قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصص حب | لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)


قصة اليوم من قصص الحب وهى الجزء الرابع من قصة لعنة الحقد وقوة الحب التى تحكى عن فتاة جميلة وقوية وهى مخطوبة لشاب بتحبه كتير وهو بيحبها ولكن تحدث صعوبات فى حياتها بسبب الغيرة والحقد من أعز أصحابها لدرجة انها عملت سحر لها ولخطيبها الذى تحبه وفى هذا الجزء من القصة المثيرة تكتشف نوع السحر وازاى بنت فى سنها الصغير تتحمل كل هذه الصعوبات لتساعد خطيبها لفك هذا السحر اللعين  تعالوا بنا نتابع القصة .

لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)

لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)


سيلا خافت كتير وتلبكت سيلا: س.. سليم سمعت سليم: شو! سيلا: في صوت غريب سليم: شوالغريب صوت قطط سيلا: يعني انت مانك سامع غير صوت القطط سليم: لأ هي كانت عم تسمع صوت حدا عم يحكي كان صوت عالي بالنسبة لسيلا بس سليم مو سمعان شي كان الصوت عم يحكي بس شغلات مو مفهومة سيلا خافت كتير انو ليه هي عبتسمع وسليم لا؟ 

اقرأ ايضا لعنة الحقد وقوة الحب (الجزء الأول)
معقول عبتخيل سيلا(بتحكي مع حالا): لا لا م ما عبتخيل في حدا في انا سامعتو منيح سيلا بقلق:سليم انت دور هون وانا حدور هنيك لازم نلاقيها بسرعة وانتبه منيح سليم:ماشي سيلا كان بدا تدور عمصدر الصوت من وين جاي شغلت سيلا ضو بسيط وهي عم تسمع الصوت كان الصوت عم يقرب اكتر واكتر وللحظة حست انو في حدا وراها رجفت وعيونا توسعو من الخوف وحست برجفة بجسما بلشت تتحرك ببطء عم تحاول تطلع لوراها ولما اندارت...... انصدمت وجمدت بارضا وارتبط لسانا ماعد تقدر تحكي.....
 شافت قداما شاب آعد عالقبر يلي بجنب قبر جدها بالضبط بس ماكان شاب عادي وكأنو مانو من البشر كان شفاف وملامحو ماكتير واضحة شكلو بخوف ،ووجهو مشوه متل كأنو محروق ومتشقق وإيدو كانت شبه مخلوعة صارت ترجف اكتر ورجعت خطوتين لورا وهي مصدومة كان آعد فوق القبر وعم يتطلع فيها  بطريقة غريبة خافت منو ورجليها ماعاد حملوها وحست حيغما عليها ماتحملت شكلو غمضت عيونا وتذكرت عمر 
سيلا بتحكي مع حالا: انا عم اتخيل هاد اللي قدامي مو حقيقة أ أي وحتى لو كان حقيقي انا انا ماني خايفة،انا قوية وقوتي حبيبي انا قوية مشان حبيبي ومابخاف اي مابخاف استجمعت قوتا وفتحت عيونا بسرعة كان واقف قدامها وقريب كتير منا صار يمشي باتجاها وقرب اكتر وقال: ههه انا حقيقة تطلعي منيح سيلا وبصعوبة كبيرة قدرت تحكي:م مين انت ،وشو بدك مني الشاب بعد ورجع أعد عالقبر: انا صاحب هالقبر اسمي مجد وجسمي تحت وانا بس روح سيلا:ش شووو مجد: اهدي انا مابدي أأذيكي مع أني لازم أأذيكي بس ماقدرت،
في كلام لازم خبرك ياه سيلا بتردد وخوف: انتي شوبدك مني وليش اخي ما سمع صوتك ؟
لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)

مجد: لأن السحر بخصك، وانا المتلبس  خطيبك سيلا بصدمة: شووو مجد: اي وانا كنت عم اسمع كل شي حكالكن ياه هداك الختيار والنبتة اللي بتدوري عليها انا بعرف وينا سيلا: يعني انتي اللي كنت عم تتحكم يتصرفات عمر كل هالوقت وعم تعذبني ،
ال النبتة وين احكي انت قلعتها؟ مجد:ههه اي انا لا انا ما قلعتا ، وحقلك وينها بس عندي شرط 
سيلا: انت شوبدك لسا خربتلي حياتي وعم تقول شرط؟ مجد: ههه اي شرط او بدك تقولي مساعدة اجبارية،انا بقدر هلا اخد منك حبيبك وللأبد سيلا: لا لا بترجاك لا تأذي عمر 
مجد: اذا قبلتي تساعديني مارح أاذيكي او أأذيه سيلا: بشو بدي ساعدك و شو المقابل مجد: المقابل أني هلا فورا بخبرك بمكان هداك النبات، لتقدري تفكي السحر واللي بدك تساعديني فيه هو الانتقام 
اقرأ أيضا الجزء الثانى من قصة لعنة الحقد وقوة الحب
سيلا بخوف: الانتقام؟ شو قصدك مجد: يمكن شي غريب انو روح تطلب مساعدة من بشر حيّ صح ههه؟ بس هلأ اجتني الفرصة وحضيعها من إيدي
 سيلا (تتصنع القوة): وشو اللي بخليك تتأكد اني بعد ما اعرف مكان النبتة ما أغدر فيك مجد: انتي حتوعديني ، واذا خلفتي بوعدك فأنتي بدك تتحملي النتائج اي وعلى فكرة أنا ماني شرير متل ما انتي مفكرة ، بس فرصة الانتقام اجتني بعد ماحطوا هاد السحر فوق قبري واكيد ماحضيع الفرصة من إيدي 
سيلا: طيب وأنا كيف بدي أوثق فيك مجد: انتي هلأ لما تحطي المي اللي معك مكان السحر انا ماعد يطلع بإيدي شي غير اني اترك عمر بحالو ومبقى قرب عليكن تدريجيا،
وهاد بيستغرق أسبوع فالمعادلة صارت انو انا اللي مجبور أوثق فيكي انك حتساعديني خلال ها الاسبوع
لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)

 سيلا: واذا ما قدرت ساعدك ! مجد: يعني موافقة سيلا بتردد:يبدو ماعندي خيار مجد: حلو كتير سيلا: خدني على مكان السحر بسرعة مجد: اي صح ،اطّلعي فوق قبري من جهة اليمين ب بتلاقيها مشيت سيلا ليمين القبر وفوقو بشوي شافتها، شافت نبتة البصل كانت متل ماوصفها الشيخ 
سيلا: هي لازم تكون فوق قبر جدي ومو قبرك مجد: اي صح بس متل مانك شايفة يبدو انهن خربطو بالاسم ،يعني مجد وامجد وهي فرصتي لحتى انتقم من اللي قتلني سيلا:انت توفيت قتل! مجد: اي قتل وظلم كمان ، هي التفاصيل بتعرفيها بعدين هلأ خلصي شغلك وإطلعي من هالمقبرة لأنها خطيرة سيلا: خطيرة ! س سليم اخي وين نادتلو بأعلا صوتا سسلليييييييم سليم من بعيد: سيلا الأموات حيعيشو من صوتك سيلا ركضت لعندو: سليم اخي انت منيح صابك شي؟
 سليم: لا انا منيح بس ليش انتي عم ترجفي ووشك أصفر شوفي سيلا اطلعت بمجد 
مجد: أخوكي ماحيقدر يشوفني ولا تخبريه لاهو ولا أي حدا تاني سيلا هزت براسها بإرتباك: لا أخي مافي شي أنا منيحة بس طلعتلي قطة سودة خوفتني شوي 
سليم: ههه عرفتك بدك تخافي ،أنا مابعدت كنت قريب بس مالاقيتها ،انتي لاقيتيا شي سيلا: اي ليكا انا لقيتها 
 سليم:كتير منيح خلينا نخلص ونطلع حفرت سيلا بحذر وعملت متل ما خبرهن الشيخ بالضبط تذكرت عمر ودعت لربها يساعدها بهالمحنة الصعبة ويمنحها الشجاعة والقوى سيلا: خلصت ، خلينا نروح 
سليم: يلا امشي اطلعت سيلا حولها ما شافت مجد ، اختفى سيلا بصوت ضعيف : بس انا كيف بدي ساعدو سليم:مع مين عبتحكي سيلا سيلا: آآه لا لا مامع حدا ، خلينا نمشي بسرعة .
رجعو عالبيت الساعة 3 ونص ودخلو بدون ما يحس عليهن حدا سليم: انا بكرا حخبر الشيخ انو عملنا اللي قلنا عليه ، انتي هلا روحي ارتاحي وجهك تعبان كتير سيلا: ماشي اخي ،تصبح على خير سليم: وانت بخير 
راحو كل واحد على غرفتو وسيلا مانامت ابدا هديك الليلة وهي عبتفكر بمجد وشكلو المخيف :كيف هيك بخربطو بالقبر وليش بدو ينتقم ومن مين وانا بشو حساعدو وكيف حأعرف شو اعمل، حأقدر انقذ عمر ولا لأ كان عبدور براسها مية سؤال وسؤال ومو قدرانة تلاقي ولا جواب ساعدني ياربي وما طلع عليها الصبح ألا وهي على شوي حتجن من كتر التفكير والوساوس اللي صارت عندا .
ولما طلع الصبح.... وماقدرت تنام إلا لما بدا يطلع الضو فتحت شباك غرفتها ونامت بعد ساعتين صحيت على صوت باب الغرفة عم يندق سيلا بتعب:تفضل ام عصام:انسة سيلا اهلك ناطرينك تنزلي تفطري سيلا:ماشي هلأ بلحقك طلعت وسكرت الباب 
سيلا: اخ راسي ، حاسي حالي مكسرة تكسير، و ليه حطو فطور هلق اديه الساعة! اطلعت بموبايلها  كانت 8:10 نصدمت شوي ما حسيت عل وقت حقوم انزل غسلت وشا وحاولت تخفي ملامحها التعبانةوتكون طبيعية 
ونزلت سيلا:صباح الخير ؛وقعدت الكل:صباح النور ام سامر:سيلا بنتي شبك ليه هيك وجهك تعبان مو نايمة يعني؟ 
سيلا:لا ماما نايمة منيح ليه شبني ام سامر:طب يلا حبيبتي فطري والبسي أبوكي حيوصلك الشوفير اليوم مو هون سيلا:مافي داعي مابدي روح علجامعة اليوم ام سامر وابو سامر: ليش؟ 
سيلا باترتباك: اليوم المحاضرات ما كتير مهمة ومو جاي عبالي روح حست أنو ابوها بدو يبهدلها مشان اهمالها وقبل ما تخلين يحكو شي سيلا ما أكلتي شي
 سيلا: مبلا أكلت وبدي اطلع ادرس شوي بتطلع على غرفتها وبيلحقها سليم سليم:كيفك اليوم سيلا ،سيلا: منيحة بس تعباني سليم: نحنا امبارح عملنا كل شي متل ماقال الشيخ، فأرتاحي اختي عمر حيكون بخير
 سيلا: ان شاء الله ،بس نحنا لازم نعرف مين اللي عملي هالسحر وليش سليم: معك حق لازم نعرف مين هو ونعاقبو ، طيب انتي عاملي شي لحدا او عندك اعداء سيلا بتضحك بمرارة: أنا بعمري ما أذيت حدا ولا بكره حدا ، وهاد اللي حيجنني ، انوو ميين ! 
سليم: طيب اختي انتي ارتاحي هلأ ، وإلا مانعرف مين سيلا: ... راح سليم وبقيت سيلا شاردة وعم تفكر بمجد وشو بدها تعمل معو وفجأة بتسمع صوت حنفية المي بالحمام انفتحت بتركض عالحمام بخوف
 سيلا: هي كيف انفتحت لحالها بتقرب وبتتفحصها وبتسكرها وبعدا تحرك باب الحمام نص حركة اندرات سيلا بسرعة ماكان في حدا سيلا: م مين في ، عفكرة انا ماني خايفة بتدور بعيونها بالمكان وبتلمحو عالمراي بتشهق وبتوقع عالارض برعب مجد: يعني كل ما شفتيني بدك تعملي هيك جيت لنكمل حديثنا 
لعنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)

سيلا بحزم: كنت بتقدر ماتعمل هالحركات لتخوفني مجد:ههه انا بس فتحت الباب ، اي صح حابب طمنك انو السحر بلش يضعف وعمر هلأ مريض كتير عأثر هالشي 
سيلا بخوف: شو مريض ! مجد: اي بس هاد شي طبيعي لاتقلقي سيلا:... مجد: قلتلك جيت لنكمل حديثنا اللي بدينا بالمقبرة سيلا: انا كيف بدي ساعدك؟ 
سيلا شافت  منظر مجد المخيف وماخافت كتير مجد: خبرتك أنو بدك تساعديني لأقدر أنتقم من الشخص اللي قتلني سيلا: وكيف، يعني انا شو بقدر اعمل مجد: حأحكيلك قصتي لتفهمي علي
 سيلا: لحظة .... سكرت سيلا باب الحمام ورجعت:سامعتك مجد: انا لما متت كان عمري 22 سنة امي ماتت وهي عم تولدني ، يعني صحيت عهالدنيا يتيم الأم طبعأ ابي راح تزوج وحدة لتهتم فيني وتربيني وأكيد واحد منحوس متلي ماتت أمو قبل مايخلق مارح تكمل معو مرة أبي كانت الشيطان بحد ذاتو لما كنت ولد صغير كانت تضربني وتظلمني و دائما تذكرني بأمي اللي ماتت وتغلط عليها وأبي ما يدرى بشي و لما كبرت شوي صارت تحاول تقنع أبي يطلعني من المدرسة ويخليني اشتغل بس أبي كان يحبني ورفض كانت كل ما أكبر أكتر يزيد كرها إلي وخاصة انها ما جابت صبيان كانت بس تجيب بنات وبعد تلاتة بنات أجهضت الرابعة وما عاد قدرت انها تحمل ، ولما انا صار عمري 18ماعاد قدرت تظلمني متل قبل لأني كبرت وصرت أقدر دافع عن حالي سيلا: وانتي ليش ما خبرت أبوك .
عنة الحقد وقوة الحب(الجزء الرابع)


الساحرة الشريرة

مجد: انا كنت بخبر خالتي أخت لأمي بكل شي وهي كانت حنونة علي وتنصحني وتقلي ما خبر ابي لأنو كان معو مرض بالكبد مابعرف شوكانت ردة فعل أبي لما انا توفيت بس هو كمان مات بعدي بتلات سنين بعد فترة سنة مرة أبي حلّت عني وماعد دايقتني ، سجلت هي وبنتها الكبيرة  بدورات لتعليم الخياطة وماعاد اهتمت ببيتها وببناتها صارت تطلع الصبح ما ترجع للمسا و دايما يجو ومعهن أكياس سودا كانت تخبيهن عن أبي وما تسمح لبناتها يقربو عليهن ضلت على هالحالة سنة تقريبا
 وبعدا اقنعت أبي انها تاخد أكبر غرفة بالبيت وتفتحها لتشتغل فيها خياطة وأبي وافق ،بعد بأربع اشهر تقريبا أنا بلشت لاحظ عشغلات غريبة عمتصير 
الغرفة قسمتها قسمين قسم كانت تشتغل فيه والقسم التاني كان دائما مقفول ومابتسمح لحدا يدخلو غير بنتها الكبيرة كانت تحاول تخليني بعيد عن هالغرفة كنت شك بهداك القسم انو في شي موطبيعي بس ما اقدر أعرف شي أو اني أدخلو
 وبيوم كانت معزومة على عرس هي وبناتها قررت استغل فرصة عدم وجودها بالبيت لادخل على هديك الغرفة بليلتها قلتلهن إني رايح عند رفيقي لأدرس عندو حتى تأمن أني ماني بالبيت كانت عم تحضر حالها وأنا طلعت قبلهن بساعة ووقفت انطرهن ليطلعو قريب من البيت وبعد نص ساعة هني طلعو إستنيت لبعدو عن البيت دخلت عالبيت بسرعة وقربت من هديك الغرفة فتحت الباب كان مقفول بس كنت حاسب هالحساب وقبل بيومين سرقت مفاتيحها لما كانت نايمة وعملت نسخة عنهن طلعت المفاتيح وجربتن كلن لحد ما فتح دخلت كانت الغرفة فيها ماكينات وخيوط وقماش والباب اللي قاسم الغرفة نصين كان مقفول والقفل شكلو غريب وبين المفاتيح كان في مفتاح كبير إسود عرفت انو هاد مفتاح الباب جربت المفتاح ماكان يفتح وقبل ما شيلو من القفل تحرك بالجهة المعاكسة وفتح دفشت الباب ودخلت كانت الغرفة عتمة كتير وحتى مافي ضو بالحيط شغلت ضو الموبايل وتفحصت الغرفة وكان اللي متوقعو صحيح 
سيلا: شو ! مجد: غرفة سحر وشعوذة كانت متل غرف السحرة اللي بنشوفهن بالمسلسلات وأوراق كتير ودفاتر وقطع قماش سودا وسكاكين ودبابيس وكان في شي كبير متل الصحن فيه بص ورماد وعم يطالع دخنة وفي باب تاني بتطلع وبتدخل منو لبرا البيت يعني  مرة أبي طلعت ساحرة ويمكن مورطة بناتها معها كمان وأنا وأبي مالنا خبر بشي .

الساحرة الشريرة


 طلعت بسرعة وقفلت الأبواب متل ماكانت وطلعت من البيت كنت مصدوم من اللي شفتو وقررت إني ماخليهن يحسو باني عرفت مرت فترة وأنا مركز على دراستي وعم حضر حالي لدخول الجامعة كانت تحسن ماعملتها معي وتطلب مني أنو ادرس بناتها وكل ماتشوفني بقرأ قرآن بالبيت يتغير لونها وتخاف وضليت ساكت و ما فضحتها لحد ماوقفت بوش زواجي بالبنت اللي بحبها وصارت تحاول تبعدها عني .

انا وقتها قررت هددها أني بعرف حقيقتها وحأفضحها اذا ما بتبطل تتدخل وبهداك اليوم كانت لحالها بالبيت وبناتها بمدارسهن وأبي بشغلو انا دخلت عالبيت شفتها كانت عالبرندة بتنشر غسيل طلعت لعندها عالبرندة وقلتلها مباشرة أني بعرف حيقيقة شغلها وحأفضحها اذا ما بتبعد عني وعن حبيبتي ويتبطل تعارض زواجنا 
بعد ما قلتلها هالحكي اصفر وجهها وفورا سألتني انتي كيف عرفت وما نكرت كلامي ابدا قلتلها مابهم كيف عرفت واكدت عليها مبقى تتدخل بحياتي الخاصة وفجأة صارت تضحك ضحكة خبيثة كتير وصار تقرب مني اكتر وقالت: انتي عرفت شغلات كتير وصار لازم أخلص منك لانك طولت، كنت حابة جرب هداك السحر عليك بس يبدو ما لك نصيب ،هلا رح ابعتك عند امك .
انا جمدت بأرضي ما عد اقدر اتحرك أو أحكي وحسيت كانو حدا ماسك بأجري من تحت الأرض وقبل ما اقدر أعطي أي ردة فعل دفشتني بسرعة من عالبرندا وهي عم تضحك ببرود انا متت وماعد قدرت روحي تقرب على بيتهن مرة تانية أو أقدر أعرف شو اللي صار بعدين وتسجلت وفاتي قضية انتحار يمكن هي السبب وعملت شي سحر يحميها مني.
 سيلا انصدمت ونست انها عم تحاكي روح: مو معقول هي أكيد مانا بشر مجد: اي أنا قلتلك انها الشيطان بعينو سيلا: وأنا شو بقدر اعمل مافهمت مجد: السحر اللي خلاني اطلع ، أنا حاسس انو فيه شي بيشبها 
سيلا:شووو!! كيف يعني بيشبها مجد: اي بيشبها فيه من ريحتها متأكد سيلا: يعني اللي سحرتني هي نفسها مرة ابوك مجد: انا عندي شك كبير بهالشي انتي بدك تساعديني أنك تعرفي صاحب السحر مين وإذا هي أو لا
 سيلا: أنا ماعندي أي فكرة عن مين اللي ممكن يعمل فيني هيك ، وكيف بدي اتأكد انو هاي هي نفسا مجد: لما تبحثي بالموضوع وتحققي فيه وتتحقي منو صدقيني كل شي رح يكون قدامك واضح .
سيلا: إنتي عنجد مظلوم وأنا حساعدك ، بس بس بلكي خلال هالاسبوع ماقدرت انجح واعرف مين مجد: انتي لازم تعرفي ،لازم انتقم منها لأقدر أرتاح ، انا رح حاول ساعدك بمهمتك بأي شي بقدر عليه سيلا: طيب انا رح حاول مجد: شكرا وبسرعة البرق إختفى من على المراي سيلا رجعت لتختا مصدومة بحكي مجد ومشغول بالها على عمر وبتقرر تروح على بيت عمر لتتطمن عليه .................................
وهكذا نكمل باقى أحداث القصة المثيرة الشيقة وسوف نعرض لكم من خلال صفحتنا على الفيس بوك باقى أجزاء القصة  فقط شارك وتابع الصفحة 

عن الكاتب

سهير عبدالله

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26