رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الحادي والعشرون

This Blog is protected by DMCA.com

رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الحادي والعشرون

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل الحادي والعشرون من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد وهي واحدة من أفضل قصص العشق والحب والرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل العشرون

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الحادي والعشرون
قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الحادي والعشرون

قصة لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الحادي والعشرون




اختبـأت أسيـا بأحضان أدم وكأنها تختفي من بطش تلك الرصاصات التي لم تخترق اجسادًا فقط.. بل شعرت انها تخترق حياتها بعنف لتصبح رماد قسوتها !!!......
ضمها أدم له بقوة ثم اقترب من اذنها هامسًا بصوت حاني يطمئنها :
-أسيا.. زي ما اتفقنا اوعي تخرجي من العربيه مهما حصل واكيد البوليس قرب يوصل اهدي انتِ بس
اومأت أسيا عدة مرات مؤكدة ليهبط هو من السيارة بسرعة فأغمضت هي عيناها تهمس برجاء :
-ياااارب.. يااااارب استرها يارب مايحصلهوش حاجة يارب الاتنين دول مش هقدر اعيش من غيرهم ياااااااااارب
ثم اخذت الذكريات تتوالى على عقلها كشـريط قارب على الانتهـاء مدمرًا ثنايا عقلها....!

فلاش بــاك###

خلال لحظات لم تشعر أسيا بنفسها سوى وهي تخرج من الغرفة مره اخرى تنادي على أدم الذي كان يسير مغادرًا :
-ادم استنى لو سمحت
استدار ينظر لها مستفهمًا :
-ايه؟؟؟
سحبته من ذراعه ببطء وهي تعود نحو الغرفة مره اخرى.. أغلقت الباب بإحكـام وهي تستدير له ببطء، كان يراقبها هو مضيقًا عيناه يحاول استيعاب ما تفعله !!
ولكنه فشل خاصةً وهي تهمس بتوتر :
-انا مش عارفه صح ولا غلط اني اقولك بس انا هقولك واللي يحصل يحصل
كانت نظرات أدم الحادة تحثها على الإكمـال.. يزداد سوادها المُقلق كالبؤرة التي تبتلع الشظايا داخلها فتزداد ظلمتها.....!
بدأت تتحدث بصوت مرتجف وهي تتذكر ما حدث :
-انا وفي الجنينه في واحد كدا معرفوش جه وقالي انه عارف اللي احنا مخبينوا وانا بتلقائية معرفش ازاي مخدتش بالي وهمست بابا ورجعت قولتله تعرف ايه قالي ان والدك عايش وهقول للي فكروه ميت انه لسه عايش لو ماعملتيش اللي بقولك عليه
سألها أدم بخشونة :
-كان عايزك تعملي ايه؟؟
-كان عاوزني أنقله كل اخبارك اللي بتحصل جوا القصر لان اخبارك برا القصر سهل يعرفها لكن اللي جوا لأ
أجابت بسرعة دون ان تنظر لعيناه لانها تثق تمام الثقة انها إن نظرت سترى لهبًا مسعورًا تخشاه دائمًا....!
صمتت برهه ثم عادت تكمل :
-انا كنت مرعوبه كنت خايفه يقتلوا بابا بجد وساعتها انا هتدمر فعلاً.. المهم هو هددني تاني لما لاقاني متردده انه هيقتل بابا بنفسه كمان، فـ انا محستش الا انا وبقوله موافقه، رجعت البيت قعدت مع بابا شويه لقيته فجأة جتله تشنجات لما ناديت الدكتوره.. وتليفوني رن.. قمت رديت لقيته هو وبيقولي المره دي اديناه دواء يجبله تشنجات المره الجايه هتكون سم !! فمكنش قدامي الا اني اتطلق واقوله انك انت اللي طلقتني لما اتخانقنا ! اهون عندي من اني اخونك
كان صمت أدم مُقلق.. الا ان رده كان معاكس التيـار حينما قال :
-طب اسمعيني كويس يا أسيا....
نظرت له أسيا باهتمام هامسة :
-ايه؟؟ هتعمل ايه؟!
اقترب منها يردف محذرًا :
-انتِ هتكملي وكأن محصلش اي حاجة، كأني معرفتش.. انا متأكد ان الراجل دا هو اللي هيوصلنا لاكبر واحد فيهم لو اتمسك.. هنعمل كأننا رايحين المأذون وهاخدك ونروح على طريق فاضي بعد ما اتصل بالبوليس والبوليس هيبقى قريب مننا واول ما هما يستغلوا الفرصه ويحاولوا يقتلوني هيلاقوا البوليس جه وهيقبض عليه متلبس وعشان ماياخدش اعدام ويشيل كل جرايمهم لوحده اكيد هيعترف ! ولو اتصل بيكي وانتِ معايا ردي كأنك بتخبي عليا عشان الله اعلم هو مراقبنا 24 ساعة ازاي !
حينهـا بدأت ابتسامة اسيا تتسرب رويدًا رويدًا الى أن انفجرت صارخة بسعادة وهي تمسك رأسه لتقبلها :
-حاضر يا جوزي يا حبيبي يابو دماغ ألماظ انت يا عسل !
نالت نظرة حادة من أدم فتراجعت على الفور تستطرد بنبرة طفولية :
-خلاص خلاص ماتزقش !!
أشار لها أدم قائلاً بخشونة :
-روحي البسي يلا
ثم غمزها بمكـر جعل الحمرة القانية تزحف لصفحتا وجنتاها :
-ولا تحبي اجي انا اساعدك تلبسي ؟!
ركضت حينها مسرعة وهي تضحك بحرج بينما تنهد هو وهو يفكر بالقادم........

بــــاك###

استفاقت من شرودها على انتهاء طلق الناري فابتلعت ريقها بتوتر وخرجت تنظر كالأطفال من النافذة بقلق.. لتجد ادم يقترب منها.. ما إن رأته حتى هبطت من السيارة بسرعة متجاهلة ذلك الحائط البشري الذي يحاول منعها.....
احتضنت ادم الذي كان يلهث بعنف لتسأله بخوف :
-ايه اللي حصل يا ادم انت كويس ؟؟
اومأ مؤكدًا بهدوء :
-ايوه كويس متقلقيش.. خلاص اتقبض عليه هو ورجالته فاضل الكبير بتاعهم واكيد هيتقبض عليه اول ما يعترف
ألقت أسيا نظرة سريعة لتجد ذاك الرجل بالفعل بين قبضتـا الشرطة.. حينها تنهدت بارتياح عميق وهي تشدد من احتضان أدم الذي استوطن الارتياح ملامحه هو الاخر......
سـارا معًا باتجـاه الضابط.. ليتنحنح أدم قائلاً بخشونة :
-استأذنك يا حضرة الظابط عايز اروح واكيد هنيجي المديرية عشان لو في اي حاجة تاني
اومأ الضابط مؤكدًا بجدية :
-اكيد يا أدم.. اتفضلوا كتر خيركم لحد كدا
وبالفعـل غادرا معًا بهدوء مع من تبقى من حراسه.... وصلا القصر فهبط أدم دون ان يعيرها اهتمام..
ركضت أسيا خلفه تناديه برقة :
-ادم استنى
ولكنه لم ينتظر بل تجاهلها تمامًا... حينها أدركت ان عقابها سيبدأ الان وقد اختار اسوء الاسواط ليجلدها بها "التجاهـــل".......!

*******

ولحسن الحظ حينمـا فتح أدهم الباب لم يجد أي شخص فعاد لشروق مره اخرى بهدوء...
جلس جوارها دون ان ينطق فبدأت تتحدث هي بصوت خافت :
-ادهم احنا لازم نتكلم مش هينفع السكوت دا !!؟
اومأ ادهم موافقًا بهدوء :
-تمام.. هنتكلم، قوليلي بقا ايه اللي حصل خلاكِ بالمنظر دا وعرفتي منين الكلام دا ؟
عضت شروق على شفتاها وشعرت وكأن تلك الشجاعة والاتزان ذهبا في مهب الريح..!
شعرت ان ذكريات ما حدث تجذبها لنقطة الصفر !!
وهي لا روح لها للمجازفة للتقدم مره اخرى.....
ولكن رغم ذلك قالت دون ان تنظر له :
-انا كان عندي شويه اعراض كنت مفكره انها حمل، روحت للدكتوره عشان أكشف بس ملاقتنيش حامل دي قالتلي كمان اني صعب جدًا اخلف !!!
سألها أدهم بحدة:
-وهي جابت الكلام دا منين وايه الاسباب
هزت شروق كتفاها بقلة حيلة ثم اجابت :
-عملتلي تحاليل وحاجات.. وانا من ساعة ما سمعت كدا مكنتش مهتميه بالباقي والاسباب بس هي قالت السبب مش بأيدك ولا بأيدها دا بأيد ربنا.. ممكن أحمل بس الاحتمال الاكبر لا لان في كام حاجة هي شرحتهالي

ضمها أدهم له بحنان مرددًا :
-طب يعني قالت ممكن يحصل حمل يعني لية نفقد الامل كدا ؟؟ وبعدين فالنفترض محصلش.. انا مكتفي بيكِ يا حبيبي.. انتِ مراتي وبنتي واختي وحبيبتي
لفت يداها حول عنقه وراحت تقول كالأطفال :
-بس انا كنت نفسي اوي فـ طفل منك يا ادهم
بدأ ادهم يربت على شعرها برفق بينما داخله بركانًا يثور من صدمة الوضـع...
ثم همس وهو يتمدد جوارها :
-صدقيني انا نفسي فيه اكتر منك، بس عادي يا حبيبي احنا مش اول ولا اخر اتنين يحصل معاهم مشاكل في الحمل !!
اومأت شروق عدة مرات ليمرر هو إصبعه على شفتاها على شكل ابتسامة،،، ويقول ليشاكسها :
-ممكن بقا تضحكي كدا بلاش الكآبة دي.. قال عيال قال ولما يجوا تقعدي تصوتي وتقولي تعالى شوف عياااالك يابو عدوي !
رفعت شروق حاجبها ببلاهه وهي تتابـع مستنكره :
-عدوي ؟؟؟ عدوي مين !!
اتسعت ابتسامته وهو يخبرها :
-ابننا يا حبيبتي، منا ناويت اسميه عدوي على اسم ابويا !!!
حينها تمددت على الفور وهي تتشدق مسرعة بمرح :
-لا شكرا مش عايزه عيال طالما فيها عدوي !!
لتتعالى ضحكات أدهم وهو يتسطح جوارها ليضمها له بحنان متجاهلاً ذلك الأنين الذي تصدره الروح كحداد على حلم قُتل في مهده..........

******

دلف جواد للمنزل ببرود كعادته في اخر يومـان... فهو منذ شجاره مع سيليا تركها ليغادر عازمًا على تجاهلها تجاهل تام......
ورغم ان ذلك التجاهل كان يحرق روحه.. يجعله يشعر ان نُفي لمأوى بعيدًا عن مسكن هواه وروحه !!
الا انه كان الحل الامثـل.... لحين اشعار اخر..
جلس على الأريكـة يتنهد بحرارة متذكرًا ما حدث حينها.....

فلاش بـــاك###

تدفقت الشهقات الباكية من سيليا كشلال من الدمـوع بلا توقف.. تشعر أن تلك الشهقات بمثابة وخزات عميقة تسبب تشوهًا في روحها الضعيفة....!
أمسكت يده التي تقبض على خصلاتها وهي تصرخ :
-والله ابدًا.. هو قالي آآ.....
ولكنه كان كالمجنون يهزها بعنف من ذراعاها وصراخه كان كالرعد يصدح بأذنها يكاد يفقدها اياها ؛
-قالك ايه ؟؟؟ كل عقلك بإيه مهو شاطر اوي فـ الضحك على الستات.. لا ومش اي ستات دي اي واحده بتجوزها بيقدر يضحك عليها بسهوله
تعالى صراخ سيليا وهي تحاول ان تشرح له بكل الطرق :
-لا انا مش زي اي حد يا جواد، انا ماخونتكش زيها.. هو هددني انه هيفضحك !
حينهـا بدأ يتركهـا ويعود للخلف رويدًا رويدًا... لتتابـع هي بحروف متمزقة كرونقها تمامًا :
-قالي ان البنت مش بنته، وانه هيفضحك ويقول ان مراتك بتخونك وبكدا مش هتقدر تواجه حد.. قالي انه ممكن ياخدها منك وانا عارفه انت متعلق بيها قد ايه !!

كان يلهث بصوت عالي وهو يجلدها بنظرات حادة تحمل لونًا واضحًا من خيبة الامل.. ليسألها مستنكرًا حديثها :
-تيا بنتي انا !! الاب اللي بيربي مش اللي بيخلف ويرمي.. وبعدين انتِ ازاي ماتعرفينيش ؟؟ كنتي ناويه تخبي لحد امتى ؟!
رفعت كتفاها تهمس بقلة حيلة :
-معرفش، بس انا كنت متلخبطه.. خايفه ومش عارفه هجبهالك ازاي!
ظل جواد يهز رأسه نافيًا... الى ان زمجر بعصبية خفيفة :
-امشي.. امشي من قدامي يا سيليا عشان ماتغاباش عليكِ وياريت ماتخلنيش اشوفك كتير !! مش مسامحك ولا هسامحك على كذبك عليا
وبالفعل غادرت سيليا بانكسـار....
هي تعلم انه لديه الحق 1000 في المائه ليغضب منها،،، ولكنها ايضًا كانت بين نارين كما يقولون !!.....

بـــاك###

انتبه لسيليا التي تقدمـت منه بهدوء تقول بصوت خافت :
-احضرلك العشا ولا اتعشيت برا ؟!
اومأ جواد موافقًا ثم استطرد بخشونة :
-لا حضريلي
سارت سيليا بوهن نحو المطبخ.. ولكن فجأة شعرت بالدوار الحاد يهاجمهـا وقدماها وكأنها ملت من حملها فلم تعد تستطع حتى كادت تسقط ارضًا لولا يد جواد الذي تقدم منها صارخًا بخوف :
-سيليا !!؟ مالك يا حبيبتي ؟؟؟؟
اصبح يهز رأسها ببطء بعدما فقدت وعيها واللهفة تكاد تفقده عقله وهو يردد :
-سيليا ردي عليا !! فيكِ ايه يا زيتونتي؟!!!!
تركها بحرص وركض يجلب عطر.. ثم عاد ليبدأ رشه لها بعنايـة....
دقائق وبدأت سيليا تستعيد وعيها رويدًا رويدًا.. حينها احتضنها جواد بقلب يتلوى خوفًا من فقدانها ليسألها بسرعة :
-مالك ايه اللي حصل يا زيتونتي ؟؟؟
لم ترد سوى بكلمة واحدة جمدته مكانه كالصنم :
-انا حامل !
تجمدت يداه التي كانت تربت على كتفها وعينـاه التي كانت تنبض بالخوف اصبحت متوهجـة وكأن شعلة الامل وبريق الحياه عاد ليشتعل....!
نظر لها بلهفة يسألها وكأنه لم يسمع :
-ايه؟؟؟ قولتي ايه يا سيليا !!؟
تنهدت وهي تردف بنفس الضعف :
-قولت انا حامل يا جواد.. حامل حامل... انا حامل !
احتضنها بسرعة وهو يصرخ بفرحة حقيقية لم تخترق مسامه منذ حين :
-يا احلى خبر في عمري... بجد؟؟ بجد يا سيليا يعني انتِ متأكده؟؟؟
اومأت مؤكدة بشبح ابتسامة :
-ايوه انا جبت اختبار حمل واتأكدت
ثم صمتت برهه لتعود وتكمل بصوت مبحوح :
-بس لحد دلوقت فرحتي ناقصه يا جواد
احاط وجهها بيداه يتحسس وجنتاها برقة متمتمًا :
-انا اسف.. اسف على كل وقت زعلتك فيه.. سيليا انتِ ادتيني اجمل حاجة ممكن الواحده تقول لجوزها عليها، انا بعشقك !
رمشت بتوتر وهي تغمغم وكأنها طفلة تشكي والدها :
-بس مابتثقش فيا !
هنا عاد لخشونته وهو يردف :
-ما انتِ كمان مابتثقيش فيا والا كنتي جيتي قولتيلي على طول وماسبتيش الحيوان دا يعمل زعلة بينا !
امسكت يداه وهي تقول بخفوت :
-اسفه.. اوعدك هثق فيك !!
ليبتسم هو في حنو متابعًا :
-وانا اوعدك هصدق اي حاجة تقوليها...
ثم ضمها لاحضانه يتنهد بقوة.. وداخله يقين واحد هو مؤمن به
" أن مصطفى مهما قال هو مجرد.... كاذب " !!...

*******

بعض الرجـال خرجوا من قصر الدهاشنة بأمر من كبيرهم بقتل "كريم" قصاصًا لابنه الذي قُتل غدرًا...
خاصةً بعدما امر رجاله ان يسألوا الاناس في تلك المنطقه عن زواج ادهم وشروق والذين اكدوا لهم ان شروق متزوجة به منذ فترة كبيرة.......!

اقترب منه احدهم وهو يتشدق بقلق :
-انا خايف البوليس يعمل حاجة يا كبير !
رد الكبير بلامبالاة :
-ماهيعملش حاجة، والراجل اللي انا بعته هيشيل الليله.. المهم اني اخد تار ولدي واحرج جلوبهم زي ما حرجوا جلبي !!!
اومأ مؤكدًا ليجلس الجميع في انتظار الخبر المُفرح..........

بينمـا على الطرف الاخـر وعندمـا كان كريم "ابن عم شروق" على وشك الخروج من المنزل..
وجد الرصاصة تخترق صدره ليسقط ارضًا صريعًا وسط دماءه...
تعالت الصرخات في جميع انحاء المنزل ليجدوا الجد يخرج راكضًا... فاتسعت حدقتاه وهو يرى اكبر احفاده والعون واليد اليمنى والرأس المدبره غريق وسط دماءه !!!!.....
وما زاد الطين بلاً كما يقولون هو اقتراب احد الاشخاص الذي تفقد نبض كريم ليعلن بصوت آسف :
-مات !!.....
حينها صرخ الجد وهو يمسك قلبه متألمًا ليسقط ارضًا...........

******

بعد يومـان........

كان أدم في غرفة الرياضه خاصته.. يتمرن بها كما اعتاد.....
كان يلعب ضغط عندما دلفت اسيا الى الغرفة فلم يعطها ادم اهتمام كعادته منذ يومان..
اقتربت منه أسيا بلهفة تناديه بهدوء تام كقطة وديعة :
-ادم حبيبي
ولكنه استمر في الضغط ولم يرد.. لتقترب هي بهدوء ثم تمددت اسفله لتصبح رأسها عند رأسه عندما يهبط !!!!!
رفـع هو حاجبه الايسر مغمغمًا بخبث :
-والله؟؟؟
عضت على شفتها السفلية وهي تهمس بصوت انثوي بحت :
-ماقدرش على زعلك يا دومي.. كفايه بقا عشان خاطري صدقني مش هخبي عليك حاجة تاني والله
هبط ادم وصعد... وكان كلما يهبط تلامس شفتاه شفتاها عن عمد فيشعر هو برعشتها الخفيفة التي تشعل داخله نار متأججة تود إلتهامها..!!!!
وفي المره الاخيره قبض بشفتاه على شفتاها في اعصار لا يمت للقبلة بصلة...
اعصار من الشوق واللهفة والعشق... العشق الذي يجعلها في عينـاه كالحلوى مهما فعلت يود التهامها بنهم......!

ابتعد بعد دقائق لحاجتهم للهواء... فكانت هي مغمضة العينان تحيط وجهه بيداه... وفجأة وجدوا من يطرق الباب بعنف صارخًا :
-الحقنا يا ادم بااشا... الحق يا باشا !!!!!!
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الحادي والعشرون من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل الثاني والعشرون والأخير من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد 

اقرأ أيضا رواية رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

جديد قسم : قصة عشق

إرسال تعليق