U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية عشقتك وحسم الامر - نهال مصطفي - الفصل السابع والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية جديدة للمبدعة نهال مصطفي والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلةعلي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع الفصل السابع والعشرون من رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي 

رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي - الفصل السابع والعشرون

اقرأ أيضا: روايات رومانسية
رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي
رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي

رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي - الفصل السابع والعشرون

‏هلّا تعانقنا ؟ فليسَ خطيئةً
إنَّ الخطيئةَ أن أضُمَّ سواكَ

■□■□

مسك حمزه الاقرار بإيدي مرتعشه يوقع عليه

" اهم حاجه ميحصلهاش حاجه يادكتور .. انا ممكن اسفرها .. لالا هجيبلها طاقم دكاترة م امريكا حالا ..

الدكتور : مالهوش لزوم احنا بنعمل اللي ف ايدينا .. شويه والممرضه هتجيبلكم الولاد

الهام بحسرة : مضيت ليه يااحمزه مضييت ليييه ياولدي

حمزه : اومال اسيب مرتي تموت يااما

بعد ١٠ دقايق جاءت الممرضه حامله الطفلين ع ذراعيها
" اتفضلوا .. واد وبنت زي القمر "

اسرع حمزه تجاههم وتأملهم
ركضت الهام بلهفه
" واد واحد بس !!.. المهم فينه .. اديهووني "
الممرضه : لازم يروحو الحضانه .. عشان سنهم صغير لسه ف السابع .. عن اذنكم

الهام بفزع : رجلي ع رجلك مستحيل اسيب ولد ولدي لحااله

حمزه بلهفه : استني امهم عامله ايه .. طمنيني ؟؟
الممرضه باسف : ادعيلها ربنا يقومها بالسلامه .. بعد اذنك

انتفض قلبه م موضعه .. ورج كيانه بمجرد سماعه لكلماتها

احتضن فريال التي انهارت في البكاء وربت ع كتفها
" هتبقي زينه .. وعد متقدرش تستغني عني انا خابر زين "

ثم تركها وذهب الي اقرب مسجد
توضأ برعشه وانتفاضه جسد وروح .. وغرق راسه تحت الماء الذي خلطت مع حرارة دموعه المتساقطه
ثم دخل المسجد وهو متبطأ الخطي .. ليصلي ويدعو ربه

اافرغ حمزه صلاته المختلطه بالدموع والنحيب .. وبعدها لمست جبهته وانفه الارض وبصوته الاجش المختلط بالنحييييب الدموع تنهمر ع وجنتيه

" يارب .. عارف اني مقصر في حقك .. وعارف اني بغضبك .. وعارف اني مستهلش واحده زيها.. يارب احفظهالي وعافيها .. انت وحدك اللي حطيت حبها في قلبي متكسرش قلبي يارب .. حمزه الخياط جايلك مذلووول مكسور ضعيف .. يارب وافرح قلبه ومتحرمنيش منها ياررب .. ياااارب"

واستمر بالدعاء والتوسل الي ربه طويلاااااا

ثم عاد مجددا الي المستشفي وهو صافي الوجه وهادي النفس
" لسه محدش خرج يافريال "

فريال بالم وعياط : بتي بتروح مني ياحمزه

شرع حمزه بالرد عليها ولكنه فوجئى بصوت فتح باب اوضه العمليات وخروج وعد المغيبه ع الوعي منه
ركضوا سريعا للاطمئنان عليها
وقف الدكتور ليطمنهم : هتبقي كويسه ساعتين بس تفوق من البينج .. العمليه مكانتش سهله عليها

فريال اخيرا خدت نفسها وارتاحت
" الف حمد وشكر ليك يارب .. بتي هتبقي كويسه ياحمزه صحح .. الحمد لله "

■■■

مرت الساعتين ببطء شديد عليهم
الهام مازالت خلف الزجاج تراقب ابن حمزه النائم ولم تلتفت الي بنته نهائيا
" يلا ياحبيب ستك قوم .. قوم واكبر اكده وكن راجل زي ابوك .. يتهزلو الف شنب .. حدش هيربيك غيري ياقلب ستك .. اخيرا شوفت خلفك ياحمزه يامانت كريم يارب "

دخلت فريال وحمزه ع وعد التي علي وشك الاستيقاظ
اقترب منها وهمس في اذانها بحب
" سلامتك ياضي عين حمزه "

انسكبت دمعه من عيونها وبصوت خافت وابت تفتح عيونها
" اطلع بره ياحمزه "

اقتربت منها فريال
" صحيتي ياوعد .. طمنيني عليكي يابتي وفتحي عينك "

وعد مازالت مغمضه عيونها
" مش طايقه نفسه معايا ياماما خليه يخرج بره بليييييز "

نظرت فريال لحمزه بحيره
مشي حمزه انامله بين خصيلات شعرها
" وعد انا حمزه حبيبك .. يلا قومي وفتحي عينك اكده "

وعد انهارت ف البكاء : اطلع بره ياحمزه .. مش عاوزه اشوفك

فريال بتوسل: معلش يابني اخرج .. تهدا وتعالي كلمها وقت تاني

استسلم حمزه لطلبها وقام اقترب من الباب فتحه وقفله .. رفض قلبه تركها ومغادرتها .. وقف خلف الستار ليسمعها ويراقبها .. ويملا عيونه منها لانه افتقدها كثيرا

وعد بحزن : مشي ياماما ؟

فريال رات مافعله حمزه وبارتباك : مشي ياوعد يلا قومي ياحبيبتي

وعد بحزن وعياط ومازالت مغمضه عيونها : بس انا لسه شامه ريحته في المكان وحاسه بنفسه

نظرت فريال له ثم اكملت
" مشي ي وعد بقولك يلا قومي "

اعتدلت في جلستها بتوجع
"فين ولادي ياماما"

فريال بحب : ف الحضانه ي حبيبتي
وعد وضعت كفها ع بطنها بتوجع
" طيب فينهم هو مش المفروض ارضعهم "

فريال : هما هيهتمو بيهم ف الحضانه .. قولي مشيتي ليه جوزك

وعد انسكبت دمعه حاره من عيونها : انا هطلق من حمزه ياماما

وقبل ان تفتح فريال فمها لتجيبها
اندفع حمزه م خلف الستار
" انتي اكيد اتخبلتي .. اي الل عتقوليه دا .. طلاق اي وحديت فارغ بتاع ايه "

وعد بنبره توجع والم : كويس انك سمعت عشان مش هكرر كلامي تاني .. وعيب ع فكره لما تظن انك هتضحك عليا وانا مش هعرف نفسك وريحتك في المكان

قرب منها ونكس ع ركبتيه
" روقي ياقلبي وهفهمك كل حاجه "

وعد بتحاول تستقوي وتخفي وجعها
" انتهي ياحمزه .. همشي من هنا ع قصر جدي .. وانت خليك مع ست هانم بتاعتك بدل وجودي كاتم ع نفسكم كده "

حمزه بنفاذ صبر : بطلي هوس وارتاحي دلوق

وعد باصرار وتحاول تخفي وجعها : طلقني يااحمزه .. وياريت من غير شوشرة

وبعدها اطلقت صرخه عاليه
" الحقيني يااااماما هتمووووت .. حاااسه نااار ف بطننننيييي الحققييييييييني "

دخلت الهام في الوقت دا
" ووه ووه عتصرخي ليييه اكده "

مازال صريخ وعد مرتفع فريال احتصنتها

وعد بصراخ : مش قادرة ياماما بطني هتنفجر .. سكاكين بتقطع جوايا

الهام وهي تجلس بجوارها وبضيق
" اهدي يابتي دا شيء طبيعي لاي واحده شايله الرحم زيك "

وقعت الجمله كجمرات نار ع قلبها .. اتصدمت فريال .. عجز لسانها ع النطق .. تبادلا الانظار جمميييعا

جز حمزه سنانه دافثا وجهه بين كفيه متنهدا بوجع

اقترب منها ليضمها .. صرخت ف وجهه
"الكلام اللي بتقوله مامتك دا صح .. رحم اي اللي اتشال فهموني "

=وعد ابوس اهدي اهدي .. ربنا رزقنا بولد وبنت زي القمر .. الحمد لله رضا

لتشد الهام طرف عباءتها بضيق
"جوزك اللي مضي ع الاقرار كانه مش عاوز يخلف منك تاني"

حمزه نهرها بقوه : الهام اطلعي بررررا
الهام زمت شفتيها
"طالعه اشقر ع واد ولدي الغالي "

لتمسك بطنها وهي تتلوي من الوجع
فريال : حمزه نادي ع الدكتور بسرررعه ييلاااا
ليترفع صوت توجع وعد وصراخاتها المتتاليه

***

صوت عياط صغيرها ارتفع
لقاء بتعب : نام بس انا تعبت والله مالك بس يازيزو

لتنظر للرضعه الخاصه به تجدها فرغت
"هنزل اعملك حاجه دافيه واجي بس بقي عشان خاطري "

دلفت الي اسفل لتجد صوت خارج م الغرفه التي توجد بجوار السلم اشبه بالهمس

"بس برافو عليكي لعبتيها صح "
جيسي تشعل سيجارتها : ابن الخياط خلاص .. وانتهي الامر
ساامح بابتسامة انتصار: تعجبيني اووي

لتطلق صوت ضحكه مرتفعه لتقترب منه : شكلك اباداي بتطير العقل مااا هيك

لتتسع انظار لقاء بذهوول ودهشه
"يخربيت قرفكم"

سامح ليستجيب لقربها وحركاتها : طب استني نرد الباب دا شكل ليلتنا صبااحي

انسحبت لقاء بهدوووء : يالهوي ياحمزه .. انت ازاي مدخل الناس المقرفه دي بيتنا

اسرعت الخطي تحضر المشروب لاصغيرها وهي تنتفض
"يالهوي اعمل وسطهم ايه اعوان ابليس دول لوحدي .. استرها ياارب .. هي حصلت جاايين تخربوا بين حمزه ومراته ياولاد ال... .. وكمان نجااسه في بيتنا يخربيتكم "

***

لتخذ حقنه مهدأه ويأن جسدها وتنهمر دموعها المتساقطه كالشلالات ع وجنتيها
"طــ طــــل طلقني يا حــ حمزززه "
لتخلد في سبات عميق

الدكتور : ياريت بلاش اي حاجه تعصبها وماكانش ينفع انكم تقولولها بموضوع شيل الرحم دا

ساد الصمت بينهم ليكمل الطبيب حديثه
"وجودكم ملهووش لازمه اتفضلوا هي هتفضل نايمه لحد الصبح "

حمزه بعناد : لا انا هقعد جااارها اهنه
فريال بعياط : وانا مش هسيب بتي
الدكتور بنفاذ صبر للممرضه : اتصرفي معاهم .. سبوها ترتاح ياجماعه

مره وقت طويل تعجز فيه الممرضه عن اقناع حمزه بالمغادره
تعلم فريال جيدا مدي عشقه لها وعناده استسلمت للامر الواقع وغادرت الغرفه

نائمه كالملاك تاخذ نفسها بهدوء .. من حين لاخر تتساقط دموعها بغزار وتاره اخري تمتنع

لينحني ع كفها ويحاصره بكفيه ودموعه تنهمر بغزاره
"سامحيني ياوعد .. انا اسف .. انا السبب ف كل دا .. بس انا غصب عني والله .. "

ليضع قبلات متتاليه ع كفها بضعف وشهيق بكاؤه

" انا هحكيلك اهو انا عارف ان سميره وولادها جاايين ينصبوا عليا بس انا كاشف حقيقتهم .. لحد مااتاكد سامح اخوي ولا لا .. وجيسي والله كانت غلطه زمان وندمان عليها ياعمري .. دي شغل .. مش انتي بنفسك قوليلي ارجع شغلك تاني ياحمزه عاوزه اشوفك ظابط يااحمزه ..حمزه سمع كلامك وهيوقعهم ف شر اعمالهم ... فوقي بقي وسامحيني انا اسف .. يلا ياوعد تقسيش ع حمزه حبيبك ونبض قلبك .. "

ليخلد ف نوم عميق ع كفها باستسلام وحب

***

انتهت ليله صعبه ع الجميع .. صباح يووم جديد
تدخل الممرضه تجده متسغرقا ف نومه ع كفها
لتقترب منه : حمزه بيه حمزه بيه اصحي

ليقوم منتفض الجسد مرددا باسمها : وعد وعد
الممرضه : هغيرلها المحاليل .. اهدي محصلش حااجه

لتفيق وعد اخر بعد 8 ساعات نوم
"ولادي فين .. عاوزه اشوف ولادي "

يقترب منها بحب : هروح اجيبهملك
لتدير وجهها ف الاتجاه المقابل رافضه النظر اليه
تركها وغادر

الممرضه : طول الليل سهران جمبك ماسابكيش لحظه .. شكلو بيحبك اوي

وعد بضيق : كتر خيره

ذهب ليحضر صغاره يجد الهام جالسه امام الغرفه
"قاعده ليه اهنه مروحتيش ليه مع فريال "

الهام : ابدا واسيب ولدك لمين لشويه ممرضات

لتخرج الممرضه من غرفه الحضانه
"استاذ حمزه بتنك ضعيفه جدا وحالتها صعبه ولازم ترضع من امها "

لتنهض الهام بقوه : خليها تموت عاوزينهااش .. هاتيلي الواد يرضع سرسوب امه خليه يعفي اكده ويطلع وتك زي ابوه

القي نظره عليها بنفاذ صبر وذهب مع الممرضه يحضر صغاره

شعور مختلف يتحرك بداخله .. يشعر بتاخر خطواته للخلف مع انه يسير ف اتجاهه اليهم .. انتفاضه قلب ليقترب من ابنته يتأمل ملامحها بحب ويسرح فيها طويلا ثم يبتسم
"وادي كسره ضلع تاني .. شكلها جات اللي هتقاسم حبي ليكي ياوعد "

ليمد كفه بحنيه ورفق ويحملها وويضمها الي صدره ثم يميل ع راسها ليقبلها بحب

ليوجه كلامه للممرضه : هاتي الواد ع يدي التانيه

ليخرج بيهم حاملهم بين يديه يتاملهم بحب وفرحه

قائلا ف نفسه : وانا اللي كنت فاكر اني فرحت قبل كده .. طلعتو انتو الفرحه الحقيقيه ياولاد الكلب

لتقترب منه الهام : هات الواد الحيله .. اديه لسته تشيله بين يدها ياحمزه

ليعطيها صغيره وتتقدم ف الخطي امامه
مازال يسير بخطوات متبطئه يتحدث مع طفلته الصغيره ذات السبعه اشهر

"عشق .. واخيرا جيتي ياعشق .. بتي وفلذه كبدي وعشقي التاني .. تعرفي اني كنت بتمناكي من زمان .. والحمد لله ربنا كتبهالي .. اجمل جميلات النجع .. تؤتؤتؤؤ نجع مين اجمل جميلات العالم .. هتكوني اميره ابووكي هربيكي بيدي ياتاني ضلع اتكسر جوا قلب حمزه .. "

لتصل الهام الغرفه :يلا قومي رضعي حفيدي لحد مايشبع
لينتفض جسدها بفرحه .. خليط مابين دموع الفرحه والوجع
شعور مختلف تعجز الحروف عن وصفه .. لتحمله بين يديه تتامل ملامحه وتضمه لصدرها لترضعه بحب ودفء

يقال ان الفرحه شئ معنوي لا يلمس ولكنه اول مره تعترف بكيان الفرحه وكونه شئ مادي يسحب منها ليغذي ضناها
اترفعت انفاسها فرحه وحب وهي تقبل جبهة صغيرها

ليدخل حمزه حاملا ابنته بين كفيه وينظر لها بحب لينسي الاثنين زعلهم وحزنهم وآلامهم

يقترب منها ويجلس بجوارها
"شوفتي ولادنا حلوين كيف ياوعد "

لتنظر له بعيون لامعه وتبتسم
انهت من ارضاع صغيرها
"هات ياحمزه هات البنت ارضعها "

لتقطعها الهام : ترضعيها اي !!! شبعي الواد الاول وغذيه مليح

تجاهل حمزه تصرفاها واخذ صغيرها واعطاها ابنتها
لتشعر بشعور مختلف تماما عن لمسها لصغيرها ويزداد ضربات قلبها

الهام : هتسميهم اي ياحمزه
لينظر لوعد بحب ويمسك كفها
"كنت عارف انهم واد وبت وعشان كده كنت مختار اسمائهم ..
(عاصم وعشق )حمزه عاصم الخيااط "

لتهتف الهام بفرح : ينصر دينك ياولدي .. ارفع اسم ابووك كنت متوكده انك هتسميه عاصم .. بص هروووح اخليهم يدبووحوا ويوكلوا اهل البلد كلها لمده اسبووووع .. تؤتؤ اسبووع اي شهههرر كامل وكل البلد كلها علينا

لتتركهم وتغادر
لينظر لها بحب : عاجبوكي اسماء ولادنا
لتنظر له وتبتسم ثم تعاود النظر لصغيرتها التي تعطيها بريق الفرحه والحب

ليتقرب منها ويجلس بجوارها ويحاوطها بذراعه
وينحني ع ثديها ويطبع قبلته
"انا اسف ياوعد .. هحكيلك كل حاجه بس اهدي كده والله وهفهمك اللي حصل وبيحصل .. بس بلاش معانده ونشفان راس وحديت فارغ "

فتح شفتيه ليتحدث لتفاجئه بسبابتها ع فمه
"انا واثقه فيك وف حبك ياحمزه .. مش عاوزه اسمع حاجه وانسي الكلام اللي قولته امبارح اعصابي كانت تعبانه من اللي حصل .. انا متاكده انك عملت الصح ومكنش ف ايدك حاجه .. انا نسيت كل حاجه بمجرد ماشوفت ولادنا .. عشق وعاصم ياحمزه "

لتنهد بانفراج هم ويطبع قبله طويله ع جبهتها
ثم يتأملا تطفلتهم وهي ترضع

حمزه بقهر : اهو جيه اللي هيشاركني فيكي ياست وعد
لتبتسم وعد : انت الاصل ياابو عاصم

ادخلت الكلمه السرور ع قلبه
"وانتي النفس بتاعنا ياام عاصم "

لتبتلع ريقها : بس ليا شرط
حمزه بقلق : شرط !! خير ياوعد
وعد : مش هروح معاك البيت ياحمزه .. هروح ع بيت جدي

حمزه باستغراب : ازززاي يعني كييف اللي عتحكيه دا

وعد ابتسمت : اسمعني بس .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. خلص البيت من الارف اللي فيه ياحمزه عشان وعد ترجع .. بس دا مايمنعش اني هستناك كل ليله انام ف حضنك انا وولادنا

حمزه بانفعال : انتي شكلك اتجننتي .. عاوزه تربي العيال بعيد عن بيت ابوهم ياوعد .. حد داسلك ع طرف ف البيت

بهدوء : اهدي ممكن
حمزه بانفعال: اهدي مين .. ابن عمك خرج من السجن واختفي وياعالم ناوي ع ايه .. دا او اطول احفرلكم بيت جوه قلبي واخبيكم هعملها

وعد لتهدأ من انفعاله طبعت قبله ع وجنته
"ممكن تهدي بقي .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. ودا وضع مؤقت تكون اتصرفت فالناس اللي فالبيت دول .. دا شغلك وانا ماليش حق اني ادخل فيه .. ولو ع الل حصل امبارح انا نسيته خالص .. وانت اكيد مش هتسيبنا "

لتمسك كفه بتوسل : حمزه لو بتحب وعد متسمحش لواحده تلمس حاجه ملكي .. عشان كل شعره في جسمك ملك وعد مش ملك حد تاني .. ودي الحاجه الوحيد اللي مش هغفرها لو اتكررت ياابن الخياط ..

هدأ من سحر كلماتها : حمد لله ع سلامتك ياوعد .. اللي يريحك انا هعمله بس هقعد معاكي

اتت فريال بعد ساعتين من مناقشتهم لتقطع سكونهم وتأملهم لصغارهم بحب وهيام
=واهي فريال جات عشان الحق اتصرف فالناس اللي ف البيت

فريال حامله الطعام بين يديها
"يلا ياوعد كلي الاكل دا بعتتهولك الهام ... "

ليفتح حمزه الاكياس بفضول : وروني الهام بتاعه ايه

فريال : بتقول مغلي وعصيده .. معرفش عملتهم ازاي غير انها حطت سمن بلدي كتير وعسل وبتقول دول عشان يقوي الواد وامر تاكليهم كلهم

لتذوق وعد طعمهم وتنظر لحمزه باشمئزاز
هز حمزه كتفيه : دي اوامر الهام ماليش ادخل فيها .. فوتكم بعافيه ...

وعد بلهفه : هتتاخر !!
حمزه : ساعتين وراجع طوالي .. كلي كل الاكل دا مش ناقصين ردح الهام

فريال باستغراب : هو دا اللي طلقني ياحمزه
حمزه يجز ع سنانه : خليكي محضر خير يااافريال عااااد.. خلي بالك منها ع بال ماارجع

***

وصل القصر لترد بداخل اخته الروح راكضه ناحيته وتسحبه من كفه
"حمزه حمزه حمزه كوويس انك جيييت .. تعالي تعالي عاوزاك "

حمزه باستغراب : اتجننتي يااك مالك

دلفوا الي غرفة المكتب
"بص هما كلمتين ملهمش تالت .. تعرف تسرب الكلاب الضاله اللي بره دوول والا هولعلك فيهم انا وياانا ياهما "

لينفجر حمزه ف الضحك : ايه بس حصل اييييه فهميني .. عشان دي بردو نفس مشكله وعد

فركت لقاء كفيها : بص انا دلوق هحكي لحمزه اخوي العاقل المتفااهم .. تهدي كده وتسمع للاخر عشان تتصرف صح وبلاش العرق الصعيدي بتاعك يطق ويبوظ كل حاجه

حمزه جلس ع الاريكه ووضع رجل ع رجل
"وادي قااعده احكي يااام حمزه "

لقاء :يرضيك ياخوي بيت ابوك يتلوث وتحصل فيه حاجات تغضب ربنا

حمزه باستغراب : حاشه لله .. ليه اكده حوصل ايه

لقاء : الزفت سامح طول الليل نايم ف اوضه المايعه اللي ماتتسمي دي

لم يبال حمزه اي اهتمام لحديثها
"مش لسه قايله عليهم كلاب ضاله .. مستنيه اي م شويه كلاب .. دا امر طبيعي "

لقاء باستغراب : يعني انت كنت عارف

حمزه بثقه : والله يالقاء هما الاغبيه ومصممين يكشفوا نفسهم قدامي ..بس متقلقيش حسابهم زاد قوي معاااي .. وهفوقلهم

لقاء بتردد : وحاجه تاني .. اللي اسموا سامح دا مستحيل يهرب بعملته عشان شكلو قليل تربيه وعاوز يتربي فعلااا

حمزه بفضول : عمل ايه يالقاء هو ضايقك

لقاء بتستقوي
"بص بالمختصر كده اتهجم ع وعد اكتر من مره وكمان دخل اوضتها وكان بيهددها بحياتك عشان كده هي خافت تقولك ياحمزه ..
( لتتردد ف الكلام وبفزع ) انت عينيك حمرت اكده ليه يااخوي اهدي احب ع يدك وبلاش تضيع نفسك عشان كلب زي دا "

ليقترب من البندقيه العالقه ع الحائط
"هصفيه دلوق .. هي حصلت يتطاول ع مرتي "

لقاء صرخت لتعيق طريقه : هااات دي واهدي والنبي .. سوقت عليك النبي ياخوي كلب مايستاهلش .. فكر بهدووء اكده كيف تجيب حق مرتك من غير ماتودي نفسك ف داهيه ...لكن بلاش دم عيالك عاوزينك يااحبيبي

***

سميره بتتمشي ف اوضتها والنيران تشتعل من عيونها
"وادي الهانم ولدت وجابتله تؤام .. كل مخططنا باظ "
منه بخبث : ماباظش ولا حاجه يااماما بالعكس اللي حصل ف صالحنا

سميره باستفهام :قصدك ايه
منه بثقه : مش وعد شالت الرحم .. يبقي لعبتنا بقي نعمه تدحلب لالهام مع كلمتين حلوين تبقي هي اللي ع الحجر .. هتحلو ف نظر الهام هتجوزها لولدها عشان عاوزه عزززوه وبس

نعمه بتفكير: يابت اللعيبه .. فكره جهنميه

***

في سوق الخضار تسير صفاء مع صديقتها مني
صفاء بضيق : ياختي انا مش عارفه فرحنين بعيالها اكده ليه وهما اصلا ولاد حرام

مني تنقي الخضار وبتضحك : يابت اهدي نارك دي هتحرقك قريب

صفاء تمسك خياره تاكلها : اه يانااري متغااظه منها قوي اللي ماتتسمي وعد دي .. دحلابه لفت ولد الخياط تحت جناحها وبقي عبدها مش بيقولها غير شبااك لباااك

مني بتحاول تستفزها : بطلي هبل عشان البلد كلها عارفه بقصه عشق ولد الخياط وبت الابراهيمي فااتبطي بقي

ليكملا سيرا حتي اخر السوق فتنشغل مني بشراء باقي الخضروات
وفجاه ظهور شخص ملثم يكتم انفاسه صفاء بقماشه مخدره ويسحبها دون ان احد يراه ويضعها في سيارته ويختفي بها عن الانظار
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السابع والعشرون من رواية عشقتك وحسم الامر بقلم نهال مصطفي
تابع من هنا : جميع فصول رواية عشقتك وحسم الأمر - نهال مصطفى
تابع من هنا: جميع فصول رواية دمية بين براثن الوحش بقلم زينب سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة