U3F1ZWV6ZTMzNTg0ODE3NzI1X0FjdGl2YXRpb24zODA0Njk2NDgxODg=
recent
آخر القصص

رواية لاتينو بقلم هنا صلاح - المقدمة

مرحباً بكم أصدقائي وأحبابي عاشقي القراءة والقصص والروايات الرومانسية مع رواية رومانسية درامية جديدة للكاتبة المتألقة هنا صلاح علي موقعنا قصص 26 و موعدنا اليوم مع رواية لاتينو بقلم هنا صلاح. 

رواية لاتينو بقلم هنا صلاح - المقدمة

رواية لاتينو بقلم هنا صلاح
رواية لاتينو بقلم هنا صلاح

رواية لاتينو بقلم هنا صلاح - المقدمة

فى شقة بسيطة يغلب عليها الالوان الداكنة واثاث الشقة القليل والاوراق المبعثرة فى كل مكان فى الشقة . تستيقظ فتاة فى بداية العقد الثالث من عمرها وجهها برىء الملامح ناعم يكسو عليه الحزن , عيناها بنياتان ,أنف دقيق , شفتاها رقيقتان . مازالت عيناها معلقتين على سقف الغرفة تنظر الى اللاشىء تتحسس آثار جروح فى جسمها عدى عليها عدة سنوات , سمعت صوت المنبه يشير إلى الساعة التاسعة صباحاَ نهضت من فراشها بتكاسل ازاحت ستائر الغرفة لتدخل أشعة الشمس فى جميع انحاء الغرفة تنظر من نافذة غرفتها إلى الشوارع المبتلة بآثار المطر وتنظر إلى شوارع الاسكندرية التى عشقتها منذ أن أتت إليها فى التاسعة من عمرها , تستيقظ من شرودها على صوت هاتفها المحمول ضغطت على زر الرد اتاها صوت مى
مى : صباح الخير يا نور ايه يا بنتى كل ده نوم
نور: كل ده ايه ده الساعة لسه 9
مى: معلش بقا اخدنا على مواعيد الشغل والصحيان من 6 بس انتى اللى نسيتى
نور: شكلى كدة هرجع افتكر تانى
مى وصوتها يملؤه البهجة : افهم من كدة ايه هترجعى الشغل تانى
نور: ربنا يسهل يا مى اخلص بس من مشوار انهاردة وبعدها هقرر اعمل ايه
مى: اه فكرتينى انا اصلاَ متصلة بيكى عشان كدة أنا أخدت اجازة انهاردة من البنك وساعة كدة واكون تحت بيتك عشان اوصلك
نور: ليه يا بنتى مكنش ليه لزوم تعطلى نفسك كنت هاخد تاكسى وخلاص
مى: تاكسى وانا موجودة وبعدين انا نفسى أفهم بعتى عربيتك ليه
نور: ملهاش لازمة هو أنا بخرج من البيت اساساَ
مى: نور الوضع اللى انتى فيه ده لازم يتغير انتى بقالك 3 سنين على الحال ده
نور: ان شاء الله بقولك ايه انا هروح اجهز بقا عشان يا دوب انا معادى عنده الساعة 11
مى: ماشى انا ساعة بالكتير وهكون تحت بيتك يالا سلام
نور: سلام
توجهت نور إلى المطبخ لإعداد كوباً من النسكافيه وارتشفت منه مع تدخين سيجارتها التى لم تكن معتادة عليها قبل ثلاث سنوات وذهبت إلى غرفتها لارتداء ملابسها ارتدت بنطلوناً من خامة الجينز يعلوه شميز من اللون الأسود ورفعت شعرها على هيئة ذيل فرس سمعت صوت رسالة آتية من هاتفها المحمول محتواها ( يالا انزلى انا تحت البيت ) تركت خلفها كوب النسكافيه الذى لم ترتشف منه غير رشفة واحدة وتوجهت إلى خارج المنزل
...............................................
البواب: صباح الخير يا ست نور
نور: صباح النور يا عم عبدالله
توجهت نور إلى سيارة صديقتها مى وجلست بجانبها فى المقعد الأمامى
مى: ايه يا بنتى السواد اللى انتى لبساه على الصبح ده
نور: واحدة راحة لدكتور نفسانى متوقعة منها ايه
مى: انا مكنتش مشجعة فكرة الدكتور دى بس لو ده هيخليكى أحسن خلاص انا مع أى حاجة ترجعك زى الأول
نور بضحكة استهزاء: زى الأول ؟ تفتكرى ده ممكن يحصل
مى: اه أفتكرجدا لو انتى عايزة كدة
نور: على العموم خلاص أخلص مشوار انهاردة ده وأوعدك كل حاجة بعد انهاردة هتتغير
مى: ياريت...بقولك ايه هى دى العمارة مش كدة
نور: اه هى فى يافطة أهى مكتوب عليها د/ إياد عبدالفتاح
مى: طب تمام انا هعمل كام مشوار كدة قريب منك ولما تخلصى رنى عليا أجيلك
نور: ايه ده انتى مش هتطلعى معايا ؟
مى: لا لازم تبقى لوحدك عشان تتكلمى براحتك
نور: طيب
مى: يالا يا حبى خلى بالك من نفسك سلام
....................................................
داخل العيادة:
توجهت نور إلى السكرتيرة
نور:صباح الخير
السكرتيرة : صباح النور...اهلاً بحضرتك
نور: اهلاً بيكى.... فى حجز باسم نورعبدالرؤوف ؟
السكرتيرة : ايوة يا فندم اتفضلى استريحى أول مالمريض اللى جوة يخرج هتدخلى بعده على طول
نور: ماشى شكراً
جلست نور على مقاعد الانتظار وقامت بفتح حقيبتها وإخراج علبة سجائرها وقامت بالتدخين
السكرتيرة : معلش يا مدام نور التدخين هنا ممنوع
نور: اه انا اسفة معلش
ومر حوالى عشر دقائق من الانتظار
السكرتيرة : اتفضلى يا مدام نور الدكتور اياد مستنيكى جوة
.................................................

داخل غرفة د/ إياد
نظر إليها د/إياد مبتسماً وهو رجل فى العقد الخامس من عمره
إياد: اهلاً مدام نور اتفضلى اعدى
نور: اهلاً بحضرتك
إياد: خير يا نور ايه مشكلتك اسمحيلى اقولك نور كدة بس انا بحب اتعامل مع المرضى بتوعى من غير القاب
نور: بس أنا مش مريضة يا دكتور
إياد: كلنا يا نور مرضى نفسيين دى حاجة منتكسفش ولا نخجل منها
نور: أنا عارفة الكلام ده كويس يا دكتور والا مكنتش جيت لحضرتك أنا بس مستغربة إنى جيتمكان زى ده لأنى كنت أكتر واحدة بتنشر النشاط والبهجة للناس اللى حواليها
إياد: وايه اللى حصل غير ده ؟
نور: الحكاية بدأت من خمس سنين .......

جميع فصول رواية لاتينو بقلم هنا صلاح

*********************
تابعوا صفحتنا على الفيس بوك للمزيد من روايات حب
أو أرسل لنا رسالة مباشرة عبر الماسنجر باسم القصة التي تريدها
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

يسعدنا تلقي اقتراحاتك أو تعليقك هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة