قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات كاملة / رواية الملعونة بقلم أميرة المضحي الفصل الخامس والأربعون



مرحبا بك عزيزي القارئ فى روايات كاملة فى هذه الرواية الكثير من الأسماء هذه الأسماء لا علاقة لها بأي أسماء على أرض الواقع 

الفصل الخامس والأربعون


أخيرا أصبح عماد وكاميليا زوجين بعد قصة حب دامت أكثر من خمس سنوات بذلت كاميليا جهدها لتحافظ على حبهما طاهرا وشريفا قصة حب لم تحلم بها ووجدت نفسها تعيشها بجمالها وعذابها وسريتها وعواقبها حكاية حب مكللة بالفضيحة كما قالت لها أمل ولو قرأتها أو سمعت عنها لما تخيلت نفسها مع عماد أبطالها الحقيقيين
ظلت علاقة عماد بعائلته مقطوعة فهم رافضين لزواجه من كاميليا طرده والده من منزله ومن الشركة أيضا تحت تأثير أمه لترغمه على التخلي عن كاميليا فأصبح بلا عمل وجاءته أخته ندى عدة مرات تطلب منه أن يعود لرشده ويكسب عائلته لكنه رفض ذلك فكاميليا هي المرأة التي يحب ولن يتخلى عنها بعد أن أصبحت زوجته عادت ريم من لندن بعد أيام من زواج عماد الذي طلقها بسرعة ورفض أي مواجهة معها في ظل غضب وسخط العائلة كلها من تصرفاته
استقبلت كاميليا أمها وأختيها في منزلها الزوجي عدة مرات سرا عن والدها الذي فرض مقاطعتها تسامحت من أمها وطلبت من عماد أن يفعل ذلك ففعل كما جاءت نسرين وأمل لزيارتها وبرغم ما حدث والتعقيدات الحاصلة لم تتأثر صداقتهما عاتبتاها ولامتاها ومن ثم هنأتاها على زواجها بالحبيب المجهول وهنأتا عماد فهو يستحق السعادة ظل عماد في عزلة عائلية لا يزوره غير فيصل ونسرين وقرار طرده من الشركة كان الصعب فهو لم يتعود أن يعمل في أي مكان غير شركة الغانم شعر بضيق كبير ازداد عندما بدأت كاميليا عملها فأصبح يجلس في البيت وزوجته خارجا فكر بمشروع يبدأ به فنصحه ماجد بشراء محفظة أسهم في احد البنوك وبالبدء بالاستثمار في سوق الأسهم المحلية والعالمية ووجده حلا مناسبا
" بأيام البرد وأيام الشتي 
والرصيف بحيرة والشارع غريق 
تحي هاك البنت من بيتنا العتيق 
ويقلا أنطريني ونتظر عالطريق 
ويروح وينساها وتدبل بالشتي 
حبيتك بالصيف حبيتك بالشتي 
نطرتك بالصيف نطرتك بالشتي 
وعيونك بالصيف وعيوني بالشتي 
ملقانا يا حبيبي 
خلف الصيف وخلف الشتي .. "
أطفأ عماد صوت الموسيقى عندما اتصلت به كاميليا تسأله عن سبب تأخره في العودة للمنزل وأخبرها بأنه سيصل خلال دقائق وصل ودخل بلهفة وشوق وهو يحمل لها ورود الكاميليا البيضاء التي تعود تقديمها لها منذ بداية حبهما وجدها بانتظاره في الركن الفرنسي كما كان يحلم دائما بان يجدها تنتظره بعينيها الذابحتين والكحل السود وحبة الخال في زاوية فمها وأريج " الور " مستقر برقة على جلدها نهضت من الأريكة وركضت نحوه تعانقه بلهفة فقبلها وجلس بجانبها ويده تبعثر شعرها بشقاوة وعينيه السوداويين تتأملان ملامح وجهها المبتهج قدم لها الورود وبعثر قبلاته على وجهها وزاوية فمها وعندما فاجأها بتذاكر السفر إلى باريس كاد أن يغمى عليها شكرته بدلال وسعادة وهي تبتعد عنه وهو يلحق بها وعينيه على ساقيها وظهرها العاري :
- أريد أن اجلس في الحديقة الداخلية


اومأ برأسه وامسك بيدها ومشيا سويا نحو الحديقة الداخلية جلسا بالقرب من بعضهما وطلب منها أن تضع له طعام الغذاء فهو جائع وضحك من قلبه عندما قالت له بأنها أعدت له شكشوكة حملها بين ذراعيه وهو يتوعد بمعاقبتها وهي تضحك لمعرفتها بالعقاب ذهبا لغرفة نومهما في الجانب الأيسر من المنزل أو جهة القلب كما تقول هي أغلقت الباب وعماد يحاصرها بعينيه وقبلاته وهمساته اقترب منها وضمته إليها وقالت له بسعادة بأنها تريده قريب منها دائما لن يكون اقرب إلا وهو بين ذراعيها تشاركه نسمات الهواء الداخله لرئتيه وتسمع دقات قلبه النابض بحبها

النهاية 

نرجوا أن قد تكون نالت على إعجابك أحداث الفصل الخامس والأربعون من رواية الملعونة ولكم منا جزيل الشكر
ولا تنسي أن تشاركها مع أصدقائك وتشترك فى صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات كاملة
انتظرونا فى رواية جديدة علي موقعنا

عن الكاتب

mohamed rashad

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26