قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات كاملة / رواية أرض زيكولا بقلم عمرو عبد الحميد "الفصل الثاني عشر"



مرحبا بك عزيزي القارئ فى روايات كاملة فى هذه الرواية الكثير من الأسماء هذه الأسماء لا علاقة لها بأي أسماء على أرض الواقع 


الفصل الثاني عشر

ظل خالد يحكي ما حدث له منذ نزوله إلي السرداب حتي وصل إلي تلك الأرض .. وقابل الفقيرين بالصحراء .. وتشيث بعربتها مع يامن .. ودخوله إلي زيكولا .. وعلمه أن التعامل بوحدات الذكاء .. ثم نظر إليها :
- لما شفت العربيات والأحصنة والدروع والسيوف .. فكرت إني انتقلت بالزمن في الماضي .. بس فوجئت إن الناس هنا بيقولوا إننا في أواخر 2009 .. وده نفس التوقيت في بلدي ..
قالت أسيل :
- نعم نحن علي أعتاب العام العاشر بعد الألفين ..
وأكمل خالد :
- دي الحاجة اللي هتجنني .. ومش قادر أستوعبها .. ازاي احنا في 2009 .. وحياتكم هنا بتقول إنكم من قرون ؟!.. وتابع :
- ولما اتأكدت من إن التعامل بالذكاء فعلا مش كلام مجانين .. بقيت متأكد إن السحر هنا مسيطر علي المدينة .. أنا خلاص مش قادر أفكر ..
فقاطعته :
- لا أعتقد أنك محق في ذلك .. إن الحياة هنا هكذا .. لماذا لا تقول أن السحر يسيطر علي بلدك أنت .. ويجعلونكم تتعاملون بطريقة أخري .. كيف تتعاملون بورق ؟!.. أري هذا سحرا .. في بلدي القديمة بيجانا كنا نتعامل بالمقايضة 
قال خالد :
أيوة المقايضة حاجة طبيعية ..
- هنا في زيكولا هكذا يا خالد .. هل كانت عملة بلدك مصر في كل البلدان ؟
- لا .. كل بلد لها عملة ..
- وهكذا هنا .. العملة الذكاء .. ليس أنا ولا أنت من فرضها ..
فصمت خالد للحظات وقال لها :
- الواقع دلوقتي بيقول إنه اتحكم عليا إني أفضل سنة كاملة في زيكولا .. ونفسي السنة دي تعدي بأقصي سرعة .. نفسي أرجع بلدي .. أرجع لحياتي الطبيعية .. وعاد بظهره .. وأسنده إلي الأرض واضعا يديه خلف رأسه .. ونظر إلي السماء .. حتي قالت أسيل :
- قصتك غريبة بالفعل يا خالد .. ولو سمعك غيري لظن أنك مجنون ثم ضحكت :
- ولكني أصدقك .. ولن أتركك حتي تحدثني عن التلفزيون هذا في القريب ولكن ليس الآن ..
فضحك ثم تذكر شيئا وقام مسرعا إلي جانب الشجرة .. وقال لها :
- أنا عندي دليل ..
ثم عاد إليها .. ومعه ساعة يد قد توقفت منذ دخوله زيكولا .. فسألته :
- أهذا التلفزيون ؟!.
فضحك خالد :
- لا .. دي ساعة .. بنحسب بيها الوقت ..
فنظرت إلي الساعة بتعجب :
- إنها عجيبة ..
فضحك خالد :
- لو كانت بتشتغل كنت قلت لك اقبليها هدية .. بس دي ملهاش قيمة دلوقتي ..
فضحكت وقالت له :
- إنك كريم ..
ثم نظرت إلي الساعة :
- كيف تقيس هذه الآلة الوقت ؟.. إننا هنا نقيسه بطريقة أخري تماما .. إنه عمل يقوم به أشخاص ويأخذون راتبهم 
فقال لها خالد :
- في الحقيقة أنا مش عارف هي بتقيس الوقت ازاي .. ثم سـألها وكأنه يريدها أن تبقي معه مدة أطول وألا تغادر :
- هو الوقت بيتحسب ازاي في زيكولا ؟
قالت له :
- تري ضخامة سور زيكولا .. كلما أشرقت الشمس حتي تشرق اليوم التالي يحسب يوما .. وتنحت علامة علي السور .. ثم تمر سبعة أيام فتنحت علامة أخري للأسبوع .. وما إن يأتي الشهر بعد ثلاثين يوما حتي تنحت علامة أخري مختلفة .. ويأتي العام بعد إثنتي عشرة من علامات الشهور .. فتنحت دائرة مميزة .. إنهم عمال كثيرون ولهم أجر لعملهم .. يسمون "عمال الوقت" .. وأكملت :
- ولكن الغريب والذي لاحظته .. أننا ندرك أننا في نهاية عام ألفين وتسعة .. وهذا لا أعتقد أنه يتوافق مع عدد السنوات علي السور .. والتي لا تكمل هذا العدد من السنتين .. ولكني لا أشغل بالي بهذا ..
فقال خالد :
- زيكولا .. كل شئ غريب تجده في زيكولا ..
ثم أكمل :
- النهارده بالصدفة عرفت إن في كتاب تاني عن سرداب فوريك .. وإن حد اشتراه من سنين .. والكتاب ده بيمثل الأمل ليا .. وإني أرجع لبلدي .. وتابع :
الأكبر من كدة إني حاسس إن اللي اشتري الكتاب ده ممكن يكون والدي ..
فصمتت أسيل وكأنها تفكر ثم قالت :
- إنني لم أسمع عن هذا الكتاب من قبل .. ثم سألته :
- ماذا ستفعل ؟.. هل ستسأل كل شخص عن هذا الكتاب ؟
فقال لها : أنا هدور علي الكتاب في كل مكان .. لازم ألاقي الكتاب ده .. أكيد الكتاب ده هو اللي هيجاوب علي كل أسئلتي ..
فضحكت أسيل :
- أتمني أن تجده .. وأن أستطيع مساعدتك يا خالد .. ثم نهضت :
- علي أن أغادر الآن .. لقد تأخر الوقت كثيرا ولدي الكثير من العمل في الغد أظن أننا تحدثنا بما يكفي لحديث شهر كامل .. ثم أكملت وهي تسير :
- ولكنني أحببت هذا الوقت معك يا خالد ..
غادرت أسيل وظل خالد يقظ يفكر كثيرا ثم يقطع تفكيره بابتسامة حينما تذكر حديثه مع أسيل .. وظل هكذا حتي أشرقت الشمس دون أن يغفو له جفن .. فاتجه مسرعا إلي مكان عمله .. وكالعادة قابل من يأخذون من الوحدتين مقابل حمايته .. فآثر أن يعطيهم الوحدتين .. ثم وجد يامن فنادي علية :
- يامن ..
رد يامن :
- أهلا خالد ..
- عايز أطلب منك طلب .. عايز أشتري حصان ..
فسأله في دهشة :
- حصان ؟!!
- أيوة
- لماذا ؟!!


فلم يجد خالد مفر من أن يخبره بالحقيقة .. وأنه يريد ذلك الحصان كي يبحث عن الكتاب في جميع مناطق زيكولا .. حتي بدا وكأنه لا يصدقه .. ولكن هذا لم يشغل بال خالد .. وطلب منه أن يدله علي مكان لبيع وشراء الأحصنة .. حتي نظر غليه يامن متجاهلا قصته :
- إن هذا سيكلفك كثيرا .. ربما يكلفك مائة وخمسين وحدة ..
قال خالد :
- أنا موافق ..
فتابع يامن :
- خالد .. هذا سيأخذ من مخزونك الكثير ..
- مش مهم .. المهم إني ألاقي الكتاب ..
- حسنا كما تريد .. سأخبرك أين تجد مكانا تشتري منه حصانا قويا .. ولكن أين ستبحث ؟.. نحن هنا في المنطقة الشرقية حيث باب زيكولا وأرض الاحتفال وصناعة الطوب .. هناك اربعة مناطق أخري غيرنا .. المنطقة الشمالية والمنطقة الجنوبية والمنطقة الغربية والمنطقة الوسطي التي يتواجد بها الحاكم .. وكل منطقة تختلف عن الأخري وعن منطقتنا 
فقال له خالد : أنا هدور في كل مكان .. لازم ألاقي الكتاب ده .. أو اللي اشتراه 
فسأله يامن : وعملك ؟!
قال له خالد :
- عندي مخزون كبير زي ما قلت ..
- خالد .. أخشي أن تقترب من مخزونك كثيرا فتندم علي ذلك ..
- ده أمل مقدرش أتركه .. عرفني بس منين أشتري الحصان ..
- حسنا .. ولكن ماذا إن وجدت الكتاب .. ولم تجد به ما ينفعك .. وقد أنفقت الكثير من ثروتك وجاء يوم زيكولا ؟!
- لو جه يوم زيكولا .. أعتقد إن هيكون فيه كتير أفقر مني .. وأنا واثق إني بالكتاب ده هقدر أرجع لبلدي .. حتي لو فقدت جزء كبير من الذكاء ..
فصمت يامن قليلا .. ثم قال :
- ولكنك نسيت شيئا مهم جدا لا تعرفه .. إن نجحت في ذلك وفقدت جزء كبير من ثروتك .. ستعود إلي وطنك كما خرجت من هنا .. مريضا .. لست ذكيا علي الإطلاق .. لن يميزك عن غيرك سوي شئ واحد .. فسأله خالد متعجبا :
- إيه هو ؟
قال يامن :
- الغباء يا صديقي ..

نرجوا أن قد تكون نالت على إعجابك أحداث الفصل الثاني عشر من رواية أرض زيكولا ولكم منا جزيل الشكر
ولا تنسي أن تشاركها مع أصدقائك وتشترك فى صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات كاملة
انتظرونا فى الفصل الثالث عشر

عن الكاتب

mohamed rashad

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26