قصص 26 قصص 26

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثالث والثلاثون"

مرحبا احبابي متابعين قصص 26 أهلا بكم معنا في روايات رومانسية كامله ورواية "العشق الضال" بقلم فاطمة محمد رزق ... تقدروا تتابعوا الفصل الثاني والثلاثون من هنا

أغلقـت قلبـها الى وللأبـدد ولـم تهتم يوماً بتلك اللعنة التى يقال عنـها "الحب" .. لم تعتقد لوهلـة أنه قد يأتي اليوم الذي تـدخل فيه عالم "الحب" .. منعتـها كل الظروف عن إبدائها لمشـاعرهـا -لقد عشقهـا لم يعد يرتـوي إلا بحـبها يقول لقد عشـقت حنـانها .. لم أره على أيٍ من البشر الحقودين الذين تلوثت قلوبهم بالعفن .. قلبها الصافى النقي .. روحها السمحة .. ضحكتـها أآآآه من ضحكتـها إنها وللحـق ملاك يعيش على ارضنا هذه .. لقد أبديت لها عشقي بأفعالي ولكن لم اعطها تلميحاً بسبب تلك .. الظروف ! هـل ستظل الظروف هى الحاجز بين حبهما ؟! أم هـل يستمر ذاك العذاب طويلا ؟! بل هل سيتركها ترحـل من بين يديه بعد أن ملكها ؟! أم يتمسك بعشقه الضآل .. هذا ما ستجيبه أحداث الروايه لنا .. أتمنى لكم قضاء أوقات ممتعه معنا ...

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثالث والثلاثون"

العشق الضال

الحلقه الثالثه والثلاثون 

كان ادهم يقود سيارته مساءا عائدا الى المنزل وقد كان شاردا تماما فى اخر حلم قد حلم به لها حبن قالت له انها اشتاقت اليه وقد كانت تلك اول مره تقولها له .. هل يعنى ذالك شئ؟؟ هل اقتربت منها!! كان غير منته تماما لتلك السياره التى تنبهه منذ اكثر من دقيقتان فجأه انتبه انه قد غفل تماما وحين انتبه جيدا للطريق لم يكن لديه الوقت لتغير المسار فاصتضم بشاحنه نقل كبيره ..

****

فى صباح اليوم التالى وفى احد المشافى كان حسام وريم جالسان امام احدى الحجرات وعلى وجوههم القلق فقالت ريم:متخافش ان شاء الله هيكون كويس
نظر لها حسام بحزن وقال:ان شاء الله
بعد وقت قصير خرج الطبيب فاندفع حسام وخلفه ريم امام الطبيب
فقال حسام بقلق:خير يا دكتور
نظر الطبيب بحزن وقال:احنل عملنا الى علينا بس للاسف العمليه منجحتش الاصابه خطره جدا بس قبل ما انسى هو طلب يشوف حد اسمه حسام
اومأ رأسه وقال:انا يا دكتور

فقال الطبيب:طب اتفضل ادخل
دخل حسام ودخلت معه ريم حتى وقف امام ادهم فنظرت له ريم بشفقه من حالته وهو محاط بالاجهزه
فقال ادهم بضعف شديد:كويس انك دخلتها معاك

ثم نظر الى ريم وقال:ريم انا عارف انى اذيتك كتير انا بتمنى تسامحينى من كل قلبك لو تقدرى
ابتسمت له وقالت:مسمحاك انت بس قوم بالسلامه
ابتسم لها قائلا:شكرا عشان ايمى كانت بتندهلى وانا رايحلها الوقت
نظر له حسام وقال بحزن:ان شاء الله هتخف وهتبقى كويس انت ليه بتقول كده!!!

هز رأسه نافيا بإبتسامه وقال:مش عاوزك تزعل منى انا دايما كنت بعتبرك اخويا الكبير كنت جزء مهم فى حياتى وان كنت جرحتك فى يوم بتمنى تسامحنى
بدأت ريم تبكى فخى لم تعد تتحمل وتحضر نفسها ل..
صرخ حسام فجأه:ادهم!!!!

لهذا ..
ظل حسام يهزه وينادى الطبيب حتى جاء حاولو انقاذه بلا جدوى ليطالعهم فى النهايه خبر .. "البقاء الله"..


كان ممسكا بالمعلقه وبداخلها بعض الحساء ويقول:يلا كملى
قالت بضيق وهى تعقد حاجباها:شبعت بقا معتش قااادره
قربها منها اكثر وقال:يلا بقا عشان خطرى
فتحت فمها فأطعمها مره اخرى فمدت يدها وقالت وهى تنفى:خلاص بقا عشان خطرى يا ياسين شبعت بجد والله
وضع الصينيه على الطاوله بجانبه وقال:هو دا اكل!!! انتى بتعوضى يومين بأكل عصفوره انا!!
نظرت للجانب الاخر وهى تقول متذمره:شوفو بقا هيتريق
فضحك من طريقتها الطفوليه وقال:ياحبيبتى انا عاوزك تخفى بسرعه بس
فقالت بتذمر:ودا يديق الحق تحبسنى فى السرير متقونين متروحيش متتحركيش!!!!
اومأ رأسه وهو يضحك قائلا:انتى يا بشمهندسه انا ليا الحق فى كل تفاصيل حياتك
كتفت يدها وقالت:وانا كمان على فكره
فهمس لها قائلا:محدش ليه الحق دا غيرك
فابتسمت وهى تنظر للجانب الأخر قائله:ما انا عارفه
فضحك ثم سحبها الى حضنه قائلا:البت مش مقدره خالص سايب الشغل وقاعد معاها وكمان بتدلع
فرفعت نفسها قليلا وقالت:انا بتدلع!!

ابتسم وقال:دلع زى العسل على قلبى
فضحكت قليلا ثم احتضنته من جديد وهى تقول:ااااه بحسب!!!!

فضحك بخفوت وقال:لا وتحسبى ليه احنا كده كويسين اوى ..

****

مرت عده ايام ويبقى الحال على ما هو عليه كل مجنونه فى وكره مع مجنونته ..
كان لايزال اربعه ايام على عرس فرحه وياسين وقد طبعو الدعوات وبدأو بالتحضيرات الازمه للزفات
كان ياسين على وشك القدوم من العمل فسمعت فرحه صوت طرق الباب فذهبت وفتحت الباب معتقده انه ياسين ولاكن عندما فتحت وجدت بسنت امامها فظلت تنظر لها لفتره قبل ان تقول:نعم!!!

فقالت بسنت مبتسمه:مش هتقوليلى ادخلى!!!

فقالت فرحه بهدوء:لا
فضحكت بسنت ثم قالت:على العموم كنت جايه اوريكى حاجه وامشى
فتحت ظرف كبير كان بيدها وأخرجت منه بعض الصور ثم اعطتها لفرحه وهى تقول:اليومين الى غاب فبهم عن البيت كان عندى ود الدليل

كانت الصور فظيعه لدرجه ان فرحه لم تحتمل ان تنظر الى اكثر من ثلاث صور فكل صوره كانت فى وضع مخل هى وزوجها فقلبت فرحه الصور على ظهرها بسرعه ثم اعطتها لها وقالت بهدوء:ثوانى انا جايه اهو
استعجبت بسنت من رده فعلها ولاكنها ذهبت ثم عادت بسرعه لتقول:اطلعى كده معايا بره خرجت معها واختارت فرحه بقعه خاليه من الزع فى الحديقه لتتناول منها الصور وتخرج اعواد الثقاب وتشعل صوره صوره وهى تقول ببساطه:الصراحه انا مش قادره ابص على الصور مبالك بقا انتى ذات نفسك اخدتى مجهود كبير وانتى بتعملى الصور دى بس الغريب انك ملاحظتيش حاجه ان كل دا هيروح على الفاضى عارفه ليه!! لأن انا واثقه فيه .. وعارفه كمان .. ياسين بيحبنى انا وبس حطيها حلقه فى ودانك
وحين وصلت للصوره الاخيره قالت وهى تحرقها:اكيد مش من مصلحتك ابدا الصور دى تتنشر .. برستيجك هيتدمر اكتر ما هو خربان اصلا
كانت تنظر لها مصدموه من رده فعلها فهى لم تتخيل حتى فى اسوأ كوابيسها ان تكون تلك هى رده فعلها .. هاكذا وببساطه تحرق الصور .. تسمعها كلام مهينا
فقالت بسنت:انتى مجنونه!! بقولك جوزك بيخونك!!!!

ابتسمت فرحه وقالت بهدوء:لو كنت مجنونه فأنا مجنونه بيه اهدى على نفسك شويه والباب من الناحيه نظرت لها غاضبه وقالت:ياسين دا بتاعى لوحدى ومش هسمحلك تاخديه منى اصلا مش من حقك

فقالت فرحه وهى تضحك:حق مين انتى يا امو حق انتى تعرفى فى الحقوق اساسا!! بقولك ياسين دا جوزى يبقى حقك منين!!!!

فقالت لها بسنت بغضب:اتجوزك عشان مجبور وبس
كتفت ذاعها ومالت على الحائط خلفها لتقول باسمه:وايه الى جبرو يتجوزنى رسمى بعد اربع ايام .. ايه الى كان جابرو اصلا يفضل معايا!!

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثالث والثلاثون"

فجائها الصوت من خلفها قائلا:عشان بيعشقك وربنا وميعرفش قبلك ليوم كانت حياته عامله ازاى!!!
فنظرت له بحب وقالت باسمه:انت جيت من امته!!

ضحك قليلا وقال:وانتى بتحرقى فى الصور عجبنى الموضوع ف فضلت اتفرج بقا
فذهبت نحوه وهى تتجاهلها:طب تعالى عشان انا عملتلك محشى النهارده
فابتسم وقال وهو يمسك يدها:يلا عشان انا جعان جدا
فابتسمت وهى تاخذه معها وتتجه للمنزل متجاهله اياها بين الصور المحروقه
لتشتعل غضبا وتذهب وهى تتوعد لهم ..

دخل ياسين الى المنزل بمجرد دخوله سحبها من يدها بقوه واحتضنها قائلا:شكرا على ثقتك فيا
ابتعدت عنه وقالت:انت يابنى مجنون!! انا مستحيل اشك فيك
فضحك وقال:لو كنت مجنون يبقى انا مجنون بيكى
وضعت يدها على رأسها وهى تضحك وتقول:انت سمعت كل الكلام .. دا انا برستيجى اتدمر خالص
فضحك بقوه وهو يقول:برستيج معايا انا برده!!!
اومأت رأسها قائله:يلا يلا عشان تاكل والموضوع دا ميتفتحش تانى Nevar
فضحك وقال:اوامرك اباشا حاجه تانيه!!

ابتسمت وقالت:اه .. انا بحبك اوى
ثم تركته وركضت الى المطبخ ليركض خلفها وهو يقول ضاحكا:لا ما بعد الكلمه دى متجريش كده .. بت تعالى هنا
ولاكنها وصلت للمطبخ وامسكت معلقه الطهو وبدأت بسكب الطعام
فوقف امامها مكتفا ذراعيه ينظر لها فقالت:ايه!!!

فقال بتذمر:كل مره تقوليها وتطلعى تجرى
ضحكت ثم قالت:اممممم مش كل مره سعات بفضل معاك بعدها مش دايما بجرى ولا حاجه .. وبعدين انا الى عملت الاكل النهارده والمفروض انك قولت انك جعان ولا مش عاوز تاكل من اكلى
رفع احدى حاجبيه وقال:الاستعباط دا مش عليا
ثم امسك بشوكه واخذ واحده من داخل الاناء وتناولها ثم قال:استغفر الله
عقدت حاجباها وقالت بحزن:مش عاجبك!!

فنظر لها وقال:مش عاجبنى ايه!! انتى بتحطى فيه ايه عشان كل مره يطلع احسن من الاول كده!!!

وضعت يدها على خصرها قائله:لا مش عاجبك انا عارفه
فأمسك بالشوكه ووضع بها واحده ثم وجهها لها قائلا:دوقى
فتحت فمها وتناولتها فقال:ها مش عاجباكى!!

فقالت:يعنى عاجبك الاكل!!!
فقال وهو شد شعره:يادين النبى!

فوقعت فرحه على الارض من فرط الضحك على مظهره وهو يقولها ..

****

كان خالد مع حبيبه عند الطبيب فقال لهم الطبيب انها بحاله جيده هى والطفل ولا بأس من المتابعه ..
وحين خرجت نظرت له حبيبه وقالت:خالد
فنظر لها وقال بحب:عيون خالد!

فقالت بمرح:عاوزه اروح لياسين وفرحه شويه
ابتسم وقال:وماله تعالى نروح
وبعد وقت قصير كانو امام منزلهم فتح ياسين الباب وبمجرد ان رأهم حتى ابتسم بسعاده وقال:حبيبه وحشتينى يابت وانت كمان ياض
فقال خالد وهو يضحك:ياض!! ماشى حسابك معايا بعدين
دخلو وذهب ياسين ليخبر فرحه بأن تجهز نفسها
وبعد وقت قصير جائت فرحه بعد ان تجهزت وسلمت عليهم
قال خالد فجأه:الف مبروك كويس انكم هتتجوزو رسمى
فابتسم ياسين وقال:الله يبارك فيك

فقالت حبيبه بمرح:المهم بس الفرق يبقى جامد زى بتع يوسف كده
ضحك ياسين وقال:يوسف دا مالهوش حل والله

فضحك الجميع وقالت فرحه:اخويا مجنون والله وانا عارفاه
فنظرت لها حبيبه وقالت:متستعجليش على رزقك ياحبيبتى جوزك دا الجنون بحد ذاته وهتشوفى ..
وظل الجميع يضحكون ويتحدثون ..

****

فى صباح اليوم التالى ..

كانت فرحه تجرب فستان الزفاف وكان مناسبا عليها جدا لاكنها لم تريه اياه وقالت ستريه يوم العرس
وحين خرجو من المتجر كانت السماء تمطر فرفعت فرحه يدها وقالت بسعاده:الله مطر
فضحك ياسين على مظهرها والناس تجرى من حولها لتحتمى الا هى واقفه تطلب المزيد
قال لها بعد فتره:خلاص كفايه كده عشان متبرديش

فقالت باسمه:تعرف انا تفسى تشتى تلج مره بس لونه ابيض كده وشكله جميله زى الى فى جبال الهيملايا او اوروبا نفسى اوى
نظر لها ياسين طويلا ثم قال بعدها:طب يلا عسان متبرديش

قالت متذمره وهى تضرب الارض بقدمها:اوووف يلا يلا يلا ايه اول كا احس انى هعيا هقولك
نظر لها بذهول وقال:يلا يامجنونه
وسحبها من يدها وفتح باب السياره لإدخالها بها
وانطلق بالسياره وهى تجلس متذمره تقول:افتح الشباك طيب
فقال بصرامه:فرحه انتى مناعتك ضعيفه جدا ومش عاوزك تبردى
تنهدت فرحه ثم قالت:طيب عشان لو عيت فى الفرح هيبقى منظرى مسخره خلاص مش مهم المطر الجميل ال،،

قاطعها ياسين قائلا:دا مطر ياحبيبتى والله مش قصيده شعرية فضحكت فرحه واستمرو الى ان وصلو للمنزل ..

****

كان حسام جالسا فى غرفته فدخلت ريم وهى تحمل صينيه الطعام بيدها ودخلت عليه وضعت الطعام على الطاوله بجانبهم ثم قالت باسمه:يلا عشان تاكل
فنظر لها وابتسم ثم قال:مش،،

قاطعته ريم قائله بصرامه:لا هتاكل بقا مليش دعوه والله انا مش هاكل الا اما انت تاكل
فقال لها حسام:كل مره تعملى كده!!

نظرت له ريم وقالت:عشان تاكل
فتنهد وقال:هاتى الاكل
فأحضرته بسعاده وبدأ يأكل ثم قالت له:فرح صاحبتى بعد 3 ايام وعاوزه اروح
ابتسم وامأ رأسه قائلا:ماشى ياحبيبتى هبقى اوصلك
هزت رأسها نافيه وقالت:وتفضل معايا متسبنيش هناك لوحدى
نظر لها وقال:بس انا مش عاوز اروح انتى عارفه انى لسا الموضوع مأثر معايا شويه
امسكت يده وقالت:قولى لو انا مسافره بعيد عنك ووحشتك اوى ومش قادر تتحمل بعدى ايه اول امنيه هتخطر فى بالك!!
فقال باسما:اجيلك طبعا
نظرت له وقالت:ادهم كان بيتمنى يموت عشان يروحلها هو اصلا مكانش عاوز يعيش دى انانيه منك انك تكون عاوزه معاك وهو كل الى نفسه فيه يشوفها
ننظر لها وقال بحزن:انا مش قصدى بس هو كان زى اخويا وحاسس بنفس الوجع
ابتسمت قليلا وقالت بحنان:انا هعوضك عنه
ابتسم لها وضمها اليه قائلا:انتى معوضانى اصلا ياريم انتى كل حاجه فى حياتى
فقالت بسعاده:يبقى هتيجى عشان نروح الفرح سوا بقا
اومأ رأسه بإستسلام ..
حين اتى المساء كانت فرحه وياسين ذهبو الى منزل والدي فرحه .. جلسو معهم قليلا ثم غادرو وهم فى طريقهم للمنزل اعترضت سياره ضخمه طريقهم فتوقف ياسين وهو يقول:ايه الغباء دا!!!

فقالت فرحه:اهدى ياياسين انزل وشوف فيه ايه!

اومأ رأسه ونزل من السياره وبمجرد ان نزل واقترب من السياره الاحرى وهو يهتف:فيه ايه!!!

حتى وجد فرحه تصرخ خلفه فاستدار بسرعه ليجد رجلان يجرانها الى سيارتهم وكأن المشهد يعيد نفسه لاكنه لم يكن ليسمح لهم فأسرع نحو احدى الرجلين وكاد ان يضربه وهو يقول غاضبا:سيبها ياحيواااان

ولاكن اوقفه صوته وهو يخرج المسدس ويقول:اكيد انت مش عاوزها تتأذى فسيبنا ناخدها بهدوء احسنلك
ثم دفع الرجل فرحه الى سيارته وانطلق فذهب ياسين بسرعه بالسياره خلفهم وهو فى الطريق اتصل بأحدهم قائلا بغضب:ايوا يا احمد .. خطفو مراتى .. انا وراهم دلوقت احنا على الطريق السريع من عند المنطقه**** .. ايوا تعالى بسرعه .. طيب
ثم اغلق الهاتف وظل يسير خلفهم بسرعه وهم لا يتوقفون حتى انتهى الامر بوصولهم الى احدى المنازل القديمه وتوقفو هناك فتوقف ياسين خلفهم وبالطبع هو يعلم انهم يرونه جيدا

خرج الرجلان وهم يجران فرحه خلفهم الى ان وصلو امام .. بسنت فقال احد الرجال:جوزها اجى ورانا
ضحكت وقالت بشر:كويس جدا عشان يشوفها وهى بتموت قدام عينه
فجأه وجدته يقول بصدمه:بسنت!!! انتى ورا كل دا!!!!

ضحكت وقالت:اه انا ورا كل دا .. قولتلك ان انا بحبك وانت كسرت قلبى وزى ما كسرتلى قلبى لازم اكسرلك قلبك انت كمان
فى هاذا الوقت عضت فرحه يد الرجل بقوه حتى تركها وهو يصرخ:ااااه ايه دا!!!

واسرعت فرحه واحتضنت ياسين بقوه وهى ترتجف
فابعدها عنه ووضعها خلفه وهو يقول:خليكى هنا

فتشبثت به بقوه الا انه قد جاء رجلان وسحباها من خلفه فاستدار وامسكها بقوه ولكم الرجل فى وجهه فدفعها احدى الرجال بقوه فترجعت للخلف عده خطوات وامسك احد الرجال المسدس وصوبه نحوها وياسين كان يتقاتل مع الرجل الآخر بمجرد ان ابصر الرجل الذى يصوب المسدس نحوها حتى ابعد الرجل الآخر بقوه واتجه نحو فرحه وفى نفس الوقت اطلق الرجل فاصابت الطلقه ياسين ووقع ارضا فصرخت فرحه بقوه وانفعال:ياسيييييييين

وفى نفس الوقت صرخت بهم بسنت قائله:انتو اغبيه قلت اقتلوها هي مش هو
وقبل ان تكمل كانت الشرطه قد جائت والقت القبض عليهم وحضرت سياره الاسعاف وساعدو فرحه التى كانت منهاره تماما فى حمل ياسين حتى وضعوه فى السياره وركبت معه وهى تبكى بقوه وتقول:كنت تسيبها تيجى فيا انا انت انانى والله انانى
فقال بصعوبه شديده:اعمل ايه لو كنت انانى فى حبك و..

وضعت يدها على فمه وهى تبكى وتقول:هششششش متتكلمش خالص عشان متتعبش اكتر ارتاح هنوصل اهو هنوصل اهو
فأومأ لها رأسه بضعف

كان بعض الممرضين فى الساره يحاولون اسعافه قدر المستطاع الى ان واخيرا وصلو الى المشفى وادخلوه بسرعه الى غرفه العنايه المشدده

كانت فرحه تكاد تنهار وهو بالداخل تسير يمينا ويسارا وتبكى وتحاول ان تصرف انتباهها عن اذا فقدته ... لن يحدث لن يحدث .. وتبكى بشده حتى خرج الطبيب من الغرفه فاسرعت نحوه وهتفت:ياسين كويس!!! ايه الى حصل!!!!
ثم صمتت لتسمع كلام الطبيب الذى سقط عليها كالصاعقه حيث قال:الطلقه كانت قريبه جدا من القلب وهو نزف كتير محتاجين حد يتبرعله حالا

حاولت ان تتنفس لتخرج الكلام بصعوبه فقالت:انا انا هتبرع
فنظر لها ليسألها عن زمره دمها فقالت:نفس الزمره نفسها
فوافق الطبيب وادخلها لتتبرع له بالدم

كانت قد علمت انهما نفس الزمره حين وجدت بعض التحاليل له فى درجه كان تحليل روتينيا وحين سألته اخبرها ان والدته كانت تقوم كل سنه بفحصهم لتتأكد من انهم بصحه جيده ورأت فى احدى التحاليل انها نفس زمره دمه ..
المهم الآن حين تبرعت بالدم خرجت على الفور بالرغم من نصائح الممرضات المزعجات ان تظل فى الغرفه وجلست امام الغرفه فى انتظاره
طال الانتظار كثيرا حتى شعرت بألم فى كل جسدها من الرعب وفجأه خرج الطبيب فاندفعت نحوه بكل ما اوتيه من قوه وقالت وهى ترتجف:ياسين أ،،

قاطعها الطبيب متفهما لحالتها:ياسين بقا زي الفل الوقت الحمد لله بس خمس دقايق نغير الغرفه الى هو فيها وننقلو على واحده عاديه وتقدرى تشوفيه

باتت كمن ازهرت فى فصل الربيع بعد سنين من الجفاف فقالت وقد تنفست الصعداء ولاكن دموعها لاتزال تجرى كنهر جارف:يعنى هو كويس الوقت

ابتسم لها الطبيب وقال بود:بقا كويس والله انتى بس خلى بالك من نفسك لأن انا شاكك ان حالته احسن من حالتك
ابتسمت قليلا واومأت رأسها .. وبعد قليل حين نقلوه الى غرفه اخرى دخلت عليه وكان قد استيقظ .. وهى لا تملك القدره على ان تتوقف عن البكاء

بمجرد ان دخلت حتى وجدته يبتسم ويشر لها بيده ان تقترب فاقتربت منه وجلست على الكرسي الذى بجانبه وهى لا تزال تبكى فوضعت يدها على رأسها وقالت:انت واحد انانى ومفترى وظالم كمان
ضحك قليلا بصعوبه وقال:كل دا!!!

انفجرت فى البكاء اكثر وقالت:اه كل دا حرام عليك انا .. كنت بموت والله مكنتش قادره اتحمل لو كنت سبتها تيجى فيا انا .. كان فاتنى متحملتش كل دا وانت اتحملته عشان انت تستحق
حرك يده بضعف ليمسك يدها فأعطته يدها
فقال لها مبتسما:بس انا مكنتش هتحمل انا كنت هموت بجد
نظرت له بغضب وقالت:اسكت .. اسكت خالص
فقال يسترضيها:خلاص بقا متزعليش

فقالت وهى تحاول ان تتوقف عن البكاء وتمسح دموعها:انا مش .. زعلانه .. انا بس خوفت .. خوفت اوى عليك ... انت عارف كل لحظه لما اتخيل انك ممكن ......

