قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

اختراعات | قصة اختراع الطائرة .. كما لم تعرفها من قبل

نعود اليكم من جديد وقصة جديدة ومثيرة من قصص اختراعات التي نقدمها اليكم من خلال موقعنا قصص 26 ,  ونقدم لكم اليوم قصة اختراع الطائرة وكيف بدأت فكرة الطيران ومراحل تطور الاختراع عبر الازمنة المختلفة .

اختراعات | قصة اختراع الطائرة .. كما لا لم تعرفها من قبل

متى بدأ حلم الطيران ..

يكاد لا يصدق أن الرجال والنساء اليوم صاروا ينطلقون إلى الفضاء في هيكل معدني يسمى بـ الطائرة ، يستكشفون الكون ويعودونإلى الأرض محملين بصخور من القمر. لقد سحر مفهوم الطيران الجنس البشري منذ آلاف السنين. 
متى بدأ حلم الطيران .. ترك المصريون وراءهم رسومة كبيرة تظهر رغبتهم في الطيران ، تًظهر الفراعنة محلقين بأجنحة ، ولدي الصينيين والإغريق حكايات أسطورية عن الطيران ومن أشهر الحكايات الشعبية القديمة تلك التي يسردها الفردوسي في كتاب الملوك (Shahnameh) الذي ألفه عام 1000 م. تقول الحكاية إن ملكا اسمه قيقاووس (King Kai Kawus) أغرته الأرواح الشريرة بغزو السماء ، كانت واسطته مركبة طائرة على هيئة عرش، في زواياه أربعة أعمدة متجهة إلى الأعلى، وضع على رأس كل عمود قطعة لحم، وربطت نسور في أرجل العرش. فعندما حاولت الطيران للوصول إلى اللحم رفعت العرش معها، ولكنها حين تعبت تهاوى العرش محطمة .

عبر كل الازمنة .. كان حلم البشرية هو الطيران

وفي الأساطير العربية الجاهلية حكايات عن سحرة ومشعوذين يطيرون ، وعن قوى خارقة ، وطيور أو حتى ريش فقط. وعند العرب المسلمين .. عباس بن فرناس القرطبي أول مسلم ، بل ربما أول شخص ، أجري في القرن التاسع تجربة طيران بآلة صنعها وطار بها ، كان عباس بن فرناس متعدد المعارف والمواهب ؛ كان شاعرأ ومنجية وموسيقية وعالم فلك ومهندسة، بيد أن شهرته الواسعة جاءت من بنائه آلة طيران، كانت الأولى من نوعها حملت إنسانة إلى الفضاء, طار بنجاح عدة مرات فوق مناطق صحراوية، وقد حسن تصاميمه قبل قيامه بمحاولتي طيران في قرطبة.
اقرأ ايضاقصة اختراع البطاريات الكهربائية

ابن فرناس .. اول محاولة للطيران !!

كانت المحاولة الأولى عام 852م ، عندما أحاط نفسه بمظلة واسعة متمركزة بدعائم خشبية ، وقفز من مئذنة الجامع الكبير في قرطبة. انزلق وكأنه في طائرة شراعية أخفقت المحاولة، بيد أن سقوطه كان متباطئة بحيث لم يصب بغير أضرار طفيفة. فكانت تلك أول محاولة للقفز بالمظلة. المصادر الغربية تسميه خطأ باسم أرمين فيرمان (Armen Firman) بدلا من عباس بن فرناس.
تعلم ابن فرناس من التجربة، فعمل جاهدة لتحسين تصميمه الثاني. وتقول الأوصاف التي ذكرها شهود عيان، وكذلك مخطوطات من تلك الفترة، إن ما صنعه عباس أشبه بالة تتألف من جناحين كبيرين. وهكذا قبل ألف ومئتي سنة صنع رجل في السبعين من عمره تقريبا آلة للطيران من الحرير ومن ريش النسور صعد ابن فرناس تلة في منطقة الرصافة، من ضواحي قرطبة بإسبانيا، قرب جبل يسمى "جبل العروس"، وبعد أن وضع اللمسات الأخيرة على الته، حدد وقنا تجمع فيه الناس ليشاهدوا طيرانه ولدي ظهوره أمام الجمع في زبه الطائرة المصنوع من الحرير المغطى بريش النسور التي ربطها بشرائط حريرية رفيعة شرح ابن فرناس كيف خطط ليطير مستخدمة شراعة مثبتة بذراعيه: "والآن أستأذنكم لأحلق في الجو كالطائر. فإن سارت الأمور على ما يرام، فسأتمكن من العودة إليكم سالم "
اختراعات | قصة اختراع الطائرة .. كما لا لم تعرفها من قبل

طار ابن فرناس حتى ارتفاع كبير وحلق في الجو أكثر من عشر دقائق، قبل سقوطه عمودية إلى الأرض، فتحطم الشراع وانكسرت إحدى فقراته؛ فأدرك عندئذ وظيفة الذيل عند هبوط الطيور، لأنها، كما قال أحد أصدقائه المقربين، تحط عادة على جذر الذيل، أما هو فلم یکن لألته ذيل. الطائرات الحديثة كلها تهبط على عجلاتها الخلفية أولا، الأمر الذي جعل تعليق ابن فرناس ذا صلة بالواقع والحقيقة. قال أحد شهود العيان يصف الحادث: "طار مسافة كبيرة كما لو أنه طائر، ولكن عندما أراد الهبوط في المكان الذي انطلق منه، أصيب بأذى في ظهره. ذلك لأنه لم يتزود بذيل، فلم ينتبه إلى أن الطيور عندما تحط تهبط على ذيولها

مضت قرون من الزمن حتى وضع ليوناردو دافينشي رسوما للطيران وقام الإخوة رايت (Wright) بأول "طيران بطيارة ذات محركات. ولسوء الحظ فإن الضرر الذي لحق بابن فرناس في الطيران منعه من إجراء مزيد من التجارب ليجسد اكتشافه حاجة الذيل ووظيفته في الهبوط. على أية حال، كان ابن فرناس مبدعة، ولا بد أنه وصف آلته لشخص ما أو ربما أرشد شخصا ما، ربما يكون من المتدربين عنده، لكي يصنع نسخة جديدة مثل هذه الآلة مذكور في مخطوطة لروجر بیکون الذي وصفها بأنها "أورنيثوبتر" (ornithiopter). وفي عام 1260 کتب بیکون " في القوي العجيبة للفن والطبيعة" (On the Marvellous Powers of Art and Nature)، فذكر طريقتين ممکنتین پستطيع الإنسان بوساطتهما أن يطير: إحداهما تعد وصفة بسيطة يا أصبح يعرف فيما بعد ب "أورنيثوبتر" (طائرة ذات جناحين خفاقين كجناحي الطائرة طائرة بلا محرك).. أما الأخرى فهي وصف مفصل الكرة مملوءة بهواء أثيري. يقول بیکون: "هناك أداة يطير المرء پوساطتها، لم أرها قط، ولا أعرف امرءة رآها قط، ولكني أعرف تمام المعرفة الاسم الكامل للعالم الذي صنعها". من المعروف أن بیکون درس في قرطبة، موطن ابن فرناس. ومن المحتمل أن يكون بيكون قد وصف "الأورنیٹوبتر» بالاعتماد على مخطوطات إسلامية معاصرة في إسبانيا، لم يبق لها أثر على الإطلاق. توفي ابن فرناس عام 887، ولم يصل إلينا أي من أعماله. وأعيد جمع أخبار عن حياته من بعض الأشعار ومن قليل من المعلومات التي ذكرها المؤرخون حينذاك أخذ الناس يتابعون محاولات الطيران بعد ابن فرناس، وجرت عدة محاولات؛ منها محاولة الجوهري Al-Juhari)، معلم تركستاني ألقى نفسه من مئذنة جامع أولو (Ulu) عام 1002، مستخدمة جناحين من خشب وحبل، وقد توفي فور ارتطامه بالأرض، كذلك فعل الراهب الإنكليزي البندكتي ايلمر من مایستري (Eiliner of Malmesbury)، وقد نسي هو الآخر الذيل، فانكسرت ساقاه عندما قفز عام 1010 من برج بارتفاع ستمنة قدم صمت تاریخ الطيران بعد هاتين الحادثتين إلى أن ذكرت أعمال الفنان العالم الفلورنسي الشهير ليوناردو دافينتشي. يظل ليوناردو المهندس الرائد الذي أسس تفكيرة علمية مناسبة في الطيران.
اقرأ ايضاقصة اختراع الآله الحاسبة

نتمنى ان تنال قصة اختراع الطائرة اعجابكم , كما يسعدنا ان نتلقى تعليقاتكم وارائكم حول القصة من خلال التعليقات اسفل المنشور او من خلال صفحة موقعنا على الفيس بوك .. :)
ولا تنسوا مشاركة القصة مع اصدقائكم من خلال اداوت المشاركة اسفل القصة .. دمتم بخير.

عن الكاتب

Khaled Ahmed

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26