-->
U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد - المقدمة

 مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات حيث نغوص اليوم مع رواية رومانسية مصرية جديدة للكاتبة المميزة ميار خالد , وموعدنا اليوم علي موقع قصص 26 مع رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد .

رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد - المقدمة

تابع من هنا: تجميعة روايات رومانسية مصرية

رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد

رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد - المقدمة

 في صحراء قلبي جئتي أنتِ لتنثري رحيقك القوي؛ لتُزهر حياتي على أثره.

كم أنتِ غريبة؛ تهاجمين الجميع بأشواككِ؛ ولكن أنا هاجمتيني بسحرِك ..♥️


اقتباس من رواية وردتى الشائكة:

ريم : ماله عمر ؟

كريم : اعتقد أنتي عارفة سبب فشله الدراسي صح ؟

ريم : أيوة حكالي

كريم : كل اللي عايزة منك أنك تساعديه و تشجعيه بما أنك المعيدة بتاعته .. و بكرم ربنا و مساعدتك اتمني دي تكون اخر سنه ليه

ريم : أنا معنديش مانع بالعكس أنا هفرح لو عدى السنه دي .. بس معتقدش هو هيساعدني علي ده

كريم ابتسم بثقة : صدقيني هيساعدك .. أنتي الوحيدة اللي هيبقى مستعد يتقبل منها أي حاجه

ريم : و اشمعنا أنا ؟

كريم : هو اللي هيقولك السبب في الوقت المناسب .. شكرا يا ريم أنك سمعتيني مش عايز اخليكي تتأخري أكتر

ريم : لا مفيش تأخير ولا حاجه .. و مفيش شكر بين الاخوات

ابتسم كريم لتبادله هي نفس الابتسامة ثم خرجت من مكتبه و اتجهت الي عملها و ظل كريم في مكتبه للحظات حتي سمع صوت صياح بالخارج ليخرج سريعا من مكتبه و اتجه الي مصدر الصوت ليجد سحر والدة مروة أمامه !

سحر : كريم !!!

كريم : خير

سحر صاحت به : و هو الخير هيجي منين بعد اللي أنت عملته ده !

و هنا جاءت ورد بفزع و قالت : في ايه ؟ ايه الزعيق ده

نظرت لها سحر بتعالي و كبرياء و قالت : بقى هي دي اللي تفضلها علي بنتي .. هي دي اللي تساويها ببنتي .. مكدبتش لما قالت جايب واحدة من الشارع فعلا

كريم : بس كفايه !! ارجوكي بلاش تخليني انسي أنك خالتي .. أنا معملتش حاجه غلط أنا اتجوزت علي سنة الله و رسوله و الشرع محللي اربعه

سحر : الشرع محللك اربعه مقولناش حاجه .. لكن أنك تساوي البتاعة دي ببنتي مستحيل !

ورد : أنا ممكن ارد عليكي عادي بس ردي مش هيعجبك .. و أنا هسكت بس عشان فرق السن اللي بينا بس ياريت أنتي تحترمي سنك شوية

نظرت لها سحر بصدمة و قالت : أنتي ازاي تكلميني كده أنتي نسيتي نفسك ولا ايه

ورد : حضرتك عايزة ايه دلوقتي

سحر : و أنا هعوز منك ايه يا بتاعه أنتي

كريم نظر إلي خالته الواقفة أمامه بحده و قال : هو مش كفاية أنك جوزتيني بنتك بالعافية كمان دلوقتي مش عايزاني اعيش زي الناس !

سحر بتكبر : ليه و هو أنا بنتي معيوبه ولا فيها حاجه .. دي ست البنات لولا أنها حبيتك ولا كنت تطول ضفرها حتي....

ولمتابعة باقى الأحداث تابعونا..

جميع فصول رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد من هنا:

الفصل الرابع والثلاثون
الفصل الخامس والثلاثون (الأخير)
*********************
إلي هنا تنتهى مقدمة رواية وردتى الشائكة بقلم ميار خالد
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات رومانسية
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة