U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - الفصل الثالث والعشرون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية رومانسية جديدة للكاتبة الشيماء محمد الشهيرة بشيمو علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الثالث والعشرون من  رواية العنيد بقلم الشيماء محمد. 

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - الفصل الثالث والعشرون

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد

رواية العنيد بقلم الشيماء محمد - الفصل الثالث والعشرون

ادهم اخد ليلي وسافروا يقضوا شعر العسل بره مصر
لان في اماكن كتيره كان نفسه يشوفها بعنيها هيا
الايام كانت اجمل من الخيال بينهم
الحياه كانت حب في حب وبس
كتير يفضلوا قاعدين مع بعض بس ويسكتوا وكفايه قوي انها تكون في حضنه او هو يكون بين ايديها
ليلي: ادهم!!
ادهم: روح ادهم
اتعدلت وبصتله
ليلي: عايزه اطلب منك طلب ممكن؟؟
ادهم: روحي انا انتي بس تشاوري
ليلي: بوسني
ادهم باستغراب : نعم يا اختي..... هو ده الطلب؟؟؟ علي اساس ان انا مقصر ! اصلا انتي في حضني طول الوقت
ليلي: ممكن تاخدني علي قد عقلي.... بوسني بكل الحب اللي جواك ناحيتي.... بوسني بوسه تقولي فيها انت قد ايه بتحبني؟
ادهم بهزار : علي اساس ان انا ساحر اعملها ازاي دي.... ازاي اقولك قد ايه بحبك ببوسه؟؟؟
ليلي كشرت : انت مش عايز تبوسني؟؟؟ ولا انت
قاطعها ادهم ببوسه طويله مفحومه بالعواطف وبعد بالعافية عنها
ليلي بصوت متقطع: ممكن بقي اطلب طلبي؟؟؟
ادهم كشر : بلاش كيد الستات ده معايا.... ليلي اي طلب لو بايدي مش هتاخر ابدا مش محتاجه لده
ليلي بحب : ليا غرض من ده
ادهم: طيب اطلبي طلبك
ليلي حطت ايدها علي شفايفه : ممكن بعد شفايفي شفايفك ما يلمسوش حاجه تانيه؟؟؟
ادهم باستغراب وبعدم فهم : وانا من امتي بلمس حاجه تانيه غير شفايفك ؟؟؟
ليلي باهتمام : ادهم اقعد قصادي
قعدت واتربعت وهو قعد قصادها وانتبه : عايزه تقولي ايه؟ واوعي تتكلمي عن الماضي
ليلي ابتسمت بحب : انا الماضي تقبلته بحلوه وبمروه.... بس انا حاليا يهمني الحاضر
ادهم: وانا من يوم ما دقيتي بابي ما لمستش غيرك
ليلي: وانا عارفه ده كويس ومتأكده منه
ادهم: امال انتي بتتكلمي عن ايه؟
ليلي: بص يا حبيبي انا بشوف حالات كتيره يا ادهم في المستشفي عندها سرطان
ادهم : وبعدين؟ بتلمحي لايه؟
ليلي: سرطان رئه يا ادهم.... 90% بيكون بسبب السجاير....
ادهم هز دماغه بفهم : اممممم ده اللي بيلمس شفايفي بعدك!!!!!
ليلي: ادهم حبيبي تعال نتكلم بالعقل.... انا بحبك وبحبك جدا كمان وانت مرض زي ده بيهددك... ومالوش علاج.... لو انت مكاني هتعمل ايه؟ لما انا كنت مخطوفه وكنت بواجه الموت كنت مستعد تعمل ايه؟ وكنت حاسس بايه؟
ادهم بتبرير : ليلي دي غير دي
ليلي: لا طبعا دي هيا دي... انت بتشرب سجاير كتير جدا.... زمان مكنش عندك حد تخاف عليه او يخاف عليك لكن دلوقتي فيه.... علشاني انا يا ادهم.... انا مقدرش اشوفك بتضر نفسك كده واسكت.... انا من اول مره شفتك فيها وخفت عليك منها وشدتها من ايدك مره وري مره.... علشان خاطري بطلها
ادهم بيحاول يطمنها : حاضر يا ليلي علشان خاطرك هبطلها خلاص؟
ليلي : يبقي من النهارده
ادهم كشر : لا طبعا انا مش هقضي شهر العسل بعالج اثار السجاير واعيش الاجازه في فتره انسحاب....
ليلي بتأكيد : بعدها هنرجع اشغالنا ومش هقدر اساعدك دي فرصتنا
ادهم باندهاش : ليلي انتي بتفكري ازاي؟؟؟
ليلي: حبيبي لو انا خلال الاجازه دي قدرت اخليك تبطلها صدقني دي هتبقي اجمل هديه في الدنيا وما اتمناش اكتر من كده نهائي
ادهم باستنكار : انتي مخططة لحاجه في دماغك هاتي من الاخر عايزه تعملي ايه؟
ليلي: توعدني الاول انك هتطاوعني؟؟؟
ادهم بتريقة : امم هتحدديلي اشرب واحده او اتنين صح؟ ؟ لا طبعا مش هقدر
ليلي : لا طبعا مش هحددلك... العدد اللي تشربه انت اللي هتقرر بنفسك... اوعدني بقي تطاوعني وما تقوليش لأ
ادهم بمحاولة للفهم : هو انا ليه حاسس بخيانة في الموضوع ده!؟
ليلي اصرت عليه : اوعدني بقي
ادهم: طيب ما تقولي اللي عندك الاول من غير وعود وانا لو هقدر مش هتاخر ابدا
ليلي: ادهم بقي
ادهم باستسلام : اوعدك يا ليلي هطاوعك خلاص ارتحتي؟؟ ناويه علي ايه؟
ليلي ابتسمت : هتشرب براحتك العدد اللي يعجبك
ادهم منتظر الباقي : تمام وبعدين؟ فين الإنة اللي في الموضوع بقي؟
ليلي بابتسامة : مفيش إنه يا حبيبي
ادهم: يعني انتي هتسيبيني انا وضميري؟؟؟
ليلي: اه يا حبيبي.... بس في حاجه واحده بس هتعملها
ادهم: ايوووه انا مستني بقي الحاجه دي
ليلي: كل ما تشرب سيجاره مش هتلمس شفايفي لمده ساعتين ولا هتلمسني نهائي
ادهم: نعم يا اختي..... لا طبعا مش موافق.... انتي بتهرجي ولا ايه؟
ليلي: ده اللي عندي وانت وعدتني... انت بقي حدد هتشرب كام واحده في اليوم
ادهم: هو انتي عندك استعداد يعدي ساعتين بحالهم ما ألمسكيش فيهم؟؟؟؟...
ليلي: انا معنديش انت عندك؟؟؟
ادهم بتحذير : ليلي ما تلويش دراعي
ليلي : انا بحبك.... لو انت جرالك حاجه انا هعمل ايه من غيرك فكر فيا انا؟؟؟
ادهم وقف وبعد عنها : مش هيجرالي حاجه ولا النهارده ولا بكره
ليلي باستنكار : هو انت متجوزني لمده قد ايه علشان بس اعمل حسابي؟؟؟
ادهم: هو في حد بيتجوز حد بمده؟؟؟
ليلي: ماهو انت بتقول النهارده ولا بكره؟؟؟ ادهم بالمعدل اللي انت بتشربه خلال سنتين تلاته هتتدمر ! المفروض انا بقي اعمل ايه؟ ولو ربنا اكرمنا وعندنا بيبي اعمل ايه؟ متبقاش اناني في حبك
ادهم : انا عمري ما كنت اناني في حبي.... حاضر يا ليلي وايه كمان؟
ليلي بتردد : انا هدخن معاك
ادهم اتنرفز : تصدقي بقي ان دي اول مره هخلف وعدي.... بصراحه وعدين مش وعد واحد.... الاولاني بتاعك والتاني وعد وعدته لابوكي اني ما امدش ايدي عليكي ابدا
ليلي باستنكار : هتمد ايدك عليا؟
ادهم : هو انتي مش عايزه تشربي سجاير؟؟؟
ليلي: لا انا مش عايزه انت هتشربني بايدك
ادهم وصل لقمة غضبه : علي فكره انتي دمك تقيل قوي النهارده
ليلي : انت مش فاهمني.... سمعت عن حاجه اسمها التدخين السلبي؟؟؟
ادهم: سمعت وعارفو ومش موافق واقفلي بقي الكلام في الموضوع ده
يدوب هيخرج فليلي مسكته وشدته ومسكت وشه
ليلي: اللي يسري عليك يسري عليا... علي الحلوة والمرة ... انت كل ما بتشرب سيجارة بتبعد عني او بتطلع بره من النهارده هتشربها معايا هنا... وانت جنبي وقريب مني كمان... وده اكتر شيئ هيخليك تبطلها وبسرعه كمان
ادهم بعدم تصديق لكلامها : انتي واخده بالك انتي بتقولي ايه؟
ليلي: ايوه وده اكتر طريقه هتخليك خلال اسبوع مبطلها وعلي فكره الاسبوع مش هيضرني قوي...
ادهم: انتي ما بتحبيش ريحتها اصلا؟
ليلي: فعلا انت هتعمل ايه بقي؟؟؟
ادهم: ليلي كلامك كله مش عاجبني... سيبيني ابطلها براحتي وانا اوعدك هبطلها
ليلي: معلش نجرب طريقتي وصدقني هتجيب نتيجه بسرعه... هاه هنشرب اول سيجاره امتي؟؟؟
ادهم بصلها وسابها وقام خرج البلكونة
وشويه وهيا خرجت وراه ضمته وهيا وراه وسندت علي ظهره
ادهم: المفروض ان ده شهر العسل مش فتره نقاهة وانسحاب .... ليلي انا مش معترض علي فكرة اني ابطل سجاير لان كده كده انا كنت هبطلها من غير حتي ما تطلبي مني بس توقيتك غلط
ليلي بحب : عايزة انام الليل من غير قلق او خوف عليك وطول مافي حاجه بتهدد حياتك بتطير من عيني النوم... حاجه بتقتلك ببطء... ارجوك قدر مشاعري
ادهم اخد نفس طويل : حاضر هقدر مشاعرك لو ده هيريحك هعمله

عدى ساعه واتنين وهما الاتنين مع بعض وخرجوا اتغدوا واتفسحوا وليلي مستنيه اول سيجاره بس ادهم مكابر ومش عايز يشربها... الليل جه وادهم برضه مش بيشرب... بدأ يتعب ومكابر وبيتعصب علي اي حد يقربله وليلي كل ما تقوله يشرب سيجاره يرفض تماما.... الليل اتأخر وراحوا اوضتهم
ليلي حاسه بتعب ادهم وهو بيكابر
ادهم بيعرق كتير وماسك دماغه وباين عليه التعب
ليلي بقلق : اللي انت بتعمله ده غلط.... جسمك محتاج النيكوتين وما ينفعش تمنعه منه مره واحده كده
ادهم بنرفزة : بقولك ايه؟ انتي قولتي طلباتك وقولتي انا احدد اشرب قد ايه وامتي مالكيش فيه بقي

ليلي سابت ادهم براحته وراحت علي السرير وادهم مراقبها وحست انه مستنيها تنام علشان يشرب اول سيجاره... فهمت دماغه وفهمت تفكيره وشويه وعملت نفسها نامت
اول ما ادهم لمحها نامت قام بسرعه طلع علبه سجايره وطلع بره الاوضه وولع اول سيجاره وشد منها نفس طووووويل جدا وكأنه كان محروم من الهوا واخيرا اتنفس
لحظه ولقي ليلي فوق دماغه
ادهم رمي السيجاره علي اخر دراعه
ادهم بزهق : يا الله منك يا ليلي....
ليلي : كنت متأكده انك هتستني انام علشان تطلع تشربها لوحدك
ادهم : يبقي سيبيني براحتي بقي؟؟؟
ليلي: احنا اتفقنا نشربها مع بعض
ادهم زعق : يووه يا ليلي بقي ما تعصبنيش
ليلي قربت منه وسندت علي كتفه
ليلي: انا اتعودت انام في حضنك....
ادهم بغضب: هو انتي مش قولتي ساعتين ما المسكيش؟؟؟
ليلي بتحاول تهديه : حبيبي ....
ادهم بعد عنها : ليلي انا عايز ابقي لوحدي بعد اذنك
سابها ونزل يتمشي علي البحر لوحده
قضي الليله كلها لوحده ورجع الصبح كانت ليلي قاعده في البلكونه كمشانه بردانه نايمه علي الكرسي
ادهم اول ما شافها جري وشالها ودخلها وغطاها
ليلي بنعاس : اخيرا رجعت؟؟ قلقتني عليك
ادهم: انا كويس انا هدخل اخد شاور
سابها ودخل ووقف تحت الدش
خرج ولبس هدومه وراح للسرير
ليلي بتحاول تقرب منه : انت زعلان مني؟؟؟
ادهم زعق : انا تعبان ( ادهم اول مره يزعق كده) فلو سمحتي.... قدري اني تعبان
ليلي بزعل : انت بتزعقلي يا ادهم؟؟؟
ادهم : انتي بتستغلي حبي ليكي غلط
ليلي: انت زعلان علشان انا خايفه عليك؟؟؟
ادهم اخد نفس طويل : شوفي انتي خليتيني اوعدك وعلشان انفذ الوعد ده باجي علي نفسي فوق ما تتخيلي فما تطلبيش فوق طاقتي ماشي؟؟؟ ممكن بقي انام؟؟؟
ادهم عطاها ظهره بس معرفش ينام
ليلي قامت وجابت علبه سجايره وعطتهاله وهو رماها علي اخر دراعه... جابتهالو تاني ورماها تاني
ليلي: يووه يا ادهم بطل تكابر انت جسمك محتاج ده
ادهم: مالكيش دعوه باللي جسمي محتاجه... مش هشرب انا وانتي هنا خلاص ريحي نفسك بقي
ليلي قعدت قصاده وقومته
ليلي: انت عندك حق لما قولت ان التوقيت غلط.... خلاص يا ادهم طريقتي غلط.... خلاص يا ادهم اشرب في المكان اللي يعجبك ونأجلها لبعد شهر العسل وانا واثقه ان انت هتبطلها لوحدك من غير مساعده مني
ادهم :ليلي انا كل اللي محتاجه منك هو وجودك في حياتي مش اكتر... بس فعلا ده مش وقته ولا طريقته كده ابدا... انا عمري ما هقدر اشرب سيجاره وانتي تشاركيني فيها ابدا... انا اوعدك اني هبطلها واحده واحده لكن مش بالطريقه دي ابدا
ليلي: خلاص حقك عليا... قوم يالا اشربلك واحده

ادهم اخد علبته وخرج يشرب سيجارته بره الاوضه

الايام اللي بعدها ليلي لاحظت ان ادهم بيقلل جدا من السجاير لوحده
خلص شهر العسل ورجعوا لبلدهم واشغالهم واهلهم
ادهم حس بدفا العيله وسط عيله مراته
ناديه كانت ام ليه وعم محمد كان اب ليه ومصطفي زي اخوه وبدأ يدربه وياخده معاه في كل مكان بحيث يتعلم والاكتر يبقي في حمايته...
ليلي لما بيكون عندها نبطشيه ادهم بيروحلها يقضي معاها الليل وصحباتها حاسدينها علي حبيبها...
ليلي مره راجعه من شغلها علي بيت ابوها ودخلت جري ما سلمتش علي حد ودخلت الحمام وفضلت تعيط وتعيط وتعيط ومهما يكلموها مش بترد
ناديه اتصلت بادهم علي طول
ناديه: ادهم حبيبي انت متخانق مع ليلي.؟؟
ادهم: لا يا ست الكل مش متخانقين ليه؟
ناديه: لا ابدا بس هيا جت هنا وزعلانه ومش عارفه مالها ومش عايزه ترد عليا او علي ابوها
ادهم :،طيب يا ست الكل خليها تكلمني
ناديه حاولت مع بنتها بس برضه ما ردتش
ناديه: يا حبيبي مش بترد
ادهم: طيب دقايق وهكون عندك ما تقلقيش
وفعلا عشر دقايق وكان ادهم عندهم فتحله ابوها
ادهم: هيا فين؟
عم محمد: حابسه نفسها في الحمام
ادهم دخلها وخبط عليها
ادهم: ليلي حبيبي افتحي.... ليييييلي افتحي..لاحسن اكسر لابوكي الباب وهيطردنا انا وانتي
عم محمد: لو مردتش اكسر الباب
ادهم بزعيق : ليلي افتحي
ليلي فتحت ورمت نفسها في حضن جوزها بتعيط
وكانت مبلوله تماما لانها تحت الدش بهدومها
ادهم: اششششش اهدي بقي وعرفيني في ايه؟ مالك؟؟؟
ليلي: سيبني اعيط انا عايزه اعيط
ادهم ضمها وسابها تعيط شويه
شاور لامها تجيبله فوطه او اي حاجة حاجه وجابتله ودخلته اوضتها... ادهم غيرلها هدومها وحاول يهديها
امها خبطت ودخلت كانت جايبة لادهم تيشرت من بتوع مصطفي بدل تيشرته اللي اتبل
خرجت وعملت لبنتها حاجه دافيه وجبتهالها بس لقتها نايمه في حصن جوزها
ناديه: قالتلك مالها؟؟؟
ادهم: لأ مقالتش بس لما تصحي اكيد
سابتهم وخرجت وطمنت جوزها انها نامت في حضنه
صحيت بعد ساعتين تكمل عياطها وادهم برضه معاها
وابوها سمع عياطها فدخلها وامها كمان وكلهم حواليها وهيا في حضن جوزها .
ادهم: طيب عرفيني بتعيطي ليه؟
ليلي: مات يا ادهم... مات النهارده.... ست سنين بيتعالج وبرضه في الاخر مات.... لما هيموت في الاخر مامتش من بدري ليه؟ ايه لازمته العذاب ده كله؟؟؟
عم محمد عارف ان ادهم مالوش في امور الدين ومش هيعرف يرد علي ليلي وكان عايز يرد علي بنته بس لقي ادهم بيعالج الوضع صح فسابه ووقف يتابعه
ادهم: ليلي حبيبتي الاعمار دي اولا بايد ربنا وكل واحد بيتولد مكتوب هيعيش قد ايه وهيموت امتي وازاي
ليلي انتو مش وظيفتكم تطولو عمر حد انتو بس بتخففوا الالم شويه او بتخلوا الحياه تستمر بشكل احسن لكن عمركم ما هتطولوا عمر حد او هتمنعوا الموت من حد.... واكيد انتي عارفه الكلام ده كويس... وبعدين اتعلمي من اللي حصل بس برضه بصي لكل حاله بتعالجيها وكل واحد بتخففي المه.... بس مش مكتوبلك تعالجي الكل فاهمه؟
ليلي: بس انا كنت بحبه فما بالك بابوه وامه؟؟
ادهم: بتحبيه؟؟؟ وبتقوليها في وشي كده؟
ليلي: كان عنده عشر سنين
ادهم: ربنا يصبر اهله....
فضل يهدي فيها لحد ما هديت واخدها وطلعوا
كان حماه وحماته في البلكونه بيشربوا شاي المغربيه فدخل وقعدوا معاهم وشربوا معاهم الشاي اللي بيستمتع بيه لمجرد الصحبه الحلوه

كل يوم بيعدي ادهم وليلي بيقربوا اكتر وبيبفهموا بعض اكتر
وفي يوم ليلي في بيتها مستنيه جوزها يرجع من شغله الباب خبط وفتحت لقت واحده قدامها وشايله عيل صغير عنده حوالي ٦ سنين
البنت: هو مش ده بيت المقدم ادهم؟؟؟
ليلي: ايوه هو حضرتك مين؟؟
البنت: حضرتي... هي هئ.... انا الجو يا قطه... انا الحب القديم... وسعي بقي يا قطه من طريقي واندهي علي سي ادهم
ليلي: اوعي يا وليه خليكي بره انتي اتجننتي؟؟ انا مراته فاهمه؟ وبعدين ادهم مش هنا
البنت: معقوله اتجوز؟؟؟ ماعلينا استناه يا قطه كلميه وقوليله زوزا هنا .... اه معرفتكيش علي الامور... ده يا قطه سمير ابنه.....
ليلي مش مستوعبه هيا قالت ايه
ليلي: نعم ده مين؟
زوزا: ابنه يا حبيبتي ابنه كلميه بقي خليه يجي
ليلي فعلا اتصلت بجوزها
ادهم: ليلي مش فاضي خالص هخلص اجتماعي واكلمك اوك
ليلي: انت تسيب اللي في ايدك وتيجي هنا حالا
ادهم: انتي بتتكلمي كده ليه؟ وبعدين ايه اسيب اللي في ايدي دي؟؟؟
ليلي: اللي انت سمعته سيب اللي في ايدك وتعال انا عندي مصيبه هنا في البيت
ادهم: مصيبه ايه؟ في ايه؟
ليلي: في واحده هنا معاها عيل بتقول انه ابنك ممكن تيجي بقي
قفلت السكه وادهم مش مصدق هو سمع صح ولا اتهيأله.... ساب اجتماعه وجري علي بيته
ادهم: انتي مين يا بت انتي؟؟؟
زوزا: انا زوزا يا نضري نسيتني ولا ايه؟
ادهم: ايوه مش فاكرك
زوزا: بس انا فاكراك يا قمر وفاكره ليلتنا مع بعض
ادهم بص لمراته اللي هتتجنن ومش عارف يقول ايه؟
ادهم: انتي جايه عايزه ايه؟
زوزا: مش عايزه اي حاجه لنفسي،... انا مش طماعه لأ.. انا بس عايزاك تعرف ابنك وتشيل مسؤليته معايا
ادهم: ده مش ابني
زوزا: ابنك يا نضري
ادهم: لما هو ابني استنيتي كل ده ليه ؟ ليه ما جيتيش من زمان؟؟
زوزا اتصعبت وبلهجة مستفزه : الحوجه... قطعت الخوجه يا اخويا... ابنك كبر ومصاريفه كترت وانت تساعد معايا
ادهم زعق : قولتلك مش ابني
ليلي اتدخلت بغضب : تعرف منين انه مش ابنك ؟
ادهم بصلها : ليلي
قاطعته ليلي: انت اصلا مش فاكر اذا كنت قربت منها ولا لأ؟؟ اصلا مش بعيد يكون عندك ميت عيل مش واحد بس
زوزا اتدخلت : طيب انا اسيبكم تظبطوا اموركم دي واجيلك تاني
مشيت وادهم مسك ليلي : ليلي انا معنديش عيال
ليلي: تعرف منين؟؟؟ ادهم انا رايحه عند بابا
يدوب هتمشي مسكها
ادهم بخوف : اوعي تفكري تسيبني؟؟؟ ليلي ما تسيبينيش
ليلي بهروب : ادهم انا رايحه عند بابا ارجوك سيبني دوقتي
ليلي سابته ومشيت راحت بيت ابوها تعيط
حكتلهم علي كل اللي حصل
عم محمد بهدوء : طيب انا مش فاهم برضه انتي زعلانه ليه دلوقتي؟ يعني ده ماضي
ليلي باستغراب : يا بابا بقولك عنده عيل
عم محمد : ايوه ماشي يعمل ايه هو يعني؟؟؟ انتي قولتي قبل كده انك قبلتي ماضيه فين قبولك ده بقي؟ امال انتي كنتي متخيله ايه؟ ان الماضي خلاص انتهي.... الماضي هو اللي بيرسم مستقبلنا وما ينفعش تتجاهليه
ليلي بغيظ : بابا انا مش ناقصه حكم ومواعظ
عم محمد : طيب انتي عايزه ايه؟
ليلي بتوهان : معرفش انا متخيلتش ابدا انه ممكن يكون عنده عيال نهائي.... فاهم؟؟؟ مش لدرجه عيال؟
عم محمد : طيب انا هتصرف
مسك تليفونه واتصل بادهم
عم محمد: ايوه يا ادهم
ادهم: عمي ليلي عندك صح؟؟؟ هيا كويسه؟
عم محمد: اه عندي واه كويسه المهم انا عايزك تطلقها
والكلام نزل صاعقه علي الكل
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الثالث والعشرون من رواية العنيد بقلم الشيماء محمد
تابع من هنا: جميع حلقات رواية العنيد بقلم شيمو
تابع من هنا: جميع فصول رواية ديفشا بقلم الشيماء محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات إجتماعية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة