U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الرابع

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة لملكة الإبداع اية محمد والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل الرابع من رواية همس الأنين بقلم اية محمد 

رواية همس الأنين بقلم اية محمد - الفصل الرابع

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية همس الأنين - اية محمد
رواية همس الأنين - اية محمد

رواية همس الأنين - اية محمد - الفصل الرابع

في صباح يوما جديد ملئ بالاحداث
استيقظ اسلام واد فريضته ثم توجه الي العمل مبكرا حتي يعود الساعه الخامسه عصرا ليوفي وعده الي همس ومليكه ويخرجهم الي افخم محلات الملابس ليشري ليهم ما يريدون
فتح الورشه الخاصه بالعمل وبدء يومه بالاستعانه بالله
ليتعجب عندما يري ريناد امامه وعلي وجهها ابتسامه جميله
ريناد :صباح الخير يا كابتن
ابتسم اسلام علي كلمتها فهو معتاد علي الكلمات المتدواله بهذا المكان الا وهي اسطي او معلم والخ الخ
اسلام بستغراب:كابتن علي العموم صباح النور اي خدمه
ريناد :ايوا العربيه اتخبطت مني
اسلام بندهاش :تاني
ريناد وعيناها تأبي ترك عيناه :ايوا
وضع اسلام عيناه ارضا واستغفر ربه وقال:طب ممكن تيجي وقت تاني لاني مشغول حاليا
ريناد :لو رجعت هيحصلي
فاكمل هو :مشكله صح
ابتسمت ريناد وقالت :صح
اسلام :تمام اتفضلي
وذهب معها ليتعجب فمن الواضح ان الخبطه مقصوده
ولكنه اشاح هذا الامر من باله وقام بعمله تحت نظراتها ساد الصمت المكان فقد تظراتها عي السائده
فقطعت هي الصمت قائله :ممكن اسال حضرتك سؤال
اسلام باستغراب : اتفضلي
ريناد :هم ايه الا الستات دول لبسنه علي شعرهم
رفع اسلام عيناه لها وقال بستغراب ؛متعرفيش
ريناد بخجل :لا معرفش
اسلام :دا حجاب
ريناد :يعني ايه
اندهش اسلام فالاول مره يري فتاه هكذا فمن لا يعلم بالحجاب فقال :يعني طرحه او اسكرف للبنات يدارو شعرهم
ربناد بتحمس:ليه يداروه ممكن يتقصف ويبوظ
اسلام :ممكن انا اسالك سؤال
ريناد :اتفضل
اسلام :انتي مسلمه
ريناد بخجل :ايوا
اسلام :طب هما بيدارو شعرهم عشان مش خايفين انع هيتقصف او يبوظ هم خايفين من ربنا ربنا حرم علي السيدات ان اي حد يشوف شعرها غير زوجها والاقارب ومش كلهم كمان يعني مثلا الاب الاخ العم وكدا لكن الستات معتقدش انه حرام
ريناد بزهول بصوتا منخفض للغايه :وليه محدش من عيلتي لابس الحجاب
وخجلت عندما تذكرت انها لم تصلي ولو مره واحده فكيف ترتدي حجابا
يقاطع حديثهم رنين هاتف اسلام فيجفف يده ويتجه الي الهاتف
اسلام :السلام عليكم
لياتيه صوت همس القالق لعدم وجوده بالمنزل
اسلام :اهدي اهدي انا كويس يا حبيبتي والله بس نزلت بدري
فتعاتبه علي عدم تناوله الفطور فيقول :محبتش ازعجك فسبتك نايمه وبعدين يا ستي هنتغدا بره فطار ايه الا انتي بتدوري عليه
احترق قلب ريناد وتاكدت انها مستعده لان تقتل تلك التي علي الهاتف لاجله
اسلام :طب خلاص هرجع باذن الله الساعه 5 مع السلامه
واغلق الهاتف ثم عاد للعمل مره اخري
لم تتمكن ريناد من التحكم باعصابها فقالت :مراتك
اسلام بتعجب :هي مين
ريناد :الا كانت علي التلفون
اسلام :اظن دا شئ ميخصكيش يعني الا يهمك عربيتك مش اكتر صح ولا ايه
خجلت ريناد من طريقته فصمتت وقلبه يتاكل
فاكمل هو عمله ليجد وجهها احمر من الخجل بعد ما قاله فقال :احم اختي
ابتسمت ريناد واكملت :ربنا يخلهالك
اسلام وهو يتصنع اللامباله :شكرا خلصت
تظرت للسياره فوجدته انتهي بالفعل فقالت :شكرا ليك بجد كام
دلف عزت الي الورشه ليجد نفس الفتاه فيتعجب
حاسبها اسلام وانصرفت
فقال عزت :هي البنت دي رجعت هنا ليه
اسلام بستغراب :بتعمل عربيتها يعني هترجع ليه
عزت :هي لحقت دي كانت هنا من يومين
اسلام :اكيد حصل حاجه سبك المهم الزبون خد العربيه
عزت :ايوا استلمها امبارح بعد ما انت مشيت
اسلام :طب تمام نتحاسب بقا عشان هتشخلغ النهارده
عزت :ههههه مين هيشخلعك لسه مجتش
اسلام :اخواتي هههه هنخرج النهارده
عزت :ربنا يخليك ليهم الا ذيك خلصوا من زمان يا صاحبي الزمن دا كل واحد بيقول ربي نفسي
اسلام :وهم عندي نفسي يا عزت
🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻بالجامعه الخاصه بمليكه
اتجهت مليكه الي المدرج وقلبها يكاد يقف من التوتر والخوف حتي انها كانت لا تود الذهاب
لتدلف الي المحاضره
راتها رحمه فهرولت لها وقالت بخوف :اتاخرتي ليه يا مليكه انا قلقت عليكي اووي
مليكه :انا كويسه يا رحمه بس خايفه اوي من الدكتور دا
رحمه :ما تخافيش يا مليكه سلمي امرك لله
مليكه :ونعم بالله
ليقطع حديثهم دلوف مالك وهو بابهي طالته وبكامل جاذبيته
بحث مالك بعيناه عنها فوجدها تجلس ويبدو عليها الهلع الشديد فابتسم بثقه والقي التحيه عليهم ثم شرح الدرس وما ان انتهي حتي قال :في حاجه نسيت اقولهالكم المحاضره الا فاتت انا عندي نظام الا يخالف قوانيني بينفصل علي طول او بيشيل مادتي واحيانا بعطي فرصه واحده بس لما يكون الطالب ميعرفش قوانيني طبعا الانسه مليكه المحاضره الا فاتت كسرت كلامي دا وانا اديتها فرصه وطلبت منها بحث عن :::::
ممكن لو سمحتي اشوف البحث
تقدمت منه مليكه بخطوات بطيئه وقلبها يسقط خوفا
اما هو فيجلس علي مقعده بثقه ويستمتع برؤيتها هكذا
قدمت له البحث بيدا مرتجفه فالتقطه منها
وارتدا نظارته الطبيه التي تزيده وسامه
ليلقي البحث بوجهها امام الجميع ويقول بغضب :في بحث لطالبه جامعيه يتكتب بالقلم
لبيتسم الطالبه
فتخجل مليكه وتمتلئ عيناها بالدموع
مليكه بصوتا مكتوم من البكاء:حضرتك محددتش
مالك :وحتي لو محددتش مفيش عندك جهاز كمبيوتر وطبعه ايه دا الناس اتطوترت وانتي لسه بالقلم
كانت مليكه تضع راسها ارضا حتي لا يري احد دموعها فلم تعتاد ابدا علي السخريه او ان يقلل احد منها
مالك بغضب :اما الدكتور بتاعك يكلمك تبصيله وتحترميه
فرفعت مليكه عيناها الحمراء من كثره الدموع لتذبح قلب مالك فلم عاد يريد ان يربح ذلك التحدي
فقال بصوتا هادئ:اوك مش مشكله هشوف فيه ايه وتوجه مالك اليها وانحني واخذ البحث تحت نظراتها
وجلس يقرء بعض السطور ليجدها قد ابدعت في كتابه الموضوع ليرفع عيناه اليها ليجدها ترتعب خوفا
فقال :برافو عليكي البحث دا هايل
اعتلت علامات الدهشه وجه مليكه لتقول بصوتامنخفض:ميرسي
مالك :اتفضلي مكانك
اتجهت مليكه الي مكانها وهي بحيره لا تعرف ما يريد ان يصنع بها
انتهت المحاضره وغادر الجميع وواخذت رحمه رفيقتها وتوجهت الي الاتوبيس
ظلت الفتيات تتنظر المواصلاه لاكثر من نصف ساعه الي ان اتت موصله للمكان التي تتجه اليه رحمه فودعت رفيقتها ورحلت
كان مالك بالسياره ليجد مليكه تقف بانتظار الاتوبيس فتجه اليها بالسياره
مليكه بستغراب :دكتور مالك
مالك :اركبي يا انسه مليكه
مليكه بتوتر:متشكره يا دكتور زمان الاتوبيس علي وصول
مالك :مفيش اتوبيسات هتيجي الوقتي الطريق واقف اركبي اوصلك
مليكه :مش هينفع صدقني انا مقدره جميل حضرتك بس صدقني مش هينفع
مالك بغضب :تصدقي انا غلطان اني اديت فرصه لبني ادمه ذيك تعمل قيمه لنفسها
لم تستوعب ما قال اما هو فتحرك بسرعه كبيره ليختفي من امامها بلمح البصر
بكت مليكه علي معامله ذلك الدكتور المتعجرف لها
بعد قليل حضر الاتوبيس ورحلت مليكه لتجد اخاها واختها بانتظارها
همس بتعجب :اتاخرتي كداليه يا مليكه
مليكه :المواصلات كانت واحشه اووي
اسلام :طب يالا والا هتيجي كدا
مليكه :نعم ياخويا اجي كدا اذي بقا انت تخرج موز كدا وانا اخرج معاك كدا وبعدين ايه الشياكه دي كلها ياهمس
همس :شياكه فين يا بت دا الدرل بتاعك
مليكه:بس جميييل اووي عليكي
اسلام :عندها حق همس قمر
مليكه :ثواني واكون جاهزه
اسلام :تعالي يا همس اما مليكه تلبس نكون اقناعنا ماما انها تنزل
همس :مش هتوافق يا اسلام
اسلام :هنحاول
همس بابتسامه :يالا
ارتدت مليكه دريل من اللون الابيض وجاكيت صغير لجن وارتدت طرحه تتماشا معه فكانت جميله بعيناها العسلي ولون بشرتها الفاتح بعض الشئ
اما همس فكانت ترتدي دريل باللون الاسود وبه بعض الورود الصفراء وحجابا اصفر اللون فكانت هادئه الجمال وحقا جميييله للغايه
اما اسلام فكان يرتدي تيشرت ازرق ضيق يبرز عضلات جسده وسراول باللون الاسود ويصفف شعره الاسود ويضع البرفنيوم الخاص به
لم يتمكن اسلام وهمس من اقناع رباب بان تخرج معهم
🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻عادت ريناد الي القصر وقلبها معلق باسلام اردت ان تبوح له بحبها الشديد ولكن خافت ان لا يصدقها وينعتها بالمجنونه فكيف تحبه من يوم او اثنين
عزمت ريناد علي ارتداء الحجاب ليس لكي تنال اعجبابه ولكن لحبها به
توجهت الي غرفتها واحضرت الكارت الخاص بارقام الورشه
اخذت تلهو به قليلا وتركته علي استيحاء فما ستقوله له
لتفق علي صوت طرقات علي باب الغرفه فسمحت للطارق بالدخول
لتدلف الخادمه تخبرها ان الياس سويلم يريدها
توترت ريناد وهبطتت الي الاسفل لتجد الجميع بالاسفل وجوان اخيها
الياس:كنتي فين
ريناد بتوتر:بالجامعه ياجدو ليه
الياس بغضب :اما اسال سؤال تجاوبي عليا متروديش بسؤال
ريناد بخوف :حااضر
الياس :اطلعي البسي عشان هتنزلي مع مالك تشتروا الحاجات الا تخصك
ريناد :بس دي حاجات حريمي هينزل معيا اذي
الياس بحزم :الكلام خلص اطلعي
وبالفعل صعدت ريناد الي غرفتها لتبدل ملابسه
ليتحدث محمد والد مالك :مش كدا يا بابا براحه علي البنت
الياس :انت الا هتعرفني اتعامل مع احفادي اذي يا محمد
محمد :العفو يا بابا مقصدش
احمد :يا بابا البنت محتاجه تكون لوحدها او مع واحده ست هينزل معها اذي تشتري حاجاتها الخصوصيه البنت هتتخرج
الياس :انا قولت الا عندي
جوان :عمي معاه حق يا جدو انا هروح معهم
الياس :اوك
جوان لمحمد دون اي اهتمام لابيه :متقلقش ياعمي هنقعد تحت في الكافيا لما تخلص
ابتسم محمد له ابتسامه رضا وتوجه مالك وجوان للتبديل ملابسهم
احمد:لحد امته هيتجاهلني كدا يا محمد
محمد :كل حاجه وليها اخر يا احمد
احمد :بس لحد امته هو بيعلمالك كويس يا محمد كلمه ارجوك
محمد :انت عارف هو بيكلمني كويس ليه بس معتقدش انه هيسمعلي
وعندما وجد وجه اخاه يعتليه الحزن قال :هحاول وربنا يقدم الا فيه الخير
احمد ببتسامه :ربنا يخليك يا محمد
قاطع حديثهم هبوط الجميع الي الاسفل وتوجهوا لشراء ما يلزم العروس الممزقه فقلبها يريد الحب وعقلها يخاف عقاب الياس سويلم
🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻وصل اسلام الي احد المولات الفخمه
كانت مليكه فرحه للغايه لعدم ذهابها لاي من الاماكن تلك من قبل فتخذت تنظر بفرحه للفساتين المعلقه اما همس فلا يهمها اي شئ وما جذب انظارها فستانا ابيض يخطف الانفاس حزنت قليلا ولكن ابتسمت عندما تذكرت كلام اخيها
دلف اسلام الي احد المحلات الموجوده بالمول
ركضت مليكه الي احد الفساتين بسعاده ولكن عادت للخلف عند رؤيه ثمنه
اقترب منها اسلام وعلي وجهه ابتسامه جذابه وقال :عجبك
مليكه :هو عجبني بس لاااا مش هجيبه دا ب1500 ج
اسلام وهو يضع يده علي اذنه :يخربيتك خرمتي ودني
وفيها ايه يعني
مليكه بعدم تصديق :يعني هتجيبهولي
اسلام بابتسامه لاحد العاملات :لو سمحتي عايز الفستان دا
ابتسمت له الفتاه وقالت :حاضر يافندم
وانزلت الفستان برفق وقامت بترتيبه
مليكه بصدمه ؛بجد هخده
اسلام :ايوا
احتضنته مليكه بسعاده
اسلام باحراج :بس يا مليكه احنا بره البيت حبيبتي
مليكه بزعل مصطنع :مش اخويا يا جدع الله
ابتسم اسلام وضربها برفق علي وجنتها وقال تعالي نشوف همس
مليكه :يالا
وذهبا اسلام معها ولم يري تلك التي تحترق من الغضب
ريناد بغيره :مين دي
اتجه اسلام هو ومليكه للبحث عن همس
ليجد اسلام همس كالعاده تفكر به اولا انقت له تيشرت اسود في غايه الجمال وسروال كحلي
اسلام :وانا الا كنت سعيد انك اختراتي حاجه لنفسك اخيرا طلعتي بتشتريلي انا
همس بابتسامه :انت اهم من نفسي يا سيفو
اسلام :همس مش هتحرك من هنا غير لما تشتري حاجه لنفسك
همس :انا مش محتاجه حاجه يااسلام صدقني
اسلام بحزم :همس هي كلمه مش هتكرر تاني فاهمه
همس :اسلام بجد انا
اسلام وهو يضع الطقم من يده :اوك برحتك انا مش هاخد حاجه انا كمان
همس :نعم بقالي ساعه بختاره ليك دا هيبقا تحفه عليك يااسلام اسلام :لو عايزني اخده هاتي حاجه ليكي
همس بخجل :خلاص انا محتاجه حاجات خاصه ليا
اسلام :اوك يالا نجبها
همس :نعمم تجيب ايه لا اديني فلوس وانا هجبها
ابتسم اسلام واعطي لها المال وقال :ما تخافيش يا بت انا مكنتش هدخل بس بحب اشوفك وانتي متلونه كدا
همس :غور يااسلام
اسلام :في واحده تقول لاخوها الكبير غور انا فعلا هغور اشوف مليكه معرفش اختفت فين
وبالفعل خرج اسلام للبحث عن مليكه ليجدها تقف وتنظر للاسفل
اسلام :مليكه بتعملي ايه
مليكه بفرحه : اسلام كويس انك جيت تعال
وجذبته مليكه الي الاسفل بسعاده
اسلام :يا بنتي سايبني ايه ساحبه ابن اختك معاكي
مليكه :تعال بس
واخذته الي الاسفل جذب يده منها بقوه واعدل ثيابه قائلا :عايزه ايه
اشارت له علي الكافيا وقالت :انا عايزه من دا
اسلام بتعجب :ايه دا
مليكه :معرفش
اسلام :نعم واروح اقوله ايه اديني من دا
مليكه بابتسامه :لا هجي معاك
اسلام :لا خاليكي هنا
لم تستمع له وجذبته لتصل الي احد العاملات بالمقهي واخبرتها طلبها
اسلام :مجنونه انتي صح
انفجرت مليكه ضاحكه وقالت بدلال :الله مش انت الا عايز تخرجني اتحمل بقا
التفت مالك تجاه الصوت الذي يعرفه جيدا ليجدها تقف مع شابا لايري سوي ظهره
اسلام :كدا طب مفيش خروج تاني ادامي
جذبت مليكه يده وقالت :لااا هسمع الكلام
تعالت ضحكات اسلام وقال :بحب شكلك وانتي ذي الفار المبلول كدا
مليكه:مش هكلمك تاني علي فكره
اسلام :طب تمام خاليكي هنا انا الا همشي
وبالفعل غادر اسلام وصعد الي همس اخذت مليكه طلبها من النادله وهتفت بصوتا عالي :اسلام استنا
ليتذكر مالك انها ذكرت نفس الاسم من قبل فزاد سخطا عليها
اما ريناد فتوجهت الي الاسفل لتجد مالك يجلس ويبدو عليه الشرود
ريناد :مالك
مالك :لا رد
ريناد :ماااالك
مالك :ريناد خلصتي ولا لسه
ريناد :اشتريت شويه حاجات وبعتهم العربيه مع الخدم
مالك: طب تمام
ريناد بستغراب ؛جوان فين
مالك :جاله فون مهم ومشي
ريناد بعدم مباله :طب تمام مش هنرجع
مالك :اكيد يالا
وتوجهوا للخروج لتصطدم ريناد باحدا ما وما كان سوي مليكه التي عادت لتجلب لهمس نفس المشروب
مليكه باسف :انا اسفه ماخدتش بالي
لتتذكر ريناد تلك الفتاه فتقول بغضب :انتي مبتشوفيش
مالك :هتشوف اذي هي مركزه في حاجه اهم من كدا
لترفع مليكه عيناها لتلتقي بمالك
الشخص المتعجرف من وجهه نظرها
مليكه بغضب :لنا مقصدتش اخبط في حضرتك عن عمد واعتذرت حضرتك متقبلتيش الاعتذار مش مشكلتي
ريناد:ايه الوقاحه دي
اتت همس لتجد اختها بمشكل
همس بتعجب :في ايه يا مليكه
هنا اصدر مالك القرار ان تلك الفتاه واختها هم عاهرات مقززه وقال لريناد :يالا يا حبيبتي دول بينهم كدا نازلين يشوفوا شغلهم وجذبها وغادر كانت ربناد مدهوشه فمالك لم يناديها من قط بهذا الاسم
اما مليكه وهمس صدمتهم اكبر ما معني حديثه هذا الاحمق ما تفوه
اتي اسلام بعد ان اشتري بعض الاشياء لوالدته
اسلام بستغراب :واقفين كدا ليه في ايه
همس :ها لا مفيش ياحبيبي
اسلام بشك :مال مليكه وسبتبني ونزلتي ليه
مليكه :انا
همس :كنت هقول لمليكه متجبليش ذيها كنت عايزه مشروب تاني
ابتسم اسلام وقال "بس كدا خدوا انتو الشنط دي واقعدوا هنا
واشار علي منضده قريبه منهم
وتوجه اسلام لاحضار شيئا لهم
اما همس فقالت :مين الحيوان دا فقالت استغفر الله العظيم لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظلمين ثم اكملت :اقصد مين هو شكله يعرفك
مليكه :دا الدكتور بتاعي بالجامعه
همس :طب بيكلمك كدليه
مليكه بتوتر :اسلام جاي علينا لما نرجع البيت هحكيلك
اسلام :متاخرتش صح
جلسوا سويا في جو ملئ بالسعاده
ثم غادروا جميعا الي منزلهم
مرت الايام دون جديد سوا زيارات ريناد المتكرره لورشه اسلام
وما كانت سوا بدايه عشق سيدمر قصر الياس سويلم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الرابع من رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية همس الأنين بقلم اية محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية حكاية بقلم إيمان الصياد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة