-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية خط احمر بقلم عبد الرحمن أحمد - المقدمة

 مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص مع رواية رومانسية جديدة للكاتب المتألق عبد الرحمن أحمد الرداد و الذى سبق أن قدمنا له رواية طريق الدماء علي موقعنا قصص 26 وموعدنا اليوم مع رواية خط أحمر وهى الجزء الثالث من سلسلة عالم المافيا بقلم عبد ارحمن أحمد الرداد.

رواية خط أحمر بقلم عبد الرحمن أحمد - المقدمة

إقرأ أيضا: حدوتة رومانسية

رواية خط احمر بقلم عبد الرحمن أحمد

رواية خط احمر بقلم عبد الرحمن أحمد - المقدمة

تابع من هنا: روايات زوجية جريئة

طريق المخاطر له مسار واحد ، ذهاب بلا عودة .. تعب بدون راحة ، لن تسمح لك نفسك بأن تتوقف لأنها اعتادت على ذلك ،ولن تستريح نفسك إلا بنهاية هذا الطريق والذي عادة ما تكون نهايته الموت ، ما سيحزنني حقا في نهاية هذا الطريق هو فراق من أحب .. أمي .. زوجتي الحبيبة سهوة .. طفلتي الجميلة .. شقيقتي المشاغبة ، حقا ستكون نهاية الطريق راحة لنفسي لكنني سأفتقد كل هؤلاء ، كتابتي لتلك الكلمات هو لشعوري باقتراب النهاية فهل ستكون تلك الرحلة هي نهاية الطريق ؟ ، ما نقوم به عبارة عن سلسلة رحلات في مواجهة العديد من أنواع الإجرام أطلق عليها أنا "سلسلة عالم المافيا"


اقتباس من رواية خط أحمر بقلم عبد الرحمن أحمد:

خرج الطبيب من غرفة العمليات فاسرعت هي تجاهه ورددت بصوت باكي:

- طمني يا دكتور نائل عامل أيه

نظر الطبيب إلى الأسفل بأسف قبل أن يرفع رأسه وهو يقول:

- للأسف الضربة اللي على دماغه كانت قوية وعملت له ارتجاج في المخ ده غير الكسور اللي في كل جسمه وحالته لسة في خطر وهنحطه تحت العناية المركزة الفترة الجاية

تركها وذهب لتبقى هي مكانها لا تصدق ما يحدث فهو كان بخير اليوم وحل مشكلة كبيرة بالعمل والآن هو بين الحياة والموت ولا تعرف هل سيعود إلى وعيه أم لا، اقتربت منها «نايا» وربتت على كتفها بهدوء وهي تقول:

- متقلقيش يا حبيبتي هيبقى بخير إن شاء الله

تذكرت شقيقته لذلك رددت بجدية بعد أن جففت دموعها:

- يارا دلوقتي زمانها قلقانة عليه، أنا لازم أروحلها وأطمنها عليه

- طيب أنا جاية معاكي مش هسيبك، نطمنها ونيجي تاني

هزت رأسها بالإيجاب وتحركت إلى الأسفل ثم اتجهت إلى سيارتها واستقلت المقعد الأمامي، نظرت إلى الطعام الذي جلبته لكي تتناوله معه وانهمرت دموعها، فتحت «نايا» الباب الأمامي للسيارة ورأت الطعام فرددت بأسف:

- واضح إنك ملحقتيش تاكلي

أغلقت عينيها بحزن وأردفت بأسى:

- كنت جايبة الأكل ليا أنا ونائل لما عرفت إنه هيتأخر في المكتب علشان أحاول أهدي الزعل اللي بينا شوية لكن ...

صمتت وانفجرت في البكاء مما جعل «نايا» تتقدم إلى الداخل وتمسك يدها قائلة:

- ياسمين يا حبيبتي العياط دلوقتي ملهوش لازمة، نائل عمره ما ضر حد وربنا هينجيه من اللي هو فيه إن شاء الله، لازم تبقي أقوى من كدا وبإذن الله الفترة الصعبة هتعدي

ومازال هناك الكثير من الأحداث المثيرة والمشوقة فتابعونا:

لمتابعة الجزء الأول رواية بنت القلب 

ولمتابعة الجزء الثانى رواية كن ملاكى

والآن مع جميع فصول رواية خط احمر بقلم عبد الرحمن أحمد

الفصل العشرون
الفصل الحادى والعشرون
الفصل الثانى والعشرون
الفصل الثالث والعشرون (الأخير)
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة