U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية أنت لى بقلم منى المرشود - الفصل التاسع عشر

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي في موقعنا قصص 26 مع روايات رومانسية وإجتماعية ومثيرة مع الفصل التاسع عشر من رواية أنت لى بقلم د/ منى المرشود،وهى من الروايات ذات البحث الكثير على مواقع التواصل الإجتماعى 

رواية أنت لي بقلم منى المرشود - الفصل التاسع عشر


اقرأ أيضا: روايات إجتماعية
رواية أنت لي بقلم منى المرشود
رواية أنت لي بقلم منى المرشود

رواية أنت لي بقلم منى المرشود - الفصل التاسع عشر

كنت قد دخلت إلى داخل المنزل لإحضار سيجارة ...

فكلما شعرت بالضيق ، عكفت على التدخين بشراهة ...
و رؤية رغد و سامر يقبلان نحونا ... و أصابعهما متشابكة جعلت شعبي الهوائية تنقبض و تنسد ...

سامر جلس معنا ، و ذهبت رغد إلى الداخل ...

بعد قليل دخلت ُ قاصدا الذهاب إلى غرفة سامر و إحضار السجائر ، فرأيتها أمامي ...

الغضب الذي كان يسد شعبي مع ذلك الهواء خرج فجأة باندفاع مصبوبا عليها ... فتحدثت معها بقسوة رافضا الإصغاء إلى ما كانت تود إخباري به ...

الآن أنا في الغرفة أشعر بالندم ...

لماذا أصبحت أعاملها بهذه الطريقة ؟؟

أليست هذه هي رغد ... طفلتي الحبيبة المدللة ؟؟

رغد ...

أتسمعون ؟؟

أتدركون ؟؟

إنها رغد ! رغد !

حملت سجائري و ذهبت في طريقي إلى الخارج ...

عند عبوري الممر قرب المطبخ لمحت أختي دانه ، و كانت ترتدي مريلة خاصة بالمطبخ و توشك على المسير نحو الباب ...

" وليد ! ... أوه سجائر ! "

ثم مسكت أنفها بإصبعيها كمن يمنع رائحة كريهة من اقتحام أنفه !

" لن أدخن هنا ! "

قالت :

" أنا أيضا ذاهبة لوداع سامر ! رغد الكسولة تركتني أعمل وحدي ! "

و خرجنا سوية ...

رغد كانت تجلس قرب سامر ... الذي يبدو على وجهه الانفعال و السرور !

قالت دانة :

" آسفة سامر سأودعك الآن و أعود للمطبخ ! "

و وجهت كلامها إلى رغد :

" فالكسالى يجلسون هنا ! و لكن بعد أن أتزوج ستقع على رؤوسهم أعمال المنزل رغما عنهم ! "

سامر ضحك ، و كذلك والدي ... أما رغد فألقت نظرة لا مبالية على دانة ثم أخذت تشرب الشاي ...

والدتي قالت :

" بل على رأسي أنا ! فأنتما ستخرجان من هنا في ليلة واحدة ! "

أنا صعقت ... و اكفهر وجهي ... و حملقت في رغد ... أما دانة فقالت :

" ماذا ... أمي ؟؟ هل ...؟؟ "

سامر قال :

" قررنا أخيرا !! "

دانة سارت نحو رغد ببهجة فوقفت الأخرى و تعانقتا ...

" أيتها الخبيثة ! هل تريدين سرقة الأضواء مني ؟؟ "

و ضحكتا بمرح ...
ثم عانقت دانة سامر و تمتمت ببعض الكلمات ، ثم ودعته و عادت إلى الداخل ...

" يجب أن أغادر الآن ! "

قال ذلك سامر ... فوقف والداي ، فاحتضنهما و قبل رأسيهما ...
ثم أمسك بيدي رغد ، و ضمها إليه في عناق طويل ...

كل هذا و أنا واقف كالشجرة التي إلى جانبي ... أشعر بالصواعق تضربني من كل جانب ، و أعجز عن فعل شيء ...

و الآن ... يقبل الخائن نحوي أنا ... يريد توديعي ...

ابتعد يا سامر فأنا أشعر برغبة جنونية في ضربك ! و لا أعرف أي قوية امتلكت لحظها و منعت يدي من أن تحطم وجهه ...

صافحته و عانقته عناقا باردا خال من أية مشاعر ... و تركته يذهب ...

بعدما خرج ، تجاوزت الطاولة و من يجلس حولها ، و وقفت بعيدا لئلا أزعج أحدا بدخان سجائري ...

كنت أسمع أصوات الثلاثة ، أبي و أمي و الخائنة يتحدثون عن أمور الحفلة و الإعداد لها ...

و كنت أشعر بأن طبقة سميكة من الإسمنت قد صبت على صدري و يبست و كتمت أنفاسه ...

أمي ذهبت بعد ذلك للمطبخ لتساعد دانة ، و بقي والدي مع رغد ...

كنت أختلس نظرة ناحيتهما من حين لآخر ... والدي كان يجلس موليا ظهره إلي أما الخائنة فكانت تواجهني

و لم يحدث أن التفت ُّ إلا و اصطدمت نظراتنا ، فزادت الإسمنت على صدري طبقة بعد طبقة ...

والدي تلقى مكالمة عبر هاتفة المحمول ، ثم انصرف إلى الداخل ...

و بقيت صغيرتي وحدها تشرب الشاي ... توقفت عن الالتفات إلى الوراء ... و شردت في اللاشيء الذي لا أراه أمامي ...

و الآن شعرت بحركة خلفي ... و بقيت كما أنا أرتقب ... و ظهر ظل أمامي يكبر و يكبر ... و الفتاة الواقفة خلفي تقترب و تقترب ... و الآن توقفت ...

لثوان معدودة ... ظلت رغد واقفة خلفي و أنا لا أملك من الشجاعة و القوة ما يمكنني من الاستدارة إليها ... و لكني أرى ظلها أمامي ... و أرى يدها تتحرك نحوي ... ثم تتراجع ... ثم تستدير ... ثم تنسحب ...

عندما ابتعدت استدرت أنا للخلف و رأيتها و هي تسير مبتعدة و يدها تمسح ما قد يكون دموعا منسكبة على وجهها ...

مددت يدي ... أريد أن أمسك بها ... أمسك بظلها ... أمسك بطيفها ... أمسك بدمعها ... أمسك بذرات الهواء التي لامستها ... و اختفت رغد ... و عادت يدي فارغة لم تجني غير الحسرة و الألم ...

عندها ، تلوّت معدتي أيما تلوي ... و عصرت كما تعصر الملابس المبللة باليدين ...

في تلك الليلة ، حضر نوّار خطيب شقيقتي و قد جالسته لبعض الوقت ...

و رغم أنه دمث الخلق ، إلا أن نفسه لا تخلو من الغرور و التعالي ... و قد أحرجني لدى سؤاله لي عن دراستي المزعومة و أعمالي و خبراتي المعدومة !

و كنت أختصر الإجابات ببعض جمل غامضة ، و سرعان ما انسحبت تاركا الخطيبين يستمتعان بعشائهما ...

و لشدة الآلام ـ الجسدية منها و النفسية ـ فإنني اكتفيت بقدر يسير من الطعام ... و ذهبت إلى غرفة سامر متحججا بالنعاس ...

رغد لم تكن قد شاركتنا الوجبة ، فلا أظنها تفكر في فعل ذلك بعد الطريقة الفظة التي عاملتها بها ...

الندم يقرصني و يوخز جميع أعصابي الحسية ... إضافة إلى آلام المعدة الحادة ...

و مرة أخرى خرجت الدماء من جوفي و زادت قلقي ... لابد أنني مصاب بمرض ... و لابد لي من مراجعة الطبيب ...

على السرير تلويت كثيرا حتى قلبت المفارش و البطانيات و الوسائد رأسا على عقب ...

أفكاري كانت تدور حول رغد ... كيف لي أن أهدأ لحظة واحدة ... و موعد زفافها قد تحدد !

لو كان باستطاعتي تأجيله قرنا بعد ... فقط قرن واحد ... أضمن فيه أنها تبقى معزولة عن أي رجل ... و تموت دون أن يصل إليها أحد ...

أخرجت صورة رغد الممزقة و جعلت ألملم أجزاءها ، و أتاملها ، ثم أبعثرها من جديد
و أعود لتجميعها كالمجنون ...

نعم مجنون ... لأن تصرف كهذا لا يمكن أن يصدر من كائن عاقل ...

تركتها ملمومة على المنضدة التي بجواري ... و قمت أذرع الغرفة ذهابا و جيئة كبندول الساعة !

اقتربت الساعة من الواحدة ليلا ... و أنا ما بين آلم معدتي الحارق و ألم قلبي المحترق ... حتى رغبت في تناول أي شيء من شأنه أن يهدئ الحريق المشتعل بداخلي ...
و تنفُّس أي شيء يطرد الضيق من صدري ...

أخذت علبة سجائري ... و خرجت من الغرفة ... تاركا الباب مفتوحا ...

ذهبت أولا إلى المطبخ و حملت علبة حليب بارد معي فقد لاحظت تأثيره المهدئ على معدتي ، و خرجت إلى الفناء ... و بدأت بشربه و التدخين معا ...

~ ~ ~ ~ ~ ~

لا أستطيع أن أنام و أنا أفكر ... و أفكر و أفكر ... فيما قاله وليد لي ... و الصداع يشتد لحظة بعد أخرى ...

كم آلمني ... أن أكتشف أنه لم يعد يهتم بي أو يرغب في رعايتي كالسابق ...

لقد تغير وليد ... و أصبح قاسيا و مخيفا ... و غريبا ...

كنت أبكي حسرة و مرارة ... فأنا فقدت شيئا كان يشغل حيزا كبيرا من حياتي ...
و منذ ظهوره ، و أنا في صراع داخلي ...

بقيت فترة طويلة أتأمل صورته التي رسمتها قبل شهور ... و لم أتمها ...

و إذا بي أرى نفسي ألّون بياض عينيه باللون الأحمر الدموي ... ! غضبا و حسرة ...

صار مخيفا ... مرعبا ...

دانه كانت تمضي وقتا غاية في السعادة و المتعة مع خطيبها الذي تحبه ... و هذا يجعلني أتألم أكثر ... لأنني لا أحظى بالسعادة التي تحظى بها ... و لا أشعر بالمشاعر التي تشعر هي بها تجاه خطيبها ...

غدا هو يوم دراسة ، و يجب أن أنام الآن و إلا فإنني سأنام في القاعة وسط الزميلات !

خرجت من غرفتي و في نيتي ابتلاع قرص مسكن من الأقراص الموجودة في الثلاجة ، و فيما أنا أعبر الردهة لاحظتُ باب غرفة سامر مفتوحا ...

تملكني الفضول !
سرت بحذر و هدوء نحو الغرفة !
وقفت على مقربة و أصغيت جيدا ... لم أسمع شيئا ...

اقتربت أكثر خطوة بعد خطوة ، حتى صرت عند فتحة الباب ، و أطللت برأسي إلى الداخل بتهور ... لكني لم أجد أحدا !

عندها فتحت الباب على مصراعيه بسرعة ... و بذعر و هلع صحت :

" وليد ! "

قفزت و أنا أركض كالمجنونة ... أجول في أنحاء المنزل و في رأسي الاعتقاد الصاعق بأن وليد قد فعلها و رحل خلسة ...

الدموع تسللت من عيني من شدة ما أنا فيه ، و شعرت برجلي ّ تعجزان عن حملي فصرت أترنح في مشيتي مخطوفة الفؤاد ... منزوعة الروح ...

و انتهى بي الأمر إلى باب المدخل ...

وقفت عنده و مسكت قبضته و ركّزت كل ثقلي عليها لتدعمني لئلا أقع ... فإن انفتح الباب ... فلا شك أن وليد قد غادر و تركه مفتوحا ...

و انفتح الباب و انهرت أنا مع انفتاحه ...

لقد فعلها و فر خلسة دون وداعي ... خارت قواي و أخذت أبكي و أنحب بصوت عال ...

" لماذا ؟ لماذا يا وليد لماذا ؟؟ "

فجأة ... ظهر شيء أمامي !

كنت أجلس عند الباب بلا حول و لا قوة ... و شعرت بشيء يتحرك فأصابني الذعر الشديد ... فإذا به وليد يظهر في المرأى ...

" رغد !!؟ "

لم أصدّق عيني ... هل هذا شبح ؟؟ أم حقيقة ؟؟

جسم كبير ... طويل عريض ... متخف في الظلام ... يتقدم نحوي ... لا يُرى شيءٌ منه بوضوح غير لهيب السيجارة التي بين إصبعيه ...

" رغد ... ما ... ماذا تفعلين هنا ...؟؟ "

و كدمية كهربائية قد فُصِل سلكها عن المكبس ، شللت ُ عن الحركة ...

حتى رأسي الذي كان ينظر إلى الأعلى ... الأعلى .. حيث موضع عيني وليد ، هوى إلى الأسفل ... متدليا على صدري سامحا للدموع بأن تبلل الأرض ...

لم أجد في بدني أي مقدار من القوة لتحريك حتى جفوني ...

وليد وقف مندهشا متوجسا برهة ... ثم جلس القرفصاء أمامي ... و قال بصوت حنون جدا ...

" صغيرتي ... ؟؟"

الآن ... كسبت من الطاقة ما مكنني من رفع رأسي للأعلى و النظر إليه ...

و بقيت أنظر إلى عينيه و تحجبني الدموع عن قراءة ما فيهما ...

" ما الذي تفعلينه هنا ؟؟ "

" هل تريد الرحيل دون وداعي ؟؟ "

لم تخرج الكلمات كالكلمات ... بل خرجت كالبكاء الأجش ...

" الرحيل ؟؟ من قال ذلك ؟؟ "

" ألست ... ألست تريد الرحيل ؟؟ "

" لا ... خرجتُ أدخّن ! ... لكن ... ما الذي تفعلينه أنت هنا في هذا الوقت ؟؟ "

أخذت نفسا عميقا و أطلقت الكلمات التالية باندفاع و بكاء :

" ظننت أنك رحلت ... دون علمي و وداعي ... كما فعلت قبل سنين ...
تركتني وحيدة ... في أبشع أيام حياتي ... "

مد وليد يده فجأة و بانفعال نحوي ، ثم أوقفها في منتصف الطريق ، و سحبها ثانية ...

قلت :

" حتى لو لم أعد أعني لك شيئا ... لا ترحل دون علمي يا وليد ... أرجوك لا تفعل ... عدني بذلك ... "

وليد ظل صامتا لا يجرؤ على شيء سوى الإصغاء إلي ...

قلت :

" عدني بذلك وليد أرجوك ... "

هز رأسه إيجابا و قال :

" أعدك .. "

نظرت إليه بتشكك ... كيف لي أن أثق بوعوده ... ؟؟ ...

قلت :

" اقسم "

وليد تردد قليلا ثم قال :

" أُقسِم ... لن أرحل دون علمك ... صغيرتي ... "

شعرت بالراحة لقسمه ... و سحبت نفسا عميقا ليهدئ من روعي ...

وليد حملق بي قليلا ثم وقف ... و رفع سيجارته إلى فمه و سحب بدوره نفسا عميقا ...

وقفت أنا ، و سمحت للباب الذي كنت أستند عليه و أحول دون انغلاقه أن ينغلق

نفث هو الدخان للأعلى ، ثم قال و هو لا يزال ينظر عاليا :

" لم استيقظت الآن ؟؟ "

قلت ، و أنا أراقب الدخان يعلو و ينتشر ...

" لم أنم بعد "

قال :

" لم ؟ ألن تذهبي غدا إلى الكلية ؟ "
قلت :

" بلى ... لكن ... لدي أرق "

و صمت ...

ثم سألته :

" و أنت ؟ "

قال :

" كذلك ، لذا خرجتُ أدخن ... في ساعة كهذه "

قلت :

" هل ... يريحك التدخين ؟؟ "

وليد لم يجب مباشرة ، ثم قال :

" نعم ... إلى حد ما ... يرخي الأعصاب ... "

قلت :

" دعني أجرب ! "

وليد التفت إلي بدهشة و نظر باستغراب !

" ماذا ؟؟ "

" أريد أن أجرب ! "

اعتقد أنها ابتسامة تلك التي ظهرت على إحدى زاويتي فمه !

قال :

" هل تعنين ما تقولين ؟؟ "

" نعم ... أتسمح ؟؟ "

وليد هز رأسه اعتراضا و قال :

" لا ... لا أسمح "

" لم ؟ "

" لا أسمح لشيء كهذا بدخول صدرك ... "

" لكنه يدخل صدرك ! "

قال :

" أنا صدري اعتاد على حمل السموم و الهموم ... "

ثم رمى بالسيجارة أرضا و سحقها تحت حذائه ...

و علت وجهه علامات التألم ، و ضغط بيده على بطنه و قال :

" لندخل "

و حينما دخلنا ، قال :

" تصبحين على خير "

و اتجه نحو المطبخ ...

أنا تبعته إلى هناك فرأيته يخرج علبة حليب بارد و يجلس عند الطاولة و يرشف منها ...
و بعد رشفة أو رشفتين سمعته يتأوه ... و يسند رأسه إلى الطاولة في وضع يوحي للناظر إليه بأنه يتألم ...

دخلت المطبخ ... فأحس بوجودي ... فرفع رأسه و نظر إلي ...

" ألن تخلدي للنوم ؟ الوقت متأخر "

شعرت بقلق شديد عليه ... قلت :

" ما بك ؟؟ "

أبعد نظره عني و قال :

" لا شيء "

لكني كنت أرى الألم باد على وجهه ... و عاد يشرب الحليب جرعة بعد جرعة ...

" وليد ... هل أنت مريض ؟؟ "

تنهد بنفاذ صبر و شرب بقية الحليب دفعة واحدة ، ثم نهض ... و خطا نحوي ...

" تصبحين على خير "

و تجاوزني ، و ذهب إلى غرفة سامر ... و أغلق الباب ...

~ ~ ~ ~ ~ ~

صحوت من النوم على صوت والدتي توقظني من أجل تأدية صلاة الفجر ...

كنت قد نمت قبل ساعة و نصف ، و أشعر بإعياء شديد ...

أفقت من النوم فوجدتها واقفة قربي ... نهضت و ذهبت للتوضؤ ، و عندما عدت وجدتها لا تزال واقفة عند نفس المكان تنظر إلى المنضدة ...

ما إن أحست بوجودي حتى استدارت نحوي بسرعة ، و قالت :

" والدك ينتظرك ... "

ثم خرجت من الغرفة ....

ألقيت نظرة على المنضدة التي كانت أمي تراقبها قبل مجيئي ... فإذا بي أرى صورة رغد الممزقة ... التي نسيتُ إعادتها إلى محفظتي ليلا ...

شعرت بالقلق ... لابد أن أمي رأت الصورة واضحة ... و لابد أن شكوكا قد راودتها
إلا إذا كان احتفاظ رجل بصورة ممزقة لطفلة كان متعلقا بها بجنون ... هو أمر مألوف و مشهد تراه كل يوم ... !

أدينا الصلاة في مسجد قريب و عدت إلى السرير و نمت بسرعة قياسية ...

عندما نهضت ، كان ذلك قبيل الظهر و لم يكن في البيت غير والدتي ، فوالدي في مكتبه ، و رغد في الكلية ، و دانه مدعوة للغداء في مطعم ، مع خطيبها ...

أمي لم تشر إلى أي شيء بحيال تلك الصورة ... لذا ، تجاهلت الأمر ... و أقنعت نفسي بأنها نسيت أمرها ...

لم أرَ صغيرتي ذلك النهار ، إذ يبدو أنها عادت من الكلية عصرا و ذهبت للنوم مباشرة في وقت كنت أنا فيها مشغول بشيء أو بآخر ....

و في الليل ... و قبل ذهابي إلى غرفة المائدة لتناول العشاء ، مررت بالمطبخ فرأيت صغيرتي تأكل وجبتها منفردة هناك ...

عندما رأتني توقفت عن الأكل و انخفضت بعينيها إلى مستوى الأطباق ... في انتظار مغادرتي ...

آلمني أن أراها وحيدة هكذا فيما نحن مجتمعون معا ... قلت :

" تعالي و انضمي إلينا "

رغد حملقت بي قليلا متشككة ثم سألت :

" ألا يزعجك ذلك ؟؟ "

قلت :

" لا ... صغيرتي "

و سرعان ما حملت أطباقها و طارت إلى غرفة المائدة ... بمنتهى البساطة !

فيما نحن نتحدث عن أمور شتى ، قال والدي :

" أيمكنك يا وليد اصطحاب رغد من و إلى الجامعة يوميا ؟؟ إن تفعل تزيح عن عاتقي مشوارا مربكا "

و لأنه لم يكن لدي ما أقوم به ، لم أجد حجة تمنعني من الموافقة ... لكن بعض الاستياء ظهر على وجه والدتي ... أنساني إياه البهجة التي ظهرت على وجه رغد ... أو ربما توهمت أنها ظهرت على وجه رغد !

في اليوم التالي كان علي أن أنهض باكرا من أجل هذه المهمة ، و رافقتنا والدتي هذه المرة ....

المشوار كان يستغرق قرابة العشرين دقيقة .

رغد كانت تركب المعقد الخلفي لي ، ذهابا و إيابا ... و كانت تلتزم الصمت معظم المشوار إلا عن تعليقات بسيطة عابرة ...

في المساء ، كنا نقضي أوقاتا ممتعة في مشاهدة أحد الأفلام ، أو مزعجة في متابعة الأخبار و ما آلت إليه الأوضاع الأخيرة ، أو محرقة في الحديث عن الزفاف المرتقب ...

أتناول وجباتي معها ... آخذها إلى الجامعة أو أي مكان تود ... أتبادل بعض الأحاديث معها بشأن دراستها و ما إلى ذلك ... أتفرج على لوحاتها الجديدة ...
أرافقها هي و دانة و أمي إلى الأسواق ... أنصت باهتمام كلما تحدثت و أراقبها دون أن أشعر كلما تحركت ...

كل هذا ... قد أثار جنوني ... و ذكريات الماضي ... فصرت أشعر بأنها عادت لي ... طفلتي الحبيبة التي أعشقها و أعشق رعايتها ...

أخذني جنوني إلى التفكير بعدم الرحيل ...

كيف لي أن أبتعد عنها و أنا متعلق بها بجنون ...

كيف لي أن أسمح للمسافات و الزمن بتفريقنا ؟؟؟
إنني سأبقى حيث تكون رغد ... لأنه لا شيء في هذه الدنيا يهمني أكثر منها هي ...
سأبحث عن عمل ، و استقر هنا إلى جانبك ...

سأبقى قربك يا رغد ... نعم قربك يا صغيرتي الحبيبة ...

ثم ... و باتصال هاتفي واحد من سامر ... يتحطم كل شيء ، و أسقط من برج الأوهام الطرية ، إلى أرض الواقع القاسية الصلبة ... و يتدمر كل شيء ...

لم تكن صغيرتي تملك هاتفا في غرفتها ، لذلك فإن مكالماتها تكون على مرأى و مسمع من الجميع ... و كلما تحدثت إلى سامر غمرتني رغبة في تقطيع أسلاك الهاتف و الكهرباء ... في المنزل برمته !

في أحد الأيام ، كنت ذاهبا لإحضارها من الجامعة ، و صادف أن الشارع كان مزحوما و شبه مسدود بسبب حادث مروري ...

طال بي المشوار و أنا أسير ببطء شديد بسبب الحادث ... و عوضا عن الوصول خلال 20 دقيقة وصلت بعد 40 دقيقة على الأقل ...

عادة ما تكون صغيرتي تنتظرني عند الموقف حيث تقف الطالبات ، إلا أنني الآن لم أجدها ...

انتظرت بضع دقائق ، لكنها لم تخرج ... وقفت في مكاني حائرا

ثم اتجهت إلى الحارس و أخبرته بأنني أنتظر قريبتي و لم أرها ، فطلب اسمها ثم اتصل برقم ما ، و بعدها بدقيقتين رأيت رغد تخرج من البوابة ... مع بعض الفتيات ...

كنت لا أزال واقفا قرب الحارس ، نظرت هي باتجاهي و ظلت واقفة حيث هي ... و تتحدث إلى زميلاتها ...

شكرت الحارس ثم تقدمت ُ إليها فودعتهن و أتت نحوي ...

" أنا آسف ... تأخرت ُ بعض الشيء "

" بل كثيرا "

قالت بغضب ... ثم سارت نحو السيارة ...

بعدما اتخذنا مقعدينا ، و قبل أن ننطلق عدت ُ أقول :

" آسف صغيرتي ... "

و لكنها لم تجب ، و فتحت نافذة السيارة لأقصى حد ... يبدو أنها مستاءة و غاضبة !

و نحن نسير بالسيارة مررت من حارس الأمن ذاته فألقيت التحية عبر النافذة و انطلقت ...

" كيف تلقي تحية على شخص بغيض و غير مهذب كهذا ؟؟ "

تعجّبت من سؤالها ! قلت :

" لم تقولين عنه ذلك ؟؟ "

" كلما خرجت ُ لأرى ما إذا كنت َ قد وصلت َ أم لا ، وجدته ينظر باتجاه المدخل ... كان أجدر بك أن تصفعه ... لقد كنت أخرج فأجد والدي في انتظاري هنا كل يوم ... إياك و أن تتأخر ثانية "

يا له من أسلوب !

قلت :

" حاضر ... أنا آسف "

صمتت برهة ثم قالت :

" و كذلك ابق هاتفك المحمول مشغلا ، كلما اتصلت وجدته مغلقا "

و أخرجت هاتفي من جيبي فاكتشفت أنه كان مغلقا سهوا ...

" حسنا ... لم انتبه له "

و أيضا صمتت برهة ثم عادت تقول :

" و لا تخرج من السيارة ... ابق حيث أنت و أنا سآتي إليك "

عجبا لأمر هذه الفتاة ! قلت :

" و لم ؟؟ "

قالت بعصبية :

" افعل ذلك فقط ... مفهوم ؟؟ "

قلت باستسلام :

" مفهوم ... سيدتي !! "

لحظتها اجتاحتني رغبة بالضحك ، كتمتها عنوة !

و توقفت عن الكلام ...

و طوال الوقت ظلت صامتة بشكل لم يرحني ... لابد أنها لا تزال غاضبة لأنني تأخرت ...

حينما شارفنا على بلوغ المنزل ... راودتني فكرة استحسنها قلبي و استسخفها عقلي ... لكنني قبل أن أقع في دوامة التردد طرحت السؤال التالي :

" هل ... هل ترغبين ببعض البوضا ؟؟ "

طبعا السؤال كان غاية في السخف و الحماقة ... لكنني كنت أسيرا للذكريات ... ففي تلك الأيام ... كنت أغدق العطاء بالبوضا و غيرها على صغيرتي كلما غضبت لإرضائها !

شعرت بالندم لأنني تفوهت بهذه الجملة الغبية ... و كنت على وشك الاعتذار إلا أن رغد قالت بمرح و على غير ما توقعت :

" نعم ... بالتأكيد ! "

أوقفت السيارة عند محل لبيع البوضا ، قريب من المنزل ... و سألتها :

" أي نوع تفضلين ؟؟ "

قالت :

" هل ستتركني وحدي ؟؟ سآتي معك "

و فتحت الباب هامة بالنزول

دخلنا المحل ، و كان يحوي عددا من الناس ، ما جعل رغد تسير شبه ملتصقة بي ...

بعد ذلك ... انتهى بنا المطاف إلى المنزل ، و لو تركت الساحة لأحلامي لأخذتني مع صغيرتي في نزهة ... كما في السابق ...

إلا أنني طردتها بعيدا و عدت بالصغيرة إلى المنزل ... و أنا مسرور و مرتاح ... فرائحة الماضي أنعشت رئتي ...

ليت الأقدار لم تفرقني عنك يا رغد ...

ليتك تعودين إلي !

ليتنا نتناول البوضا أو البطاطا المقلية سوية ... كل يوم ...

ما أجملها من لحظات ...

و نحن نحمل البوضا اللذيذة برضا و سرور دخلنا إلى داخل المنزل ، ثم إلى غرفة المعيشة ... حيث فوجئت بالنار تصهر ما بيدي ... و ما بصدري ... و ما بجوفي و داخلي ...

هناك كان سامر يجلس مع والدي ّ و دانة ...

حضر على غير توقع و دون سابق إبلاغ ...

حينما رآنا نهض بسرور و جاء يرحب بنا ...

نصيبي من الترحيب كان محدودا ... مقابل نصيب الفتاة التي تقف إلى جواري ... تحمل البوضا في يد ، و الحقيبة في اليد الأخرى ...

السعادة المؤقتة التي أوهمت نفسي بها تلاشت نهائيا ... و أنا أرى سامر يطوقها بذراعيه ...

" اشتقت إليك عروسي ! "

البوضا وقعت و لوثت الأرض ...

بل قلبي هو من وقع أرضا و لوثت دماؤه الكرة الأرضية بأكملها ...

انثنيت نحو البوضا المنصهرة أود التقاطها ...

" دعها بني ، أنا سأرفعها "

و أقبلت أمي لتنظف ما تلوث ...

" ملابسك تلوثت وليد "

" حقا ؟ سأذهب لتغييرها "

أهي ملابسي من تأذت ؟؟

و انصرفت مسرعا ... لا يحركني شيء غير الغضب و الغيرة المشتعلة في صدري ... و رغبة مجنونة في أن أوسع سامر ضربا ... إن بقيت انظر إليه دقيقة أخرى بعد ...

محال أن أبقى في هذا المنزل ليلة أخرى ... و الليلة بالذات ... سأرحل و بلا عودة .

~ ~ ~ ~ ~ ~

بدأت أشعر بأن وليد يهتم بي ... إلى حد ما ... و هو شعور جعلني أحلق في السماء ...

و اليوم ، تأخر عن موعد حضوره للجامعة عصرا ، و بعدما وصل خرجت أنا و بعض زميلاتي كل واحدة في طريقها لسيارتها ...

وليد كان يقف قرب حارس البوابة ... و هو شخص غير محترم ... نبغضه جميعنا..

رأتني إحدى زميلاتي أنظر ناحية وليد فسألتني :

" إلى من تنظرين !؟ "

قلت باستياء :

" من تظنين ؟ الحارس ؟ طبعا إلى ابن عمّي "

قالت و هي تنظر إليه :

" تعنين هذا الرجل ؟؟ "

" نعم "

قالت :

" واو ! كل هذا ابن عمك !؟ حجم عائلي ! "

و ضحكت هي و فتيات أخريات ضحكات خفيفة !

و قالت أخرى :

" ما شاء الله ! مع أنك صغيرة الحجم ! أنت و ثلاث أخريات معك مطلوبات من أجل التوازن ! "

و ضحكن كلهن !

قلت بغضب :

" مهلا فليس هذا هو خطيبي "

ثم ودعتهن على عجل و سرت نحوه ...

عندما عدنا إلى البيت و نحن نأكل البوضا باستمتاع ، وجدت سامر هناك فدهشت ...

لم يكن قد أبلغنا بأنه قادم ، كما و أنه غير معتاد على الحضور نهاية أسبوعين متتاليين !

أخبرني في وقت لاحق بأنه اشتاق إلي .. و يريد أن نتحدث عن الزفاف المرتقب ، و الذي لم يسعه الوقت للحديث حوله في المرة الماضية ...

قضينا أمسية عائلية هادئة لم يشاركنا فيها وليد معللا بآلام معدته المزعجة ...

أظن أن السبب هو التدخين !

في اليوم التالي ، أيقظتني أمي لتأدية صلاة الفجر ...

عندما رأيتُ عينيها حمراوين متورمتي الجفون ، سألت بقلق :

" أمي .. ماذا هناك ؟؟ "

أمي مسحت براحتها على رأسي و قالت بحزن :

" رحل وليد "

جن جنوني ...

و قفزت ... و ركضت خارجة من غرفتي ... إلى غرفة سامر ... فوجدتها خالية ... و جلت بأنحاء المنزل غير مصدقة و غير مقتنعة ... لا يمكن أن يكون قد رحل !

لقد وعد بألاّ يرحل دون وداعي ...

أقسم على ذلك ...

تدفقت دموعي كمياه السد المتهدم ... تجري بعنف و تدمر كل أمل تصادفه في طريقها ... باب المنزل كان موصدا... والدي و سامر قد ذهبا للمسجد ... فتحت الباب ... و خرجت للفناء مندفعة ... ثم إلى البوابة الخارجية ... فتحت منها القدر الذي يكفي لأن أرى الموقف خال ٍ من أي سيارات ... استدرت ... و هرولت أقصد المرآب ... والدتي أوقفتني ... و أمسكت بكتفي ...

" لا داعي يا رغد ... لقد ودعنا قبل قليل ... "

لا !

لا يمكن أن يفعل ذلك !

لا يمكن أن يختفي من جديد ...

صعقت ... و انفضت أطرافي ... و صحت :

" لماذا لم يودعني ؟؟ "

أمي هزت رأسها بأسى ...

صرخت :

" لماذا يفعل بي هذا ؟؟ لماذا ؟؟ لماذا ؟؟ "

و مسكت بعضدي أمي بقوة و انفعال ... و زمجرت بقوة و عصبية و بكاء أجش :

" لماذا يعاملني بهذا الشكل ؟؟؟ لقد وعد بألا يرحل دون وداعي ... إنه كاذب ... كاذب ... كان يسخر مني ... كان يستغفنلي و يهديني البوضا ! ... كما فعل سابقا
أنا أكرهه يا أمي ... أكرهه ... أكرهه ... أكرهه ... "
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل التاسع عشر من رواية أنت لي بقلم منى المرشود
تابع من هنا: جميع فصول رواية أنت لى بقلم منى المرشود
تابع من هنا: جميع فصول رواية آدم بقلم جودى سامى
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة