U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية العاصفة - الشيماء محمد - المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص الرومانسية مع رواية إجتماعية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المتألقة الشيماء محمد الشهيرة بشيمو والتي سبق أن قدمنا لها العديد من القصص والروايات الجميلة علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع  رواية العاصفة بقلم الشيماء محمد. 

رواية العاصفة بقلم الشيماء محمد - المقدمة

تابع أيضا: روايات إجتماعية

رواية العاصفة - الشيماء محمد
رواية العاصفة - الشيماء محمد

رواية العاصفة بقلم الشيماء محمد - المقدمة


{العاصفة }
لما تضربنا العاصفة بنجري ونستخبى في بيوتنا طيب هنعمل ايه لو كان بيتنا بعيد ومفيش مكان نستخبي فيه !
العاصفة هتضرب وهتغير حياة الكل ..
العاصفة مكنتش مجرد عاصفة وعدت دي كانت زلزال كبير وله توابع اكبر واستمر تأثيرها كتير جدا ...
روايتنا هتكون روايه مختلفة في كل حاجة .. مختلفة عن كل الروايات
روايتنا كل الاعمار ينفع تقراها وخصوصا البنات الصغيرات اقروها وياريت تستفادوا منها وتتعلموا من بطلاتها وتتعظوا منهم برضه ..
.. هنفرق فيها بين الصح والغلط .. هتعيشوا فيها اجمل وارق المشاعر .. هتقروها بقلوبكم وهتحبوا ابطالها كتير ..

تعريف بالكاتبة الشيماء محمد:


ولدت الكاتبة الشيماء محمد فى محافظة الوادي الجديد ، قامت بدراسة الهندسة قسم كهرباء القوى بجامعة القاهرة ، مصرية الجنسية ولكنها بعد تخرجها وزواجها سافرت إلى المملكة العربية السعودية ، وحظيت من الأبناء على ثلاث أطفال .
بدأت الشيماء محمد الدخول في مجال الأدب وكتابة الروايات الأدبية حينما لفت نظرها رواية أجنبية وقامت بإعادة صياغتها ونشرتها على موقع التواصل الإجتماعى ” الفيس بوك ” فحصلت على العديد من الإعجابات ونجحت صياغتها نجاحًا كبيرًا ، على الرغم من أنها لم تتعمد الدخول إلى عالم الكتابة وأن دخولها كان صدفةً ليس إلا ، إلا أنها قررت الإستمرار بالكتابة ولكن ليس بإعادة صيغ الروايات المكتوبة وإنما بتأليف رواياتها الخاصة بأفكارها وأسلوبها .

الكاتبة الشيماء محمد من عشاق الرسم والخيال والتأليف ، حيث أنها قامت بالإنضمام لدار نشر ” حكاوى ” والتى نشرت لها الدار رواية ” العنيد ” .
روايات الشيماء محمد والتى تم نشرها على موقعنا قصص 26 :
رواية ديفشا
رواية العنيد
رواية سارى

إقتباسات من رواية العاصفة بقلم الشيماء محمد

ميادة كشرت بتمثيل : أيوة وأنت تهتم ليه ! ماهو مش مهم قلق أمك
شريف قرب منها باس ايدها : قولي كلام غير ده يا ميودة أنتي جوا القلب
ميادة خبطته في صدره بهزار : لا جوا القلب ايه بقي ! ما خلاص راحت علينا
شريف كشر : لا يمكن أبدا ، المهم أنا ميت من الجوع في أكل ولا
ميادة بحب : في طبعا غير هدومك وأكون جهزتلك لقمة تاكلها علي السريع
غير شريف وطلع وقعد ياكل وأمه مراقباه وهو حس إنها عايزة تتكلم ومش عارفة تبدأ منين وازاي !
بصلها باستغراب : في ايه ! محتارة ليه كده ! عايزة تقولي ايه ؟
رقية كلمت سليم تطمن على خطتهم وسألته بلهفة : ايه الأخبار وصلت لايه ؟ أنت مراقبهم صح ! يلا قل لي بسرعة
سليم بضيق : أنا مش عارف ايه الحظ النحس ده ! أنا كنت مراقبه وكان نازل من الشركة بس فجأة تقع قدامه بنت والله أعلم جرالها ايه وأخدها هو ونورهان على المستشفى ومن ساعتها وأنا واقف اهو عيني على عربيته .. بس هو ما نزلش من المستشفى أصلا !
رقية بغيظ : ده ايه النحس ده مين البنت دي ! حد مهم يعني ؟
سليم بغيظ : مجرد بنت موظفة ولا راحت ولا جت بس معرفش قاعد كل ده جوا ليه ؟
رقية بنرفزة : طيب وأخته ! في أنهي داهية ؟ معاه ولا !
سليم كشر بتفكير : لا معرفش هي دخلت معاه فأكيد لسة معاه !
تابعوا من هنا جميع حلقات رواية العاصفة:
الفصل الحادى والعشرون
الفصل الثانى والعشرون
الفصل الثالث والعشرون
الفصل الرابع والعشرون
الفصل الخامس والعشرون
الفصل السادس والعشرون
الفصل السابع والعشرون
الفصل الثامن والعشرون
الفصل التاسع والعشرون
الفصل الثلاثون
الفصل الحادى والثلاثون
الفصل الثانى والثلاثون
الفصل الثالث والثلاثون
الفصل الرابع والثلاثون
الفصل الخامس والثلاثون
الفصل السادس والثلاثون
الفصل السابع والثلاثون
الفصل الثامن والثلاثون (الأخير)
*********************
إلي هنا تنتهي مقدمة رواية العاصفة بقلم الشيماء محمد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
حمل تطبيق قصص وروايات عربية من جوجل بلاي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة