هذا الموقع محمي بموجب اتفاقية حماية حقوق المحتوي العالمية

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس والعشرون

يسعدنا من خلال موقعكم قصص26 أن نقدم لكم الفصل السادس والعشرون من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي والتي تعتبر واحدة من أجمل وأهم الروايات الرومانسية المصرية التي تناقش الإختلافات بين الزوجين في الطباع والشخصية وطريقة التعامل مع الأمور ومدى انعكاس ذلك على استقرار العلاقة الزوجية ونجاحها وتتميز الرواية بالعديد من المواقف والأحداث المثيرة.

                                                        اقرأ أيضا: رواية كبريائي يتحدى غرورك

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس والعشرون

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس والعشرون

يقولون أن للقدر لعبة تلعب دورها أحياناً في مواقف كثيرة في حياتنا و تحدث علامات فارقة في حياتنا بمشيئة المولى عزوجل

بعد الليلة العصيبة التي قضتها مي و أمنية كان لدى مي موعد عند الطبيب لتطمئن على صغيرتها و على نفسها كان الوضع مطمئن و مستتب عدا الاام الظهر و لكن الطبيب أخبرها أن هذا طبيعي طمئنها أن ميرا على خير ما يرام فسعدت كثيرا ً

خرجت من عند الطبيب و معها أمنية و خرجت من البناية متوجهة الى أحد المولات التجارية لتتسوق و تبتاع بعض الملابس لطفلتها و حاجيات أخذت تلف و تلف و تشتري أثواب و و سلوبيتات و خاصة من اللون الزهري و أحذية و قبعات و بطانيات و و و الكثير و الكثير حتى تعبت من المشي

قررت العودة مع أمنية الى البيت تفقدت أمنية أطفالها بينما دخلت مي الغرفة التي قررت تخصيصها لميرا عندما تكبر لتضع حاجيتها في غرفتها و بعدها تخرج لتجلس على الأريكة و تتحسس بطنها و تبتسم

كان جالساً خلف مكتبه يتفحص بعض الملفات حين رن هاتفه ليلعن عن أن المتصل صديقه معتز تعجب مروان فمعتز لم يحدثه من فترة طويلة لماذا يحدثه الآن قرر الرد و ...
مروان : الو
معتز : أزيك يا كبير عامل ايه
مروان : تمام الحمدلله
معتز : كده يا معلم تتنقل اسكندرية و متقوليش
مروان بتعجب اسكندريه ؟!!!
معتز : حور حور .. أنا لسه شايف مراتك عند الدكتور هشام صالح من شوية أنا و مراتي بس اتحرجت اسلم عليها عشان أنت مش معاها
مروان : استنى استنى
معتز : في ايه
مروان : انت بتقول اسكندرية
معتز : ايوا
مروان و هو يشعر بالقيام من على مكتبه : و متأكد انها مي مراتي
معتز : ايوا ياابني مش مراتك حامل
مروان : ايوا
معتز : هي كانت عند الدكتور هشام صالح و مراتي برضو بتابع عنده
مروان : طيب ممكن تديني عنوان الدكتور
معتز : في ............
مروان : شكراً يا ميزو

اغلق مروان الخط و خرج من البناية مستقلاً سيارته بسرعة رهيبة نحو عروس البحر الابيض المتوسط و هو في قمة الترقب و السعادة و الخوف احاسيس متضاربة بداخله امسك هاتفه و طلب سالي . و ,,,
سالي : ايوا يا مروان
مروان بلهجة الانتصار : لقيتها يا سالي
سالي بسعادة غامرة : لقيت بنتي ,,, طيب هي فين عشان نروحلها
مروان : بصي هي في اسكندرية فين بقى لسه معرفش بس هعرف بطريقتي أول أما الاقي مكانها بالظبط هكلمك
سالي : طيب استنى خدني معاك
مروان : مينفعش يا سالي اول اما الاقيها هقولك تيجي
اغلق الخط و تابع طريقه نحو الاسكندرية استغرق حوالي ساعتين و بضع دقائق وصل الى حيث عيادة الطبيب صف سيارته

صعد البناية نظر نظرة على العيادة ثم دلف الى العيادة توجه نحو موظفة الاستقبال . و ,,,
مروان : سلام عليكم
الموظفة : و عليكم السلام ... اي خدمة
مروان : لو سمحتي كنت عايزة اسأل عن واحدة بتيجي عندكم هنا
الموظفة : و حضرتك بصفتك ايه بتسأل عنها
مروان بنبرة صارمة و مبرزاً عينه ليرعب الموظفة : مباحث
الموظفة : أشوف كارنيه حضرتك
اخرجه مروان لها . و ,,,
الموظفة و قد خافت : اؤمر يا فندم
مروان و قد ابتسم نصراً : مي أحمد
الموظفة : مالها
مروان : عايز عنوان بيتها هو مش عندكم برضو
الموظفة باارتباك : و لو مش عندنا نجيبه
مروان : متخافيش اوي كده أنا مش هأذيكم و لا هأذيها دي مراتي
الموظفة : ربنا يخليك لينا يا فندم و للبلد
ثم استطردت بعد بحث ليس بطويل : في ميامي شارع خالد ابن الوليد برج ...
مروان : ميرسي

خارج راكضاً
..........................

رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي - الفصل السادس والعشرون

تركها مروان و خرج راكضاً من العيادة نزل السلام بسرعة استقر خلف مقوده و انطلق سريعاً نحو معشوقته الطريق مزدحم و صبره ينفذ و هو يدعو أن يصل سريعاً 3 أشهر غياااااااااااااب

وصل بعد حوالي خمسة و اربعون دقيقة الى شارع خالد ابن الوليد دلوه المارة ايضاً على مكان البرج صف سيارته و نزل منها وقلبه يدق بعنف و لكنه استوقفه شيء وجود حلاق اسفل البناية

سينفذ لمي رغبتها تريد أن ترى شعره كالرجال ليس طويلاً دخل المتجر على مضض و لكنه اخذ قراره انتظر دوره حوالي ربع ساعة و أخيراً جلس على كرسي الحلاقة و بدأ الحلاق عمله و مروان مغمض عينه الحلاق يثني علي شعره و هو يطلب منه السكوت لكي لا يقوم و يتركه انتهى العذاب

فتح مروان عينه و لكنه تعجب شكله اجمل بكثير مثلما تقول مي (( شبه الرجالة))

في هذا الوقت كانت مي تقف في الشرفة مع أمنية حين ظهر أمامها كذبت عينها أكثر من مرة لكنه هو . و ,,,
مي تصرخ : مروان
أمنية : ايه يا بنتي خضتيني
مي : مروان أهو و هي تشير للاسفل

خرجت من الشرفة سريعا و هي تردد (اعمل ايه ) و امنية تحاول تهدئتها و لكن بدون فائدة . و ,,,
أمنية : يا بنتي واحد شبهه هيعرف مكانك ازاي
مي و هي تكاد تبكي : معرفش معرفش بس أنا متأكده أن هو
أمنية : طيب اهدي بس مش هيعملك حاجة

ركضت مي نحو غرفتها خلعت بلوزتها ثم أمسكت بايشارب طويل و ربطته على بطنها بااحكام و أمنية تخبرها أن هذا خطأ و لكن مي لا تستمع لها ثم ارتدت بلوزة اخرى واسعة بحيث لا يظهرالحمل عليها فزعت عندما وجدت الباب يدق وقفت لا تعرف ماذا تفعل توجهت أمنية و فتحت الباب له . و ,,,
مروان متفاجئاً : أنا شكلي غلطت في الشقة
أمنية : لاء هي هي .. مي جوه
مروان : أنتي عارفاني اصلاً
أمنية : أكيد سيادة الرائد مروان
مروان : ايوا فعلاً
قال جملته و ظهرت أمام عينه نظروا بعضهما نظرات شوق عتاب حزن و لهفة تفحصها من رأسها لأخمص قدميها لاحظ وجود شيء حول بطنها و فالبلوزة لم تخفيه تماماً انسحبت أمنية بهدووء كي تفسح المجال

تقدم نحوها بخطوات ثابته و لم تتحرك هي من مكانها وقف على مسافة نص المتر أمامها . و ,,,
مي و هي تحاول التماسك : ايه الي جابك
مروان : وحشتيني
مي : باامارة ايه
مروان : باامارة أني بحبك
مي و قد ادمعت عينها : و المفروض اني اصدق
مروان : أنا عمري كدبت عليكي
مي بتهكم : ياااااه كتير
مروان : معبية مني انتي
مي : أنت عايز ايه مني .. مش كنت عايز تقتلني بعد أما أولد أو تطلقني .. و ابنك مات .. جاي تقتلني
مروان : أنتي عارفة أني عمري مااعمل كده
مي : بجد والله
مروان : و بعدين مش أنا لوحدي اللي بكدب
مي : قصدك ايه

توجه نحوها و اقترب منها وضع يده تحت البلوزة و فك الايشارب و سحبه و مي مستكينة مكانها
مروان : قصدي دا و هو يلوح الايشارب
مي : لا تتكلم ......
مروان و هو يضع يده على بطنها : انتفاخ دا يا مدام
مي : لاء بنتي
مروان بحدة : و بنتي أنا كمان اللي مش من حقك أنك تحرميني منها
ثم نظر لها طويلاً بحنان : و لا منك
مي : أنت كنت عايز تحرمني منها
مروان : لا عشت و لا كنت
مي : و اهانتني و بهدلتني أنا عارفة أن غلطانة بس والله مكنتش اقصد ووالله قهرتي على ميرنا أكتر منكم
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل السادس والعشرون من رواية ستعشقني رغم انفك بقلم منة القاضي
تابع جميع فصول الرواية من هنا: جميع فصول رواية ستعشقني رغم انفك 
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص والروايات الأخري 
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها

جديد قسم : قصص رومانسية

إرسال تعليق