صمتت لانها لم تجد القدره على المتابعه فقال وهو يشعر بما تعانيه تماما:احضنينى
هزت رأسها نفايه وقالت:لا هتتعب

هز رأسه نفيا هو الاخر وقال:مش هتعب .. تعالى
فاقتربت منه وضمته بحذر فهمس لها:آسف دى اخر مره حد هيحاول يبعد عننا فيها
فشددت من ضمها له وصمتت تحاول ان تستجمع نفسها من الساعات التى مضت منذ قليل ...
فاجأها صوته الهادئ يقول:كده هنضطر نأجل معاد الغرح تانى
ضحكت قليلا وقالت:احنا فين وانت بتفكر فى ايه الوقت!!!

فقال بجديه:بجد انا مكنتش عاوز يتأجل خالص .. هنأجله اكيد كده حوالى اسبوع
فقالت فرحه:عادى مش مهم المهم انك معايا دلوقتى
فقال بمرح:طيب كويس ان احنا هنأجله كان فيه حاجه تانيه عاوزه اعملها
فقالت بتسائل:عاوز تعمل ايه!!

فابتسم وقال:دا سر
فضحكت مره اخرى وهى تقول:طيب اما نشوف ..
اقرأ ايضاً ... حب لايجوز شرعا "الفصل الثالث"
بعد اسبوع

كان ياسين قد تعافى تماما و..
وفى يوم الزفاف .. ذالك اليوم الخرافي الذى انتظره طويلا واترق شوقا ليأتى فقط ليرى تلك الابتسامه السعيده على وجهها ..
كان ابطال روايتى جميعهم الأن داخل قاعه كبيره بإنتظار العروسان
كان محمد واسماء مبتسمان كما كان حال الجميع ف القاعه وكان عاصم معهم ايضا وجميعهم يتحدثون الى ان ..
فجأه دخل ياسين ممسكا بيد فرحه وهو مبتسم وهمس لها فى اذنها وهم ينزلون على السلالم:كنتى بتقولى انك نفسك تشتى تلج مش كده
فنظرت له غير مستوعبه وقالت باسمه:اه ليه
وقبل ان تكمل كانت القاعه كلها تمطر ثلوجا على شكل نجوم الثلج فنظرت له فرحه مصدومه ووضعت يدها على فمها تكتم شهقتها العاليه
فضحك ياسين وقال:عرفتى قولتلك تقلى ليه!!
ظلت تنظر حولها وقالت:انت عملت كده ازاى!!!!
نظر لها وقال وهو يتلاعب بياقه قميصه:دا سر المهنه
فأكملت نزل السلم ركضا وهى واضعه احدى يديها على فمها ومن السعاده فاقتربت منها جنى وهى تضحك قائله:كده اتعادلنا
فأومأت لها فرحه رأسها وهى تضحك فنزل ياسين واقترب منها قائلا:اممممم مش التعادل الى بطمحله
فقال يوسف مبتسما:اومال بقا!!
هز كتفه وقال:لسا الفرح مخلصش
فضحك يوسف قائلا:المجنين كترو اليومين دول
فقالت جنى بخفوت:بيتكلم عن نفسه
نظر لها يوسف وقال:انتى بتقولى ايه يابت؟؟!

نظرت له وقالت بضحك:انا لا لا ابدا ياحبيبى مش بقول حاجه
رفع حاجباه وقال:واثقه!!

ضحكت فرحه وقالت:كانت بتقول عليك مجنون بس
فضحك الجميع ونظر لها يوسف 

بعدها ذهو وجلسو على مقاعدهم وبعد نصف ساعه من التهانى وقف ياسين وذهب الى منسق الموسيقى "الديجى" وهى تنظر لها مبذهول الى ان اخذ الميكرفون وقال مبتسما وهو ينظر لها:النهاردا انا بحقق حلم .. حلم حلمته مش عارف من امت .. ولا ابتدى الحلم دا ازاى!! بس كل الى اعرفه انه اجمل حلم حلمته فى كل حياتى .. فى يوم ماما الله يرحمها جاتلى فى الحلم .. وقالتلى ان الفرحه مستنيانى .. عشان اعرف بعده ان الفرحه دى هى "فرحه"

ضحك قليلا ثم نظر لها مره ثانيه وقال:هغنى لوحدى ولا تيجى تغنى معايا!!!!

ضحكت بشده عليه ثم نزلت بسرعه من على كرسيها لتركض حتى وصلت له وقالت مبتسمه:طب هتغنى ايه!!!!

نظر لها وقال:اممممم تعالى
ثم مال عليها وهمس لها بشئ ما فأومأت رأسها فقال بحيره:نغنى دى!!

اومأ رأسه وقال:اه ولا مش عاوزاها
ابتسمت وقالت:لا يلا نغنيها
همس ياسين للمنسق فأشعل الموسيقى المناسبه وبدأ ياسين فى الغناء:
إوعدېنـی،،لو زعلتـى مره منـى تعرفېنـی،،لوجرحتـک غصـب عنـى تحسسېنـى،،متشلېش جواكـى حآآجه،،تحكـى لېآآ كـل حآآجه،،لـمآآ هفـهم هبقـى أحسـن سدقېنـى إوعدېنـی،،لو نسېـت ېآآ حبېبتـى نفسـى تفوقېنـى،،لو خدتنـى الدنېـآآ منک رجعېنـى،،لو فـ لحظـه ﺯآآد غـرورى،،اشتکـى لـومـى وثـورى،،بس اوعـى فـ ېـوم تروحـى وتسبېنـى

فأمسكت فرحه الميكرفون منه واكملت هى باسمه:انتـى قـلبـى،،وانتـى روحـى،،وانتـى عېنـى،،حد عـآآېز اعېـش معآآه لآخر سنېنـى،،انتـى بالنـسبآآلى مـش حــب فـ حېآآتـى،،انتـى کـل حېآآتـى فعـلا افـهمېنـى انتـى قـلبـى،،وانتـى روحـى،،وانتـى عېنـى،،حد عـآآېز اعېـش معآآه لآخر سنېنـى،،انتـى بالنـسبآآلى مـش حــب فـ حېآآتـى،،انتـى کـل حېآآتـى فعـلا افـهمېنـى إوعدېنـی،،لو فـ ېـوم الخـوف مـلکنـى تطمنېنـى،،لو ﺫکآآئـى فـ مـره خآآنـى تفهمېنـى،،

لمآآ أقسـى فـ ېـوم تـحنـى،،ولمآآ أغلـط غـصب عنـى،،قبـل مآآ أغلـط غلطـه تآآنېـه تلحقېنـى إوعدېنـی،،لو ېبېعنـى الکـون بحآآلو تشترېنـى،،تبقـى أقرب منـى لېـآآ تکملېنـى،،تبقـى أختـى،،تبقـى أمـى،،تجـرى فېآآ جوآآ دمـى،،لمـآآ اکـون تعـبآآن تضمـى وتداوېنـى انتـى قـلبـى،،وانتـى روحـى،،وانتـى عېنـى،،حد عـآآېز اعېـش معآآه لآخر سنېنـى،،انتـى بالنـسبآآلى مـش حــب فـ حېآآتـى،،انتـى کـل حېآآتـى فعـلا افـهمېنـى انتـى قـلبـى،،وانتـى روحـى،،وانتـى عېنـى،،حد عـآآېز اعېـش معآآه لآخر سنېنـى،،انتـى بالنـسبآآلى مـش حــب فـ حېآآتـى،،انتـى کـل حېآآتـى فعـلا افـهمېنـى ..

****

بعد ثلاث وعشرون عاما ..
فى احدى الجامعات بالقاهره
كان يركض خلفها وهو ينادى:يا انسه لو سمحتى!! ثوانى بس طيب!!
وهى تمشى بسرعه وتشعر بالغضب الشديد الى ان استدارت ونظرت له قائله بكل غضب العالم:انت مش هتسيبنى فى حالى بقا!!............................................!!!

روايات رومانسية كاملة | رواية العشق الضال "الفصل الثالث والثلاثون"

اتمنى تكون الحلقه النهارده دخلتكم في جو حب ورومانسية جميل واللي حابب يتايعها هتنزل كل يوم في نفس المعاد وتقدروا تتابعوها من خلال صفحتنا على الفيس بوك

عن الكاتب

Marwa Raafat

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26