قصص 26

روايات و قصص عربية ترضي جميع الأذواق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثامن عشر

أصدقائي الأعزاء متابعي موقع قصص 26 يسعدني أن أقدم لكم الفصل الثامن عشر من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد وهي واحدة من أفضل قصص العشق والحب والرومانسية التي تتسم بالكثير من الأحداث والمواقف المتشابكة التي ستنال اعجابك بالتأكيد فتابع معنا.

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل السابع عشر

قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثامن عشر
قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثامن عشر

قصة لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد | الفصل الثامن عشر



بدا الجو وكأنه نقلة زمنيـة تعود بك لأحدى الحروب الداميـة...!!
ولكن تلك الحرب ليست متعلقة بأسباب دينية او دافعية وانمـا متعلقة بنفوس استوطنتها الشياطين !!....
وضعت أسيا يداها على أذناهـا تحاول قتل تلك الصرخة قبل ان تخرج من فاهها..
ركضت تجلس جوار والدها وهي تضم نفسها له وكأنها تحتمي به.....
ظلت حوالي ثلث ساعـة وهي على نفس الوضع.. حتى وجدت من يفتح الباب ويدلف.. وصوت طلبته روحها قبل أذنها يصدح مناديًا بخوف :
-أسيا !!!....
ركضت اسيا ترتمي بين احضان أدم الذي أغمض عيناه بعد ان غمرها ارتيـاح عميق.. يضمها له بكل جوارحه.. بكيانه الذي اهتز رعبًا على تلك المعشوقة.......
رفـع وجهها له يحاول تهدئتهـا بحنانه المعهود مؤخرًا :
-هششش خلاص اهدي يا حبيبي انا معاكِ
كادت تبكي وهي تتوسله النفي،، قائلة :
-هو احنا هنفضل طول عمرنا عايشين كدا يا ادم ممكن في اي لحظة حد يهجم علينا عشان يقتلنا ؟!!
هز رأسه نافيًا يتبعها هزة رأسها حازمة منه وهو يخبرها صراحةً :
-لأ.. دا كان خالد جاي عشان ياخد حقه طبعًا، بس خلاص..... انا قتلته !
تردد في نطق الكلمة الاخيرة.. وتحديدًا التي جعلت أسيا تتراجع عدة خطوات للخلف وكأن أمان احضانه تبخر تزامنًا ما نطقه بشناعة ما فعل....!
كانت تحدق بعينـاه السوداء والتي كانت مظلمة.. مظلمة بدرجة مُخيفة وكأنها تبتلع شياطين داخل اعماقها !!!!
لتهمس بصوت مبحوح :
-قـ.... ايه ؟؟ قتلته !! ببساطه كدا قتلته يا أدم ؟؟
وتبعًا لمقولة " الطبع يغلب التطبع "
لم يبالي وهو يرد بجبروت بارد :
-ايوه قتلته،،، انا اقسمت المرة اللي فاتت انه لو جه تاني هقتله، وهو مش باقي على روحه وجه !! مش هفضل طول حياتي عايش مستني هجومه
أخرجها عن طور الصدمة فبدأت تصرخ فيه وهي تضربه على صدره :
-انت ايه؟؟ كان ممكن تسلمه للبوليس انما تقتله بكل دم بارد !! انت خلاص معندكش قلب للدرجة وقادر تاخد روح مش ملكك ؟!!!
أمسك يداها الاثنان بعنف يزمجر بصوت اشبه لزئير الاسد :
-اهدي وبطلي جنان،، انا ماروحتش بيته مخصوص اقتله، دا هو اللي جه يتهجم عليا وكان طبيعي ادافع عن نفسي وعنك.. يعني دا دفاع عن النفس،، اللي البوليس نفسه مايقدرش يحاسبني عليه انتِ هتحاسبيني عليه بأمارة ايه؟!!!
-بأمارة اني مراتك ومش هقدر اعيش مع قاتل !!
ردت بتلقائية كادت تندم عليها لاحقًا ولكنها تماسكت وهي تستطرد دون ان تنظر له :
-صعب،، صعب اوي شعور انك تشوف روح حد بتطلع قدامك.. ازاي انت بنفسك اللي كنت سبب طلوعها ؟! ماصعبش عليك ولو لحظة !!
-لأ
اجاب بصدق.. وبرود... وهدوء أرعبها !!!!
لم تجد ما تقوله فنظرت نحو الباب وهي تهتف بتوتر :
-انا عايزه اشوفه.. ولو للمرة الاخيرة !
صمت برهه قبل ان يومئ موافقًا لها،،، ولكن قبل ان تخطي خطوة واحدة امسك ذراعها يحذرها بجدية :
-بس لو مش هتقدري تتحملي المنظر خليكِ،، انا مش مستعد اسمع محاضرة من محاضرات النبالة منك تاني !!!؟
صدرت ضحكة خافتة قصيرة مغموسة بالسخرية منها وهي تهمس له :
-متقلقش مش هسمعك محاضرة من محاضراتي تاني
ثم اتجهت نحو الخارج بخطى سريعة وهي متيقنة من أن ما ستراه لن يعجبها اطلاقًا......!
وبالفعل وجدت جثمـان "مدحت" على الأرض مُغطى بغطاء أبيض...
تقدمت بخطى مرتعشة حتى اصبحت امامه.. هبطت لمستواه لترفع ذاك الغطاء....
شهقت بعنف وهي ترى منظر رأسه التي فجرها الرصاص!!!!!
مظهر جعل جسدها يرتعش تأثرًا فلم تفعل سوى أن همست بحروف متقطعة قبل ان تنهض لتركض :
-الله يرحمك ويغفرلك ذنوبك !
ركض أدم خلفها نحو غرفتها ولكن قبل ان يدلف وجدها تُغلق باب الغرفة...
كانت تقف في منتصف الغرفة تحدق باللاشيء.. إن كان مدحت به كل مساوئ الدنيـا....
ولكن - الدم بيحـن - كما يقولون !!
لا تستطع تقبل مظهره هذا والتشفي فيه كما يجب !...

بدأت تشعر بالدنيـا تدور من حولها.. وصوت أدم يخترق عقلها وكأنه صوت بعيد جدًا :
-أسيا.... أسيا افتحي الباب
ولكنها لم تستطع التحرك بل سقطت ارضًا فاقدة الوعي دون سابق إنذار..........!

*******

في "سوهـاج".... تحديدًا منزل عائلة شروق.......

كان الجد يترأس الجلسة في احدى الغرف هو وأحفـاده الثلاثـة... بعدما اغلقوا الباب عليهم ليبدأ اجتمـاع الشياطين !!....
قطـع ذلك الصمت المُهيمن على الأجواء صوت كريم الأجش الذي قال بابتسامة هادئة :
-حمدلله على السلامة يا جدي
رد الجد بملامح متجهمة :
-الله يسلمك يا ولدي
هتف مراد المندفـع دائمًا بغضبه الدفين تجاه شروق وأدهم :
-هنعمل ايه يا جدي؟؟؟ عيلة الدهاشنة ما هايسكتوش على طار ولدهم..!
اومأ الجد مؤكدًا يردد :
-عارف يا ولدي، وانا مش هقدر اضحي بحد فيكوا عشان كدا كنت عايز اجوز بت المركوب دي لحد فيهم ونخلص من الموال دا !!!
هنا تدخل ثالثهم يتابـع بحنق :
-وأديك شوفت اللي حصل،، هنعمل ايه يا جدي؟؟
تنهـد الجد اكثر من مرة قبل ان يقول بصوت خشن امتلأ بالحقد الواضح للأعمى حتى :
-ماعرفش يا ولدي،،، بس حاجة واحدة اللي أعرفها.. لو كنت ممكن بنسبة 1 في الميه أحن وأسيبها.. بعد اللي عملوه هي وجوزها مستحييل اسيبها الا اما اخلص من الموضوع دا
-طب والورث يا جدي اللي اخدته دا؟؟ هنسبلها تعبنا وشقانا ؟؟
تدخل كريم قائلاً بتلك الجملة....
فبدت الدائرة وكأنها تحوي الكثير والكثير وكلاً منهم يبحث عن ما يهمه !!....
وكله على حساب تلك المسكينة " شروق ".....!
ليرد الجد نافيًا بحدة :
-الفلوس بتروح وتيجي يا ولدي،،، انما انتوا لو رحتوا مش هقدر اعوض حد فيكوا خصوصًا بعد موت ابوكوا وعمكوا !! العيله هتبقى من غير شجرة !
جز كريم على أسنانه بغيظ وهو يتوعد أخذ حقه الذي سلبته شروق من وجهة نظره وليس العكس...
ليطاوع جده مكملاً بتساؤل :
-طب هنعمل ايه برضه يا جدي ؟
تنهد الجد تنهيدة عميقة تحمل في طياتها الكثير والكثير،،، ثم أردف وهو يحدق بالفراغ مفكرًا :
-انا عرفت انا هعمل ايه،، انا هصدرها في وش المدفع !!
رد الثلاث في صوت واحد بعدم فهم :
-ازاي يعني يا جدي ؟؟؟
لينظر لهم بأعين احتلهـا الخبث كعدو مُحبب لها.. ثم قال بصوت خفيض نوعًا ما :
-يعني انا هجيب كبير عيله الدهاشنة وهقوله انه زي مهو عارف مفيش بنات في العيله، وشروق لقيناها بس لقيناها مع واحد كدا منعرفش اصله من فصله طمع في فلوسها لما جت اخدت ورثها مننا،، وبعد ما خدت الفلوس رفضت تتنازل شوية عشان عيلتها وتتجوز وهربت مننا واحنا مانعرفشي هي فين دلوقت.. وحد منكم يقول لحد من ولاده بطريقة غير مباشرة على عنوان شروق والواد اللي اتجوزته دا،،، وبكدا نكون أقنعنا الدهاشنة ولو ما اقتنعوش هما هيتصرفوا بقاااا معاهم !!!!!........
إتسعت ابتسامة الثلاثة وهم يحدقون به بانهبـار من تلك العقلية الشياطنية....!
ليهتف كريم بفخر مبتسم :
-تسلم دماغك يا جدي....

******

واخيرًا إستطاعت سيليا رؤية وجه ذلك المجهول الذي لم يكن سوى "جواد" ولكن لم يرد إيقاظ الصغيرة "تيـا"...
أنزلها ارضًا وهو يتنفس بصوت عالي مرددًا يشاكسها :
-يخربيتك دا انا لو حرامي مش هتعملي كدا !!
أغمضت هي عيناها تحاول تنظيم أنفاسها التي اصبحت في حالة هرج ومرج... لتهمس بارتياح :
-اوووف خضتني طب انطق
ابتسم ابتسامة صغيرة وهو يقول :
-خوفت تصحي تتصرفي بتلقائية وتتكلمي بصوت عالي وتيا تصحى،، وبصراحة دماغي مصدعة مش مستحمل عيطاها دلوقتي خالص !!
اومأت بهدوء هامسة ؛
-طيب.. هروح احضرلك العشا انت اكيد جعان
ولم تعطه فرصة الرد بل سارت بهدوء نحو المطبخ.. ليتنهد هو بصوت مسموع يعلم أن طريق الليلة سيكون طويل... وربما جدًا !!!!!
بدأت سيليا تحضر بعض الأطعمـة بحركة خفيفة وهي شاردة... متعجبة !!
لم يتحدث حتى حول ما جرى !!؟....
ما سبب تغيره هذا من حالة الغليـان المرتفـع لحالة السكون المُقلقة هذه...!!
ارتفع هاتفها بصوت رنين لتمسك به فوجدت المتصل " شروق" فردت بسرعة وهي تهمس :
-شروق.. جيتي في وقتك والله
-ايه مالك يا بنتي انتِ معيطه ولا ايه ؟!
-لا لسه صاحيه من النوم،، بس محتجالك جدًا
ضحكت شروق بشرود قبل ان تتشدق بــ :
-جتلك يا عبد المُعين تعيني !!
ابتسمت سيليا دون صوت لتهمس بعد دقيقة صمت من الطرفـان ؛
-حياتي اتلخبطت اوي يا شروق، وبقا في سر كمان مش عارفه اقول لجواد عليه ولا هدمره لو عرف !!
سألتها شروق بعدم فهم :
-سر ايه؟؟؟
هزت رأسها نافية وكأنها تراها :
-مش هينفع على التليفون،،، تعاليلي بكرا او انا هحاول اجيلك
-تمام ماشي،، خلاص هسيبك دلوقتي واشوفك بكرا بقا
-تمام.. سلام يا حبيبتي
-مع السلامة
وقبل أن تغلق الهاتف وجدت من يُحيط خصرها ليحتضنها من الخلف.. هامسًا وأنفاسه تداعب رقبتها بطريقة جعلت القشعريرة تسري في جسدها :
-هو ايه دا اللي مش هينفع على التليفون ؟!!
شهقت بصوت مكتوم وهي تحمد الله أنه لم يسمع ما سبق ذلك...
لتتلعثم حروفها وهي تجيبه :
-لا دي آآ.. شروق كانت عايزه تفضفض فـ قولتلها مش هينفع على التليفون !!
همهم بصوت منخفض جدًا وهو يتعمد أن تسير شفتاه على رقبتها بحركة بطيئة :
-اممممم....
حاولت الأبتعاد من بين حصاره وهي تهمس بتوتر :
-جواد... الــ آآ الأكل !
لم يبتعد عنها بل ظل كما هو ليقول بصوت أجش متنهدًا :
-أنا اسف
وقبل ان تنطق اكمل مقاطعًا اياها :
-اسف اني اتسرعت واتنرفزت عليكِ قبل ما اسمعك،، بس اتجننت لما شوفته ماسك ايدك في الصور، بس لما هديت عرفت انه اكيد قاصد يمسك ايدك عشان اشوف الصورة دي،،، واللي انتِ هتحكيهولي إنتِ بقا روحتي تقابليه ليييية ؟!!!
فتحت فاهها تود النطق ولكنه وضع إصبعه على شفتاها بحركة مباغتة يمنعها :
-لأ،، مش دلوقتي... بعدييين، دلوقتي في حاجة أهم
قال اخر حرف له وهو يغمض عيناه لاثمًا رقبتها بعمق.. ضغطت بيدها على يده التي تلتف حول خصرها.. لتشعر بشفتاه التي تُفتح وتُغلق على جلدها الناعم فتشعر بعمق أحساسها كفراشات رقيقة تُداعب معدتها....!
جذبها له اكثر حتى اصبحت ملتصقة به.. ثم عض شحمة اذنها برقة متناهية وهو يهمس لها :
-وحشتيني...!!
همست وصوت لهاثها عالي :
-وأنت اكتر
امسك كتفاها يلفها له ببطء.. لينظر لجفناها اللذان كانا كـ عازل يمنع ضي عيناها اللامع عنه....
ليُقبل جفناها ببطء متابعًا :
-افتحي عينك يا زيتونتي !
فتحت عيناها ببطء لتطل عيناها الزيتونية الساحرة.. فتسحبه ككل مرة ليغرق بين غاباتها تلك وكأنها المرة الاولى....!!
اقترب منها ببطء وشفتاه تبحث بتلهف عن شفتاها المنفرجة.. وحينما لامسهـا لتبدأ معركة دامية من نوع آخـر....!!
معركة أسلحتها الشغف واللهفة والشوق العميق....
كان يلتهم شفتاها بنهم بينما هي تمسك طرف قميصه وكأنها ستقع من فرط تأثيره عليها إن تركها...
ليبتعد هو بعد دقيقة ليلتقطا أنفاسهم اللاهثـة.....
حينها مد يده يعبث بأطراف ملابسها ببطء... وهي مغمضة العينان مستمتعة بذلك الشعور.....
ليحملها بين ذراعيه كريشة خفيفة... لتسطر ليلة اخرى في صفحات عشقهم..........!

*******

فتحت أسيا عيناها ببطء شديد لتتضح الرؤية لديها شيءً فشيء... فابالطبع كان اول من رأته "أدم" الذي صاح بلهفة بمجرد ان فتحت عيناها :
-اسيا حبيبتي خضتيني عليكِ يا طفلتي
أدارت وجهها للجهة الاخرى دون ان تنطق ليمسك هو وجهها بيده يحركه برفق ناحيته ليطبع قبلة حانية على جبينهـا هامسًا :
-انتِ لازم تفهميني وتفهمي شخصيتي عشان نعرف نعيش مع بعض يا طفلتي
ردت هي بتهكم مرير :
-وطفلتك مش قادره على دا
عقد ما بين حاجبيه :
-يعني ايه؟؟
هزت كتفاها بقلة حيلة وهي تخبره بصوت ذو بحة واضحة :
-يعني انا تعبت وانا بحاول افهمك وابررلك يا أدم، طريقتك غير طريقتي.. مبدأك غير مبدأي.. طبعك كمان غير طبعي،،،، كل حاجة بيننا مختلفه !! مفيش حاجة بنتفق فيها الا حاجة واحدة
اقترب منها بوجهه حتى لطمت أنفاسه الساخنة وجهها وهو يهمس مغمض العينين وكأنه يحاول زج تلك الحقيقة بعقلها :
-اننا بنعشق بعض.. ودا كفايه !!
أبعدت يداه عن وجهها وهي تهز رأسها نافية،، لتقول بمرارة :
-لأ عمره ما كان كفايه يا أدم،، العشق ما بيأكلش عيش.. يعني هو مش هيخلينا متفاهمين ومش كافي عشان يحل مشاكلنا.. مش كافي عشان نبقى اسره متفاهمه فيما بعد !!!!
جـز على أسنانه بعنف... يحاول تهدأة ذلك الوحش الكاسر داخله..
ليسألها بهدوء ما قبل العاصفة :
-يعني ايه؟؟ عايزه توصلي لأيه يا أسيا من غير لف ودوران!!
تنهدت بصوت مسموع وهي تخبره بجمود أطاح بصوابه...
-يعني مش هنكمل مع بعض يا أدم،، انا عايزه أطلق ولو ماطلقتنيش هرفع قضية خلع !!
عندها ومن دون سابق إنــذار.... حررت الشيطان الذي يحبسه بداخله فانطلق متأهبًا لذاك الانفجــار.......!
*********************

إلي هنا ينتهي الفصل الثامن عشر من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد
تابعونا على صفحتنا على الفيس بوك من هنا للمزيد من الروايات الأخري
تابع الفصل التاسع عشر من قصة عشق - رواية لعنة عشقك للكاتبة رحمه سيد 

اقرأ أيضا رواية رواية مع وقف التنفيذ لدعاء عبدالرحمن

عن الكاتب

Manal Elroh ادمونة صفحة انا والشوق وهواك علي الفيس بوك 

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

قصص 26