U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية رومانسية جديدة للكاتبة الشيماء محمد الشهيرة بشيمو علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع  رواية العنيد بقلم الشيماء محمد. 

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - المقدمة

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - المقدمة

تعتبر رواية العنيد من الروايات ذات الطابع الرومانسى الإجتماعى حيث ناقشت الرواية بعض المشكلات فى العلاقات بين الناس وأثرها فى نجاح العلاقة من فشلها وتحطيمها مثل العند الذى يؤثر سلبيًا على العلاقة التى دخل بها ، تعتبر رواية العنيد من الروايات الشيقة والمسلية برغم من أنها تناقش مشكلة واحدة وموضوع معين وهو العند فى العلاقات الإ أن الرواية حملت بداخلها العديد من المشاعر والأحداث الجميلة والرومانسية .

فيما يأتى سنعرض لحضراتكم نبذة مختصرة عن الكاتبة الشيماء محمد وعن رواياتها العنيد وأراء القراء بها ، وسنعرض لحضراتكم مقدمة الرواية وبعض الإقتباسات الخاصة بالرواية .

من هى الكاتبة الشيماء محمد صاحبة رواية العنيد

ولدت الكاتبة الشيماء محمد فى محافظة الوادي الجديد ، قامت بدراسة الهندسة قسم كهرباء القوى بجامعة القاهرة ، مصرية الجنسية ولكنها بعد تخرجها وزواجها سافرت إلى المملكة العربية السعودية ، وحظيت من الأبناء على ثلاث أطفال .
بدأت الشيماء محمد الدخول في مجال الأدب وكتابة الروايات الأدبية حينما لفت نظرها رواية أجنبية وقامت بإعادة صياغتها ونشرتها على موقع التواصل الإجتماعى ” الفيس بوك ” فحصلت على العديد من الإعجابات ونجحت صياغتها نجاحًا كبيرًا ، على الرغم من أنها لم تتعمد الدخول إلى عالم الكتابة وأن دخولها كان صدفةً ليس إلا ، إلا أنها قررت الإستمرار بالكتابة ولكن ليس بإعادة صيغ الروايات المكتوبة وإنما بتأليف رواياتها الخاصة بأفكارها وأسلوبها .

الكاتبة الشيماء محمد من عشاق الرسم والخيال والتأليف ، حيث أنها قامت بالإنضمام لدار نشر ” حكاوى ” والتى نشرت لها هذه الدار رواية ” العنيد ” .
كما أن الكاتبة لديها العديد من الأعمال والتى تم نشرها على موقع التواصل الإجتماعى ” الفيس بوك ” ومن أهم الأعمال التى قامت بها : رواية ” لعبة القدر ” ، ورواية ” حب مشروع ” و رواية ” كبرياء أعمى ” ورواية ” المشوه ”  ورواية ” حبيبى المجهول ” ورواية ” وقل .. متى ستحبنى ؟ ” .

نبذة مختصرة عن رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

دارت أحداث الرواية حول البطل أدهم الذى كان يبغض المرأة كثيرًا ويرى أنها خلقت من أجل المتعة فقط فكان يتعرف كل يوم إلى إمرأة ثم يتركها وينتقم منها وكان يرى جميع النساء مثل بعضهن ولا يوجد فرق بينهن فهن فقط رخيصات خلقت لمتعته الشخصية ، إلا أن قابل البطلة ليلى  وتعرف عليها فوقفت أمام عناده شامخة وتحدته بكل قوتها وجبروتها ووقعت فى حبه فقاومته وحاول هو مقاوة حبها الذى هدد قلبه ولكنها كانت المنتصرة فى هذه الحرب وإستطاعت تغيير رأيه الشنيع بالمرأة وترك لنفسه العنان فى الوقوع بحبها ، دارت أحداث الرواية بشئ من الرومانسية المميزة التى كانت سببًا فى إضافة التميز والروعة إلى هذه الرواية وجذب أنظار القراء إليها .

كما تميزت رواية العنيد بأنها رواية إلكترونية إنتشرت على موقع التواصل الإجتماعى  ” الفيس بوك ” مما زاد من حماسة القراء وتشوقهم لمتابعة كل جديد عنها .

آراء القراء حول رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

حصلت الرواية على إعجاب الكثيرين ونالت رضا شريحة كبيرة من القراء الذى أبهرتهم الأحداث والأفكار ورورعتها ، كما أن الرواية تعتبر من أفضل الروايات الرومانسية الممتعة والجذابة والتى لا يشعرون بالملل من قرائتها .
وعلى النقيض من ذلك توجد مجموعة من القراء ترى أن الرواية ليست فكرًا جديدًا وانما هى مثل روايتها السابقة ” المشوه ” .


كما قال البعض أن أحداث الرواية خيالية بدرجة كبيرة وغير واقعية بالمرة لأنها تحتوى على العديد من مشاهد الرومانسية النادرة الوجود .
كره كل النساء و انتقم منهم اعتبرهم وسيلة لمتعة رخيصة
متعة لليلة واحدة ثم يرميها و لا ينظر إليها مرة أخرى
قابلته تحدته احبته و حاربت عناده بكل ما تملك من أسلحة
قاومها و قاومته الى ان تمكنت من ان تنزع عنه نظارته السوداء
ولكنه فوجئ بواقع عان منه الامرين
ولكن واقعه فيه حب يدق له القلب
فهل ينتصر الكره و العناد؟ ام ينتصر الحب؟

إقتباسات من رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

مني الحياه ما بتديش كل حاجه بس بتدي فخدي منها اللي بتديهولك.. بتديلك حبيب بيعشقك وبيحبك وانتي بتحبيه كل الافتراضات التانيه دي تتعاملو فيها بعد ما تكونوا مع بعض المهم تكونوا مع بعض واوعي العمر يفوت والحياه تسرقه منك؟؟؟

-وبعدين في حد لاستحمال الالم
=لو متعوده عليه بتيجلك فتره وهتلاقي نفسك ما بيفرقش معاكي الالم وبقيتوا اصحاب واتعودتوا علي بعض وانا والالم اصحاب من سنين فمش هتفرقي معايا

مقتطف من الفصل الأول


اخد نفس طويل من سيجارته وطلعه فالبنت قربت منه وسط استغرابه مين دي اصلا وشدت السيجاره من بوقه وطفتها في الطفايه اللي قدامه ومليانه سجاير
البنت : هو محدش قالك ان السجاير مضره وبعدين ضررها بيتضاعف مليون مره في الصبح علي الريق كده ؟؟
ادهم : هو محدش قالك قبل كده ما تدخليش في اللي ميخصكيش ؟؟
طلع سيجاره تانيه وولعها ويدوب اخد نفس منها فشدتها تاني وطفتها تاني وده نرفز ادهم جدا
ادهم : انتي مين وعايزه ايه مني علي الصبح كده ؟؟
البنت : عايزه مصطفي هو فين ؟؟
بملامح استغراب. ادهم : مين مصطفي ده ان شاء الله ؟؟
البنت : ملازم اول مصطفي اخويا
ادهم : تشرفنا المفروض بقي اني اعرفه ؟؟
البنت : ايوه لانه واحد من الظباط المتخرجين جداد والمفروض انه مسؤليتك وتحت اشرافك هو تحت تدريبك
ادهم: ااه .... واحد من الجداد !! وعلي اساس اني عارف كل تلامذتي بالاسم المفروض بقي اني اخد بالي منه في الشغل وفي بيته كمان ؟؟ ما ارضعهم بالمره كمان؟؟؟؟

البنت : حضرتك بتتريق ؟؟؟
ادهم : يعني ايه اللي هيجيب واحد من تلامذتي عندي ؟؟؟
البنت : هو كلمني وقالي انه سهران معاك في الكباريه اللي سيادتك كنت سهران فيه ... وبعدين هو بيعتبرك مثله الاعلي ....
ادهم ضحك جامد جدا بصوته كله
ادهم: مثله الاعلي ؟؟ اخوكي ده مجنون ولا ايه ؟؟ وبعدين انا مش بسهر مع حد من تلامذتي
البنت بغيظ : بتسهر مع الرقصات بس
ادهم استغرب انه لمح نبره غيره في صوتها
ادهم : مع رقصات مع جن ازرق ما يخصكيش لا انتي ولا اخوكي
البنت : هو قالي انه سهران معاك ؟؟
ادهم : مش معني انه سهران في نفس المكان اللي انا فيه انه سهران معايا !!! ودلوقتي اتفضلي بقي علشان اكمل نومي
والآن مع......

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

الفصل الحادي عشر
الفصل الثاني عشر
الفصل الثالث عشر
الفصل الرابع عشر
الفصل الخامس عشر
الفصل السادس عشر
الفصل السابع عشر
الفصل الثامن عشر
الفصل التاسع عشر
الفصل العشرون
الفصل الحادي والعشرون
الفصل الثاني والعشرون
الفصل الثالث والعشرون
الفصل الرابع والعشرون
الفصل الخامس والعشرون
الفصل السادس والعشرون
الفصل السابع والعشرون
الفصل الثامن والعشرون
الفصل التاسع والعشرون 
الفصل الثلاثون
الفصل الحادى والثلاثون
الفصل الثانى والثلاثون
الفصل الثالث والثلاثون
الفصل الرابع والثلاثون
الفصل الخامس والثلاثون
الفصل السادس والثلاثون
الفصل السابع والثلاثون
الفصل الثامن والثلاثون
الفصل التاسع والثلاثون
الفصل الأربعون
الفصل الحادى والأربعون
الفصل الثانى والأربعون
الفصل الثالث والأربعون
الفصل الرابع والأربعون
الفصل الخامس والأربعون
الفصل السادس والأربعون
الفصل السابع والأربعون
الفصل الثامن والأربعون
الفصل التاسع والأربعون
الفصل الخمسون
الفصل الحادى والخمسون
الفصل الثانى والخمسون
الفصل الثالث والخمسون
الفصل الرابع والخمسون
الفصل الخامس والخمسون
الفصل السادس والخمسون
الفصل السابع والخمسون
الفصل الثامن والخمسون
الفصل التاسع والخمسون
الفصل الستون
الفصل الحادى والستون
الفصل الثانى والستون
الفصل الثالث والستون
الفصل الرابع والستون
الفصل الخامس والستون
الفصل السادس والستون
الفصل السابع والستون
الفصل الثامن والستون
الفصل التاسع والستون (الأخير)
*********************
إلي هنا تنتهي مقدمة رواية العنيد بقلم الشيماء محمد
تابع من هنا: جميع فصول رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات إجتماعية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة