U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم - الفصل الخامس والخمسون

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة رحاب إبراهيم علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع الفصل الخامس والخمسون من رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم. 

رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم - الفصل الخامس والخمسون

رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم
رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم

رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم - الفصل الخامس والخمسون

عادت للمنزل في هذا اليوم وهي تكاد تختنق من القلق وأرادت الذهاب في طرفة عين إليه وكأن كل ما مضى اصبح خلف جدار النسيان ولا ترى غير لهفتها عليه فقط وشيء قوي بداخلها كانت تتجنب التفكير به .... الحنين 💙

دلفت إلى شقتها في بلاد السحر والجمال لترى جميلة قد اتت منذ فترة وتلهو مع الاطفال (رنين&فهد ) ، ابتسمت لهم ليالي ابتسامة بسيطة والقت عليهم السلام وتوجهت إلى غرفتها لتبدل ملابسها ولكن اتت جميلة بنبرة قلقة وتساءلت :-
_ مالك يا ليالي ؟! ، حاسه أنك قلقانة من حاجة ،باين عليكي القلق

تنهدت ليالي وهي تفك رباط حجابها وقالت :-
_ انا راجعة مصر يا جميلة
ابتسمت جميلة بسعادة وهتفت :-
_ أخيررررررًا ، اكيد لعمر ..صح ؟
هزت ليالي رأسها بموافقة وتقطيبة على وجهها مما ادى إلى صياح جميلة بسعادة أكثر وركضت لتضمها بفرحة وقالت :-
_ الحمد لله انك اقتنعتي بكلامي ، انا عارفة أنك مش هتقدري تبعدي عنه اكتر من كدا
نفت ليالي هذا الحديث وكأنه يقلل من كرامتها وهتفت :-
_ انا مش راجعة لعمر ، انا راجعة لأني عرفت أنه في خطر ومحدش هيقدر يتحرك بسهولة ويكشف الحقيقة من غير ما حد يحس زيي
انكمشت ملامح جميلة في حيرة وفضول وسألت :-
_ خطر إيه ؟
اجابتها ليالي بشرح وقالت :-
_ كريمة كلمتني وقالتلي أن الحيوان اللي اسمه تامر حاول يقتل عمر قبل كدا بس فشل وناوي يكرر المحاولة تاني بعد ما عمر رجع من السفر ..انا قلقانة أوووي
تعجبت جميلة من الآمر وقالت :-
_ طب جميلة ليه ما قالتش لعمر أو باسم
نظرت لها ليالي بسخرية وقالت :-
_ وتفتكري حد هيصدقها وهي مش معاها دليل غير انها سمعت شوية كلام ، ده غير أن مستحيل تامر كان هسيبها في حالها لو وصله الخبر ده ،، دي بنت بسيطة وغلبانة وخافت تقول لحد غيري تتأذي ...
صمتت جميلة لبرهة ثم جلست على مقعد بجانب الشرفة وقالت بتفكير :-
_ طب هتعملي إيه ؟ تامر ده داهية
جلست ليالي بجانبها تفكر وقالت ببطء :-
_ عشان كدا لازم انزل مصر ، هو اكيد مراقب باسم وعمر كويس أوووي وواخد حذره منهم ، لازم حد يكون بعيد تمامًا عنهم هو اللي يدور ورا تامر ، حد ما يشكش فيه ولا مراقبه
تعمقت جميلة بعين ليالي وقالت بمكر :-
_ اوعي تكوني بتفكري في اللي بفكر فيه
رمقتها ليالي بنظرة متحدية وهي تنهض وقالت بقوة :-
_السنين اللي فاتت دي انا اتعاملت مع اللي اخطر من تامر بكتير ، ده بالنسبالي طفل ، كل اللي شاغلني دلوقتي اني ازاي ادخل الشركة ومحدش يعرفني وبأسم وشهادات غير شهداتي ....
نهضت جميلة وقالت :-
_ موضوع الاسم والشهادة مش صعب ممكن يخلص بس هتدخلي في الدايرة دي أزاي ومحدش هيعرفك ....ايه هتعملي تجميل ؟
رمقتها ليالي بنظرة حادة ثم اقتربت من المرآة وقالت وهي تنظر إلى نفسها :-
_ انا لو عايزة أغير ملامحي واعمل تجميل ده مش صعب عليا ، بس انا بحب شكلي ، بحب ملامحي دي بالذات مش ملامح تانية
وضعت جميلة يدها على كتف ليالي وقالت بخبث وابتسامة ماكرة :-
_ أو يمكن عشان في ناس كدا كانت بتموت في الملامح دي
وابتعدت بضحكة وهي ترى نظرة ليالي المتعصبة ...هتفت جميلة وقالت بتراجع :-
_ خلاص خلاص ، المهم دلوقتي نفكر في كل خطوة كويس أوووي

*******************************

مرت عدة أيام
استعدت فيها ليالي للسفر وسترحل في الصباح الباكر ...
جلست جميلة بجانبها في "ريسيبشن" الشقة وقالت :-
_ انا حضرت نفسي وهسافر انا كمان ،بس هوصل بعدك بكام يوم كدا
تفاجئت ليالي ولكن ابتسمت وردت بهدوء :-
_ مش عارفة لو ماكنتيش جانبي كنت هعمل إيه ، انتي ساعدتيني كتير أوووي
ربتت جميلة على يدها بلطف وقالت بمحبة :-
_ انا اختك وده واجبي ، وماتنسيش أن انتي كمان ساعدتيني لما كنتي السبب في شغل كريم جوزي في شركات مراد خالي وبقى في منصب احسن وأعلى بكتير من الأول ....
خلينا في المهم ..انا احترت بصراحة هتدخلي الشركة أزاي وما بطلتش تفكير في الموضوع ده من غير ما حد يعرفك !!...
تنهدت ليالي بعمق وقالت وهي تنظر لجميلة وقالت بابتسامة شاردة :-
_ هلبس نقاب ، وهحاول اغير صوتي ده مش صعب
اتسعت عين جميلة وقالت وهي تضرب جبهتها بكفها :-
_ أزاي ما جاش في بالي الفكرة دي ، بس فكرة حلوة
اضافت ليالي بتفكير :-
_ انا هلبس نقاب من أول ما انزل مصر ، والباقي انا رتبته كويس وربنا معايا ....
قالت جميلة بمكر :-
_ مارضيتش اسألك السؤال ده يوم ما قولتيلي عشان ما تتراجعيش في قرارك ، بس لما أنتي نسيتي عمر هتتجنني كدا ليه وخايفة عليه
هربت ليالي بعينيها وتظاهرت بالصلابة ثم اجابت بمراوغة :-
_ عشان خاطر آدم وفهد طبعاً ، ماتنسيش أن عمر لسه ما يعرفش أن ليه ابن
عاتبتها جميلة بنظرة عين وقالت :-
_أول مرة تكدبي عليا ، بس انا مش هضغط عليكي بس اللي عايزاه منك .....اسمعي لقلبك المرادي وماتنسيش أنك دايمًا مشيتي ورا عقلك ...ماضيعيش عمرك وفرحتك وانتي بتكابري كدا
نظرت ليالي للشرفة والتزمت الصمت ولم تريد جميلة الحديث وابضغط عليها أكثر من ذلك ....وتركتها

******************************

بعد ذلك بعدة ساعات طويلة ، لم تحسبها ليالي وهي بداخل الطائرة وكيف مضى من الوقت في الاستراحة ......

خرجت من المطار وبيدها فهد الذي استمر يبكي لفترة طويلة خلال ساعات السفر وأشارت لسائق تاكسي ولكن أتى سائق آخر تابع لأحد هيئات النقل الخاصة وقال :-
_ هو حضرتك مدام ليالي جمال
تعجبت ليالي وشعرت بالقلق وتساءلت :-
_ مين حضرتك ؟
أشار لصورتها بهاتفه التي كانت أخذها أحد طاقم السكرتارية بمناسبة افتتاح فرع جديد لشركات مراد غالي ....وقال :-
_ مراد بيه حجز لحضرتك عربية خاصة وكمان جناح خاص بفندق ...(.....)....

تذكرت ليالي حديث مراد لها قبل السفر مباشرةً ، فهو قد لمح بمفاجأة تنتظرها فور الوصول وربطته بما يقوله هذا الشخص
قالت :-
_ Ok، لو سمحت الشنط بتاعتي
أخذ السائق الخاص حقائبها ووضعهم في السيارة الملاكي الخاصة وذهب بالسيارة لمكان الفندق الفخم .....
ترجلت ليالي من السيارة ونظرت بإبتسامة إلى الوجوه حولها الذي وكأنها تعرفهم وثار بداخلها حنين الوطن بعد وخزات الفراق والغربة الذي امتصت اللين من طباعها وجعلتها ك الانسان الألي الذي ينفذ الآوامر بدقة عالية ......

*************************

هذا الصباح اتى بشيء غريب من الراحة دب بقرب قلبه وهو يتنهد ويستنشق الهواء بعمق وابتسم بدون شعور منه والاعجب بدون سبب .....غاص بمياه المسبح ولم يريد بدء العمل اليوم بعد شهور طويلة بدون عطلة....
اتى آدم وانتظره بابتسامته الخلابة وعيناه الزرقاوين مثل صفاء شمس الصيف الذي بدء يلوح بفراق مؤقت وبدء الفصل المحبب لدى الأغلبية .....
خرج عمر من المسبح بعد عدة جولات من السباحة الذي يعشقها وأثر ذلك على شغف آدم بالسباحة أيضا فأصبح يقلد عمر مؤخراً في أشياء كثيرة .....، وضع آدم المنشفة الذي التقطها من على المقعد ووضعها على كتف عمر وقبّله من خده بضحكة طفولية وقال :-
_ عايز اتعلم اعوم يا بابا
جذبه عمر بابتسامة وضمها بمشاكسة ومرح وقال :-
_ انت عايز تعمل كل حاجة انا بعملها يا آدم
ضحك آدم عاليا من مشاكسة عمر وهز رأسه بموافقة ....
اتسعت ابتسامة عمر لوجه هذا الملاك وجذبه للمياه وبدأ يدربه ورغم بعض الخوف الذي طل من عين الصغير إلا أنه كان يقهقه من الضحك اغلبية وقت التدريب .....

****************************
اتى المساء
قررت ليالي بدء خطتها بعد أن اشترت "النقاب " وقالت لفهد بمرح :-
_ طب لو طلعنا نتفسح شوية ، هتبطل عياط ؟
هز فهد رأسه بموافقة ....استعدت ليالي وارتدت نقابها مما أثار استغراب من حولها من موظفين الفندق وبدأ ينظرو لها بريبة ...
تذكرت بعض المناطق التسويقية بمدينة القاهرة وقالت للسائق أن يذهب بها إلى هذا المكان .....

****************************

بعد غفوة أخذها آدم من بعد طعام الغداء ونام بجانب عمر الذي استمر لفترة طويلة يفكر بشرود في شيء شعر به ولا يعرف ماهيته ...وغفى عمر أيضا ...
نظر آدم لوجه عمر النائم بتذمر وايقظه ببطء بانامله الرقيقة على وجه عمر ...
استاء عمر بعض الشيء وظهر على وجهه الانزعاج وقال بضيق :-
_ عايز إيه يا آدم !!
ابتعد آدم وظهر بعنيه الدموع عندما صاح به عمر بهذه الطريقة وبدأ يبكي بصمت ....
انتبه عمر لصوت يئن بخفوت ،فتح جفونه ليرى آدم يشهق من البكاء ويحاول كتم صوته ....انتفض من مكانه واعتدل سريعا وهو ينظر بألم للصغير الذي يبكي وقلبه ينفطر لبكاء صغير قلبه

جذبه عمر وضمه بقوة وهو يربت عليه بحنان ويعتذر :-
_ انا اسف يا آدم مش عارف زعقت أزاي
نظر آدم لأصابعه وهو جالس على قدم عمر وبدأ في نوبة بكاء مرة أخرى ..
انعقد حاجبي عمر بألم وضمه لقلبه مرة أخرى وقال :-
_ ما تعيطش عشان خاطري ، مش بحب اشوفك بتعيط
ثم نظر لها وحاول أن يغير الموقف للمرح وقال :-
_ إيه رأيك نخرج شوية ؟
رفع الصغير رأسه وبدأ يهدأ ونظر لعمر بابتسامة بسيطة وهو يمسح دموعه بانامله الصغيرة وقال :-
_ ماشي
قبًله عمر من رأسه بقوة ونهض سريعا وقال بمرح :-
_ هفسحك فسحة هتحلم بيها يا دوم وهجيبلك لعب كتيرررر أووي
قفز آدم من الفرحة وقال :-
_ هييييييه هقول لدادة كريمة
ابتسم عمر لسعادته وتركه يذهب ..وبدأ يبدل ملابسه للخروج

****************************

بعد مرور بعض الوقت في التنزه صاح فهد بصوت عالي وهو يرى أحد الالعاب للأطفال وقال :-
_ لاااااالي ، هاتيلي دي
شاكسته ليالي بضحكة وقالت :-
_ مافيش أي احترام ليا يا لمض ، ليالي كدا على طول 😂👊
ضحك الصغير عاليًا وهو يقفز بمرح عندما دلفت ليالي لمحل الالعاب .....

امتلئت سلة مزينة كبيرة بالالعاب وبها لعبة كبيرة عبارة عن قطار كبير وعدة مسدسات للأطفال ....
ترك فهد يد ليالي وركض لهذه اللعبة حتى امسكها آدم ايضا الذي ترك والده يحاسب على ثمن بعض الالعاب ......
صاح الطفلين ببكاء صارخ حتى انتبهت ليالي لفهد ونظرت حولها بذعر وتبحث عيناها عن صغيرها حتى انتبهت لصوت صراخه وتحركت له ولكن اصطدمت بوجود آدم الذي اتسعت عينيها عندما رأته ....وكادت ابتسامته أن تشقه خيوط النقاب الذي يغطي وجهها ....
قالت ببطء واللهفة قد نهشت قلبها وضمته بقوة وقبلتها بكامل وجهه :-
_ آدم ، حبيبي
نظر لها الصغير بعدم فهم لهذه المرأة التي لا يعرفها ولا رأها من قبل
وصرخ فهد ببكاء غاضب أكثر وقال بصريخ 😭 :-
_ NoooOooooo
انتبهت ليالي لفهد ونظرت له نظرة فهمها على الفور واكتفى بالبكاء ثم دفع آدم بقوة حتى ارتطم آدم على الأرض :-
خفق قلب ليالي بقوة لمرأى آدم هكذا وضمت بخوف بطريقة مذعورة وبدأت تقبله مرة أخرى ثم ذهبت لفهد وصاحت به بعصبية حتى صاح بصراخ أكثر ...قالت ليالي بحنان وهي تمرر يدها على رأس آدم :-
_ انا اسفة يا حبيبي ، ابني ما يقصدش
كادت أن تضمه مرة أخرى بأشتياق له حتى كاد أن يتوقف قلبها عندما سمعت صوت عمر وهو يقول :-
_ ااااااااادم
مسح الصغير دموعه وهو يلتفت لعمر حيث تسمرت ليالي وهي منحنية لمقام الصغير ونهضت ببطء وكأن استقامتها في الوقوف تزيح سنين الفراق وتدفعها للماضي واكتشفت أنها لا زالت تلك الفتاة العاشقة لهذا القاسي وكل هذه القوة الظاهرة ما هي إلا قناع تختبئ خلفه من ضعفها ....
حاولت أن تذهب دون أن تستدير له حيث أوقفها قائلا :-
_ انا متشكر جدًا ، انا شوفت اللي حصل
الصدمة الجمت النطق بداخل فمها حتى تحرك عمر للأمام واخذ اللعبة واعطاها لفهد بحنان وقال له بلطف :-
_ ما تعيطش ، اللعبة اهي
نظر له فهد بغضب واخذ اللعبة والقاها على الأرض بقوة حتى تهشم جزء منها ، لاح مزيج من الاستغراب والابتسامة على وجه عمر واعتدل في وقفته ونظر للمرأة المنقبة الذي لا يظهر منها غير عيناها حتى بدأ يتحدث ولكن توقف عندما لاحظ الدموع تبلل أطراف غطاء وجهها ...قطب حاجبيه بدهشة ولم يعرف كيف يسألها عن سبب بكائها واطراف بشيء قد شعر به للمعات هذه العينين الذي وترت قلبه بعض الشيء وكأنه يعرفها

بالكاد خرجت ليالي من جمودها وأخذت فهد وخرجت بخطوات سريعة للخارج وتركت عمر حائر من هذه المجهولة ....

**************************

دخلت السيارة الخاصة بها وامرت السائق أن يذهب سريعا وبدأت في البكاء وشاركها الصغير قليلا ثم صمت عندما لاحظ بكائها وقال :-
_ سوري مامي 😢
ضمته ليالي وهي تبكي ولم تتحدث ......

ودق القلب من جديد ورق
وعندما رأيته مرة أخرى سالت دماء الصلابة وحائطها انشق
وخفق قلبي العاشق ....لماذا يا قلبي خفقت !!
انا له وحده وقلبي يملكه
هو من استطاع يسعده ويقلقه
أنني أعترف أني ......أعشقه

دلخت غرفتها بالفندق في خلال دقائق بعد وصول السيارة وأغلقت الباب بقوة وتركت فهد يلهو ببعض المشتريات والالعاب التي ابتاعتها ليالي قبل هذا الحدث واخذت شاور سريع ثم خرجت وهي ترتدي ملابس بيتيه محتشمة ونظرت لعيناها التي انتفخت بعض الشيء من البكاء وقالت بأعتراف :-
_ انتي بعدتي عشان تنسيه ، بس اللي حصل انك حبتيه اكتر من الأول

مسحت عيناها من جديد وطلبت طعام العشاء من "الروم سيرفس "

******************
عاد عمر للفيلا ولم تغيب عن باله تلك المرأة المنقبة ذات العيون الباكية وفكر بها بشكل غامض ومؤثر لذلك العينان التي زادت قلبه ودقاته ......

واتى صباح يوم جديد .....

ذهبت ليالي لمنزلها القديم ...
وتناثر الحنين أكثر بداخلها كلما لفحها ذكريات الماضي وشوارع مدينتها العربية بعد سنوات غربة ...

وقفت أمام منزلها القديم بالحي الشعبي ورائحة القهوة عربية المذاق عبرت بين انفاسها بأنتعاش ،تأملت المنزل بدقة ونوبات الحنين تغزو قلبها حتى سارت برجفة واضطراب بمقلتيها ...وكأن الغد يمر أمامها الآن بكل معاناته وقسوته وعشق الصبا الذي غزى بقاع القلب وانتهبت لصوت أحدهم من خلفها يقول :-
_ محدش هنا يا استاذة ، البنتين اللي كانوا هنا واحدة منهم ماتت والتانية عايشة برا تتعالج
التفتت ليالي بصدمة واتسع بؤبؤ عينيها بذهول مما سمعته !! فالمفترض أنها الآن متوفية بنظر الجميع فكيف عرفت هذه المرأة البسيطة هذا ؟!
بلعت ريقها بصعوبة من الصدمة واتجهت لمنزل جارها الطيب "عم محمد " وبيدها فهد الصغير ينظر حوله بتذمر وغيظ وكانه يريد مقاتلة من حوله ....
رحب بها الرجل وزوجته بحرارة ولكن هي قالت وعلامات الصدمة لم تمحى من وجهها وقالت :-
_ أزاي عرفوا أني عايشة وبتعالج برا يا عم محمد ؟ انا استأمنتكوا على سري ؟
اجابت زوجته وقالت :-
_ طب ارتاحي الأول يابنتي وبعد كدا هتعرفي كل حاجة
اجابها الرجل موضحا :-
_ عمر بيه هو اللي قال كدا
تسمرت ليالي بلا حراك وتفوهت ببط بعض الأحرف وقالت :-
_ عمر ...قال كدا ؟! هو عارف أني عايشة ؟!!
أشار عم محمد لزوجته بالذهاب واحضار طعام الغداء وذهبت الزوجة مطيعة الآمر بلطف ثم نظر لليالي وقال :-
_ عمر بيه سجل آدم بأسم اخوه وامل اختك الله يرحمهم ومش عارف قدر يعمل كدا أزاي لكن هو قال أن الفترة اللي غابت فيها أمل كانت اتجوزت في البلد وانا كمان أكدت على كدا عشان نلم الموضوع والناس غلابة وصدقوا ولما وصله خبر موتك مارضاش يعترف بالخبر وما اعلنوش وقال انك عايشة برا تتعالجي وهترجعي لما تخفي ...
انا لو كنت قولتلك كدا كنتي هتزعلي وهتتهوري وممكن تعملي أي حاجة تصعب الموضوع اكتر ....

نطقت ليالي اخيرا وقالت بعدم فهم :-
_ يعني هو مصدق اني عايشة ولا ميتة ؟!! انا مش فاهمة حاجة ؟
أجابها الرجل بحيرة وقال :-
_ انا نفسي مش عارف ، لما بسمع كلامه بحس أنه متأكد انك عايشة لكن لما بشوف تغييره والحزن اللي مالي عنيه برجع وأقول مستحيل يكون مصدق انك عايشة وحزين كدا !!....
انتي لو شوفتيه دلوقتي مش هتعرفيه ، بقى واحد تاني يابنتي ، الشاب اللي كان الناس كلها تتمنى يبقى عندها ابن زيه بقى بني ادم غامض وغريب ومابقاش عمر بيه بتاع زمان ، بقينا بنخاف منه كلنا ...

قطبت حاجبيها في حيرة وقالت :-
_ انا لازم اوصل لباسم ، هو الوحيد اللي هيقدر يعملي اللي انا عايزاه
تعجب عم محمد منها وأردف:-
_بس هو ما يعرفش أنك عايشة ، هو وصله الخبر زيه زي جوزك

تنهدت ليالي بحدة وقالت بنظرة قوية :-
_ وجه الوقت اللي يعرف فيه الحقيقة ، انا لازم ابقى موجودة في الشركة بأي شكل وبأي طريقة ، لازم اراقب تامر من بعيد وأعرف كل حاجة بيعملها من غير ما حد يشك في حاجة ....انا هشتغل في الشركة

*********************************

خرجت ليالي من هذا الحي الشعبي وتوجهت لشركة عمر وانتظرت طةيلا حتى لاحظت خروج باسم من الشركة فأمرت سائقها أن يذهب خلف سيارته ......
بمنتصف الطريق أشارت لباسم أن يقف بسيارته حتى توقف بالفعل وترجلت من سيارتها ونظرت حولها للمكان ولم تجد سيارات تقف بالجوار حتى رفعت غطاء وجهها لتتسع عين باسم بصدمة وذهول وردد ببطء :-
_ ليالي !!!!

*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الخامس والخمسون من رواية ليالي بقلم رحاب ابراهيم
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة