت وجنيتها خجلا من حديثه الاخير لكنه اسرع يكمل بعملية ناهضا من مكانه ينهى الحوار كما لو كان بداخل احدى الاجتماعات ينهيها
= اعتقد كده خلصنا كل كلامنا ومفيش حاجة تانية تتقال فا تصبحى على خير واشوفك بكرة
تحرك متجها ناحية الباب ينهى فعليا حديثهم او لو صح التعبير حديثه فهو لم يترك لها المجال للنطق بحرف واحدا حتى
لذلك صرخت باسمه بحدة تتنفس بعنف وهى تراه يلتفت اليها ببطء قائلة باستنكار غاضب
= كل اللى قلته ده ملهوش اى قيمة عندى وانا من بكرة راجعة لبيتى لتكمل بنرة متسائلة حائرة
= وبعدين احنا مش اللى بينا ده كله معمول علشان خاطر ميراثك يبقى ايه اللى يهمك فى اى حاجة تحصلى مدام بعيد عنك
هز رائف راسه يؤمن عل كلماتها ليشحب وجهها لكنها حاولت التظاهر بعدم الاهتمام تراه يقترب منها يضع قبضتيه داخل جيبى بنطاله يقف امامها تماما ثم ينحنى عليها مقربا شفتيه من بشرة اذنيها الحساسة انفاسه
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع من رواية عروس بلا ثمن - ايمى نور


تابع من هنا: جميع فصول رواية عروس بلا ثمن بقلم إيمى نور
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة