U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية سرق عذريتى - سلمى سمير - الفصل الأول

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة سلمى سمير نقدمها علي موقعنا قصص 26  وموعدنا اليوم مع الفصل الأول من رواية سرق عذريتى والتي نالت شهرة كبيرة على مواقع البحث والتواصل الإجتماعى بقلم سلمى سمير

رواية سرق عذريتى بقلم سلمى سمير - الفصل الأول

تابع أيضا: قصص رومانسية

رواية سرق عذريتى - سلمى سمير
رواية سرق عذريتى - سلمى سمير

رواية سرق عذريتى - سلمى سمير - الفصل الأول

في احدي الاحياء الراقية ومن داخل فيلا فاروق صفوان
تخبط الخادمة هند علي باب نوم الهانم الكبيرة
عنايات:- ادخلي يا هند
تدخل الخادمة وتضع الفطار للمدام وتقولها
هند:- يا ست هانم زين بيه منتظرك تحت من بدري انا جهزت ليه الفطار ورفض وطلب فنجان قهوة وقالي لما تصحي ابلغك انه عايزك ضروري وسأل عن الهانم الصغيرة
عنايات:- ليه مصحتنيش اول ما وصل وتقوم تلبس روبها
هي يمني هنا ولا راحت كليتها
هند:- لا يا ست هانم الهانم الصغيرة من ساعة ما خرجت الفجر
مع اصحابها مرجعتش لحد دلوقتي
عنايات:- بذعر ليه هي الساعه كام دلوقتي وليه خرجت متاخر اووي كده وتبص لساعتها تلاقيها ٧ صباحا بس ايه جاب زين دلوقتي يارب خير
بقولك ايه يا هند خدي الفطار نزليه تحت انا هفطر مع زين وشوفي فاروق بية هيفطر معانا ولاهيفطر بالشركة
هند:- فاروق بيه مش عايز يفطر وهو قاعد مع زين بيه بالمكتب وطلب فنجان قهوة زيه وطلب مني اطلعلك الفطار وابلغك بحضوره وتروح تشيل الفطار وتاخده وتخرج
عنايات:- تاخد شاور سريع وتلبس وتنزل تقابل زين وتدخل مكتب جوزها فاروق صفوان وتشوف زين تاخده بالحضن
زين:- يحضنها بحب ازيك يا عمتي هو انا لو مجتش سالت عليكم محدش منكم يسال عليا نسيتوني خلاص
عنايات:- ازاي انساك ده انا اللي مربياك بس ياحبيب قلبي
انا كنت مسافرة انا وعمك ولسه راجعين امبارح هو انت مقولتلوش ليه يا فاروق ولا ايه علي موضوع سافرنا
فاروق:- طبعا قولتله وليه حق يزعل انت وعدتيه ووعدتي اخوكي وفيق من مده تسافري تقعدي معاهم يومين انتي وبنتك لا روحتي ولا اعتذرتي ليهم وتستاهلي زعله منك
عنايات:- انت بكلامك ده هتزعل زين مني وهو عارف انه ميمنعنيش عنه غير الشديد القوي ده الغالي ابن الغالي
زين:- انا عارف ومقدر يا عمتي بس خلاص ملكيش حجه
زفاف خلود الاسبوع الجاي وانا حبيت اعزمكم بنفسي علي الفرح وتقعدوا معانا يومين انتي ويمني وعمي فاروق بيه
ايه رايك احسن فرصة نتجمع فيها زي زمان
فاروق:- لا انساني انا كلها بكره ومسافر تركيا لصفقة انسجة
وهغيب اسبوعين يعني مش هقدر احضر الفرح عندك عمتك تعوض غيابي وبلغ عمك اسفي وعدم قدرتي علي الحضور وخليه يسامحني وقوله اني هعوضهاله بزيارة ليه خصوصي لما ارجع من السفر وهاجي ابارك للعروسه ان شاء الله
زين:- طيب يا عمي انا ليا عندك طلب اتمني مترفضوش السنادي اخر سنه دراسيه ليمني وكلها كام شهر وتتخرج وانا طلبتها كذا مره وانت وعدتني لما تخلص دراستها هتمم خطوبتنا رسمي وانا طلبي اننا نخلي الفرحه فرحتين
وتوافق علي الخطوبة لحد ما تخلص دراستها ونتمم الزفاف
فاروق:- يرتبك اكيد يا زين انا مقدرش ارفض طلبك مش هلاقي ليمني حد احسن منك بس يا ابني يمني مش بتفكر بالارتباط دلوقتي وبتفكر في مستقبلها ودراستها وبس وانت عارف انها بنتي الوحيدة ومش عايز افرض عليها حاجه هي رفضاها اصبر كلها كام شهر وتتخرج وساعتها هنتمم الخطوبة
زين:- خلاص مفيش مشاكل وانا واثق في كلمتك ليا يا عمي من ان يمني هتكون من نصيبي اومال هي فين منزلتش تسلم عليا ليه هي مش عندها كليه النهاردة ولا ايه
عنايات:- بتوتر وارتباك لا يا حبيبي هي طلعت رحله مع اصحابها بالكليه وهترجع كمان يومين بقولك ايه انا مفطرتش تعالي افطر معايا واحكيلي عن شركتك واخوك عامل معاك ايه
زين:-ماشي يا عمتو ويقبل راسها باحترام اسمحيلي الاول اطلع اوضتي يا عمتي اغير واخد شاور وانزل افطر معاكم لو كنت اعرف ان يمني مسافرة كنت اجلت زرةحضوري لحد ما ترجع بالسلامه بس يسعدني اقعد معاكي انتي وعمي
فاروق:- وانا علشان خاطرك هقعد النهاردة معاك ومش هروح الشركة يلا اطلع خد الشاور بتاعك واحنا بانتظارك
_______________&#&#&#
زين:- شكرا يا عمي وياخد شنتطه ويطلع لاوضته ويلاقيها زي ما سابها اخر مره من سنتين زي ما هي ويفتكر اول يوم جه عاش معاهم هنا كان من ١٢ سنه بعد موت امه حسرة لما عرفت بجواز ابوه عليها من واحده تانية وجت سلمت ابنها لينا بعد ما عرفت ان مفيش ميراث لابنها
ويرجع بالذكريات لليوم المشئوم اللي خسر فيه امه لكن قبلها يتذكر قصة حب امه وابيه التي كانوا دائما يتحاكوا بيها امامه امه كانت بنت من عائلة ثرية جدا وابيه كان مهندس في شركة من شركات ابيها وبعد عدت لقاءات بينهم صارحها ابي بحبه لها وكانت امي تبادله نفس الشعور ليتقدم لها واهلها يرفضون بشده لعدم وجود التكافؤ الاجتماعي بينهم لكن امي اصرت وتركت بيت اهلها لارغام اهلها علي الموافقه ولانها كانت بنتهم الوحيده رضخوا لها وتزوجوا بمباركة اهلها ولكي يليق ابي بهم في وسطهم الاجتماعي اعطوا له شركة من شركاتهم كجزء من نصيب امي في الميراث وقبل ما تمر ٣ سنوات اصبحت شركة ابي من اكبر الشركات الهندسية واصبحت عائلة امي فخورة بيه وبدء ابي في تكوين ثروته اللي هي بالاساس من مال امي واشتري ارض وتركها لعمي وفيق يزرعها ويصبح بسببها من اعيان البلد وزوج عمتي عنايات لشاب فقير لانه مقتنع ان الحب ليس عليه سلطان ودائما كان يوصيني ان اتزوج من احب لانه هيكون سبب لنجاحي وبعد ان بلغت ال١٣ عشر بايام توفي ابي اثر سقوطه من مبني سكني تحت الانشاء
وبعده بست شهور علي وفاة ابي تحضر سيدة تطلب مقابلة
امي و يظهر من مظهرها ولبسها انها امراءه لعوب
واستقبلتها امي بكل ترحاب لتصدمها بانها زوجه ابي ولها منه ولد يبلغ من العمر ٦ سنوات وطلبت بميراثها في املاك ابي ليها ولابنها حمزه اللي ثبت بالاوراق انه اخي وهي زوجته تزوجها من ٧ سنوات وكانت صدمه لامي اصيبت علي اثرها بجلطه ماتت بعدها بشهرين واكتشفنا بعد موت امي انها طليقته وليست زوجته و انها كانت نزوه عابرة لابي
تجوزها فقط لمده شهر حتي لا يصبح ابنه منها ابن حرام واعطاه اسمه وعائلة ينتسب لكنها لما يردها لعصمته مره اخري بسبب احساسه بالذنب قي حق امي و تكفير لذنبه في حقها كتب كل ثروته باسم امي وبعد موتها اصبحت انا الوريث الوحيد لكل املاك امي وابي واصبحت مليونير في سن صغير لكتي يتيم الاب والام ولي اخ انا مسئول عنه وطلبت عمتي بالوصايه عليا تلبية لرغبة امي قبل وفاتها وعشت معاها في منزلهم الصغير جدا لضيق حال زوج عمتي فاروق صفوان واخد عمي اخي حمزه ليرببه وكانت يمني بنت عمتي في الثامنة من عمرها وتربينا سويا ولثقتي في زوج عمتي تركت لها ثروتي يديرها وياسس لها منه عمله الخاص واكون شريك له بالمال وهو بالمجهود وكبرت اعمال شركة زوج عمتي وبعد ثلاث سنوات انتقلنا للفيلا التي يقيمون فيها الان وتم تخصيص غرفه خاصه لي احتفظت بها رغم عدم اقامتي معاهم منذ سنتين وانتقلت لفيلتي الخاصه انا واخي الذي اصبحت واصي عليه ويتذكر كل ذكرياته مع يمني وامنيته في ان تصبح زوجه له لكنها في السنتين الاخيرتين اصبحت تبعد عنه وتتحجج بدراستها كل ما يطلب منها اتمام خطوبتها رسمي
________________/%%%%
ويدخل ياخد شاور ويلبس ترينج رياضي مريح ويخرج للفراند يستنشق نسيم الصباح ويتصدم لما يشوف يمني نازله من عربية شاب هو عارفه كويس لانه في عيد ميلادها الاخير
كان بيرقص معاها بطريقة مش محترمه ولما اتخانق معاه وطرده يمني اتخانقت معاه وخصمته ومابقتش تكلمه
ويجي ينادي عليها يشوفها وهو بيقبلها ويضمها ليه بقوة وهو حاطط ايده في داخل جيبتها القصير جدا من ورا ليغلي الدم في عروقه وينزل مسرعا ويصطدم بيها داخله من الباب
تشوفه تبصله بتكبر وتشاور ليه بغرور وتتكلم وهي سكرانه
يمنى:- هاي زيزو جيت امتي وعاش مين شافك
زين:- ينزلها ويمسكها بقوة لتنغرس اصابعه في كتفها انتي كنتي فين وجاية سكرانه كمان وايه اللي كنتي بتعمليه انتي والزفت اللي كان معاكي وازاي تسمحيله يبوسك ويلمس جسمك بالطريقه المنحرفه دي وايه لبسك ومظهرك المخجل ده ويبص لعمته كنتي بتكذبي عليا وبنتك سهرانه بره طول الليل ايه يا عمي يا صعيدي ازاي تقبل علي بنت تبقي بالشكل ده وكمان تبات بره البيت وتسمح لانسان حقير يبوسها
يمنى:- اسمع انت ملكش دعوة بيا او بمظهري انت مش واصي عليا ولا ليك عندي حاجه ومتحرضش اهلي عليا انا حره
زين:- بغضب لا انت مش حره انت خطيبتي يعني في حكم مراتي واسمعي لو محترمتيش نفسك ورجعتي في تصرفاتك اللي بتقل منك انا هتجوزك وهعرف احكمك كويس
يمنى:- تضحك بهستريا انت بتحلم من المستحيل اني اتجوزك
انا بحب كريم وهو بيحبني ومش هتجوز غيره فاهم
زين:- انتي بتقولي ايه يعني ايه هتتجوزي كريم
يمنى:- يعني كريم اتقدم لبابا وهو وافق بس بيراعي مشاعرك المتطفله عليا مش معني انك وقفت جمب بابا بمالك تبقي اشتريتنا لو عندك كرامة تقبل رفضي ليك بصدر رحب وانت عارف كويس ان الجواز قسمة ونصيب
زين:- انا عمري ما طلبت مقابل مساعدتي لابوكي وعمرك ما هتكوني الثمن انا بحبك ومن زمان وطلبتك كتير ويروح لابوها ليه يا عمي مقولتليش ان بنتك رفضاني ليه يا عمتي تخليني صغير اووي قدام نفسي
انا اسف ليكي يا يمني وطبعا ليكي حرية اختيار شريك حياتك بس انا ليا سؤال ايه سبب رفضك ليا رغم صداقتنا
يمنى:- يوه انت مش شاب روش كل دماغك حسابات وارقام انا عايزه حبيبي يكون رومانسي واكون انا اهم ما في حياته
قبل ماله وشركاته انت عايز تتجوز واحده تحسب وتعد اللي بتكسبه لكن قولي هتتمتع امتي بمالك وهتصرفه علي مين وانت متعرفش يعني ايه حياة
زين:- مش هنكر فعلا انا كده لاني مستنيكي اشوف الدنيا في عينيكي كاره متعتي من غيرك حرمت نفسي من كل السعادة علشان اعيشها وياكي لكن الظاهر انك محستيش بيا علشان كده مقدرتيش كل اللي كنت بعمله وهعمله ليكي
يمنى:- فعلا انا مش قادرة احبك دايما شايفه نفسي ثمن لكل خدماتك لاهلي وده سبب كرهي الارتباط بيك
زين:- وانا مش هفرض نفسي عليكي وتقدري تختاري اللي يناسبك وهفرحلك ويطلع انا اسف يا عمتي مش هقدر افطر معاكم بس ياريت تمنعي بنتك من الانحدار الاخلاقي وتخليها تحافظ علي نفسها وكرامتها وتصون اسم عيلتها اللي بتمرمطه في الارض بافعالها الغلط ويطلع اوضتها ويقفلها بغل
ويقول لنفسه بقي ده جزاء حبي ليكي يا يمني الاهانه والاستهتار بمشاعري بكره تندمي لما تعرفي انك ضيعتي حبي الكبير مقابل نزواتك ويغير هدومه وينزل ويبصلهم كلهم بحسرة ويخرج من غير ولا كلمه
فاروق:- مبسوطه ياهانم انتي وبنتك كل ده بسبب دلعك فيها السهر والبيات بره وكمان ترجع سكرانه ويمسكها ويهزها بقوة انتي ازاي تسمحي لكريم يبوسك يا سافله
يمنى:- وهي بتترنح لانه حبيبي وهتجوزه وافق انت واحنا نتجوز من بكره وكده احسن للكل اني صرحت زين برفضي ليه مش هيذلنا بماله انت خلاص مش محتاجه
فاروق:- لانك غبية مش حكاية محتاجه او لأ ده واحد لولا هو عمري ما كنت هبقي غني ولا عندي شركة ورجل اعمال شهير
يمنى:- وعايزني انا دفع ثمن جميله معاك اسفه يا بابي انا انسانه وحره وليا شخصيتي المستقله اللي اقدر بيها اختار الانسان اللي يشاركنا حياتي مش مقابل رد جميل
وكفاية كلام وملامه انا تعبانه وعايزه انام واسمعوا انا هخرج اسهر بليل والاسبوع الجاي طالعه رحلة سفاري مع كريم
عنايات:- خلصتي كلامك اسمعيني بقي خروج وسهر تاني مفيش ولما تخلصي دراستك ابقي اتجوزي اللي انت عايزه او تتحرقي بجاز والاسبوع الجاي هتسافري معايا الصعيد نحضر زفاف بنت خالك وفيق واعملي حسابك انك لو مسافرتيش معايا واعتذرتي من ابن خالك زين هخلي ابوكي يحرمك من كل حاجه لا عربية والكريديت كارت ولا لبس وفسح فاهمه
يمنى:- بغضب كل ده علشان ابن اخوكي بس بردك مش هسافر واللي انتي عايزه تعمليه اعمليه تصبحوا علي خير
وتطلع اوضتها وتدخل تاخد شاور وتخرج ببورنص الحمام
وتجي تقلعه تشوفه في المرايا وهو داخل من الفراند
تروح تقفلها لكنه يزقها ويدخل ليها وهي شبه عريانه
وتجي تصرخ يحط ايده علي فمها ليخرسها .....!!
*********************
إلي هنا ينتهي الفصل الأول من رواية سرق عذريتى بقلم سلمى سمير
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من القصص الرومانسية
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة